الأخبار
منوعات سودانية
روضة الحاج : إذا لم تدعمنا الدولة وتسند التجربة لن نستطيع أن نصمد
روضة الحاج : إذا لم تدعمنا الدولة وتسند التجربة لن نستطيع أن نصمد
 روضة الحاج :  إذا لم تدعمنا الدولة وتسند التجربة لن نستطيع أن نصمد


02-17-2015 11:46 PM

مجلات عديدة ومختلفة، تم إصدارها في السودان منذ زمان بعيد، منها الذي وجد القبول واستطاع أن يستمر، بالرغم من عثرات التمويل ومشكلات الطباعة وغيرها، إصدارات المجلات السودانية منذ مجلة الفجر وما تبعها من إصدارات، واستهلت الشاعرة روضة الحاج هذا العام بإصدارة جديدة، مجلة (السمراء) التي تضاف لتجارب عديدة سابقة، موضحة أنها تسعى من خلال هذه الإصدارة لربط السودان بمحيطه العربي والأفريقي، ومحاولة منها لنشر الثقافة السودانية للخارج، وأضافت أن (السمراء) تمثل مشروعاً ثقافياً حضارياً اجتماعي. (التغيير) التقت بها لتحدثها عن هذه التجربة الإعلامية وما تحويه من رسائل لمن يهمه أمر هذه البلاد.

حوار: برعي الأبنوسي

*معروف أن المجلات السودانية خلال السنوات الأخيرة لم تستطيع الصمود، كما حال الصحف التي ظلت تعاني أيضاً، وأغلب الإصدارات كان مصيرها الوقوف؟

-لا أدري لماذا كانت المجلة جزءاً من أحلامي، الثقافية والإعلامية على مدى سنوات، لكنني أعتقد أنني من الجيل الذي أسهمت المجلات في بنائه، فقد تربيت على الدوحة القطرية، وماجد الاماراتية والعربي الكويتية وغيرها، من الإصدارات التي لم يخل منها بيت في السودان، لذلك حلمت بالسمراء حتى يذكرها صبي بعد سنوات، أو صبية فيذكرها ضمن قائمة معارفه.

* ألم تر بأن دخولك في هذا المجال مغامرة؟

أعترف أنها مغامرة، فقد حذرني الكثيرون من الدخول في التجربة، لكنني غامرت بتشجيع شركائي، وبثقتي في القارئ السوداني، الذي يحسن تقدير الأشياء، وردود الفعل كانت تستحق المخاطرة حقاً، لكن اذا لم تدعمنا الدولة وتسند التجربة فأشك رغم إصراري، في مقدرتنا على الصمود، فصناعة المجلة أمر مكلف وشاق، وهناك كثيراً من التجارب الجيدة التي سبقتنا بسنوات، وكان بالإمكان أن تحقق نجاحاً لولا هزيمة الدعم وقلة السند.

* معروف أن الدولة وحسب سياستها لا تدعم المشاريع الخاصة إن كانت إعلامية أو خلافها، ورهانك على دعم الدولة يعتبر رهاناً خاسرا؟

-لا أريد التعجل والحكم في رهاني على الدولة بالفشل، لكن دعني أتفاءل قليلا، هذا مشروع ثقافي حضاري اجتماعي، تمثل السمراء جزءاً منه، وهو مطلوب وبإلحاح، لو كنت أنا الدولة لما ترددت ساعة في دعم مثل هذه المشاريع، التي تبقى في الأرض وتنفع الناس، قد نبني طرقاً تجرفها الأمطار، أو عمائر تؤول الى الخراب، أو نؤسس لمشاريع وهمية لا تعود على أهلنا بشيء، ولكن مثل هذا المشروع قد يخلد لسنوات طويلة، وقد يمتد أثره طويلا، لذلك آمل ألا تتردد الدولة في دعم مثل هذا العمل، غير المربح مادياً واﻷكثر ربحاً على أصعدة أخرى.

* هل جاءت السمراء للقارئ السوداني والعربي بجديد، إذا كان على مستوى المضمون أو الطرح يمكنها من الصمود؟

أعتقد أن الجديد هو محاولة السمراء لربط السودان بمحيطيه العربي والأفريقي، وذلك من خلال فتح أبواب كتابية وتسويقية للمجلة، تتعرف على إصدارات سودانية ربما ﻷول مرة.

* السمراء مدلول الاسم به انحياز واضح لأفريقيا، هل تسعين من خلالها لعكس ثقافة السودان الأفريقية، أم محاولة لكسب قارئ أفريقي بعد أن فشلنا في استقطاب القارئ العربي؟

-أؤمن جداً بسودانيتنا كانتماء وثقافة، وأعتقد آن لنا الكف عن سؤالنا القديم.. من نحن؟ ﻷننا مزيج عربي أفريقي، السمراء تحاول أن تقول ذلك دون انحياز ولا تطرف، بل باعتداد بكليهما بذات الدرجة، قد تكون العربية كلسان موجهة لنا في كثير مما نقدم، لكن هذا لن يحول بيننا وبين احترام بعدنا الأفريقي، وفتح مسارب جديدة للتواصل الثقافي.

إيمانك بسودانيتك وانتماؤك ومطالبتك بالكف عن السؤال الحاضر دوما (من نحن) هل يعني ذلك تكفل السمراء بالإجابة على سؤال الهوية؟
هذا سؤال كبير وعميق، وتصعب الإجابة عليه بلا أو نعم، لكن أعتقد أننا يجب أن نتجاوزه لنعبر الى أفق سودانيتنا الرحيب، الذي جعل منا أمة خاصة بل شديدة الخصوصية، يمتعض البعض أحياناً من المعتدين بعروبتهم، ويمتعض آخرون من المعتدين بأفريقيتهم، بل ويرون في ذلك تمسحاً بجذور أنبتت، الانتماء الى السودان واستيعاب خصوصيته وفهم سره، هو السبيل اﻷمثل لتجاوز سؤال الهوية، السمراء تعي ذلك وتتمثله كمشروع، مهموم بهذه الفكرة في مستوياتها البسيطة، غير المعقدة اجتماعياً وثقافيا

التغيير


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2456

التعليقات
#1216951 [ياسر الميرغني]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2015 02:55 PM
انا اختلف مع الاخوة الاعزاء واقول يجب ان ندعم هذا العمل الثقافي مهما كان انتماء شاعرتنا الرائعة روضة الحاج .. ويجب التفريق بين العمل الثقافي والسياسة .. ولا يجب تجريم الناس بانتماءاتم خصوصا المبدعون منهم كروضة الحاج ...

[ياسر الميرغني]

#1211332 [عادل احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 03:13 PM
رد علي الاخ الطالب :
السلام عليكم وبعد
اخي الكريم :
هذه الايات الكريمة اوردتها ليس بقصد ذكرها كما هي نصاً انمااردت المعني والا لكنت سبقتها كالمعتاد بعبارة قال الله تعالي في محكم تنزيله وكما تلاحظ أن الاية التي ذكرتها انت في ردك هي الآية 46 وكذلك الآية 47 من سورة ابراهيم ولكن ارجع للآية 42 من نفس السورة تجد اني ذكرت جزء من الآية في قول الله تعالي ( ولا تحسبن الله غافل عما يعمل الظالمون ) فكيف اذكر جزء من الآية 42 واسبقها بجزء مما ورد بالآتيين الكريمتين رقم 46 و47 من سورة ابراهيم فقد اردت المعني فقط وليس الاستدلال .

اما من حيث ما ذكرت في ردك من اقحام الآيات فيما يستحق ولا يستحق فيبدو انك لم تكتوي بنارجماعة الانقاذ والمؤتمر الما وطني من وجهة نظري كما اكتوي الآلآف من ابناء شعبنا الصابر الآبي بها فهؤلاء الزمرة الفاسدة الظالمة تستحق ان نورد فيها ما نعلم به من ايات ومعاني وردت في امثالهم من المدعين بالتقوي وهم من المنافقين .

أسال الله ان يرينا فيهم يوماً اسودا كيوم عاد وثمود وان يجعل باسهم بيتهم شديد وأن ينجينا ويخلصنا من فسادهم وظلمهم . وحسبنا الله ونعم الوكيل

[عادل احمد]

#1211272 [غربةوشوق]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 01:37 PM
البلد اتقسم وصار فرقان انت موضوعك مجله

[غربةوشوق]

#1211192 [أم شلوخ]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2015 12:24 PM
روضة الحاج بقت حلبية كده هى مشكلة تفتيح اللون دى حتى الناس المهمين المثقفين ما نجو منها قادر الله

[أم شلوخ]

#1211168 [محمد الحسن سهلة القاضي]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 12:03 PM
روضة الحاج هذه لها تجربة شعرية خاصة فهي دائماً تميل إلى الحزب الحاكم وتمجد كل ما يفعل الحزب . وكان الأحسن لها أن تكون في الحياد . فما تقف معه اليوم قد يأتي الغد ويكشف أنه سيء جداً صحيح أنها تراه جميلاًَ . ولكن يجب عليها التريث , وأن لاتدفع بكل ثقلها في الدفاع عن نظام سياسي لأن الأنظم والأحزاب السودانية كلها لم تأت بما يشرح الصدر . فكل منهم يأتي ويذهب , والمواطن يلهث وراء السراب . أتمنى أن يقول الشعراء شعراً بهذا المعنى كما قال الراحل محمد الحسن حميد :
يذهب حاكم خلف الحاكم
والجابرية تظل في حالا
لاجلكوز لا تقرا رسالة
حلة حياتا تسر الظالم
صدفة تموت أو تحيا أطفالا .
والآن يموت أطفال بسبب إنعدام الدواء وأحيناً إنعدام أو سوء الغذاء , وأحياناً بتلوث الماء . وكثيراً بإهمال الأطباء .

[محمد الحسن سهلة القاضي]

#1211163 [الفكي]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2015 11:59 AM
امشي يا كوزة يا سخانة ... عارفة شنو للشعب السوداني ومعاناتو ؟؟

[الفكي]

#1211129 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 11:18 AM
أتمنى ان تصمتى نهائيا شوف بالله الارزقجية هذه قالت (((روضة الحاج : إذا لم تدعمنا الدولة وتسند التجربة لن نستطيع أن نصمد)))


متى كان الشعر يصنع صناعة ؟؟؟


مالك انت ومال الشعر .... احمد الله ان مات الشعراء الحقيقيون قبل ظهوركم انتم متشاعرى السلطان الجائر وكفاهم الله بذلك الموت احياء


من انت من قبل ؟؟؟ واضيف لكم برنامج خرنامج يسمى (( ريحة البن ))



بلد صارت ام العجائب والغرائب في كل شيء بدء من (سفة الصعوط) الى درجة الدكتوراه

[sasa]

#1211090 [jafar]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 10:41 AM
والله يا استاذة روضة نتمنى أن تكونى فى اطار الشعر والقصيدة فقط حتى لا تشتتى أفكارك وتفكيرك فى دهاليز البزنس .. وكمان تطلبى من الدولة بالوقوف الى جانبكم أنت وشركائك .. وطالما أنها شراكة وشركة لماذا تطلبين العون من الدولة .. وهى الدولة ناقصة أصلا حتى تدعم مجلة سمراء .. وللمعلومية لو كنت أسميت مجلتك باسم البيضاء لتهافتت المرأة السودانية لاقتناء النسخة قبل الطبع .. أما السمراء فهذا اللون الجميل الذى تغنى به شعرا ونثرا فى السودان أصبح الآن من المبغضات وربنا يستر على مجلتك هذه خوفا من البوار .. ولا تنسى اعلانات كريمات التبييض للنساء لأن اسم المجلة سوف يحدث لهن نوع من الضجر والملل والكآبة .. وكمان أنا لا أفهم سبب تملصك من اسئلة السائل ولفك ودورانك فى الاجابة عليها .. على سبيل المثال اصرارك بأننا مزيج عربى أفريقى والله ما ضيعنا الا الكلام الملاوع ده ..ولماذا سؤاله الأخير لديك كبير وعميق ويصعب الاجابة عليه بلا أو نعم وتقولين بان بعضنا يمتعض من العروبة كما يمتعض البعض من أفريقية الآخر وهل الانحياز الصارخ لافريقيتنا أصبح عيبا وجريمة حتى نأيت عن الاجابة عنها بالوضوح دون لف ودوران .. نحن السودانيين يا أستاذة روضة أفارقة قلبا وقالبا ومن شعرنا لحد أخمص قدمينا ولا عيب فى ذلك يا روضة حتى تترددى ألف مرة فى أن تقولى نحن أفارقة دما وثقافة وانتماءا ولونا وفى كل شى والعروبة لغة ليس الا

[jafar]

#1211043 [عادل احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 09:48 AM
روضة الحاج المسنودة من النظام بوق من ابواق النظام الفاسد الظالم والتي تتغني باراقة دماء الشرفاء وتمجد فساد الانقاذ وتفوز في المسابقات بدعم الانقاذ وتدفع لها الدولة وتقيم لها الاحتفالات وتسكن العمارات كبقية الفاسدين والوحرامية الانقاذيين في الوقت الذي يطرد فيه الشعراء الحقيقين العظام مثل محجوب شريف وحميد من العمل للصالح العام ويسجنوا ويبعدوا ويعذبوا وتحارب اسرهم .
( بالله دي بيقول ليها شاعرة وحميد ومحجوب شريف يقولوا عليهم شنو ؟ )
( وقد مكروا مكرهم وان كان مكرهم لتزول منه الجبال . ولا تحسبن الله غافل عما يعمل الظالمون )

[عادل احمد]

ردود على عادل احمد
United States [الطالب] 02-18-2015 10:40 AM
رجاءاً اخي عادل التأكد من صحة كتابة الايات قبل اقحامها والاستدلال بها فيما يستحق ولا يستحق .. قال الله تعالي ( وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وان كان مكرهم لتزول منه الجبال) ( فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام) وما اردنا الا الخير لنا ولكم وللقراء



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة