الأخبار
منوعات سودانية
الملابس المستعملة.. أسعارها مناسبة والطلب متزايد
الملابس المستعملة.. أسعارها مناسبة والطلب متزايد



02-20-2015 11:17 PM
الخرطوم: مودة عبد الله

تأويلاً للمثل السائد (القميص الأبيض لليوم الأسود).. أضحت الملابس المستعملة قبلة لذوي الدخل المحدود وفك (زنقة) المحتاجين.. وعزا مراقبون انتعاش سوق الملابس المستعملة للركود الاقتصادي الذي تعيشه البلاد حيث لم تتوفر (السيولة) التي تمكن الأسر من شراء الملبوسات، فيلجأ البعض إلى سوق الملابس المستعملة والتي ظلت عليها في وقت سابق- سوق (الأخوات)- وتمرحل الاسم ليكون (المرحوم قدرك) إلى أن وصل إلى اسم (السكَّانة) بمعنى (سكن هاند) كان في السابق عملية تبديل الملابس مختصرة على (الملابس العادية بلاوز- اسكيرتات- جلبابات- بنطالين قمصان) وتستبدل تلك الأشياء بالأواني المنزلية، لكن بسوء الأحوال الاقتصادية أضحت الملابس تفك الحاجة حالات عديدة وقفت عندها (آخر لحظة) واستنطقت آخرين امتهنوا هذه المهنة.

ارتفاع الأسعار:

أرجع التاجر محمد حمزة تاريخ ازدهار هذا النوع من التجارة إلى الألفينيات وقال: إن الظروف الاقتصادية أوجدتها، وأبزر البضائع التي يتم تسليكها من بينها الثياب المستعملة، وقال هذا الصنف من الملابس يلاقي رواجاً كبيراً، وقال إنه يقيَّم الثوب حسب استعماله، فإذا كان بحالة جيدة فسعره ما بين (70-110) أما الثياب التعبانة فقيمتها ما بين (30-50) جنيهاً، وذكر محمد أن ما يدفع النساء لبيع ثيابهن أما من أجل لقمة عيش، أو تكملة إيجار، أو رسوم مدارس، أو علاج لشخص مريض.. وقال محمد في أحيان كثيرة تلجأ النساء الثريات إلى بيع ثيابهن من أجل مواكبة الموضة.. ووصف محمد طريقة تصريفه للثياب المستعملة عن طريق مجموعة من الشباب يطلق عليهم اسم (السكانة) أي (من سكن هاند)، وأن معظم الذين يعملون فيها من طلاب الجامعات أو الخريجين.

اتمام الشيلة:

ولم يخالف عبد الحي فضل رفيق مهنته الرأي بحسب خبرته الطويلة في هذه التجارة.. وقال إن معظم الزبائن من النساء يأتين على استحياء.. وأوضح أن معظم رواد هذه البضاعة النساء المحتاجات وفي أحيان كثيرة تضطرهن الظروف إلى بيع ملايات وملابس المنزل، وأحياناً يأتين اليه عرسان لبيع بعض الثياب وباستسلام المبلغ يقمن بشراء بقية مستلزمات الشيلة.

فكة زنقة للأثنين:

على وجه تبدو علامات الإستياء والإحباط الخريج حسام عوض.. خريج إدارة الأعمال بجامعة أم دمان الإسلامية بتقدير جيد جداً.. قال إن ما دفعه إلى هذه المهنة الظروف الاقتصادية، وقال السوق المنتعش يكاد يغطي الحال، وقال إن معظم تعامله مع الدلاليات والنساء اللائي يمارسن البيع في الأحياء بطريقة مريحة، ووصف هذه التجارة بأنها فكت زنقة الأثنين- أي تفك زنقته وزنقة المحتاج.

تبديل عده:

وتقول إخلاص علي بائعة شاي: إنها تعاملت مع كثيرين من التجار من هذا النوع، وإنها دائماً ما تشتري مثل الثياب لتسيير الحال وعندما تستغنى بعض عنها تقوم باستبدالها بالأواني المنزلية.

أمراض جلدية:

ووصفت اختصاصية الأمراض الجلدية دكتورة نعمات العبيد الوضع بالخطير وقالت: إن الخطورة تأتي في انتقال الأمراض الجلدية، مثل البهق والالتهابات، البكتريا، والجرب، وذكرت أنها لا تجزم انتقال العدوى منها 100% ،، فالغسيل والكي وتعرضها لأشعة الشمس قد يقلل من الإصابة بمثل هذه الأمراض.. ونادت نعمات بضرورة التعامل مع الملابس المستعملة بحذر كبير جداً وطالبت بالابتعاد عن شرائها لوجود تلك المحاذير.

وضع نفسي:

اختصاصية علم النفس مدينة سليمان وصفت أن من يشترون الملابس المستعملة قد يكون لديهم مردود نفسي، وقالت بالرغم من الجميع التجار يبيعونها في العلن، إلا أن من يشترون هذه الملابس قد يطلبونها باستحياء، وأن هذا يدل على أن الشخص غير مقتنع بالشيء الذي اشتراه.

وصمة اجتماعية:

وترى أميرة أحمود اختصاصية علم الاجتماع أن من يتعاملون في هذا النوع من التجارة دائماً ما تكون لديهم وصمة اجتماعية نسبة لخطورة الملابس التي يسخدمونها، والتي قد تسبب الكثير من الأمراض الجلدية وقالت أميرة إن الظاهرة أفرزتها الظروف الاقتصادية، وأن التجارة كانت محصورة في الأحياء الطرفية، ولكنها تمددت وصلت قلب الخرطوم وأصبح لها زبائن، وقالت إن الأمر خرج عن نطاق السيطرة، وأوضحت في وقت سابق كانت الملابس سيتم استبدالها داخلياً، والآن باتت تسجلب من الخارج وأصبحت لديها أسواق عالمية.

بالرغم من خطورة سوق الثياب أو الملابس المستعملة تبقى الحاجة هي الدافع في بيع أو اقتناء ما يستر الحال.
اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2381

التعليقات
#1212779 [محتار]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2015 12:48 PM
الموضوع فعلا محير في ناس ما لاقيه المستعمل ذاتو يعني يمشوا عراية

[محتار]

#1212542 [ابو إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2015 01:18 AM
تجارة الملابس المستعملة موجود حتي هنا في اوربا عن طريق المحلات الخيرية (charity shops ). الخوجات ما عندهم زنقة معيشة و لسه بشتروا و يبيعوا في الملابس المستعملة

[ابو إبراهيم]

#1212540 [hasan kosty]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2015 01:17 AM
غير فشخرتنا ددي حاجة جابة لينا الهوي مافي اللي هي مشاكلنا الاجتماعية,,في النرويج هنا وبالرغم من ثراء اهلها فان البيع المستعمل للملابس من اكثر التجارات رواجا ,سوي كان من محلات او عير الفيسبوك فان لها صفحات متخصصة

[hasan kosty]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة