الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
خطبة الجمعة: ظلم الإنقاذ و تشويهها للإسلام و وجوب رحيلها
خطبة الجمعة: ظلم الإنقاذ و تشويهها للإسلام و وجوب رحيلها
خطبة الجمعة: ظلم الإنقاذ و تشويهها للإسلام و وجوب رحيلها


02-20-2015 08:47 PM
أدان مولانا محمد الحوار خطيب مسجد الإمام عبد الرحمن أمين الدعوة و الإرشاد بهيئة شئون الأنصار في خطبة الجمعة اليوم حادثة قتل المصرين بليبيا و أشاد بالإعلام الحر و دوره في كشف اوكار الفساد و المفسدين وطالب الدولة بضرورة إلغاء القوانيين و القيود على الإعلام الحر مديناً مصادرة الصحف السيارة من قبل جهاز الامن وقال أن الإنقاذ بذرت التطرف و الأرهاب في السودان بجلبها لبن لادن و كارلوس وقال في خطبته ان على النظام ان يرحل وأن يترك أهل السودان يختاروا النظام الذي يحقق لهم تطلعاتهم المشروعة من حرية و عدل و كرامة انسانتية و شفافية وسيادة حكم القانون أدناه نص الخطبة
بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة 20 فبراير 2015م التي القاها مولانا محمد الحوار محمد أمين الدعوة و الإرشاد بهيئة شئون الأنصار بمسجد الإمام عبد الرحمن بودنوباوي
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله المتفرد بجلاله العادل في حكمه و أشهد ان لا إله إلا الله الملك العدل أمر بالقسط و نهى عن الظلم و كتب الرفعة للمقسطين العادلين وكتب الذلة و الصغار على الطغاة الظلمة المستبدين ، أيّد بالعدل أولياءه المؤمنين و خزل بالظلم أعداءه المتجبرين و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن حبينا محمداً عبده و رسوله أرسله بالهدى و العدل قال تعالى (ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم )
أحبابي في الله
أن الناظر للواقع الإجتماعي بين الناس في هذه الحياة يجد ان أشد المظاهر الإجتماعية فتكاً بالإنسان ومن أرزلها مسلكاً ومن أقبحها مورداً ومن أعنفها تاثيراً في الحياة الإنسانية بصورة عامة ظاهرة (الـظــلــم) سواء كان الظلم في حقوق الله تعالى من وجوب اخلاص العبادة له وحده وشكره على نعمه و الاءهُ أو كان الظلم بين الناس بتعدي بعضهم على بعض في الحقوق و الواجبات كما قال الله تعالى ( انما السبيل على الذين يظلمون الناس) أو كان الظلم بين العبد ونفسه قال تعالى ( فمنهم ظالم لنفسه) فكل مظاهر الظلم محرمة على العباد قال تعالى ( يا عبادي أني حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم محرما) أن الظلم خلق ذميم وذنب جسيم و أذى عظيم و وصف لئيم يحلق الدين و يأكل الحسنات و يجلب الويلات و النكبات و يورث البغضاء و المشاحنات و يسبب الاحقاد و العداوات، يقول سفيان الثوري رحمه الله (إن لقيت الله بسبعين ذنباً أهون عليك ان تلقاه بذنب وحد فيما بينك و بين العباد – و يقول الإمام الشافعي رحمه الله ( بئس الزاد إلى الميعاد العدوان على العباد) لهذا الظلم مرتعه وخيم وشؤمه جسيم ، وقد توعد الله سبحانه تعالى أهله بالنكال والعذاب و الأليم فقال (واعتدنا للظالمين عذاباً اليما) وقال تعالى في الحديث القدسي (أشتد عضبي على من ظلم من لا يجد له ناصراً غيري) .
أن منشا الظلم من أصل الأمر ظلمة في القلب تعمي صاحبها عن أستبصار الحق و وادراك العواقب تدفعه للتمادي في الباطل فلا يجد في نفسه وازعاً يوقظه ولا يجد في المجتمع ردعاً يقمعه و لهذا غالبا ما يقع الظلم على الضعفاء الذين لا يجدون مالاً يدفعون به عن أنفسهم و لا يجدون من قوى المجتمع ما يحميهم من الظلم ، و في هذا نجد أن الحبيب محمد (ص) يحذرنا من السكوت على الظلم و الضيم فيقول (ان الناس إذا رؤوا الظالم فلم يأخذوه على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه) وقال أيضا (إذا رأيت امتي تهاب الظالم أن تقول له يا ظالم فقد تودع منهم ) وفي الأثر إن الله لا يقدس أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متقع إن الله لا يقدس امة يقال فيه للمظلموم أسكت ولا تتظلم أن الله لا يقدس امة يحمى فيها الظالم وتكون له الحصانة فلا يُطالب و لا يُحاسب و لا يُعاتب تلك أمة لا يقدسها الله ولا يقيم لها وزناً بين الأمم، وذلك بتركها العدل الذي قامت عليه السموات و الأرض و أستمرات الظلم الذي حرمه الله رب العزة على نفسه و على الناس وقال ( لا ينال عهدي الظالمين ).
أحبابي في الله
لما كان حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم يقرر لأصحابه مبداء العدل و يغرسه في قلوبهم و ضمائرهم و يحزرهم من الظلم بأقواله و أفعاله و السيرة تحكي لنا أنه لما كان يوم بدر مر رسول الله بأصحابه وقد أصطفوا وتهيؤا قبل القتال وفي يده قدح او عود من خشب يعدّل به صفوفهم فمر بسواد بن غزية وهو مستنثل من الصف أي بارز متقدم فغمزه رسول الله بالعود في بطنه وقال أستوى يا سواد ، انه أمر نبوي لأجل مصلحة الجيش و تنظيمه لكن سواد قال لقد أوجعتني يا رسول الله وقد بعثك الله بالحق و العدل و أريد منك القصاص و وقف رسول الله يسمع تلك المظلمة وهو يومئذ القائد الأعلى و الحاكم والقاضي و إمام المسلمين جميعاً صاحب أعلى منصب ديني و دنيوي على الأرض وقف لتلك المظلمة ولم يكن خصمه سيداً في قومه أو متنفذاً لقد كان المتظلم فرداً من أفراد المسلمين وعامتهم لا يُعرف بثراء أوجاه ولا سلطان ثم هو يطلب من رسول الله أن يمكنه من القصاص منه فيغمزه بالعصاء أمام الناس وهنا وقف الناس ينظرون إلى فعل رسول الله - هل برر رسول الله موقفه ذلك بخطاء سواد و استحقاقه العقوبة لإخلاله بالصف؟ هل حاول رسول الله أن يرضيه بشئ من المال ليسكته و يتنازل عن الدعوى كما يفعل الطغاة المستبدون مع الشعوب اليوم ؟هل أخر رسول الله القضية الى انتهاء المعركة ليكون القصاص على انفراد ؟؟ لقد الغى رسول الله كل تلك الاعتبارات و الحسابات فما كان من سواد يلقى كلمته حتى مرر رسول الله عليه يده دون تردد ليكشف بطنه الشريف و يقول لسواد خذ حقك فما كان من سواد إلا ان اعتنق رسول الله و الصق بطنه ببطنه الشريف وقال يا رسول الله لقد حضر ما ترى يعني القتال فأردت ان يكون أخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك . هكذا يكون العدل مع الناس جميعاً دون إستثناء في كبير الأمور أو صغيرها مهما كانت الأحوال ومهما علت المقامات فليس هنالك مقام أعلى من مقام رسول الله .
أحبابي في الله
ذكرت ما سبق لأقول أن أهل السودان يجئرون اليوم من ظلم الإنقاذ فقد أذاقتهم مر العيش حيث مارست عليهم الظلم بانواعه بداءاً بحرمانهم من الحرية و سلبهم إرادتهم و إنتهاك كرامتهم فقد ساد في السودان منذ عام 1989م نظام أحادي أُزهقت في ظل هذا النظام مئات الألاف من الأرواح و شُرد الملايين نزوحاً و لجوءً و اُحرقت مئات القرى ودُمرت مشاريع تنموية ، وظل النظام يضع القوانين و يعدل الدستور ليتماشى مع هواه و ليحمي منسوبيه و يحصنهم من المحاسبة و المساءلة مهما اقترفوا من جرائم ومهما أرتكبوا من مفاسد ومهما تعدوا على المال العام وعلى حقوق الناس فإن القانون السائد لا يُمكن من محاسبتهم ومساءلتهم و مقاضاتهم وهذا ظلم ما بعده ظلم ولذلك نسمع عن نهب المال العام و التجاوزات و الاخطاء ولكننا لم نرى مسؤلاً تمت محاكمته أو حقق معه ونسى هولاء الذين يدعون أنفسهم إسلاميين أنهم شوهوا صورة الإسلام الذي لا يعرف حصانه لأحد ولم يعف أحد من المساءلة ولو كانت هنالك حصانة لكانت لرسول الله – و حاشا أن يظلم رسول الله أحد ولكنه يريد أن يقدم درساً للطغاة و المستبدين ومن يقف خلفهم أنه ليس في دين الإسلام حصانه مهما كان المقام.لذلك نجد خلفاء رسول الله (ص) قد ساروا على هذا الدرب فأبي بكر رضي الله عنه يقول ( إذا رأيتموني على حق فأعينوني وإذا رايتموني على باطل فقوموني ) و عمر بن الخطاب يصف لن مجتمع المسلمين في عهد أبى بكر رضى الله عنه بقوله (أن أناس القوى عندهم ضعيف حتى يؤخذ الحق له و الضعيف عندهم قوي يُرد الحق له) و عمر هذا حاسب و سأل كثيراً من الصحابة الذين كانوا ولاة وطبق عليهم الحق كعمر بن العاص والي مصر و أبو هريرة والي البحرين و جبلة بن الأيهم والي غسان و غيرهم . لان الحق يعلو لا يعلو عليه . أما اليوم فنظام الإنقاذ الذي أدعا عندما جاء ليطبق شرع الله يضع القوانين و يعدل الدستور ليحصن قرارات المسئول الأول و ليحمي منسوبيه من المساءلة وفي ذلك مخالفة لشرع الله الذي جاء ليقيم العدل بين الناس ،و كيف يتحقق العدل مع هذه القوانين التي تحول دون إنصاف المظلومين ودون ردع الظالميين المعتددين لذا فأننا نقول لهولاء الذين يعدلون الدستور القانون ليحصنوا أنفسهم من المحاسبة و المساءلة هل نسيتم حساب الله في ذلك اليوم الذي يقول فيه المولى عز وجل لمن الملك اليوم ؟ فتاتي الاجابة من الجميع ( لله )، هل نسيتم قوله تعالى ( وعد الله لا يخلف وعده وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ) وقوله (ص) (أن الله ليملي للظالم حتى إذا اخذه لم يفلته )
أستغفر الله
الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين قيوم السماوات و الأرضين و مدبر الخلائق أجمعين و الصلاة و السلام على حبيبنا محمداً سيد الأولين و الأخرين ، قال تعالي ( من الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا )
أحبابي في الله
منذ ان جاء هذا النظام بانقلابه على الشرعية التي أختارها الشعب بحريته و ارادته ظل يكمم الأفواه و يخفى الحقائق وقد شن حملة شعواء على حرية الرأي و لم يسمح إلا لمن يؤيدون خطه الأمر الذي جعل كثير من أهل السودان يتلقون أخبار بلدهم عن طريق الإذاعات و القنوات الأجنبية لأنهم يجدون الصدق و الأمانة الإعلامية عندهم أكثر من الإعلام الحكومي و لا يزال النظام يسير على هذا النهج و في الأسبوع المنصرم قام النظام بمصادرة الصحف السياسية بحجة انها تنشر أخبار تضر بالأمن القومي، إننا نستنكر هذا الإنتهاك الصريح لحرية الصحافة و نطالب بإلغاء القوانين المقيدة للحريات الإعلامية و غيرها من القوانين المقيدة و نشيّد بالصحافة الواعية السلطة الرابعة التي تحاول جاهدة كشف اوكار الفساد و كشف المفسدين ، و ننقول أن ما أنتجه النظام من سياسات منذ مجيئه هو الذي أضر بالأمن القومي و أضاع السيادة الوطنية فسياسات النظام هي التي أدت إلى أنشطار الوطن لقسمين و هي التي أدت لنشوب الحرب في دارفور و جنوب كردفان و النيل الازرق و سياساته هي التي أدت إلى أزهاق الأرواح مئات الألاف في دارفور بما فيهم حفظة كتاب الله و شردت الملايين و سياسات النظام هي التي أدت لتدهور الإقتصاد و استفحال الغلاء بصورة جعلت المواطن السوداني عاجز تماماً من سد حاجته من الطعام و الشراب و الكساء و العلاج و السكن و رسوم التعليم ، و سياساته هي التي أفسدت اخلاق المجتمع و أدت لأنتشار الفساد و المحسوبية بصورة لم يعرفها أهل السودان من قبل و سياسيات النظام جعلت أهل السودان تحت الوصايا الدولية و الدليل على ذلك قرارا ت مجلس الأمن و وجود القوات الأجنبية و المبعوثيين الدولين ، أن النظام القائم هو الذي أضاع السيادة الدولية و أضر بالأمن القومي للوطن و لذالك أهل السودان ضاقوا وزرعاً من وجوده و اليوم الجميع يتطلع المخرج من هذا المأزق وهذه الأزمات المستفحلة التي خلقها النظام بسياساته الأحادية الأنفرادية المستبدة فالمخرج اليوم في رحيله – لذا نقول لأهل هذا النظام أرحل و أترك أهل السودان ليختاروا النظام الذي يحقق لهم تطلعاتهم المشروعة من حرية و عدل و كرامة انسانتية و شفافية وسيادة حكم القانون . أن أهل السودان لن ينسوا تلك الشعارات التي رفعها الانقلابيون يوم أن أخذوا السلطة الشرعية بليل بالقوة فقد قالوا لقد جيئنا لرفع المعاناة عن كاهل المواطن و اليوم أنسان السودان يعد من أفقر الشعوب وقالوا جيئنا لحسم التمرد و صياغة أنسان السودان و تطبيق شرع الله و النتيجه اليوم بعد خمس و عشرون عاماً السودان انقسم والاقتصاد تدهور وانسان السودان تبدلت قيمه السمحة الى قيم لم يعرفها ولم تخطر بباله يوماً ما ، لذلك هذا الوضع يتطلع الى الخلاص منه فلقد بلغ السيل الزبى وضاقت أرض السودان الرحبه بأهلها بسبب سياسات النظام .
أحبابي في الله
أن ما يقوم به تنظيم داعش من قتل وذبح للأبرياء هو عمل أرهابي ومستنكر و مدان إذ أنه يشوه صورة الإسلام الوضاءة التي تدعو إلى الرحمة و أننا من هذا المنبر ندين بشدة ما قامت به داعش بليبيا ومن قتل و ذبح للمصريين و نواسى و نعزي أخواننا في مصر حكوماً و شعباً في هذا المصيبة ونقول أن الأرهاب الذي الذي تمارسه داعش ينبقى أن يواجه بكل الوسائل الفكرية و غيرها إذ انه خطر على الإسلام و الانسانية وديننا الإسلام برئ من هذ الأفعال البربرية المشوهة لصورة الإسلام السمحة التي تدعو لحفظ الدماء و الأنفس و تحرم الأعتداء على الأبرياء العزل المستامنين ، ولهذا يجب على جميع مكونات الأنسانية دولاً و شعوباً محاربة الأرهاب و التطرف و تجفيف منابعة و شرايينه التي تغذيه , وعلينا أن لا ننسى أن الارهاب و الإستبداد شقيقان فالاستبداد أرهاب للشعوب و ترويع للأمنيّن . ان بلادنا في هذا العهد قد عانت من التطرف فحادثة الحارة الأولى و الجرافة وكمبو عشره بمدني ومجموعة الدندر و حرق القباب والأضرحة وغير ذلك يجعلنا نفتح أعيينا و أذاننا بأن هناك حلفاً بين الإستبداد و التطرف و لن ننسى أن هذا النظام في بداية عهده قد جلب المتطرفين و المغاليّن للوطن أمثال بن لادن و كارلوس و اليوم هنالك جماعات تكفيرية و هنالك قنوات فضائية تبث أفكاراً تدعوا الى الغلو و التطرف ، الأمر الذي يجعلنا أن ننبه بأن للتطرف بذره في السودان لذا علينا أن نحصن أسرنا و مجتمعنا حتى لا يقعوا فريسة في يد المتطرفين فيشوهوا صورة الإسلام و يمزقوا بهم النسيج الإجتماعي .
نسأل الله ان يجنب بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن .
قال تعالى ( إننا لله وإنا اليه راجعون ) تنعى هيئة شئون الأنصار الأنصاري موسى بولاد والد الحبيب د. صديق بولاد و أخوانه كما تنعى الحبيب الأمين بدوي من أهالي ودنوباوي .
أستفغر الله لي و لكم قوموا لصلاتكم يرحمكم الله .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1302


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة