الأخبار
أخبار إقليمية
الإجتماع الثاني لمجموعة العمل القومية لدعم التخلي عن ختان الإناث يبحث الآليات والأولويات
الإجتماع الثاني لمجموعة العمل القومية لدعم التخلي عن ختان الإناث يبحث الآليات والأولويات
الإجتماع الثاني لمجموعة العمل القومية لدعم التخلي عن ختان الإناث يبحث الآليات والأولويات


02-26-2015 11:28 PM
الخرطوم (سونا)
ترأست الاستاذة امال محمود عبد الله الامينة العامة للمجلس القومي لرعاية الطفولة الاجتماع الثاني لمجموعة العمل القومية لدعم التخلي عن ختان الاناث الذي نظمه المجلس بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان اليوم بفندق قراند هوليداي فيلا .
وقالت الاستاذة امال ان الاجتماع يستعرض آليات التنسيق وأولويات العام 2015 إضافة لأهم سمات دراسة الاطار القانوني لختان الإناث بولايات جنوب كردفان وجنوب دارفور والقضارف والبحر الاحمر بجانب عرض مسودة إستراتيجية وزواج الاطفال .
وأشارت الي أن مجموعة العمل القومية تضم القطاعات الرئيسية المتمثلة في وزارة الرعاية والصحة والتعليم ووزارة الارشاد والاوقاف الي جانب قطاعات المجتمع المدني والجامعات والشراكات الدولية مؤكدة بان القطاعات تعمل علي محاورة عدة منها التوعية والارشاد الديني ومحور للتشريعات ومحور الخدمات الصحية ، لافتة الي ان حملة ولدت سليمة تغطي الآن كل مستشفيات النساء والتوليد في ست ولايات كاشفة بان حملة سليمة تستهدف تغطية كل ولايات السودان خلال هذا العام والعام المقبل .
من جانبها إقترحت الدكتورة سامية النقر من خلال ورقتها بعنوان آلية التنسيق القومية للتخلي عن ختان الاناث إنشاء آلية من اجل التنسيق الفعال للأنشطة الهادفة للتخلي عن ختان الاناث بين الشركاء والتصدي لقضايا الختان من مستوي القرية والمحلية وصولا للمستوي القومي اضافة لصياغة خطة استراتيجية قومية لآلية التنسيق بختان الاناث مشيرة الي نجاح مبادرات سليمة وحملة المودة والرحمة في التخلي عن الختان والتي قامت بدور فاعل في هذا الاتجاه وفي عدد من الولايات .
ولفتت الي العديد من التحديات التي تواجه آليات التنسيق في التخلي عن الختان اهمها عدم الوعي والفهم والمعرفة وتوجد مؤشرات عديدة وانخفاض بسيط مقارنة مع الوضع الراهن كذلك من التحديات تغير الثقافة والاعراف والذي يتطلب ايجاد برامج طويلة المدي اضافة لوجود محدودية في فهم النتسيق بجانب عدم القدرة علي توصيل المعلومة او الرسائل .
وقالت نجد هناك بعض الرسائل الدينية المتناقضة كذلك وكالات الامم المتحدة يواجهها عدم التنسيق فيما بينها وتغطية بعض الولايات دون الاخري وطالبت الوزارات ذات الصلة باعطاء الاولوية في سياساتها لختان الاناث اضافة لوضع خطة إستراتيجية للتنسيق علي المستوي الولائي وضرورة إستقطاب القطاع الخاص ضمن المسئولية الاجتماعية لدعم التخلي عن ختان الاناث .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1030

التعليقات
#1216753 [السهم]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 06:22 AM
اولاً: يا حريم الموضوع دا اديتنو اكبر من حجموا وجايبين احصاءات اعتقد انها غير صحيحة وأن مشكلة الختان مشكلة نسائية بحتة وان الرجال لا يتدخلون في هذا الموضوع حاولوا اعملوا مجموعات عمل لربات البيوت والنساء واقنعوهم من غير اعلام وجوطة وفنادق وتنسيق.

ثانيا: لا حاجة لأثارة مثل هذه المواضيع من الناحية الدينية لأن الموضوع الذي يمارس من ناحية دينية

ثالثا:لا تتوقعوا ان ينتهي الموضوع ما بين ليلة وضحاها او تحت رئاسة لجنة او جمعية واحدة فطالما ان العادة تمارس منذ مئات السنين او الآف السنين كمان ما تتوفعوا ان يتم التوقف عنه فوراً عن طريق عمل اشارات مرور فالقناعات الفكرية والعادات لا تتوقف بين يوم وضحاها..

رابعاً: الجعجعة والكلام العالي في الورش والمؤتمرات اكثر من الأعمال الفعلية التي تمارس وانا او زوجتي حتى الآن حتى الآن لا في الحي او مكان العمل او بالبريد الالكتروني استلمت استبيان من جهة لتوضيح رأينا في هذا الموضوع..

خامساً: اكثر الفئات تأييد لهذا الموضوع هن النساء(عدا حسبو - وحسبوا ما عندو موضوع وماسك العصاية من النص... فهو يترك السيول في الصالحة وتوزيع الاغاثة على المحتاجين والفقراء الموجود في دائرته التي دخل بسببها المؤتمر الوطني ويتحدث عن ختان الاناث)

[السهم]

#1216677 [متسائل]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 12:51 AM
حتعملو كيف مع حسبو نسوان؟؟

[متسائل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة