الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
نقص الوزن عند الولادة.. والمشاكل النفسية لاحقًا في الحياة..يزيد احتمالات الإصابة بحالات الاكتئاب والقلق
نقص الوزن عند الولادة.. والمشاكل النفسية لاحقًا في الحياة..يزيد احتمالات الإصابة بحالات الاكتئاب والقلق



02-25-2015 09:32 AM
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
هناك كثير من المشاكل الصحية التي تتعلق بنقص الوزن عند الولادة، معظمها يكون في الأغلب مؤقتا، وينتهي بخروج الطفل من الحضانة، بعد التأكد من كونه أصبح بصحة جيدة.



ويتم تعريف الطفل بأنه مولود ناقص للوزن إذا كان وزنه أقل من 2.5 كيلوغرام عند الولادة. ومن المعروف أن وزن الأطفال الأصحاء المولودين في ميعاد انتهاء الحمل يتراوح ما بين 2.5 إلى 3.5 كيلوغرام. ويتم تعريف الطفل على أنه يعاني من نقص وزن شديد very low birth weight إذا قل وزنه عند الولادة عن 1.5 كيلوغرام، وأيضا إذا كان وزن الطفل أقل من كيلوغرام يتم تعريفه على أنه يعانى من نقص وزن شديد للغاية extremely low - birth - weigh.

* نقص الوزن

* يُعد نقص الوزن عند الولادة من الأمور الشائعة والدائمة الحدوث، ويكفي أن نعرف أنه في عام 2013 وفي الولايات المتحدة فقط، وُلد ما يقرب من 8 في المائة من المواليد بوزن أقل من 2.5 كيلوغرام. وكانت هناك نسبة بلغت نحو 1.4 في المائة تمت ولادتهم أقل من 1.5 كيلوغرام، وذلك حسب إحصائيات مراكز مراقبة الأمراض واتقائها CDC.
وهناك كثير من الدراسات التي تناولت الآثار الصحية التي يمكن أن تصيب الطفل بعد أن يصبح بالغا إذا كان وزنه أقل من الطبيعي عند الولادة، فضلا عن الآثار التي تحدث في الفترة الأولى من عمر الرضيع. ولكن معظم هذه الدراسات ناقشت الآثار العضوية الناتجة عن ذلك.
وتعد دراسة حديثة، الأولى من نوعها التي تناقش أثر نقص الوزن لاحقا في البلوغ على إمكانية أن يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية المختلفة. وأشارت الدراسة التي قام بها علماء من جامعة ماكستر بكندا نشرت في مطلع شهر فبراير (شباط) في مجلة طب الأطفال journal Pediatrics، إلى أن الأطفال الذين يعانون من نقص وزن شديد عند الولادة من الممكن أن يتزيد احتمالية معاناتهم من الأمراض النفسية لاحقا في البلوغ، خاصة إذا اقترن هذا بتناول الأم لعقار الكورتيزون. وفي الأغلب تكون هذه الأمراض النفسية مثل القلق والاكتئاب وإمكانية الإصابة بمرض «نقص الانتباه وفرط الحركة» في الطفولة.

* مشاكل صحية

* وتعد الولادة المبكرة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص وزن الرضع عند الولادة، وهذا السبب بمفرده مسؤول عن 70 في المائة من حالات نقص الوزن عند الولادة أو ولادة التوائم، فضلا عن إمكانية أن تكون الأم مصابة بارتفاع في ضغط الدم عند الحمل، الذي يمكن أن يتسبب في تسمم الحمل وأيضا إذا كانت هناك أمراض أصابت المشيمة أو إذا تعرضت الأم لعدوى أثناء الحمل أو إذا كانت الأم تعاني من الأنيميا ولا تتلقى العناية الكافية أثناء الحمل. ومن هنا تكمن أهمية متابعة الحمل لتلافي هذه الأخطار.
وبطبيعة الحال يمكن أن يعاني الرضيع من مشاكل صحية عند الولادة نتيجة لنقص الوزن أبرزها مشاكل في الجهاز التنفسي أو ما يُعرف بـ«صعوبة التنفس عند الولادة»، التي يمكن أن تهدد حياة الرضيع ما لم يتم التعامل معها بالشكل الملائم في حضانة مجهزة. كذلك يمكن أن يعاني الرضيع من انخفاض نسبة الغلوكوز في الدم، وهو الأمر الذي يمكن أن يتسبب في كثير من المشاكل الصحية المختلفة، وأيضا يكون الرضيع أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة وذلك نتيجة لعدم اكتمال جهازه المناعي بالشكل الكافي الذي يحميه من الميكروبات المختلفة، ولذلك يجب أن يتم التعامل مع حالات نقص الوزن بمنتهى الاهتمام، وتُعالج في المستشفيات المجهزة.

* آثار نفسية

* وبينما ناقشت معظم الدراسات السابقة الآثار العضوية لنقص الوزن عند الولادة في مرحلة البلوغ لاحقا، مثل إمكانية الإصابة بالسمنة أو بمرض البول السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو الإصابة بأمراض القلب وأمراض الكلى، فإن هذه الدراسة الجديدة ناقشت الآثار النفسية لهذه الظاهرة. وقد قام الباحثون بتتبع المواليد في ولاية أونتاريو الكندية في الفترة من عام 1977 وحتى عام 1982، الذين كانوا في مطلع الثلاثينات من العمر في وقت إجراء الدراسة عليهم. ولاكتشاف هذه الآثار النفسية قام الباحثون بعمل مسح عن المشاكل النفسية والاضطرابات العصبية على 84 شخصا من البالغين، الذين عانوا من نقص شديد للغاية في الوزن عند الولادة. كما قاموا أيضا بهذا المسح على 90 شخصا آخرين تمتعوا بأوزان طبيعية عند الولادة.
واكتشف الباحثون أن الذين عانوا من نقص الوزن عند الولادة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية المختلفة أكثر من أقرانهم مكتملي النمو بمقدار الضعف تقريبا. وفي الأغلب كانت هذه الأمراض، مثل الاكتئاب والقلق والمخاوف المختلفة. ولكن الغريب في الأمر أن هؤلاء الأشخاص كانوا أقل عرضة من أقرانهم بمقدار 3 أضعاف لإدمان الكحوليات أو المواد المخدرة. وأيضا اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين عانوا بشدة من نقص الوزن عند الولادة وتناولت الأمهات عقار الكورتيزون خلال شهور الحمل كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل النفسية بمقدار 4.5 مرات أكثر من غيرهم، وأيضا إمكانية أن يدمنوا الكحوليات أو المخدرات.
وفى النهاية، نؤكد على أفضلية تلافي الولادة المبكرة ونقص الوزن بدلا من محاولة علاجها لاحقا، حيث إن أخطارها يمكن أن تتعدى مرحلة الرضاعة.
* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 597


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة