الأخبار
أخبار إقليمية
قصة فتاة تم بيعها..الفتاة استدرجتها امرأة وباعتها لآخر تاجر أجبرها على الدعارة
قصة فتاة تم بيعها..الفتاة استدرجتها امرأة وباعتها لآخر تاجر أجبرها على الدعارة
قصة فتاة تم بيعها..الفتاة استدرجتها امرأة وباعتها لآخر تاجر أجبرها على الدعارة


الفتاة : ذهبت من أجل تحسين معيشتها فوقعت في المحظور.
02-22-2015 05:16 PM
أعدته:رجاء نمر
ضحية تجارة البشر؟
كانت «ن» تعمل كمصففة شعر في بلادها، قبل أن تلتقي بسيدة أقنعتها بأنه يمكنها أن تكسب الكثير من المال في عملها، إذا قررت الهجرة إلى الخارج. تقول الصبية إن السيدة سلمتها إلى رجل اصطحبها في رحلة طويلة في سيارته عرفت في نهايتها أنها في منطقة على الحدود اللبنانية السورية. هناك، تركها الرجل «الوسيط» برعاية سمسار هجرة قام بإيداعها في أحد المخيمات الحدودية. اعتدى على الفتاة جنسياً. وعندما حاولت الهرب، ضربت ضرباً مبرحاً، وقيل لها أنه يمكن لها أن تفتدي نفسها لكن عبر دفع ألفي دولار أمريكي، وهو مبلغ خيالي بالنسبة إليها.
ممارسة الدعارة
بعد أسبوعين، تم تهريبها مع مجموعة من المهاجرين بواسطة حافلة ركاب صغيرة إلى الأراضي اللبنانية، حيث تم إيواؤها، مع عدد من الفتيات المهاجرات من جنسيات مختلفة، في ملجأ بإحدى الأبنية في بيروت، قبل أن يتم بيعها إلى آخر يقوم بتشغليها في عدد من الفنادق والشقق.

حيرة ورضاء بالواقع؟
تقول الفتاة إنها تتقاضى عشرين دولاراً من كل زبون، وتخشى التقدم بشكوى مخافة أن يتم اعتقالها وسجنها بتهمة الدخول غير الشرعي إلى الأراضي اللبنانية، وممارسة الدعارة.

تحذير ومخاوف؟؟
وحذرت تقارير الأمم المتحدة الرسمية من أزدياد معدلات الهجرة غير الشرعية وقالت إنها فى تزايد ولن تتراجع وتوقعت ازدياد معدلات الوفيات بين المهاجرين غير الشرعيين لافتة إلى خطورة تنامي الجريمة المنظمة في مجال التجارة بالبشر خاصة وسط النساء والأطفال وكذلك في مجال تجارة الأعضاء البشرية وحذرت مئات الآلاف من النساء والرجال والأطفال الذين دفعتهم الظروف الاقتصادية السيئة والكوارث الطبيعية للرغبة في حياة أفضل أن يكونوا هدفا لاستغلال العصابات من أجل الجنس أو السخرة في العمل.
ظاهرة أكثر خطورة
وأشار التقرير إلى ارتفاع معدلات ظاهرة اختطاف الأطفال والمجانين والمتشردين والاستفادة منهم بعد قتلهم في تجارة الأعضاء البشرية حيث تعتبر جريمة الاتجار بالبشر ثالث جريمة فى العالم بعد المخدرات والأسلحة
وأشار كتاب عن جرائم الاتجار بالبشر إلى أن عدد الضحايا سنويًا ما بين (800إلى 900) ألف شخص أغلبهم من النساء والأطفال.


التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 15557

التعليقات
#1214402 [ابو امجد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 07:33 PM
ان سيدة سلمتها الي رجل هذه بداية دعارة لماذا لم ترفض رفقة رجل اجني و في سيارة خاصة و بدون أجراءات سفر فكيف وصلا حتى لبنان بدون اعتراض و أخيرا ضربها و طلبت من ان تفدي نفسها ثم استلمها أخر لتعمل في الفندق الدعارة رواية عجيبة فكونها تسافر برضاها هذا هو سبب البلاء و المصيبة لذا منع الاسلام سفر النساء بدون محارم حتى الخروج من البيت تفاديا من هكذا الاحداث

[ابو امجد عبدالله]

#1214279 [حلفانكيل]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 02:46 PM
اكشن غبى جداً من الكاتبة وانا ما تميت القصة عشان قصة ضعيفة .. قالت شنو مادايرة تفتح بلاغ عشان ما يرحلوها ههههههه ضحكتينا يعنى راضية بالرزيلة عشان خاطر الاقامة بلبنان .

هى اصلا مشت عشان الموضوع دا وماتستهبل علينا

[حلفانكيل]

#1214201 [omarkhalid]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 12:55 PM
اي فتاة بتطلع من بيتها بدون رفقة من محارمها فهي تتوقع كل شئ سئ لذلك ﻻناسف عليها ﻻنها رمت نفسها للذئاب فما ذا تتوقع من الذئاب

[omarkhalid]

#1214145 [مجروس ق ش م]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 11:44 AM
هل الفتاه سودانية وﻻ عاوزنا نشيل هم أخواتنا وجميع العاهرات في العالم

[مجروس ق ش م]

ردود على مجروس ق ش م
European Union [آمال] 02-23-2015 06:05 PM
شكلها البت سورية من المقال ده ﻷنها كانت في سوريا و مشت لبنان

[النجاشى] 02-23-2015 02:39 PM
امشى دبى وشوف الحاصل على السودانيات العاهرات وارخس عاهرات السودنيات فى دبى ب 10 درهم بس وتسايس امورك بمزاااااااج


#1214083 [Abo Obayda]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 10:26 AM
what the f**k

[Abo Obayda]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة