الأخبار
أخبار إقليمية
يكرهون الحقائق ..!!
يكرهون الحقائق ..!!
يكرهون الحقائق ..!!


02-26-2015 11:14 PM
الطاهر ساتي

:: النقد شئ والإنتقاد شئ آخر (نقيض للنقد)..وفي عوالم الأدب والفن، عندما ينتقد الناقد عملاً أدبياً فعليه أن يستوعبه سمعاً أو قراءة أو مشاهدة، أي حسب نوع العمل والقالب الذي وُضع فيه..وبعد الإستيعاب، عليه أن يدرس كل جوانب هذا العمل ويحللها ويفسرها ثم يظهر كل مكامن القوة والضعف التي فيها بمنتهى الحياد، وبهذا يكون قد قدم للقارئ - ولصاحب العمل - نقداً موضوعياً بلا أي أحكام صادرة عنه..فالحُكم على الأعمال الأدبية والفنية - من خلال النقد الموضوعي - مسؤولية المتلقي فقط لاغير ..!!

:: وللأسف، يوم الثلاثاء الفائت، صديقنا يوسف عبد المنان، الكاتب بالمجهر السياسي، لم ينقد رواية شوق الدرويش لكاتبها حمور زيادة بمعايير النقد المعروفة لكل ناقد، بل كتب ما يشير إلى أنه (إنتقاد)، أي التقليل من شأن الرواية ثم الهجوم على الكاتب وإتهامه بالعمالة والإرتزاق وغيرها من الإتهامات الرائجة في (سوق السياسة)..حمور زيادة لم يكتب مقالاً سياسياً، بل حكى حكاية شيقة وشائكة وقابلة للتأويل والإختلاف حول مقاصد الكاتب وما يريد أن يقوله عبر الحكاية، وهكذا حال أي عمل روائي ناضج..وكان على الأخ يوسف أن يكتفي بتأويله دون أن ينسبه إلى الكاتب ثم يفرضه على المتلقي ثم يصدر كل تلك الأحكام والإتهامات ..!!

:: والمؤسف في (إنتقاد يوسف)، يبدو أنه حكم على شوق الدرويش وكاتبها بأحكام إستباقية، أي قبل أن يقرأ الرواية أو قبل أن يستوعب رسائلها، بدليل هذه المقدمة : (حمور زيادة روائي مغمور لايعرفه في السودان إلا ثلة من مرتادي مقهى بائعة الشاي حليوة في شرق الخرطوم، وبعضا من مجالس المثقفين - جيل الرفض - الذي يسمى نفسه بجيل الثورة والتغيير)، هكذا حمور زيادة في مخيلة يوسف..أي محكوم عليه - مسبقاً - بالمغمور الذي لايعرفه إلا ثلة من مرتاد المقاهي والداعين إلى الثورة والتغيير..وبهذا العقل السياسي الجائر قرأ يوسف الرواية ثم حكم على الكاتب بالعمالة والإرتزاق..فالعمالة هنا أدلتها ليست هي (فصول الرواية)، بل هي تلك المقاهي وتفاصيلها السياسية.. !!

:: وليس في أمر تلك الأحكام الإستباقية عجب ، فلدينا حكمة شعبية تبرر مثل هذه الأحكام بالنص القائل (الما بدورك في الضلمة بيحدًر ليك)..رواية شوق درويش التي قرأتها - وربما هناك نسخة مختلفة قرأها الأخ يوسف - لم تُمجد الإستعمار ( من قريب أو من بعيد)، ولم تتغزل في المصريين ( لاتصريحاً ولا تلميحاً)، بل هي صدمت الحاضر ببعض الحقائق السودانية المسكوت عنها تحت غطاء ( دفن الرؤوس في الرمال)..وبالمناسبة، لو خرجت كل حقائق التاريخ - كما هي - لبحث الحاضر والمستقبل في بلادنا عن (تاريخ آخر)..وعلى الأخ يوسف أن يعلم بأن سيل الوعي الجارف غمر العقول لحد إرغامها على البحث عن كل الحقائق المحشوة في دهاليز التاريخ ثم سردها (كما هي)..وما تفاصيل شوق درويش إلا مثقال ذرة من الحقائق المسكوت عنها..ولحسن حظهما، لم ينشر المغفور له باذن الله بابكر بدري (حياتي) في عامنا هذا، ولا يكتب عمنا شوقي بدري في التاريخ كثيراً، و إلا لأعلن فيهما الأخ يوسف عبد المنان ( الجهاد)..!!



[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 3473

التعليقات
#1217350 [abdelrazag]
1.00/5 (1 صوت)

02-28-2015 12:45 PM
اﻻستاذ حمور المقال اعﻻه وتعليق المعلقين يكفيك فخرا فنم قريرالعين هانيها... ليس في اﻻمكان ارضاء كل انسان...

[abdelrazag]

#1217098 [جاكو]
1.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 11:00 PM
يوسف عبدالمنان وصادق الرزيقى هما قائدى كتيبة الجنجويد في الصحف السودانية ويكفى أن نعرف أن يوسف يعمل في جريدة المجهر السياسى لصحبها (المفكر) الهندى عزالدين لنكتشف قدره كصحفى.

[جاكو]

#1217044 [ابوالذيك]
1.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 07:43 PM
ظز فى يوسف عبد المنان من هو هومجرد جزمة للانقاذ ووسخ تفوا عليه القمامة الرخيص

[ابوالذيك]

#1216979 [جمال عيونك]
3.00/5 (2 صوت)

02-27-2015 04:13 PM
من اين اتي هولاء
من هو يوسف عبدالمنان
ما هي مؤهلاته
اين هو ممن قيم الرواية
رواية نالت جائزة نجيب محفوظ أهم جائزة عربية روائية. وقيمة من ضمن افضل ستة روايات عربية
سؤال :-
لمن قيلت هذه العبارة: ( لو فى السودان فى جريدة محترمة لما قبلت بك عامل نظافة فى مكاتبها )
وتاني عندك نفس تتكلم عن الكتاب.
من اين اتي هؤلاء.

[جمال عيونك]

#1216943 [ابوبكر]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 02:44 PM
"حمور زيادة روائي مغمور لايعرفه في السودان إلا ثلة من مرتادي مقهى بائعة الشاي حليوة في شرق الخرطوم، وبعضا من مجالس المثقفين - جيل الرفض - الذي يسمى نفسه بجيل الثورة والتغيير"

والله هذا شرف لحمور ولا بنتقص من مكانتة شي ..

ثم وان كان حمور زيادة روائي مغمور كما يقول هذا المنان فانه قد وصل الي الشهرة باجتهاده وعصارة موهبته. ثم ما يعيب في كونه من مرتادي بائعة شاي في شرق الخرطوم ؟! .. هل هذا هو النقد ؟! .. هي فعلا محاولة للانتقاد .. فهنيئاً لجيل الثورة والتغير هؤلاء ان كانوا من شاكلة هذا الروائي العظيم ..

[ابوبكر]

#1216772 [atif]
1.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 07:00 AM
كاتب كبير انت لكنك تكتب في سفاسق الامور و البشير قدامك لتبصق عليه. و ما اسهل و اشفي للقلب من البصق عليه؟ مع تحياتي

[atif]

#1216771 [أبوعلي]
4.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 06:59 AM
يوسف عبد المنان

ليست هناك غرابة في خمج هذا القبيح شكلا وأخلاقا
مهنيته: الجمع بين الكوز والقرعة
كوزغباء وسلوكا ومتسوّل متأبّطا قرعته في توسّل وإنكسار

[أبوعلي]

#1216755 [Khalid ail]
5.00/5 (2 صوت)

02-27-2015 06:27 AM
يمكن ان نتناسى التاريخ بسبب تسامح السودانين ولكن عند النسب والأنساب بين الاسر يطلع التاريخ من القمقم دخان ساخن ، والغريبه التاريخ المضغوط عليه بقوة قادر تاريخ السودانين الساسه و شيوخ الطوائف والأدوار التى حيكت ليتخلف شعب من أفطن الشعوب بهذا القدر !

[Khalid ail]

#1216736 [ودالبله]
4.00/5 (2 صوت)

02-27-2015 05:13 AM
وبنفس فهم هذا الجربوع يوسف ، نقول له انك ليس اكثر من وكيل عريف صائع متملق لاسياده ظهر في العهد البائس هو وامثاله عامل النفايات الهندي والضو بلال ونا قريعتي راحت المالين الجرايد فقر ..

[ودالبله]

#1216706 [ابوكديس الغميس]
3.75/5 (3 صوت)

02-27-2015 02:13 AM
نعم يا اخوانى هذا المنان الكحيان السجمان الرمدان الحاقد و الحاسد شانك و شان كل الجبهجيية العاطلين عن الابداع و التفرد بالله عليكم هل انجبت امة المتاسلمين الكيزان مبدع مثل وردى ؟ ام قامة مثل الطيب صالح او شاعر مثل حميد و محجوب شريف ؟؟؟؟؟ يا ايها المنان العفنان امشى شوف ليك موضوع غير الادب و الفن لانك غير جدير بالحديث عنهما و سير سير يا حمور لاتهتم لمثل هذه العاهات المؤقتة !!!!!

[ابوكديس الغميس]

#1216702 [القال الروب]
4.50/5 (2 صوت)

02-27-2015 01:49 AM
ولمن لا يعرفون هذا المدعو يوسف عبد المنان اسالوا حسين خوجلى ومزمل ابو القاسم عما حدث فى بداية صدور صحيفة حسين خوجلى الحياة ولكن اجمل عبارة قالها فيه الكركاتيرست المرحوم صلاح حمادة وهى :لو فى السودان فى جريدة محترمة لما قبلت بك عامل نظافة فى مكاتبها

[القال الروب]

#1216699 [المكوجي]
4.50/5 (2 صوت)

02-27-2015 01:46 AM
معذرة اخي عمور فقدرك وسوء حظك جعلك من سلالة قوم كل همهم وهمتهم معاداة النجاح وقتل المبدعين معنوياً ووأد كل ماهو جميل، فلا تلق لهم بالاً وسر مسيرك وواصل ابداعك ايها العصامي.

[المكوجي]

#1216690 [الدنقلاوي]
4.25/5 (3 صوت)

02-27-2015 01:23 AM
عندما تفوز "شوق الدرويش" بجائزة نجيب محفوظ فذلك لا شيء
وعندما تصل نفس الرواية للقائمة القصيرة لأهم جائزة روائية عربية وتصبح ضمن أهم ستة روايات عربية فذلك لا شيء
لكن عندما ينتقدها بوق سلطة ظلامية مثل عبدالمنان هذا فهذه هي الجائزة الحقيقة والتي تعني أن الكتابة هنا مست اللحم الحي واللحم الميت المتعفن تحت الجلد المدهون بالقداسة الكاذبة ..
فألف مبروك لزيادة حمور كاتب يبشر بالكثير

[الدنقلاوي]

#1216662 [عصمتووف]
5.00/5 (3 صوت)

02-26-2015 11:34 PM
هات لي واحد من اسياد هذا المنان واحد روائ ولا فنان ولا رسام ولا سياسي ولا رجل دين هو وامثالة يمتهنون العطالة والضياعة ومن يكون هو هذا المنان هو من النوع الذي يستاجر كاتبا ليكتب له

[عصمتووف]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة