الأخبار
أخبار إقليمية
سنوسي حزب الترابي يدعو السودانيين إلى الحوار درءا للمؤامرة
سنوسي حزب الترابي يدعو السودانيين إلى الحوار درءا للمؤامرة
سنوسي حزب الترابي يدعو السودانيين إلى الحوار درءا للمؤامرة


02-27-2015 05:44 PM
الخرطوم - خدمة قدس برس
أعلن حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان مقاطعته للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة، وأرجع ذلك إلى أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم ذهب إليها من دون توافق مع الأحزاب السياسية كما كان مرتبا لذلك.
وأوضح عضو المكتب القيادي لحزب المؤتمر الشعبي في السودان ابراهيم السنوسي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن حزبه كان يرى بضرورة تأجيل الانتخابات حتى انتهاء الحوار الوطني والوصول إلى تفاهمات بشأن مفوضية الانتخابات والقانون الانتخابي والحكومة الانتقالية التي ستشرف على الانتخابات ثم على موعد الانتخابات، لكنه فوجئ بأن حزب المؤتمر الوطني الحاكم قد ذهب إلى الانتخابات قبل اناز هذه التوافقات.
وأضاف: "نحن لا يمكن لنا أن نشارك في انتخابات لم نكن شركاء في تشكيل مفوضيتها ولا قانونها ولا موعدها الزمني، الذي نعتقد أن نيسان (أبريل) المقبل موعد مبكر ولا يكفي للإعداد لانتخابات نزيهة وشفافة".
وعما إذا كان حزب المؤتمر الشعبي يشعر بالخذلان من حزب المؤتمر الوطني الحاكم، قال السنوسي: "لا يمكن القول بأننا نشعر بالخذلان، لا هذا موقف لم نصل له بعد، نحن شاركنا في الحوار بمعية 83 حزبا سياسيا، وكان هدفنا واضحا ومعلنا للجميع، وهو حماية السودان من المؤامرة التي تتربص به وتحقيق الانتقال الديمقراطي عبر الوسائل السلمية، لأن البديل كان هو الحرب.
ثم إن من رفض الحوار فقط هي بعض الاحزاب اليسارية التي كانت تخشى من أن نجاح الحوار ربما يقوي الحركة الإسلامية فرفضته بدءا واشترطوا له دستورا علمانيا وفترة انتقالية مدتها 5 أعوام ودخول الحركات المسلحة إلى السودان بسلاحها، ونحن كنا نرى بفترة انتقالية من عامين وأن يكون السلاح موحدا بيد الجيش والشرطة.
وهم ساندوا السيسي في انقلابه ونحن رفضنا الانقلاب".
وأضاف: "الآن القوى الثورية طرحت خارطة طريق جديدة لا يمكننا في المؤتمر الشعبي أن ننخرط معها، وهي خارطة تتضمن إلغاء الجيش والشرطة والشريعة، وهذه شروط لا سبيل للتوافق معها، لذلك كان المتاح أمامنا في المؤتمر الشعبي هو الحوار، الذي لم يفشل إلى حد الآن، بل إنه يسير في الطريق الصحيح".
وأشار السنوسي إلى أن الحوار الوطني قطع أشواطا مهمة، بعد الاتفاق على آلية الحوار وإضافة 50 شخصية وطنية من المجتمع المدني لتشارك إلى جانب آلية (7+7) في الحوار، وتحديد القضايا الأساسية للحوار وتشكيل لجان مختصة لكل قضية، وهذه اللجان ستجتمع الأسبوع المقبل لبحث نتائج عملها، وستستمر المفاوضات مع الحركات المسلحة من أجل أن تشارك في الحوار والقدوم إلى السودان، على اعتبار أن القرار لدى جميع الأطراف أن يكون الحوار داخل السودان وليس في الخارج، وقد تم التوصل إلى ضمانات رسمية من الرئيس البشير نفسه ومن سفراء الاتحاد الأوروبي بتأمين مشاركة الحركات المسلحة في الحوار وضمان دخولهم وخروجهم من السودان".
وأضاف: "نحن صبرنا على المعارضة 14 عاما ودفعنا ثمنا باهظا لذلك، فلماذا لا نصبر على الحوار عاما آخر، وهناك هامش متاح للحرية يمكننا من إيصال أفكارنا! نحن لا نرفض مشاركة أي حزب في الحوار ولا نجبر حزبا على الحوار، لكننا نعتقد أن السبيل الأفضل لمواجهة التحديات المحدقة بالسودان تكون عبر الحوار".
وطالب السنوسي الرئيس السوداني وحكومته بضرورة الإفراج عن معتقلي الرأي ومنهم قياديي تحالف قوى الاجماع الوطني فاروق أبو عيسى ومكي مدني، وقال: "لقد طالبنا منذ اليوم الأول لاعتقالهما بضرورة الإفراج عنهما، وقلنا بأن هذا لا يتسق مع دعوة الحكومة للحوار، ونحن مازلنا نعتقد أن اعتقالهما لم يكن له أي مبرر، وأن اتهمامها بالعمل المسلح غير جدي، ومن هنا فإننا نجدد المطالبة بالافراج عنهما وعن باقي معتقلي الرأي في السودان مهما كانت انتماءاتهم ومشاربهم الفكرية".
وأضاف: "المطلوب اليوم في السودان هو انجاح الحوار الوطني من أجل الوصل إلى اتفاق لصد التآمر على السودان"، على حد تعبيره.


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2488

التعليقات
#1217400 [صلاح زليتن]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2015 02:03 PM
الكل يعلم أن حزبه الذي يسمى بالمؤتمر الشعبي عبارة عن سبعة أشخاص و أن مقاطعته للإنتخابات لن تؤثر على إخوانهم في المؤتمر الوطني ، يعني حكاية المقاطعة لعب على الذقون و خداع و تضليل للسذج و البسطاء من الشعب السوداني حتى يظهر أن لحزبه مواقف و مبادئ ، فقد عدتم كما كنتم جزء من النظام أيها الشيخ العجوز

[صلاح زليتن]

ردود على صلاح زليتن
[دارفوري] 02-28-2015 07:29 PM
طيب وقت نحنا 7 اشخاص لماذا ترفض انت الحوار اللنهايتة انتخبات حرة ونزيهة , عبد الله دينق نيال حصل على 780 الف صوت رغم انه جنوبى وحصلنا على 8 دوائر قومية رغم انتخبات الخج ولولا الخج لكانت ولاية جنوب دارفور والنيل الابيض وبورتسودان محكومة باسم المؤتمر الشعبى حتى الان , و بالتالى المؤمن لا يدغ من جحره مرتين ولذلك رقضنا خوض الانتخابات ,

وقعت ليك ؟


#1217184 [سكران لط]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2015 04:42 AM
دي اسمها استراتيجية حمارية او بامثال قاع المدينة اضرب الاضينة واتعضرلو وكت انتو ماكم منتخبني ماشين تحاورو في شنو؟
انتوللان فاكريننا لسع طيبانين وما جايبين خبر؟

[سكران لط]

#1217157 [السنجك]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2015 01:50 AM
بلاى يا السنوسى انت عمرك كم وثمانين سنة وبتكذب فى السودان فى 81 حب من هم وما دورهم فى السياسة السودانية انهم مثلكم الشعبيون اصبع من اصابع النظام التى فقئت عيون الشعب السودانى والعين بالعين يا عجور النظام
قال بشرب الشاى الصباح مع البشير بالرلابية والمساء من يد وصال وجة الترابى كانما وصال بتدخل المطبخ

[السنجك]

#1217137 [موسى الفكى]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2015 12:49 AM
انتو اكبر متآمرين على السودان . 25 سنة تتآمرون على السودان والسودانيين . يا كذاب استحى . بلغتم ارزل العمر كفاكم كذب . ماذا تريدون أكثر ؟

[موسى الفكى]

#1217084 [Floors]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 10:07 PM
ياشعب ياوهم الشاويش يلعب بحبلين أخون الشيطان وحزب المؤتمر الوثني وجهان لعملة واحدة لعبة قذرة ولكن للأسف يمكن تمريرها للشعب الغبي الجبان الكسلان الذي يفهم فقط في الغناء والرقص!!
مليار مقلد للغناء ومثلها تماماً راقصين ومادحين والباقي دراويش ومعارضة مرتشية عميلة قولو كيف شاويش ودبانقا يمشي وهم يحكم قطيعاً من الأغنام!!!!!!!!!!!!!

[Floors]

#1217056 [A. Rahman]
3.00/5 (2 صوت)

02-27-2015 08:30 PM
هسع دا كلام واحد قيادي و اللا واحد زبالة؟ يا خوي انتو شارعين بانه القصة حتتشنقل، و عارفين ان الفنقلة ربما تكون غير منظمة او منضبطة بسبب ضيق الناس، و ساعتها لن يرحموا أيا من المؤتمرين الوثني و الشعباوي و هما المسئولان عندما كانا "الجبهة الاسلاموية" سيئة الذكر و الطوية، و سينال الشعب ممن تسببوا في إذلاله و افقاره و تشريده.

[A. Rahman]

ردود على A. Rahman
European Union [ايدام] 02-28-2015 07:31 PM
مسكييييييين انتظر !!!!!


#1217036 [مفجوع]
3.00/5 (2 صوت)

02-27-2015 07:27 PM
أي خوار تعنيه ياتور .. تقصد الذي قُبر بعد إسبوع من ولادته ..؟

[مفجوع]

#1217034 [عادل السناري]
5.00/5 (3 صوت)

02-27-2015 07:19 PM
ما يؤسف له رجل في سن السنوسني و هو اقرب الي حافة القبر من اي وقت مضى -- رجل يكذب و يتحرى الكذب --
المعروف للجميع ان الاحزاب اليسارية و قوى الاجماع الوطني طالبت بمستحقات لانجاح الحوار و هي :-
بسط الحريات و اطلاق سراح المعتقليين و المحكوميين في قضايا سياسية و عدم مصادرة و ايقاف الصحف و العفو و اسقاط العقوبة عن قادة الحركات المسلحة وسماح للاحزاب القيام بنشاطها خارج دورها و اعادة فتح مراكز الدراسات و منظمات المجتمع المدني و السماح لها بحرية العمل --
لم تحقق الحكومة واحدة من المستحقات المطلوبة
و نحن كشعب سوداني نقف في جانبهم و نرفض الحوار مع النظام ارهابي كاذب مخادع و حربائي
و السير في اتجاه اسقاط النظام و بناء السودان الجديد -- سودان الحر الديمقراطي سودان المواطنة المتساوية و سودان الدولة المدنية و دولة القانون و الحقوق و العدالة و المساواة .

[عادل السناري]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة