الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم : تسوية "أبيي" بالحوار والتفاوض
الخرطوم : تسوية "أبيي" بالحوار والتفاوض
الخرطوم : تسوية


02-27-2015 10:08 PM
أكد القائم بالأعمال بالإنابة ببعثة السودان الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفير حسن حامد حسن، أن أية تسوية للوضع النهائي لأبيي، لن تتم إلا عن طريق الحوار والتفاوض، ونبّه لأهمية الالتزام والتطبيق الكامل للاتفاقيات الموقّعة بين البلدين.


وقدّم حامد بياناً أمام مجلس الأمن، في جلسة اعتماد قرار التمديد الدوري لبعثة "يونسيفا" في أبيي.


وذكر أن جميع هذه الاتفاقيات الموقّعة مع دولة الجنوب، إنما هي "كُلٌ لا يتجزأ" فهي حزمة واحدة تُطبق جميعها على قيد المساواة دون انتقاء، ووفقاً لمصفوفة تنفيذ هذه الاتفاقات الموقّع عليها بواسطة الطرفين في 12 مارس 2013، والتي أصبحت وثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن .


وكشفت لجنة إشرافية أبيي جانب السودان "أجوك" في وقت سابق، عن انعقاد اجتماعات اللجنة المشتركة مع جنوب السودان حول منطقة "أبيي"، المتنازع حولها بين البلدين، أواخر شهر فبراير الجاري، بعد توقف استمر لأكثر من عام ونصف العام.


التحضيرات الجارية

ووصف حامد، أن التحضيرات الجارية الآن من قبل الحكومة لإجراء الانتخابات في دائرة أبيي، بأنها أمر طبيعي يجب ألا يكون مثار تساؤل، لأن ما نص عليه بروتوكول أبيي وكل الاتفاقيات اللاحقة ذات الصلة، واضح لا لبس فيه .


وأضاف:" منطقة أبيي - وإلى حين أن تتم تسوية وضعها النهائي - هي جزء لا يتجزأ من الأراضي السودانية، وينطبق عليها ما ينطبق على سائر الدوائر الانتخابية الأخرى في السودان ".


وجدّد حامد التزام السودان الكامل بتنفيذ هذه الاتفاقيات، مُؤكداً أن أقصر الطرق لتسوية الوضع النهائي في منطقة أبيي، يبدأ بإنشاء الآليات الإدارية والأمنية المؤقتة "مجلس تشريعي أبيي، إدارة أبيي، جهاز شرطة أبيي".


وقال:"إذ أن إنشاء هذه الآليات من شأنه ملء أي فراغ إداري أو أمني، وتهيئة البيئة للعودة للاستقرار والتعايش السلمي بين المجموعات السكانية في المنطقة، ممثلة في قبيلتي المسيرية ودينكا نقوك، ومن ثم الشروع في تسوية الوضع النهائي للمنطقة ".


فرض الحلول
ونبّه السفير حسن حامد، مجلس الأمن بأن حكومة السودان عندما قامت بسحب الجيش السوداني من منطقة أبيي، إنما كان ذلك التزاماً منها بالاتفاقيات المُشار إليها، وبخريطة الطريق التي أعدها واعتمدها الاتحاد الأفريقي، وأُقرت لاحقاً بموجب قرار المجلس رقم 2046 "2012" .


وحذَّر من أن أيّة محاولة لفرض حلول متعجلة، أو طرح أيّة مقترحات تتعارض مع تلك الاتفاقيات، أو تحاول الالتفاف عليها، سوف تكون كارثية على الأوضاع في أبيي، ولن تقود إلاّ إلى تعقيد الأوضاع.


وأشار إلى أهمية تفعيل لجنة الرقابة المشتركة لأبيي، وإنشاء الآليات المؤقتة الثلاث "المجلس التشريعي، الإدارة المؤقتة، جهاز الشرطة" أولاً، بما يمكّن من خلق مناخ من التعايش السلمي بين المجموعات السكانية، تمهيداً لتسوية الوضع النهائي للمنطقة مستقبلاً .


سونا


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1459

التعليقات
#1217215 [دار فور المغتصبة]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2015 07:46 AM
لابد للكيزان ان يسلموا ابيى لاهلها الاصليين الجنوبيين دون مزيدا من اللت والعجن لانها ارضهم وسياخذوها عاجلا ام اجلا بالضا او بالغصب لانهم اصبحوا اقوياء ويمكنهم تدمير الشمال الان وكل العالم معهم وافريقيا بالذات

[دار فور المغتصبة]

ردود على دار فور المغتصبة
[ابو محمد] 02-28-2015 06:55 PM
خلاص تعال اعطيها ليهم ياعميل بعد كدا مافي اي جزاء من السودان ولو حتي شبر العاجبو عاجبو الموش عاجبو اروح اشوف اهلو في تشاد او اي منطقه الله اكبر والنصر للسودان والجيش السوداني


#1217107 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

02-27-2015 11:23 PM
الانقاذ في حالة تفكك و تشذرم و انكار يصل عد الجنون : لانهم قالوا كل الاكاذيب الممكنة و المستحيلة و الان اصبحوا لا يصدقون حتى اكاذيبهم . و انهم يهربون من المصير الموعود بالعود او الخازوق.فعلى الجميع الاستعداد لاستلام السلطة التي سيهرب منها الانقاذ و يترك البلد في حالة فوضي كما رسم سيدهم سيد البيت الابيض "بخلق الفوضى الخلاقة كما يحدث في العراق و سوريا و اليمن و ليبيا . كلها مخططات امريكية لتفكيك الدول و الجيوش العربية لصالح الصهيونية العالمية و دويلة اسرائيل.
الحل : خلايا المقاومة بالاحياء و حرب عصابات المدن لاستهداف جميع منتسبي الانقاذ.

[ملتوف يزيل الكيزان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة