الأخبار
أخبار إقليمية
المعارضة ترفض لقاء وفد المؤتمر الوطني في برلين
المعارضة ترفض لقاء وفد المؤتمر الوطني في برلين



02-21-2015 10:41 AM
الخرطوم: أحمد الشيخ
انقسمت القوى السياسية المعارضة بين مؤيد ومعارض للمشاركة في المبادرة الألمانية للحوار، فيما اشترطت قوى الإجماع الوطني عدم الاجتماع مع وفد المؤتمر الوطني في برلين خلال الورشة التي تناقش المبادرة خلال يومي 24 و25 من فبراير الجاري.
وسيشارك في الورشة رؤساء 13 حزباً فيما قاطع أربعة رؤساء آخرين من تحالف قوى الإجماع الوطني، وفيما كشفت مصادر عدم مشاركة زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي في المبادرة، قال نائب رئيس الحزب فضل الله برمة ناصر إن مشاركة الحزب مربوطة بأجندة الاجتماع والاتفاق عليها في اجتماع الأحزاب بدار الأمة اليوم.
وقال عضو سكرتارية هيئة قوى الإجماع الوطني طارق عبد المجيد إن هيئة قوى الإجماع اشترطت على الألمان عدم الاجتماع مع وفد المؤتمر الوطني في برلين.
وفي السياق قال المتحدث باسم حزب البعث الأصل إن مقاطعتهم للمبادرة الألمانية تأتي من أنها ترمي لتسوية سياسية مع المؤتمر الوطني وفقاً للقرار 564 مثل ما حدث في نيفاشا. وأضاف: "نعمل على إسقاط النظام ولن نشارك في أي تسوية مع المؤامر الوطني"
وسيشارك في المبادرة السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب، رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ، رئيس التحالف السوداني عبد العزيز خالد، رئيس حركة حق أحمد شاكر، رئيس حزب البعث السوداني محمد علي جادين، رئيس الحزب الاتحادي الموحد جلاء الأزهري، رئيس حزب الاتحاديين الأحرار محمد محجوب، رئيس الحركة الاتحادية عبد الجبار علي، رئيس حزب الوسط محمد مالك، رئيس حزب اللواء الأبيض محمد بشير، بالإضافة الى اثنين من سكرتارية هيئة قوى الإجماع هما طارق عبد العزيز وفتحي نوري، فيما رفض المشاركة رئيس كل من حزب البعث الأصل، البعث السوري التجاني مصطفى، البعث القومي، وحزب حشد الوحدوي.
وذكر ضياء الدين أنهم يعملون على قطع الطريق على التدخل الدولي في الشأن السوداني من أجل الضغط على كل الأطراف للوصول الى تسوية.
وفي السياق قال الأمين العام لهيئة محامي دارفور الصادق على حسن إن الهيئة رفضت الدعوى باعتبار أنها منظمة مجتمع مدني وليست عضواً في قوى نداء السودان. وأضاف: "إن المبادرة الألمانية ستربك المشهد السياسي السوداني"
وفي المقابل ذكر الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر أنهم أبلغوا ممثلي معهد ماكس بالانك الألماني بأنهم يرفضون أي حوار في الخارج.

الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2779

التعليقات
#1212970 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2015 08:00 PM
محمد على جادين دا موش بقى رئيس لحزب الامه فى وقت من الاوقات ..حس شن بعثو؟ ولآ اسم على اسم!
*هل الاتحاديون الاصل "ممسّلين" فى وفد الاكومه؟ ومين ممسلهم؟*
كمال عملا قال كلام! ما بيجتمعو ويشاركو فى حوار فى الخارج!! يا سلام!!! المؤكمر الزطنى مجتمع ومشارك فى حوار الخارج أنتو الحاميكن شنوووو!

[Almisahir fi izallail]

#1212838 [محمد طيب]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2015 02:21 PM
بنو بعث العمود الفقرى لداعش ... صدامكم اول من دعم هذه الحكومة وبشاريكم ايضا... الا يعتبر دعمهم للحكومة تدخل اجنبى.... لقد هللتم لداعش فى بداياتها وتحدثتم عن دور عزت ... والان تريدون الضغط على جميع الاطراف للوصول لتسوية سياسية وفى نفس الوقت تتحدثون عن اسقاط النظام... لا فرق بينكم والوطنى وداعش ملتكم واحدة .... نصيحة لكم ... قومو لفو...

[محمد طيب]

ردود على محمد طيب
European Union [ضياء ميرغني] 03-17-2015 12:12 AM
ردود :
للأخ محمد طيب .
الاستاذ محمد علي جادين ليست له علاقة بحزب الامة مطلقا . فهو اسم علي اسم .
الاستاذ محمد علي جادين هو امين سر حزب البعث السوداني وهو مركز مستقل عن سوريا والعراق . وهو ينتمي لحزب البعث من أوائل الستينات منذ ان كان طالبا في جامعة الخرطوم آنذاك . وقد تسنم المسئولية الأولي في حزب البعث العربي الاشتراكي في السودان لفترات متعددة . والأستاذ محمد علي جادين لهم رأي واضح في تجربة البعث العراقية التي انفصل بحزبه من السياق العراقي منذ العام 1997 . وكذلك للحزب مواقفه المعروفة من تجربة البعث السوري منذ العام 1966 حينما انحاز بعثيو السودان للقيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي بقيادة مؤسسه الاستاذ الراحل ميشيل عفلق عليه رحمة الله.
فضلا عن ان الاستاذ محمد علي جادين هو المفكر والباحث والمترجم الذي رفد المكتبة السودانية بأنفس الكتب نذكر منها تقييم التجربة الديمقراطية الثلاثة ومراجعات نقدية لتجربة حزب البعث في السودان وصفحات من تاريخ التيار القومي وحزب البعث في السودان وهو من ترجم كتاب صراع الثروة والسلطة في السودان وكتابة دينامكية الهوية وأسس التكامل القومي لفرنسيس دينق والعديد من الكتب .
اما الحديث عن التسوية الشاملة الشاملة بشروط معينة فقد ظل حزب البعث السوداني يطرحها منذ العام 2005 حين طرحها للتداول وسط المثقفين والناشطين والأحزاب السياسية . وتقوم ركازئها علي تفكيك النظام من خلال ما اسماه بالصراع التعايشي في تلك الوثيقة . وهو يعتقد ان التفكيك هو خطوة في طريق انهاء النظام وذلك يعود لضعف القوى المعارضة ومجموعة عوامل . ورفض الحزب وحتي الان اي حوار ثنائي بل يسعي اذا تم حوار ان يكون حوارا جامعا للمعارضة السودانية عبر مؤتمر قومي جامع . تتم فيه الاستجابة لشروط المعارضة وتهيئة الجو ومتطلبات الحوار الجاد. ولكن الحزب طرح منذ البدء الانتفاضة الشعبية الشاملة طريقا لإسقاط النظام اذا توافرت الشروط لذلك.
يجب عليك القليل من المعرفة قبل اطلاق الاتهامات جزافا .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة