الأخبار
أخبار إقليمية
تحقيق منطقة مُحرَّرة الحلقة الرابعة
تحقيق منطقة مُحرَّرة الحلقة الرابعة
تحقيق منطقة مُحرَّرة الحلقة الرابعة


02-24-2015 10:01 PM
ليس مهماً أن تصدق أو لا تصدق ما سأرويه لك هنا.. لكنها الحقيقة التي هي تحت أعيننا ونحاول أن ننكرها.. هنا في قلب الخرطوم.. منطقة (مُحرَّرة).. كل شئ فيها مباح ومتاح..

تحقيق: أسماء ميكائيل اسطنبول

هل سبق لك أن دخلت (الغابة)؟ لا أقصد المعنى السياسي لكلمة (غابة).. ولا المعني الجغرافي الذي يرتبط في ذهنك بالحيوانات المفترسة مثل الأسد والنمر والفيل.. (الغابة) التي أقصدها هنا في الخرطوم، ويطلق عليها الناس (غابة السنط) تقع جنوب مدخل كبري الإنقاذ (كبري الفتيحاب) من ناحية الخرطوم.. ويحدها جنوباً المنطقة الصناعية..
من أجل جمع معلومات هذا التحقيق الاستقصائي تجولت داخل (الغابة) لأسبوع كامل.. وفي مختلف أوقات اليوم.. الحصيلة كانت مرعبة.. مشاهد لا تصدق.. هنا منطقة (مُحرَّرة) من القانون.. كل شئ متاح ومباح.. من الجنس إلى المخدرات إلى السرقات إلى القتل أيضاً.
طالبات ضحايا..!!
خلال تجوالي في (المنطقة المُحرَّرة) أقصد غابة السنط بالخرطوم.. ألتقيت بخمس طالبات مجموعة من الفتيات اللائي تعرضن لعملية نصب واحتيال.. كان الحزن يكسو وجههن، قالت لي إحداهن (أكثر ما أوجعني الطريقة التي احتال بها علينا هؤلاء المجرمون..) ثم بدأت تحكي لي الحكاية..
قالت لي: كنا نقيم في داخلية حيث إننا من الولايات، ونحن الآن في جامعة (ذكرت لي اسم جامعة حكومية معروفة..).. سبب مجيئنا للغابة أننا ندرس مادة اسمها (علم الحشرات) وطلب المحاضر من كل طالبة أن تأتي بنوع مختلف من الحشرات.. بشرط أن تكون غير حشرات المنزل المألوفة.. وبالفعل تحركنا نحن نحو الغابة وكنا نتجول للبحث عن الحشرات.. وفجأة ظهر أمامنا شابان وقاما باستوقافنا.. قالوا لنا نحن رجال أمن واستخرج كل واحد بطاقة مررها سريعاً أمام وجوهنا دون أن تلتقط أعيننا ماهو مكتوب فيها.. يبدو أنهم يجيدون استخدام مثل هذه الوسيلة الخادعة ويعرفون جيداً (نفسيات) الضحية.. أرجعوا بطاقاتهم في جيوبهم مرة أخرى.. ثم قالوا لنا من الذي أذن لكم بالدخول في هذه المنطقة وبالتحديد هذا الاتجاه.. ألا تعرفن أنه ممنوع الدخول هنا؟..
قالت الطالبة إنهن شرحن للشباب سبب مجيئهن..
لكن الشباب ردوا عليهن بكل جدية.. (هنالك الكثير من الفتيات يأتوا إلى هذا المكان ويدعين أنهن طالبات ويقولوا جئنا من أجل القراءة أو المذاكرة بينما في الحقيقة جئن من أجل الحب والمتعة..)
قالت لي الطالبة إن حديثه استفزهن كثيراً.. لكنه واصل حديثه وهجومه فطلب منهن إبراز بطاقاتهن الجامعية..
البنات أخرجن له بطاقاتهن الجامعية.. حدق فيها قليلاً وقال بكل هدوء نريد التأكد أكثر.. صمت قليلاً ثم قال.. يجب أن نفتش حقيبة كل واحدة منكن..
سألنه الطالبات.. لماذا؟ رد عليهن هنالك بعض الطالبات بحوزتهن حشيش ومخدرات.. لابد من تفتيش الحقائب.
لم يكن ممكناً للطالبات المسكينات سوى تسليمه الحقائب وبكل اطمئنان بما فيها.. بالفعل قام بتفتيش كل الحقائب وفي أثناء التفتيش أخرج كل الهواتف والبطاقات وأخذ جزلان واحدة من زميلاتنا فقلت له (لماذا أخذتم الهواتف والجزلان والبطاقات أرجعوا لنا أشياءنا..)
قال لنا – والحديث للطالبة المنكوبة - لابد من تفتيش الموبايلات هنالك بعض الطالبات يحفظن فيها أفلاما وصورا خليعة.
الشاب المحتال أقنعهن أن التفيش لابد أن يكتمل في قسم الشرطة.. وأنه سيحتفظ بالأشياء معه حتى لا يهربن منه على أن يعيدها لهن بعد التأكد من خلوها من المواد الفاضحة في قسم الشرطة.. وطلب منهن أن يتبعنه.. في صمت..
قالت لي الفتاة (سرنا مسافة طويلة بعض الشئ داخل الغابة.. إلى أن وصلنا أمام مجرى طويل وعريض..) سرعان ما تذكرت ذاك المجرى الذي وقف عائقا بيني وبين تلك المنطقة التي يقال عليها خطرة وبه ماء وخضرة ولكنه لم يكن عميقاً قد يكون أقرب للجدول وكنت مندهشة جداً وهي تروي لي الطريقة التي تم الاحتيال بها عليهن.. قالت لي وفجأة ولا شعورياً عندما وصلنا ذلك المجرى هرول الشباب بسرعة فائقة وقطعوا ذلك الجدول نحو الاتجاه الآخر.. (وهرولنا خلفهم تاركين أحذيتنا داخل ذلك المصرف وصرنا نصرخ: حرامي.. حرامي.. وهما يجريان ونحن من خلفهما ومازلنا نصرخ حرامي حرامي ولكن لا حياة لمن تنادي إلى قطعنا مسافة بعيدة جداً فخرج إلينا من الاتجاه الآخر رجل.. فسردنا له ما حدث لنا قال أنا من سكان الحظائر ونصيحتي يا بناتي المنطقة دي خطرة وإذا ظللتن تصرخن إلى يوم غد لن تجدوا شخصاً يسأل فيكن.. وفي هذه الغابة عادي جداً مثل هذه السرقات والاحتيال كل يوم أكثر من اثنتين وثلاث ضحايا التي تتم هنا...)
ملاذات آمنة!!
رجل وجدته في الناحية الشرقية من الغابة.. قال لي.. إن عصابات السرقات تستخدم الغابة كملاذ آمن.. قاعدة انطلاق ثم عودة بالمسروقات التي تحفظ في مكان أمين داخل الغابة..
شاهدت شاباً يحمل ملفوفات في يده وهو خارج من منطقة كثيفة الأشجار.. تابعته ببصري دون أن يحس بي.. ثم لما أدركت أنه ابتعد واختفى من ناظري ذهبت إلى المكان الذي خرج منه.. وجدت حفرتين عميقتين.. حديثتين.. أشبه بمقبرة صغيرة بعض الشئ..
عندما نزلت من الجانب الآخر تفاجأت بوجود شاب آخر يجلس على الأرض وكأنه في انتظار قدومي.. ألقيت عليه على الأقل لأتملقه.. ثم باغته بسؤال (يا أخ الحفر الموجودة في شكل مقابر دي بتاعت شنو؟) رد علىَّ بسؤال أنتي الجابك هنا شنو؟؟ فقلت له: (أنا طالبة وجئت أبحث عن أنواع التربة الموجودة هنا..) رد قائلاً: (يا بت لما ناس خليل إبراهيم دخلوا أم درمان أرسلت الحكومة خمس عربات وكل عربة فيها خمسين عسكريا من أجل تمشيط هذه المنطقة...) ثم واصل حديثه بكل استنكار (وإنتي اليوم جاية من أجل البحث عن أنواع التربة!! من الأفضل أن ترحلي بسلام..) فعلاً رحلت وكلما سرت خطوة أنظر خلفي..
وصفت المنظر بعد ذلك لأحد العارفين ببواطن الغابة قال لي (إنه البنقو) تأتي به عصابات وتخبئه في جوف الغابة.. حيث (المنطقة المحررة) في أمان كامل.. ويستخرج عند الطلب بمنتهى الأريحية لتغذية سوق الاستهلاك.
تتسطلي أم ...
عندما شارفت نحو الخروج شاهدت مجموعة من الشباب بجانب أحد الحظائر ويتبادلون أطراف الحديث مع بعضهم البعض وكان صوتهم يعلي بالضحكات.. ذهبت نحوهم وقلت لهم مرحباً يا شباب فرد أحدهما (كيف يا فردة..) فقلت لهم (تمام وانتو..) قال أحدهما (باسطة!!) قلت لهم ممكن سؤال.. قال لي أحدهما (جداً يا منقة..) فقلت لهم (المنطقة دي كيف؟؟) فقال لي أحدهما ماذا تقصدين؟ ثم أكمل الجملة (عايزة تتسطلي أم ..) رددت باندهاش شديد وهل هذا يحدث هنا في هذا المكان.. سألني مرة أخرى (وطيب إنتي جاية من أجل ماذا؟ عاملة فيها بريئة!!) ثم قال لي هذه المنطقة بعد صلاة المغرب كذاب من يقول أنه يستطيع المجئ إليها فهذا المكان. وأشار لي تجاه المكان الأول الذي أتيت منه.. هذا المكان مخصص لشرب الخمر والحشيش وأي فتاة تأتي هنا معروفة ومعروف مصيرها..
ثم واصل حديثه.. (ولكن في هذا الوقت نهاراً داخل الغابة الاحتيال والنصب وهنالك بعض جرائم القتل..)
زيارة بعد المغرب..!!
لابد من زيارة الغابة بعد المغرب.. عندما يرمي الليل أستاره ويغطي العالم الخفي.. وبالفعل بعد يومين تحركت هذه المرة اصطحبت معي (بودي قارد) أحد الأصدقاء الأشاوس.. متعه الله ببسطة في الجسم والعضل..
كنا نمتطي ظهر سيارة تسمح لنا بالحركة المرنة في حالتي الكر والفر.. حاول رفيقي الدخول بالعربة في ذات الاتجاه الذي اتيت به نهاراً من قبل ولكنه بدأ يتوجس.. الظلام دامس.. قال لي: (هذا المكان مظلم جداً ولا استطيع المخاطرة..) حاولت إقناعه بأن المخاطرة جزءاً من عملنا الصحفي.. لكنه رفض بشدة.. فرجعنا أدراجنا وكانت آخر زيارة لي لهذه الغابة..
مصدر جبايات
قال لي أحد أولياء الأمور الذين التقيت بهم عند ستات الشاي المتواجدين على زلط الغابة وكان يتحدث وهو متحسر (هذه الغابة كانت منفذاً للترفيه والترويح عن النفس.. خاصة الأسر.. ولكن معظم الأسر هجرتها لكثرة ما قيل عنها من جرائم سواء كان احتيال أو نصب أو ابتزاز أو اغتصاب أو حتى قتل..)
وذكر لي مصدر (رسمي) موثوق به ومطلع أن عدد الجرائم التي تحدث في منطقة الغابة أصبحت كثيرة جداً ولا يمر يوم دون بلاغ احتيال أو نصب أو ابتزاز وهذا غير جرائم القتل..)
للغابة مميزات
لكن لـ(المنطقة المُحرَّرة) غابة السنط ميزات أخرى إيجابية.. أوضح الدكتور عزت ميرغني طه، رئيس جمعية البيئة السودانية في حديثه لي عن غابة السنط قائلاً: (أولاًغابة السنط تشمل مساحة تقدر بحوالي 1500 هكتار وعلى الضفة الشرقية للنيل الأبيض بالقرب من ملتقى النيلين.. أعرق وأكبر محمية طبيعية في ولاية الخرطوم وفي عام 1939 تم ضمها إلى منظومة المحميات الطبيعية وهي نطاق تقليدي حيوي ومعظم أشجارها من السنط والذي يتميز بمقاومته العالية لمياه الفيضانات التي تغمر الغابة من شهر يوليو وحتى سبتمبر بالإضافة إلى بعض الأعشاب والحشائش التي تنمو في أجزاء متفرقة من الغابة عقب الفيضان وتعتبر.. الغابة مأوى للعديد من الطيور المستوطنة والمهاجرة مثل طيور الوز والبقر وخطاف البحر وأبومنجل والبط والنورس البحري.. وكما أن وجود الغابة في هذه المنطقة تساعد على امتصاص العديد من الغازات والسموم التي تفرزها العربات ومداخن المصانع في الجو وكذلك تمثل مكاناً مناسباً للرحلات وقضاء العطلات والأعياد. أما ما يحدث الآن من تفلتات فإن الشرطة تستطيع إنشاء نقاط في أطراف الغابة وتسويرها لتوفير الأمن والتحكم فيها.

وقبل أن انتهي من نشر حلقات هذا التحقيق.. سررت (بمانشيتات) بعض الصحف التي تعلن عن بداية حملة مكثفة من الشرطة ومداهمة كل أوكار (غابة السنط)..
ودعونا ننتظر لحظة نزور فيها هذه (المنطقة المُحرَّرة) من القانون لنجدها عادت كما كانت في الماضي منتجعاً للأسر والاسترخاء والترويح..


التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2250

التعليقات
#1216139 [محمد خليل]
5.00/5 (1 صوت)

02-26-2015 08:49 AM
بكرة الكيزان يبيعوها لمستثمر بحجة انها أصبحت وكراً للجريمة و ياكلوا قروشها و السلام.

[محمد خليل]

#1215771 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2015 03:43 PM
يا بنتي هذه الغابة كانت منتجعا صيفيا لنا في الجمع والعطلات باسرنا او كاصدقاء وكانت للناس مصيف جميل لم يحدث فيها اي حادث عام 1980بالنسبة لي حيث عزمنا فيها الوفد الليبي الذي اتي لاستقدامنا الي ليبيا وقضينا فيها وقتا مما جعل الوفد يكرمنا هناك هل تصدقي اول في ليبيا قضينا ليلتنا في منزل المدير ثم تحركنا الصباح بعد الشاي والافطار من منزله وعملوا لنا رحلة ضيافة في غابة لديهم خميس وجمعه هذه هي غابة السنط هي ومصيف الشجرة قبالة الري المصري ولكن احتواها الشر الذي احتوي الوطن كله ومنذ 1980لم استمتع بالسودان مع الاغتراب حتي اليوم !!!

[سيف الدين خواجة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة