الأخبار
أخبار إقليمية
جائزة الطيب صالح للرواية ما بين عبد الكريم ميرغني وزين السودان
جائزة الطيب صالح للرواية ما بين عبد الكريم ميرغني وزين السودان
جائزة الطيب صالح للرواية ما بين عبد الكريم ميرغني وزين السودان


02-24-2015 10:20 PM

عاطف الحاج سعيد

تناقلت وكالات الأنباء مساء الخميس 19 فبراير 2015 خبر إعلان نتائج جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي في دورتها الخامسة، فقد أعلن أن الجوائز في مجال الشعر قد توزعت بين حسن إبراهيم الحسن من سوريا في المرتبة الأولى، يليه إسماعيل عبيد صياح من العراق ثم في المرتبة الثالثة فراس فرزت القطان من سوريا. أما الجوائز في مجال القصة القصيرة فكانت من نصيب راسم قاسم موسى من العراق في المرتبة الأولى يليه يوسف عبد العزيز العطا من السودان ثم في المرتبة الثالثة محمد عباس علي داود من مصر. وتوزعت جوائز الرواية بين وئام حسن الجندي من مصر في المرتبة الأولى ثم هشام ادم محمد من السودان في المرتبة الثانية ثم عصام عمر إبراهيم من السودان أيضاً في المرتبة الثالثة. وأعتقد أن حصول السودان على ثلاث جوائز في هذه الدورة يشير بوضوح الى تطور الكتابة الإبداعية لدى كتابنا الشباب وأن التراكم قد اتي أُكله.

الذي أريد أن أنبه أليه في هذا المقال هو وجود جائزتان للرواية تحمل اسم الطيب صالح. الأولى هي جائزة الطيب صالح للرواية التي ينظمها ويشرف عليها مركز عبد الكريم ميرغني في أم درمان وهي مفتوحة فقط للسودانيين. من المعروف أن هذه الجائزة قد تم تدشينها في العام 2002 بمبادرة من الأديب الطيب صالح نفسه عندما حاول أصدقاؤه تكريمه بشراء منزل له في الخرطوم لكنه طلب منهم تخصيص المبلغ لرعاية جائزة تعمل على تطوير الكتابة السردية في السودان. وبالفعل استطاعت الجائزة تحقيق الكثير من أهدافها ويمكن القول ان الكتابة السردية في السودان قبل هذه الجائزة ليست هي كما بعدها، فقد حدث تطور كبير وتراكم. وحقق بعض من الحاصلين على الجائزة انتشار على مستوى العالم العربي وحتى على مستوي العالم كما هو الحال مع الروائي عبد العزيز بركة ساكن.

أما الجائزة الثانية فهي تلك التي ترعاها شركة زين للاتصالات في الخرطوم ويطلق عليها اسم جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي. وقد أطلقتها الشركة في العام 2010 بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لوفاة الأديب الطيب صالح تخليداً لذكراه ودعماً للحركة الثقافية في السودان وهي مفتوحة لجميع الجنسيات وشرطها الوحيد أن تكون لغة الكتابة هي العربية. ولا يخفي أن للشركة أهداف تسويقية من رعايتها لهذه الجائزة خصوصاُ ان من يحمل أسمها هو مبدع معروف على نطاق واسع في العالم.

بالرغم من أن الظروف والدوافع التي نشأت فيها الجائزتان تختلف إلا أن حملهما لنفس الاسم هو أمر مُربك. فكثير ما يختلط الأمر على كثير من المتابعين للشأن الثقافي من السودانيين وغيرهم عندما يقعون على خبر متعلق بجائزة الطيب صالح، فيقفز الى اذهانهم السؤال المتوقع: أي جائزة من الجائزتين؟ هذا إذا كانوا من اولئك الذين يعرفون أن هناك جائزتان تحملان نفس الاسم، لكن هناك كُثر وخصوصاً خارج السودان لا يدركون هذا الأمر، ولقد أطلعت على كثير من المقالات التي خلط أصحابها خلطاً مخلاً بين الجائزتين. مثال لذلك عندما تم منع انعقاد المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان جائزة الطيب صالح للرواية التي ينظمها مركز عبد الكريم ميرغني ظنّ الكثيرون، خصوصا خارج السودان، أن الأمر متعلق بجائزة الطيب صالح العالمية التي تتم بأشراف زين ودبّج بعضهم المقالات شجباً وإدانة لحكومة السودان التي تمنع هكذا فعالية دولية تسهم في تحسين صورة السودان المشوهة اعلامياً!
مصدر الإرباك الاخر يكمن في الألقاب التي يحملها الفائزون بالجائزة. من المعروف مثلاً أن الروائي الكبير عبد العزيز بركة ساكن حاصل على جائزة الطيب صالح للرواية، لكن قد يتساءل غير المتابع للمشهد الثقافي في السودان: أي الجائزتين؟ ويصبح الإرباك مُركّباً عندما يفوز أحدهما بالجائزتين كما هو الحال مع الروائي السوداني هشام ادم الذي حصل على جائزة مركز عبد الكريم ميرغني في العام 2010 عن روايته قونقليز وحصل الان (2015) على جائزة زين عن روايته كاجومي.

لفك هذا الارتباط بين الجائزتين أقترح صديق تناقشت معه في هذا الأمر أن يقوم مركز عبد الكريم ميرغني بدمج جائزته مع جائزة زين وذلك بأن تصبح فرعاً من فروع جائزة زين تحمل اسم جائزة الطيب صالح للروائيين السودانيين من الشباب وأن تعلن نتائجها في ذات توقيت جائزة زين وأن تحتفظ بنفس شروط الترشح إليها أو أن تنتظر لجنتها الى أن تنتهي أعمال لجنة جائزة زين التي تأتيها المشاركات من بلدان كثيرة ومن ثم تُحوّل إليها النصوص الروائية المقدمة من روائيين سودانيين شباب لم تتمكن نصوصهم من المنافسة مع المشاركات الخارجية، تقوم بعدها لجنة تحكيم مركز عبد الكريم ميرغني بالفرز واختيار العمل الفائز. وبنى هذا الصديق اقتراحه مستنداً على الحجب الذي تم لجائزة مركز عبد الكريم ميرغني في دورتها الأخيرة (الثانية عشرة) بسبب ضعف النصوص المشاركة، ويتساءل: إذاً أين ذهبت النصوص غير الضعيفة؟ ويستند صديقي كذلك على قوة الجذب الشديدة التي تتمتع بها جائزة زين بسبب عالميتها (؟) والزخم الإعلامي الذي يرافقها وكذلك القيمة العالية للجوائز التي تمنحها مقارنةً بالجوائز الرمزية جداً التي يمنحها مركز عبد الكريم ميرغني وهو يرى أن جائزة زين ستضعف جائزة مركز عبد الكريم ميرغني للحد الذي ربما يرغمها على التوقف.

قد يبدو اقتراح صديقي منطقي، ولكن هناك أشياء كثيرة يجب أن توضع في الحسبان منها أن مركز عبد الكريم ميرغني هو صاحب المبادرة الأولي في انشاء جائزة تحمل اسم الطيب الصالح، ومنها ايضاً رمزية مركز عبد الكريم ميرغني بصفته الأهلية وتنزهه عن الغرض والشبهات وكذلك رمزية التاريخ الذي يُعلن فيه عن أسماء الفائزين بجوائزه (21 أكتوبر) وأخيراً تحفظ كثير من المثقفين السودانيين على جائزة زين باعتبارها جائزة ترعاها السلطة الحاكمة لتمرر من خلالها أجندتها.
عاطف الحاج سعيد
القاهرة، 22 فبراير 2015

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1889

التعليقات
#1215670 [حسن النور]
5.00/5 (1 صوت)

02-25-2015 01:07 PM
ثم زين مؤسسة اقتصادية استثمارية...مرهون وجودها بالربح والخسارة بينما مركز عبد الكريم مرغني كيان ثقافي يتسق اهتمامه مع الجائزة التي كانت ردفعل لاقتراح المرحوم الكاتب العالمي الطيب صالح نفسه...وما تسمية شركة زين لجائزتها باسم الكاتب ...المبدع الطيب صالح الامحاولة لطمس مبادرة مركز عبد الكريم مرغني...ويكون اوضح مايكون ذلك في المبالغ المالية التي رصدتها لمن يفوز...ثم طرع الجائزة لمشاركة عالمية ...مجرد دعاية للشركة...ستبقي جائزة مركزعبدالكريم مرغني هي المبادرة الاولي التي ابتدعت لترقية الاداب لا للكسب الرخيص...والعبرة ليست بالاف الدولارات بقدر ماهي للقيمة الادبية والاخلاقية...ومركز عبدالكريم مرغني باقي اما زين فقد اوشكت شمسها ان تغرب..

[حسن النور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة