الأخبار
أخبار إقليمية
الدكتاتور مستعد ليبيع ثدي مرضعته من أجل الكرسي ..فات الأوان و لن يستطيع النظام تغيير جلده هذه المرًة
الدكتاتور مستعد ليبيع ثدي مرضعته من أجل الكرسي ..فات الأوان و لن يستطيع النظام تغيير جلده هذه المرًة
الدكتاتور مستعد ليبيع ثدي مرضعته من أجل الكرسي ..فات الأوان و لن يستطيع النظام  تغيير جلده هذه المرًة


02-25-2015 02:06 AM
مصطفى عمر


التنظيم الدولي للاخوان يهدد استقرار الدول العربية...هذا ما قاله عمر البشير لصحيفة الاتحاد الاماراتية قبل يومين..ثم في تصريح نقلته سكاي نيوز اليوم الثلاثاء قال عمر البشير أن الاخوان المسلمين في السودان ليس أعضاء في التنظيم الدولي..أي أنه عاد ليثبت ما حاول التنصل منه بالأمس القريب..

المتابع لمسيرة نظام حكم الاخوان المسلمين في السودان على مدى الفترة الماضية لن يحتاج أن يفكر كثيراً حتى يعرف مشكلة هؤلاء الناس التي نتج عنها تشرذمهم إلى اكثر من عشر جماعات بعد أن كانوا جماعةً واحدة...أتت نهايتهم من داخلهم...فعمر البشير نفسه سبق و أن أعلن على الملأ أنه ينتمي للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين..بل قال أنه ورث الانتماء للاخوان من والده الذي قال أنه بايع البنا..أيضاً هنالك شاهد ملك على انتماء عمر البشير بصفته الشخصية للتنظيم العالمي و هو القيادي المنشق عن الاخوان المحامي/ ثروت الخرباوي..الذي حكى في أكثر من مناسبة عن زيارات عمر البشير للتنظيم العالمي للجماعة و مقابلة مرشدها..أنظروا هذا الفيديو..

.


إذا النظام يغير جلده مجدداً.. و لكن.. مضاعفات التقشير الكيميائي المتكرر للجلد تترك أثراً وخيما على الجسد.. ففي أحسن الأحوال تنتج عنها تصبغات جلدية لا يمكن تفاديها..هذا ما نتحدث عنه في الجزئية التالية:

عندما انقلب الاخوان المسلمين على السلطة الشرعية في يونيو 1989، و طبقوا سياسات التمكين و الارهاب..كانت النتيجة كارثية على كل مناحي الحياة..حاولوا أن يلتفوا على فشلهم في إدارة السلطة و استماتوا في إظهار فشلهم ليبدوا و كأنه استهداف و مؤامرة على هذه الجماعة الرسالية نتيجة لدورها القيادي في خدمة الاسلام وإمكانات التغيير التي يحملها هذا الدور في بلدان عربية و افريقية و اسلامية أخرى، سقط هذا كله في أيديهم دفعةً واحدة إزاء قرارات الادارة الأمريكية ضدهم في ذلك الوقت ..و لكن أكثر المتضررين من هذا الفكر الشيطاني كان الشعب السوداني..الكثيرين من أعضاء الجماعة المتطرفة الذين سرقوا السلطة في السودان كانوا يعيشعون في الغرب و يحملون جوازات سفر غربية، خصوصاً أمريكا بريطانيا، لذلك كانوا الأكثر وعياً لخطورة ما أقدموا عليه من أعمال اجرامية بالداخل و تأجيج للصراعات و اشعال للفتن و تدمير للاقتصاد لذلك لم يكتفوا بممارساتهم الاجرامية بالداخل فقط ، فبدؤوا بقيامهم بالأعمال الخارجة عن القانون في بلدان أخرى فأرسلوا كوادرهم أمثال حسن مكي للتبشير بفكرهم و نشر العنف و زعزعة استقرار الدول المجاورة و استقدموا كوادر الجماعة العالمية و دربوهم في السودان و ارسلوهم لتنفيذ عمليات اغتيالات في دولهم..و استدعوا جهابزة الارهاب في العالم مثل بن لادن و كارلوس ظناً منهم أنه بإمكانهم ابتزاز الدول العظمي بذلك...و كانت شعاراتهم ذلك الوقت "أمريكا روسيا قد دنا عذابها". و يهود يهود آل سعود..الخ... استمروا على هذا المنوال قرابة السبع سنوات ، بعدها اضطروا أن يغيروا جلدهم للمرة الأولى..و لكن أيضاً هذه المرة مثلوا دور النعامة بدفن رؤوسهم في الرمال ..فقد انكشف إلى حد كبير، الجهاز الدفاعي لنظام حكمهم بعدما انكشف الدور السياسي، فبدأت الجماعة تواجه مضاعفات أخطاؤها في السودان، ليس هذا فحسب، وإنما تواجه تبعات سياستها السابقة في البلدان المجاورة، وصولاً إلى خطوطها الخلفية في الغرب، و أصبحت سلطتهم مهددة فكانت مسرحية المفاصلة الشهيرة .. في العام 1999م ظناً منهم أنهم سيخدعون الغرب و الدول المجاورة ....فبعد المفاصلة نشط نظام الاخوان بجلده الجديد في تنفيذ استراتيجية الانبطاح المتمدد بلا حدود و دون أدنى احترام أو مبالاة..

كان لزاماً على النظام في تلك الفترة أن يغير جلده فقد سقط في أيديهم اثنان من أهم أسلحة فكرهم المريض ..الابتزاز و الخداع..و صار النظام مهدداً من الداخل و الخارج..خاصة بعد الهزائم العسكرية في الداخل و الضربات الأمريكية .. لم تكن دولة بحجم الولايات المتحدة الأمريكية بهذه السذاجة حتى تنطلي عليها بهلوانيات هؤلاء الشرذمة الذين هم في الأصل من صنع يدها..و بالتالي فهى أكثر من يعرف أساليبهم..ليبدأ الانبطاح بعد المفاصلة مباشرةً..في سلسلة حلقات متواصلة....فمن كانوا كفاراُ بالأمس صاروا بمثابة "الإله"، هنا نسلط الضوء على القليل مما قاموا به من أعمال انبطاحية.. نشرت جريدة الشرق الأوسط عدد الخميـس 29 صفـر 1424 هـ 1 مايو 2003 العدد 8920 تحت عنوان وسيط أميركي سابق بين واشنطن والخرطوم نقلاً عن حديث الباكستاني منصور إعجاز الذي استخدمته الحكومة السودانية ...ذكر اعجاز أنً السودان وعد الأميركيين بأدق التفاصيل عن الحركات الأصولية و لكن وإدارة كلينتون رفضت العرض فقد وعد السودان وعد الاميركيين بأدق المعلومات عن الجماعات الاصولية التي كان يؤويها على اراضيه، واشار الى اتصالات قام بها قطبي المهدي رئيس جهاز الامن الخارجي مع المخابرات الاميركية لتقديم تلك المعلومات للاميركيين دون أي مقابل... ووصف هذه المعلومات بانها «لا تقدر بثمن» في تقييم الخطر القادم... ثم بعد عدم تجاوب الأمريكان مع الأمر اشار الى انً الرئيس السوداني بشحمه و لحمه قًدم دعوة الى مكتب المباحث الفدرالي ووكالة المخابرات المركزية للحضور الى الخرطوم لتقييم تلك المعلومات حول المجموعات الاصولية التي عاشت في السودان، لكن ادارة كلينتون رفضت الدعوة للمرًة الثانية..ليس هذا فحسب، بل أن عمر البشير و للمرًة الثالثة سلمه خطاباً لأحد أعضاء الكونغرس الأمريكي و فوًضه للحديث باسم حكومة السودان و باسمه شخصياً..يقول منصور اعجاز: في العام "1997 «قدم لي الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير، عرضا سياسيا نهائيا وغير مشروط، موجها إلى عضو مجلس النواب لي هاميلتون، بدعوة لمسؤولي مكتب المباحث الفيدرالي ووكالة المخابرات المركزية للحضور إلى الخرطوم لتقييم المعلومات الاستخباراتية السودانية حول المجموعات الإرهابية التي عاشت في السودان أو عبرت اراضيه. ولم يحظ ذلك العرض بأي رد، رغم إلحاح هاملتون واستفساراته العديدة ..كان العرض حول تزويد الادارة الأمريكية بكل المعلومات التي يملكها السودان حول أولئك الذين يحضرون بانتظام اجتماعات المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي الذي يشرف عليه ويدعو له الزعيم الاسلامي السوداني الدكتور حسن الترابي. مكررا و مركزاص على مسألة أنً تلك المعلومات يمكن أن تكون ذات قيمة لا تقدر بثمن، في تقييم الخطر الإرهابي من السودان والدول المجاورة. ..و أن السودان مستعد لتبادل المعلومات حول كل من يحضرون ذلك المؤتمر، ممن ينتمون إلى منظمات محظورة مثل حماس وحزب الله، ومنظمة الجهاد الإسلامي المصرية والجماعة الإسلامية وغيرها من المنظمات المنضوية تحت التنظيم الارهابي الدولي، هذا كله دون أي قيد أو شرط!! ستجدون الكثير المثير مما ذكره اعجاز في العديد من المواقع ان بحثتم عنها، وهذا مصدر خبرنا:

http://archive.aawsat.com/details.as...7#.VOwv1HysWvM

استمر المسلسل الانبطاحي لأمريكا دون توقف، و دون كلل أو ملل منذ ذلك الوقت ..حتى بعد الضربات العسكرية الامريكية ثم الاسرائيلية من بعدها...حتى جاء دور الطفل المعجزة و صلاح قوش الذين اضافوا إسرائيل لقائمة الانبطاح الجديدة بعد أن كان حصرياً على أمريكا و هذا ما تكرًم ببيانه موقع ويكليكس في تسريباته الشهيرة...أمًا دور الطفل في مسلسل الانبطاح فقد تجلًى في ما ورد عنه ذات نفسه..ففي عدد صحيفة الصحافة رقم 5297 بتاريخ 18 مارس 2008 حكى للصحيفة قائلاً.. (مرة في غداء عملتو الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد الجلسة الافتتاحية وانا قلت الليلة لازم اقابل كلنتون والوقت داك العلاقات مقطوعة تماما بيننا بعد ضرب مصنع الشفا .. كلينتون و الأمين العام للأمم المتحدة ومعاهم بعض الرؤساء كانوا قاعدين في وسط القاعة وبياكلو وانا جنب وزير خارجية الفلبين وانا ما باكل منتظر فرصة .. سألني وزير خارجية الفلبين انت مريض ؟ قلت ليه ايوه عندي صداع .. بمجرد ما شفتهم انتهوا من الاكل مشيت عليهم سلمت عليه وعرفتو بي نفسي قام على حيله وسلم علي بحرارة وقال إنًو مهتم جداً بالسودان .. اخذنا مع بعض زي 3 أو 4 دقائق..قلت ليه يا سيادة الرئيس ما أظن أقدر أقابلك ثاني عشان ، يا ريت لو تعين لينا مبعوث منكم نتناقش معاه في حل المشاكل البينا دي.. . بعدها قابلني كوفي عنان قال لي يا مصطفى انا مستغرب جدا انو الجماعة بتاعين الـ (FBI) ديل مالين المنطقة كلها وانتو عندهم متهمين انكم ارهابين كيف خلوك تصل كلنتون وانا كنت بتخيلهم حيكسرو عضامك... أكد على نفس الشئ لقناة الجزيرة الصورة أدناه الموجودة بموقع قناة الجزيرة على نفس الرابط..

image
مصطفى عثمان.. الدبلوماسية السودانية - الجزيرة

ثم تواصل مسلسل الانبطاحات طوال الفترة التي أعقبت تلك الفترة لتشمل كل دول العالم بعد أن كانت محصورة في امريكا و اسرائيل....فقبل ثمانية أشهر من الآن و تحديداً في يونيو 2014..قال السيسي أنه يعتبر السودان جزءاً من مصر ....استهجنت كل وسائل الاعلام الاجنبية هذه التصريحات ..و لكن المنبطحين لم يفتح الله عليهم بشئ للرد.. لم يتكرم أحد بتصحيحه بأن السودان دولة ذات سيادة....فبدلاُ عن ذلك سار عمر البشير في نفس النهج الانبطاحي..حيث يقول ..وإذا نجحنا في تفعيل برنامج التعاون المشترك وأنجزنا ما اتفقنا عليه، فستزول الحدود تلقائياً، ولن يحدث خلاف حولها. صحيفة السوداني 2/10/2014، و ذلك في إشارة إلى موضوع الأراضي السودانية التي تحتلها مصر عنوةً.

الثابت عن هذا النظام أنًه لا يمتلك أي مرجعيًة ثابته أو مبدأ يؤهله أن يظفر باحترام الآخرين..فمثلاً دول مثل كوبا و ايران و فنزويلا..و غيرها الكثير من الدول التي تتعرض لأكثر مما يتعرض له سودان الاخوان ..تجد الاحترام و التقدير حتى من أعداءها ، أما نظام الاخوان المسلمين لا يجد أي حرج في الانبطاح لدرجة أنه يبيع أعوانه أو من ساعدوه في نهجه ، شأنه كشأن المومس التي تذهب مع من يدفع أكثر..و لا تجد حرجاً في بيع صديق الأمس طمعا في التودد لمن تظن أنهم سيدفعون أكثر أو يساعدونها في شئ ما..و ترمي بمن مارست معه المتعة الحرام قبل هنيهة بعد أن تستنزف ما في جيبه...خير مثال على هذا ما حدث لكل من بن لادن و كارلوس..ففي حوار لكارلوس مع الكاتب الصحفي اللبناني غسان شربل، وأورده في كتابه أسرار الصندوق الأسود، ذكر "السلطات السودانية طلبت مني بالفعل مغادرة البلاد لأسباب أمنية، وكان ذلك في ربيع 1994. وأنا لم أرفض مغادرة السودان ، بل رفضت فقط التجاوب مع فخٍ أراد أن ينصبه لي الترابي والبشير، .. السلطات السودانية كانت على علم بمجيئي.وحتى وزير الخارجية السوداني الذي سافر معي على الرحلة ذاتها كان على علم بالأمر، اعتقال كارلوس تم بموجب صفقة عام ١٩٩٤ مابين الترابي الذي كان الحاكم الفعلي للبلاد، ومابين فرنسا التي ضغطت علي الترابي واجبرته علي قبول الصفقة. وكل مانعرفه نحن السودانييون ان الترابي قد وافق علي تسليم كارلوس للمخابرات الفرنسية مقابل مبلغ ال٥٠ مليون !
جاء في الشرق الأوسط بتاريخ الاربعـاء 13 شعبـان 1422 هـ 31 اكتوبر 2001 العدد 8373..أكد الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل وزير الخارجية السوداني ان الحكومة السودانية دخلت في حوار مع ادارة الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون في صيف 1996 لتسليم اسامة بن لادن...واتهم الدكتور اسماعيل في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» ادارة كلينتون بتضييع عرض الخرطوم بشأن تسليم بن لادن. وهذا هو اول تأكيد رسمي سوداني لتقارير اميركية حول حوار جرى بهذا الشأن.

وقال الوزير ان الحوار، جرى بين الاجهزة الامنية السودانية والاميركية، وان بن لادن كان في صورة هذا الحوار، الا ان الادارة الاميركية السابقة التي كانت تهدف الى اسقاط النظام لم ترد ان تعطي اي اشارة الى انها تتحاور مع النظام مما ادى الى ايقاف تلك الجهود.)

المرة الثانية التي نذكرها للنظام يغير جلده كانت قبل نيفاشا...ثم المرة الثالثة عند خطاب الوثبة ثم المرة الحالية .. من الملاحظ في كل مرة يغير فيها النظام جلده يكون شكله أكثر قبحاً من سابقتها.. السبب في ذلك أن النظام في كل مرة يكون خائر القوى و في وضع داخلي و خارجي لا يحسد عليه..أقرب للجيفة المتحللة التي لا تجدي معها مساحيق و مواد كيميائية بعد أن تساقطت كل الخرق المهترية التي كانت تخفي قبح المسخ البائن..

حديثاً... عندما زارد الرئيس المصري السودان في يونيو من العام الماضي تناقلت وسائل الاعلام العالمية تصريحه "نعتبر السودان جزء من مصر" بكل استهجان و تهكم..لم تتطرق وسائل الاعلام السودانية لهذا الخبر لا من بعيد و لا من قريب ...
عندما زارد عمر البشير مصر كان أضحوكةً و مصدر تندر و سخرية من الشارع المصري..على مسمع و مرأي من حكومتهم..و ليت الأمر توقف عند هذا الحد..فقد ذكر بالحرف أنً مسألة حلايب و شلاتين و كل الأراضي السودانية التي تحتلها مصر لا تعني عنده شيئاً حيث قال (وإذا نجحنا في تفعيل برنامج التعاون المشترك وأنجزنا ما اتفقنا عليه، فستزول الحدود تلقائياً، ولن يحدث خلاف حولها. ..أنظروا ماذا يقول راعي عملية الفرعون، و مرسل عدد 20 طائرة مقاتلة لليبيا و راعي الدولة العظمي!! هل يوجد تفسير آخر غير الانبطاح حتى للبغاث؟

إذاً نظام بهذه الدرجة من الضعف من المؤكد أنه فاقد لأي من مكونات البقاء..و ما يهم الشعب السوداني حالياُ هو اسقاط هذا النظام و ليس سواه، العالم ليس مغفلا لينخدع بمثل هذا النظام غير الشرعي و ليس أدل على ذلك من عدم تغيير المواقف الأمريكية من النظام رغم أنه مستعد أن يقدم المزيد من التنازلات و أن يتمدد منبطحاُ في كل مرة..أمريكا تعلم هذا الشئ جيداً..لذلك سمحت له بالبقاء طالما أنها قد وجدت ضالتها فيه..و كذا الحال بالنسبة لباقي الدول التي ترى أن نظاما بهذه الدرجة من الضعف من الأفضل لها الابقاء عليه طالما أنه يأتي لحد الانبطاح عند قدميها ان هى تركته في الكرسي!

قديما قال عنترة" هل غادر الشعراء من متردم? " و نحن نذكر أنفسنا جميعا: هل ترك الاخوان المسلمين في وطننا شيئا قبيحا لم يفعلوه? في الواقع هؤلاء القوم فعلوا كل قبيح. ..و لم يتبقى لهم غير أمر واحد هو أن يتركوا كل فظائعهم خلفهم و يرحلوا. الحقيقة الأخرى أن الإخوان المسلمين كشفوا عن مدى انحطاط الثقافة و الاخلاق و القيم و الأيديولوجية التي يوصف بها الفرد المنتمي لهذا الفكر الشيطاني. . ابعد من ذلك اثبتوا إلى أي مدى ممكن أن يتحول الإنسان بفعل الفكر الضلالي إلى مسخ على صورة بشر. .هذا اليقين يقول بأن الإنسانية لديهم انحدرت إلى ما دون درجة الصفر عميقا. .إلى درك سحيق جدا. ..دون مستوى الضباع و الخنازير. ..و أن الإنسانية تعيش أزمة حادة في وجود مثل هولاء القوم بيننا. .. بل الإنسانية تموت موتا شنيعا على يد الفرد منهم. ..القبول الاجتماعي بهم يعينهم على الاستمراء و كل يوم يكونوا اكثر انحداراً و انبطاحاً. . لذلك من أوجب واجباتنا و نحن نبني صفوفنا للانقضاض عليهم أن نعزلهم اجتماعيا و نجعلهم يشعرون بأنهم لا وجود لهم بيننا حتى لو كانوا من بني جلدتنا و تربطنا بهم صلة دم. .هذا بالطبع لمن لم يفعلوا..أما السواد الأعظم من الشعب السوداني فقد فعل!

الذين شاهدوا قنص أبطال سبتمبر الاماجد. ..و قتل المواطنين العزل في كجبار و بورتسودان. ..و الفظائع في دارفور و النيل الأزرق. ..و القصف المركز على الاحياء و المناطق السكنية في جبال النوبة و جنوب كردفان و دارفور و أساليب التدمير الوحشية البشعة في كل من الجزيرة و باقي مناطق السودان ..جميعهم ايقنوا أن المنتسب للاخوان المسلمين لصاً أو محارباً.. و المرتزق الجنجويدي و العنصر الأمني و العسكري المؤدلج. ..جميعم بلا قلب و أنه تماثل مع آلة الموت و عقلية التدمير. .قلبه يشبه محرك الدبابة و الاباتشي و الانتينوف. .و قابس الصاروخ و نابض القنبلة. ..عروق هذا المسخ خاوية من أي رائحة للدم الإنساني السوي. هذا دليل قاطع على أن الفكر الإخواني بلا قلب ...و أنهم انحدروا الى مستوى المسخ الكامل. .فقط على هيئة بشر. .و لكنه بعيدا كل البعد من سلوك البشر. .إذاً و الحال كذلك ..علينا أن نعرف عدونا جيدا حتى نعد لمعركتنا معه. .مركزين على نقطة ضعفه و استهدافه في مقتل.

ما حدث و يحدث في كل السودان بفعل عصابة الاخوان المسلمين هو تجبر و اعتداء على الأخلاق و الإنسانية. .و مسيرة أخلاق البشر الأزلية التي فطر عليها الخالق سبحانه و تعالى البشر. .ما يحدث لنا بسبب هذه الثلة المجرمة انتهاك لحرمات الله و الاخلاق. .و صرفها عن الطريق السوي إلى طريق الخسة و الانحدار السحيق. ..هو ايضا مسخ و تشويه للثقافة الكونية الاخلاقية العظيمة التي تقوم على المثل الدينية و الفلسفية و مسيرة الارتقاء و الاصلاح الإنساني الطويلة. .لتحل محلها ثقافة اللصوصية و الأمراض و الرذيلة و البغاء و الاستعباد و المخدرات و الجريمة و القتل و الشذوذ الجنسي و الفكري. .و كل الموبقات. .و كلها على اشلاء وطن مبعثر و مازوم متشظي من يعيش في كل منها لديه مشكلة مع الآخر. .

قطعاً ليس من حقنا أن نتحامل أو نكون في عداء سافر مع أي فكر له مرتكزاته..مهما كان شاذاً....كما انه ليس من حقنا كره الإنسان الذي يحمل فكراً يؤمن به مهما كانت درحة شذوذه و انحطاطه. .المفروض أن حامل هذا الفكر أخ لنا في االآدمية يربطنا معه دم مشترك و شبه ظاهري مشترك. .هذا المفترض نظريا. ..أما فكر الاخوان المسلمين فهو في الأساس خواء بمعنى أنه فكر هلامي لا وجود له..يقوم على مبدأ الغاية تبرر الوسيلة..اذاً لا تستغربوا من تخبط النظام و فقدانه البوصلة في كل شئ.. هذا الفكر و داعمه و من يعمل معه جميعا و بدرحات متفاوته قد تجبروا و ظلموا و ملؤوا أرضنا رعبا و حولوا وطننا إلى أشلاء و حرائق و خرائب و زرعوها بشظايا القنابل و الدانات. .و جعلوا النيلين و النيل العظيم يفيضان دما و دموعا. .لذا من البديهي اننا لن نتقبلهم و لا نرحب بوجودهم بيننا أو نهادنهم او نتفاوض معهم. ..لدينا شئ واحد لنفعله و هو اقتلاع فكرهم من جذوره المريضة. ..و التعامل مع حامليه بحسم وأن نحرص علي نيلهم العقاب الكافي و أن لا يفلتوا من القصاص كل حسب ما ارتكبه من جرائم. ..
يا مسمي محنتنا امتحان. .مرات قدر. ..

حينا غضب. ..ناكر جبيهاتنا و صلاتاً صلًتا. .
يوم يمحق الصاح الختا. ..
وين تمشي من غضب الغلابه. ..اللا بكت لك نازلاتا. ..و لا شكت لك علتا. ..
لملم خرافاتك عليك. ..ما حرقتنا ضربة ايديك ..بس روحنا حقرك سلتا. .
بنجيبا ضربتنا. .و تصيب فى حزًتا. .و في حزًتك. .يا بيتنا كب. .
و يا بيت أمير المجرمين. .انت اتنكب..إنت أتنكب.
مصطفى عمر
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 11850

التعليقات
#1216193 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2015 10:03 AM
يا خي كان عضو في التنظيم وخلاها

[محمد]

#1215902 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2015 07:42 PM
البشير اصبعه فى عين اكبر زعيم اخوانى .. صحيح انهم اتوا به للسلطة كأجير ولكنه تمسكن حتى تمكن واستعبدهم بالمال والمناصب ..فاخوان السودان فى خدمة عرشه بل منهم من بات يعبده من دون الله فسجد له رئيس اتحاد طلاب المؤتمر .. وحتى الخيش البروفيسور حسن الترابى تمزق مركوبه الابيض جريا خلف الرئيس الدائم ليرمى له عظما مثل الكلاب .. انتحر تنظيم الاخوان المسلمين السودانى وجبهته الاسلاميه فداء لعرش الرئيس الدائم المالك الحصرى لما تبقى من السودان ارضا وشعبا وانهارا وبحارا .. ولا عزاء للبلهاء حمير مجلس قيادة الثورة ..الدنيا فرص ..

[المشتهى السخينه]

#1215855 [جيفارا]
5.00/5 (2 صوت)

02-25-2015 06:39 PM
بلا شك ان امريكا ومصر وغيرها من الدول ذات النفوذ في المنطقة تريد ان تبقي على هذا النظام الذي ابدع الكاتب في وصف شرانيته.. لان ببساطة لايهمه الارض ولا الشعب فيصبح بلادنا غابة تصطاد فيها القوي الكبيرة ما تريد كما يصبح بلادنا منصة للمارسة الالعاب السياسية القذرة للتحكم في مصائر شعوب المنطقة في كل جنوب السودان افريقيا الوسطي شمال نيجيريا "بوكو حرام" الصومال ليبيا وحتي مالي والغرب الافريقي
هذا النظام الذي لايستطيع ان يعيش ويتنفس الا في وسط الازمات الداخلية والخارجية المحيطة لكي يقوم في وظيفته كاداة طيعة في يد اللاعبين الدوليين ككلب الصيد الذي يقبض الفريسة لسيده لينال الفتات والعظام
من اين جاء هؤلاء ابناء الحرام .. انهم من ارحام سودانية ولكن من ارواح شيطانية وحتي الشيطان عنده نخوة وعزة عندما رفض السجود لادم متعللا بافضليته عليه وان كان مخطا.. اما هؤلاء الانجاس المناكيد فلا نخوة لهم مطأطئي الرؤوس اينما ذهبو..
لقد صارت صورتنا نحن السودانيين متسخة جدا وتراجعت سمعتنا واصبحنا نصدر الدعارة بعد ان كنا نصدر القطن والحبوب..
واذا لم نتحرك نحن فاننا نحمل هذا الوزر لاجيالنا القادمة ويكتب التاريخ اننا فاشلون لن نستطيع ازالة شرذمة كهذه

[جيفارا]

#1215743 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (2 صوت)

02-25-2015 03:09 PM
ازلال الرجال هو مشروع الاخوان المسلمين لان شيخهم استفحلت عقدة صباه كرها للرجولة. بدأ بتشذيذ تلاميذه الذين يختارهم وهم في اول الصبا ويقيمون لهم معسكرات بعيدا عن اشراف اسرهم و معلميهم بدعوى تحفيظ القرآن. وفي تلك المعسكرات تجري عملية تشذيذهم بشهود و بالصوت و الصورة .وبهذا التوثيق و يوثقون لهذا التنظيم الاجرامى لبقية حياتهم. وهذا هو السر في تضامنهم لاعمال الشر و ازلال الرجال.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1215628 [الناهة]
5.00/5 (3 صوت)

02-25-2015 12:24 PM
من السذاجة بمكان ان يعتقد النظام الحاكم في السودان انه يمكنه التنصل عن والده الشرعي تنظيم الاخوان المسلمين
عندما سقط نظام حكم الاخوان المسلمين سير النظام الحاكم المسيرات من جامع الخرطوم حتى السفارة المصرية وعدوا ارادة الشعب المصري بانها انقلاب كما قاموا باستنفار ائمة المساجد ضد السيسي والشعب المصري الذي انقلب على نظام الاخوان المسلمين واطاح بمرسي
السعودية ودول الخليج ومصر وامريكا وليبيا ليسوا من السذاجة بان يصدقوا تصريحات الرئيس البشير بوصفه لجماعته الاخوان المسلمين بالارهاب كما وصفه للجماعات التي يدعمها مثل فجر ليبيا وبوكوحرام وفجر ليبيا بالارهاب وم وتمويهيةا اليه من تصريحات وزيارات تكتيكية
من السذاجة ان تعتقد سذاجة الاخرين
الحكم للاعمال والافعال والتصرفات وليس الكلمات

[الناهة]

#1215594 [Kudu]
4.50/5 (5 صوت)

02-25-2015 11:59 AM
لن ننتظر الي الأبد لرحيل النظام.. أهيب بجميع الأخوة بمختلف انتماءاتهم السياسية والحزبية والمحايدون والمستقلون بالعمل لإنجاح حملة ارحل لمقاطعة الانتخابات. ها قد بدأت حملة حزب البشير الانتخابية ولم نسايرها بحملة المقاطعة حتى الآن.. أيها الأخوة ان العالم أصبح قرية صغيرة بفضل ثورة الاتصالات واذا لم نسمع صوتنا للعالم بمعارضة النظام سوف يظن العالم كله بأن الشرذمة الحاكمة في الخرطوم تلقى قبول الشعب ولا بد من اسماع صوتنا المعارض للعالم أجمع.. هيا أخي عبر الفيس وعبر الواتس اب وعبر كل وسائل الاتصالات ارسل لجميع ما لديك من مجموعات وافراد (( حملة مقاطعة الانتخابات أرحل)) أرحل ليرجع سوداننا لنا.. أرحل من أجل مستقبل بلدنا.. أرحل لترجع لنا حياتنا.. أرحل ارحل ارحل... من الآن الي وقت بدأ فترة التصويت حيث سنحول عملنا لثورة عارمة وساعتها في اول يوم لبدأ التصويت حيث يطلب من الجميع الخروج والتجمع للتظاهر بالساحات الكبيرة والميادين.. تكون حملة الرسائل من يوم 11 و 12 و13 ابريل 2015.. الي النضال والخروج للتظاهر لإسقاط تجار الدين.. كل من يستطيع ان يطبع او يكتب بخط اليد لوحة من الكرتون او الورق يكتب عليها كلمة أرحل و أو عبارات من جمل قصيرة تدعوا برحيل النظام على شاكلة أرحل يا رقاص.. أرحل يا كذاب.. فليسقط تجار الدين الخ وتكون التجمعات سلمية متراصة كثيفة بحيث لا يقدر امن النظام على تشتيتها ولا يغيب علينا التوثيق كل بكاميرا موبايله والنشر عبر القروبات أول بأول.. يا أخوان لقد طال صبرنا واحتمالنا لتقوم فئة ضالة مخادعة بالتحكم في البلد باسم الدين وتسعى لتدمير وطن بحجم السودان وتدمير انسان السودان.. هيا لوثبتنا الكبرى هيا يا أبناء وطني هيا لوثبتنا الكبرى التي حتما منتصرة بإذن الله تعالى..

[Kudu]

#1215547 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2015 11:25 AM
العيب ليسفيالأأخوان العيب يكمن في سياستهم وغلوهم أكثر من اللزوم فتجربتهم فيالسودان علي رغم الحصار و الحرب تعد تجربة ناجحة قدمت الكثير للسودان هذه حقيقة لا ينكرها الا مكابر والمشكلة دعاة التغيير مكروهين من كآفة الشعب أمثال معارضة دارفور وعرمان والصادق والترابي وغيرهم من المتردية والنطيحة علي العموم نسأل الله السلامة للجميع 52

[د. هشام]

ردود على د. هشام
European Union [يلا لخسارة الالقاب] 02-25-2015 06:44 PM
بالله عليك الله الي ماذا يشير حرف الدال اهو دكتور ام دليهة

United States [Rebel] 02-25-2015 05:05 PM
* فى العاده, انا لا اشتم احدا..لكننى اصفك فقط من خلال ما تقيأته هنا: انت رجل منافق و دليس, بلا ادنى شك.. و قد يكون انك تعانى من مريض نفسى مزمن, او عقدة نفسيه المت بك على عهد طفولتك او صباك, بالضبط على نحو ما سرده الكاتب!!
* و لعنة الله على المنافقين, صباح مساء, و إلى يوم الدين..

European Union [AburishA] 02-25-2015 01:33 PM
لك التحية د.هشام..
اقتباس (العيب ليس في الأأخوان العيب يكمن في سياستهم وغلوهم أكثر).. ما هذا الكلام! الاخوان هم تنظيم..والتنظيم هو سياسة..والسياسة يمارسها "الاشخاص" المنضوين تحت التنظيم..أليس كذلك !!
** من ألذي أشعل الحرب وأدى للحصار.. أليست هي الايدلوجية..
** بأي معيار حكمت على دعاة التغيير بأنهم مكروهين من كآفة الشعب أمثال معارضة دارفور وعرمان والصادق..الخ.
** أرى ان تعليقكم اليوم قد جانبه الصواب.. خالص تقديري


#1215450 [AburishA]
4.97/5 (6 صوت)

02-25-2015 09:55 AM
هذا الفكر و داعمه و من يعمل معه جميعا و بدرحات متفاوته قد تجبروا و ظلموا و ملؤوا أرضنا رعبا و حولوا وطننا إلى أشلاء و حرائق و خرائب و زرعوها بشظايا القنابل و الدانات. .و جعلوا النيلين و النيل العظيم يفيضان دما و دموعا. .لذا من البديهي اننا لن نتقبلهم و لا نرحب بوجودهم بيننا أو نهادنهم او نتفاوض معهم. ..لدينا شئ واحد لنفعله و هو اقتلاع فكرهم من جذوره المريضة. ..و التعامل مع حامليه بحسم وأن نحرص علي نيلهم العقاب الكافي و أن لا يفلتوا من القصاص كل حسب ما ارتكبه من جرائم.

** لذلك نناضل من اجل اسقاطهم ورميهم في مكب النفايات.. خالص التقدير اخ مصطفي عمر..

[AburishA]

#1215449 [علي سليمان البرجو]
5.00/5 (3 صوت)

02-25-2015 09:55 AM
الإنتفاضة المحمية: لا يمكننا حصر الفساد ولا ممارسات الإفساد لأئمة النفاق الديني والكسب التمكيني ولكننا نستطيع الإنتفاضة لوأد البرنامج الحضاري بالعمل على اســــــــــــــــــــــــــــــــــقاط النظام ومحاســــــــبة ومســــــاءلة عدلية للأرزقية!!!!!!!!!!!! فاذا اجتمعت الرؤية والإرادة الشعبية فسوف تكون دولة الهوية المدنية والتعددية والتنوع الثقافي والعرقي والديني، ساعتها تتأتى حقوق الحرية والعدالة الإجتماعية والمساواة النوعية وتذوب مركزية الدولة وتختفي استباحة المال العام والفساد والتحالفات الطائفية والقبلية والفقر والتنمية غير المتوازنة ، لا وألف لا للانصرافية والهبوط وتقليص المطلوب: اســــــــــــــــــــــــــــــــــقاط النظام ومحاســــــــبة ومســــــاءلة عدلية

[علي سليمان البرجو]

#1215397 [ولد سيدنتو]
5.00/5 (1 صوت)

02-25-2015 09:06 AM
هـــؤلاء إخوان الشــياطـــين مـــش إخــوان مســلمين ... دووووووووووول مــش إخــوانـــه !!!

[ولد سيدنتو]

#1215338 [المشروع]
4.38/5 (5 صوت)

02-25-2015 07:58 AM
احسنت اخي مصطفي عمر مشكلتنا ان التنظيم الدولي للأخوان المسلمين احكم قبضته على السودان والمشكلة انهم هؤلاء يرون انفسهم انهم يحسنون صنعاً في فرع بسيط ومبحث واحد فقط هو ما يعرف (بالإمامة) او الدولة ويريدون ان يطبقون علينا رأي جماعة واحدة فقط حتى هذه الجماعة لم تنضج لديها الفكرة.

ولكن الشئ المهم ان هؤلاء القوم يريدون ان يحولوا الدين الى جدل فقط وان تكون مصيبة المسلمين في دينهم وتريد الدول الغربية والاستعمار ان تكون معركته مع حكام اسلاميين حتى تفرض علي تلك الدول ما تريد.. كما فرضت على الحكومة (لاسلامية)توقيع اتفاقية نيفاشا وحضور مراسم توقيعها واجبرتهم على قيام الانتخابات السابقة في موعدها ودعم الاستفتاء وفصل الجنوب. كل هذه الصراعات ما كان للسودان ناقة له فيها ولا بعير لولا ان حركة الاخوان العالمية هي التي بهدلت حال السودان عن طريق وكلاءه بالسودان وممثلهم الخفي (على عثمان) والذي عندما اراد البشير التنازل عن الحكم والعودة الى ربه تحدث في اجتماع شورى الوطني الاخير وغير أراء بقية الاعضاء بإعادة تعيين البشير مرة اخرى..

ومرة اخرى يبلغ البشير الطعم ويقع فريسة لهم بل انه في الواقع لا يستطيع الفكاك منهم لأنه يعلم ان خروج منهم سوف يسلم الى الجنائية الدولية في اقرب حافلة متجهة الى لاهاي

[المشروع]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة