الأخبار
أخبار سياسية
مصر تخفض سقف مطالبها من مجلس الأمن حول ليبيا
مصر تخفض سقف مطالبها من مجلس الأمن حول ليبيا
مصر تخفض سقف مطالبها من مجلس الأمن حول ليبيا


02-18-2015 04:12 PM

القاهرة - فرانس برس

تتجه القاهرة إلى خفض سقف مطالبها من مجلس الأمن الدولي بعد إعلان القوى الغربية بشكل ضمني رفضها دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تدخل دولي في ليبيا، وتأكيدها أن الحل السياسي هو الأفضل حاليا، بحسب تقرير إخباري اليوم الأربعاء.

وقال مسؤولون مصريون طلبوا عدم ذكر أسمائهم إن الدبلوماسية المصرية تدرك موازين القوى الدولية، لذلك فإنها لن تطلب تضمين مشروع القرار الذي سيعرض على مجلس الأمن بعد ظهر الأربعاء الدعوة لتدخل دولي في ليبيا.

وفي موقف واضح بدا ردا على الرئيس المصري، أكدت حكومات الدول الأوروبية الكبرى والولايات المتحدة في بيان مشترك مساء الثلاثاء ضرورة إيجاد "حل سياسي" في ليبيا من دون أي إشارة الى احتمال تدخل عسكري في حال فشلت الجهود من أجل تسوية سياسية.

واعتبرت الولايات المتحدة والمانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واسبانيا ان تشكيل حكومة وحدة وطنية "يشكل الامل الافضل بالنسبة الى الليبيين".

ومن جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان الاربعاء إن مصر تريد قرارا من مجلس الامن يرفع الحظر المفروض على امدادات السلاح للحكومة الليبية المعترف بها دوليا ومقرها طبرق، كما تريد ان يفتح مجلس الامن المجال امام دول المنطقة لدعم هذه الحكومة.

ولم يشر بيان الخارجية المصرية الى ان مصر طلبت تضمين مشروع قرار مجلس الامن دعوة للتدخل الدولي في ليبيا.

واضاف البيان ان وزير الخارجية المصري، الذي "التقى أمس الثلاثاء سفراء الصين، الرئيس الحالي لمجلس الامن، وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا واسبانيا، وماليزيا، وتشيلي وانغولا" في مجلس الامن، طلب كذلك "تضمين قرار مجلس الامن إجراءات مناسبة لمنع وصول الأسلحة بصورة غير شرعية للجماعات المسلحة والإرهابية".

وشدد الوزير المصري خلال اللقاءات على "إتاحة الفرصة للدول الإقليمية الراغبة في دعم جهود الحكومة الليبية لفرض سلطتها واستعادة الاستقرار وأداء المهام الموكلة إليها كأي حكومة شرعية منتخبة"، بحسب البيان.

وتعترض القاهرة على مساواة حكومة طبرق بالميلشيات الليبية والمجموعات المسلحة الأخرى في البلاد.

كما لا تتفهم السلطات المصرية كذلك أسباب تردد الدول الغربية في تمديد نطاق عمل التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الى ليبيا.

وتعتبر السلطات المصرية ان وجود تنظيم داعش في ليبيا، على حدودها الغربية، تهديدا مباشرا لامنها القومي خصوصا ان جماعة انصار بيت المقدس التي اعلنت ولاءها لتنظيم داعش متواجدة في شمال سيناء في الشمال الشرقي للبلاد.

وكانت القاهرة بدأت تحركا سريعا في الامم المتحدة وطلبت عقد جلسة عاجلة لمجلس الامن حول ليبيا بعد اعلان تنظيم داعش في هذا البلد اعدام 21 رهينة مصريا في فيديو تضمن مشاهد مروعة اثارت غضبا واسعا في مصر.

وقبل ان يبدأ تحركه الدبلوماسي، ارسل الرئيس عبد الفتاح السيسي المقاتلات المصرية لقصف مواقع تنظيم داعش في ليبيا بعد بضع ساعات فقط من نشر الفيديو المروع.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2595

التعليقات
#1211519 [عابر سبيل]
2.00/5 (4 صوت)

02-18-2015 10:15 PM
ذن .. مصر تضرب ليبيا بمقاتلات جوية للرد على ذبح 21 مصريا من الأقباط على يد مجرمي داعش!!
***
النظام المصري يثأر لمواطنيه، دم المصريين غال، يجب أن يعرف الدواعش أنهم لن يعبثوا معنا دون ثمن، أسباب السيسي دائما أخلاقية ووطنية، نضرب لأننا ضربنا.
***
الإعلام المصري يخبرنا أننا اقتحمنا حصون داعش، دمرناها، الجزيرة كذابة، لم نقتل أطفال ليبيين في القصف، قتلنا أكثر من 50 داعشيا، شاهدناهم، دواعش، ليسوا أطفال، ليس لدينا صور مثل الجزيرة، لا للدواعش الذين قتلوا، ولا للأطفال الذين لم يقتلوا، لكننا نؤكد، ونحن في حالة حرب، وليس من الوطنية أن تكذبنا، من يكذبنا فهو يدعم داعش، يعني إخوان.
***
قبل أيام قليلة، النظام المصري قتل أكثر من 21 مصريا بتهمة عدم قطع تذاكر لدخول مباراة كرة قدم، كانوا قد أعلنوا أن دخولها مجاني، شاهد الملايين حول العالم، صور المصريين داخل أقفاص حديدية لا ترقى في بعض البلاد المحترمة للاستخدام الحيواني، سمع ورأى العالم المصريين وهم يصرخون، أن يفتحوا لهم لأنهم يموتون، وقتها كان الرئيس السيسي يشاهد عرض باليه في دار الأوبرا المصرية بصحبة الرئيس بوتين، وربما دار بينهما حوار جانبي حول الوضع في ليبيا بعد العرض الراقص مباشرة، أثناء تناول العشاء الساخن في المطعم الدائر أعلى برج القاهرة.

ناهيك عن مجازر دموية ارتكبت، وما زال يرتكبها نظام السيسي بدم بارد إزاء مصريين، يتظاهرون بدون ترخيص، أو يمرون بجوار المظاهرات بدون ترخيص، أو لا يتظاهرون ولا يمرون، لكنهم يعيشون هنا، بدون ترخيص، القتل في مصر أصبح روتينا يوميا، إلى درجة جعلت من قتل الناس وذبحهم، وتكرار ذلك مرارا أخبارا ليست بالقدر الكافي من الإيلام أو حتى الإدهاش.

ومع ذلك فالنظام الذي يقتل المصريين، هو نفسه، ذاته، عينه، الذي يحرك مقاتلاته الجوية ليثأر لدمائهم الغالية.
***
لماذا لا يصدق بعض المصريين أن ما يحدث في ليبيا هو حماية للمصريين من خطر الإرهاب؟، لماذا يروج بعض الخبثاء لسيناريوهات أخرى تصل إلى حد اتهام الدولة المصرية بالتواطؤ في اختطاف المصريين، وعدم التحرك الجدي لاستعادتهم، أو التفاوض بشأنهم؟، لماذا يرفض البعض، من غير الوطنيين بكل تأكيد، أن يصدق أن النظام الذي فشل لأكثر من 45 يوما في تحديد مكان المصريين المخطوفين، أو الاستماع لمطالب خاطفيهم، أو الاشتباك معهم، أو ملاحقتهم بأي شكل، هو نفسه النظام الذي سيأخذ الحق لأصحاب الحق من هؤلاء الذين عجز لأكثر من شهر عن الوصول لهم؟
***
في ليبيا الآن ما يقرب من مليون ونصف مصري، ذهبوا يطاردون خبزهم اليومي، أحد العائدين، الناجين من الذبح، يتحدث في فيديو شهير تداوله النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحا أن الجوع الذي يجده في مصر هو ورفاقه سوف يدفعهم إلى الذهاب إلى آخر العالم، ولن يقصيهم عن ذلك حرب، أو ذبح، أو قتل، فهم قتلى في كل الأحوال، وإذا كان الوطن عاجزا عن حمايتهم، فسوف يبحثون عن وطن آخر، هكذا قال الريفي الصعيدي ببساطة.
***
يجتمع السيسي بقادته، يتخذ قرارا عاجلا، وسريعا بالتدخل العسكري، والضرب، أنباء عن سقوط ليبيين، لو صحت فإن مليون ونصف مليون مصري في ليبيا في خطر حقيقي، داعش التي من المفترض أنها لا تعرف للناس تصنيفات خارج عقائدهم، أصدرت بيانا واضحا، وشديد اللهجة بأنهم سيقتلون المصريين الموجودين في ليبيا بالكامل، وسيتجهون إلى سيناء.
***
لا نصدق أحدا، سوى الدم، داعش إذا وعدت ذبحت، والسيسي إذا وعد قبض، أو لم يف، هكذا أخبرنا دون أن يدري في واحد من أشهر تسريباته، "اللي عايز حاجة يدفع"، لا يفعل السيسي إلا الشيء الوحيد الذي يعرفه، فهو عسكري مهنته القتل، من المفترض أنه قاتل محترف لأعداء الوطن، إلا أن ظروف الحياة صعبة، وقد يضطر المرء أن يكسب عيشه بما آتاه الله من مواهب في غير مكانها، والقتل أهون من الثورة، فلنقتل مادام ثمة من يدفع الثمن.
***
ترتيبات إقليمية مستجدة تربك المشهد الانقلابي في مصر، السعودية تتراجع، والإمارات في الطريق، أسهم الجنرال في النازل، حتى أنصاره لم يعد أحد فيهم يطيق كل هذا الفشل والعجز، واللا خطة، السيسي يبحث عن من يدفع الفاتورة، رائحة النفط الليبي تهيج الخياشيم، هنا وهناك، حفتر بديل الخليج، ادخل واشتبك واقتل، وخلصنا، وخذ أجرة يديك، هذا وحده ما نملك عليه دليلا ماديا ملموسا، ممسوكا، يمكننا أن نصدقه، ودون ذلك كلام يبحث عن أنصار، ومطبلاتية.

قبل ساعات وجه الجنرال رسالة إلى العالم الغربي يستحثهم بتكوين تحالف دولي لضرب الإرهاب في ليبيا، ويستجدي الأمم المتحدة بتوفير الغطاء السياسي لهذا التحالف، إلا أن الرد جاء ببيان اشتركت فيه كل من الولايات المتحدة، انجلترا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، أسبانيا، الجميع يرى أنه لا حل في ليبيا إلا الحل السياسي، ويرفض الحل العسكري!

بعد سويعات من إصدار البيان الغربي يحرك السيسي مقاتلات أخرى تطير فوق سماء ليبيا لتضرب من جديد، ليس معنى هذا أن السيسي لا يحترم العالم، لكنه يفعل الشيء الوحيد الذي يعرفه، يقتل، السياسة بالنسبة للعسكري ترف، خيال علمي، كلام فارغ، شغل أفنديات، فليهنأ العالم كله بسياسته، أما نحن فلدينا سلاح، ومن يعوز يدفع!
***
لا يستطيع السيسي أن يقتحم الحدود الليبية بريا، كما صرح بذلك أمس وزير داخليته، ذلك أكبر من إمكاناته، كما أن الضربات الجوية من شأنها أن تحدث صياحا، وصخبا، وجلبة، يمكنك أن تصطنع معه بطولات وهمية بحجم حناجر إعلاميينا، وقدرتهم على شحنها ببطاريات الكذب، والاختلاق، لن يحل ذلك المشكل، سيظل الدواعش بالداخل، يهددونا، مليون ونصف مصري تحت نصال سكاكينهم، لم يقم لهم السيسي وزنا، ولا قيمة، ولا خطة انسحاب، ولا أي شيء على الإطلاق، هؤلاء ينتظرهم الذبح، فإن لم يموتوا بداعش، تحرك الليبيون ضدهم، المزاج الليبي بطبيعته متعال على المصريين، يعتبرهم الأكثر فقرا، حفتر نفسه قال ذلك في فيديو شهير، خبر مثل سقوط طفل ليبي، أو امرأة، أو شاب، لن يعني بالنسبة لكثير من المصريين هناك سوى الجحيم، صدق الخبر أم كذب، التخطيط لمثل هذه المواجهات لا يفترض أخلاقية كافة الأطراف، بل لا يفترض أخلاقية أي أحد أصلا، التخطيط يعني التخطيط، فهل فكر السيسي في أمر هؤلاء، هل من خطة لتأمين المصريين في ليبيا، أو استعادتهم بأي شكل، الجواب لا، المصريون ليسوا جزءا من الصفقة، وإذا أراد المصري الحياة فليدفع ..

[عابر سبيل]

ردود على عابر سبيل
European Union [ماسورة] 02-19-2015 08:11 AM
كلام انشائي فارغ .. التحية والاجلال لقاهر الاخوان المجرمين المشير السيسي والخرئ والعار لجماعة الاخوان الارهابية وتوابعهم من الحركات الاسلامية المجرمة بمختلف مسمياتها .
من اي مصدر لعين نقلت هذا الهراء يا عابر سرير!

[whbah] 02-19-2015 07:31 AM
اوفيت وكفيت ووضعت الحقائق ناصعة كبياض الثلج لا يعمى عن رؤيتها الا مغرض ,,,,


#1211412 [آن الأوان]
1.00/5 (2 صوت)

02-18-2015 05:53 PM
في الصورة أعلاه يبدو رجال داعش عمالقة والرهائن كأنهم أطفال بجانبهم ... هل هذه الصورة حقيقية .

[آن الأوان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة