الأخبار
أخبار إقليمية
رجاءً.. "لا تحفروا قبراً" يعيش صاحب "أغاني أفريقيا" أوضاعاً صحية غاية في الإزراء.. الكثير من الوعود والقليل من العمل
رجاءً.. "لا تحفروا قبراً" يعيش صاحب "أغاني أفريقيا" أوضاعاً صحية غاية في الإزراء.. الكثير من الوعود والقليل من العمل
رجاءً..


03-02-2015 11:28 PM
الخرطوم- يوسف حمد

استمع الناس إلى قصص كثيرة تتعلق بالأوضاع السيئة التي ينتهي إليها الشعراء والمبدعون عامة، وما زال في إمكان تلك القصص أن تتوالى، فالأخبار المتواترة من شاطئ سيدي العابد، بضواحي العاصمة المغربية الرباط.. تقول إن الشاعر محمد الفيتوري يرقد طريح الفراش في بيته، ويعيش أوضاعاً صحية غاية في الإزراء، فمنذ 8 أيام لا يستطيع صاحب (أغاني أفريقيا) تناول الطعام، وتنتابه تقلصات في المعدة وحالة استفراغ عدة مرات في اليوم؛ وفوق ذلك، يعاني من ثقل في حركة الرجلين.

وكان الفيتوري من الشعراء الأوائل المناهضين للنموذج الكولونيالي في أفريقيا، إذ تماهى وتشابك مع الوعي الجمعي للقارة، واستلهم خصيصته الشعرية من جذور التمرد والعصيان الكامنة في شعبها، وامتاز الفيتوري من بين أقرانه، بخاصية المثقف الذي يكشف عن أساليب الوحشية التي يمارسها المستعمر تجاه المستضعفين من شعوب القارة.

وقال في ديوانه (أغاني أفريقيا): (إن نكن بتنا عراة جائعينا.. أو نكن عشنا حفاة بائسينا.. إن تكن قد أوهت الفأس قوانا.. فوقفنا نتحدى الساقطينا.. إن يكن سخرنا جلَّادنا.. فبنينا لأمانينا سجونا.. ورفعناه على أعناقنا ولثمنا قدميه خاشعينا.. وملأنا كأسه من دمنا.. فتساقانا جراحا وأنينا.. وجعلنا حجر القصر رؤوسا ونقشناه جفونا وعيونا.. فلقد ثرنا على أنفسنا ومحونا وصمة الذلة فينا).

ويقول مقربون منه تحدثوا لـ(اليوم التالي) من المملكة المغربية إن الشاعر الفيتوري تغشاه، مؤخراً، حالات هيجان دون أسباب واضحة، وفشل في التعرف إلى أصدقائه المقربين الذين زاروه في البيت. ويعيش الشاعر الفيتوري، المولود في العام 1930 تقريباً، مع زوجته المغربية (رجات) وابنتهما (أشرقت) بالكفاف ومساعدة الأصدقاء، دون مورد رزق ثابت، بعد أن انقطع راتب الفيتوري من السفارة الليبية قبل أزيد من ثلاث سنوات.

وكانت أسرته تلقت عدة وعود بأنه سيخصص له معاش من الحكومة السودانية في حين ستتكفل بعلاجه، لكن شيئاً لم يحدث قط. وتستعد (أشرقت) لامتحانات البكلوريا (الثانوية العامة) في ظروف صعبة جداً.

وتتلخص حالة الفيتوري المرضية كما يرويها لـ(اليوم التالي) الصحفي السوداني المقيم بالمغرب طلحة جبريل، وقد زار الفيتوري عدة مرات، إن ذاكرة الشاعر تتدهور، ولم يتعرف عليه، رغم صداقة قديمة تربطهما، إلا بعد فترة طويلة، وأنه يتقيأ باستمرار مع إسهال شديد، ولا يستطيع أن يأكل أو يمضغ، فقط يكتفي بالسوائل، وينام قليلا ويستيقظ كثيراً، ويشكو من ألم يجعله في حالة تشنج وتوتر شديدين. ولا يستطيع الفيتوري أن يحدد مكان الألم الذي يشعر به بسبب الجلطات التي أصابته.

ومنذ عدة سنوات انطلقت الإشاعات التي تُعلِن وفاة الشاعر محمد الفيتوري، لكنه استطاع أن ينجو منها جميعا، ربما بدافع من عقيدته الصماء التي ترى أن الشاعر لا يموت، بل هو نفسه (أكثرهم بعداً عن الموت)، وقد قال في ديوانه (أقوال شاهد إثبات): مثلي أنا ليس يسكن قبراً.. لا تحفروا لي قبراً.. سأرقد في كل شبر من الأرض.

تتابعت سنين حياة الفيتوري في تقلبات جغرافية وإثنية متداخلة، وكان انتماؤه أمراً مربكاً، وأصبح لا هو سوداني بوالدته ومولده، ولا هو مصري بإقامته، ولا هو ليبي بأصوله من أبيه، وواجه عدة مصاعب تتعلق بجنسيته التي منحت له وانتزعت أكثر من مرة، لكن السفارة السودانية في الرباط سلمته، مؤخراً، جوازاً سودانياً، استخرج بجهد من السفير السابق جمال محمد إبراهيم. كما يقول طلحة المقرب من الأسرة.. فقد وُلِدَ الفيتوري في مدينة الجنينة، من أب ليبي، هو مفتاح رجب كريبة الفيتوري، وأم سودانية، وعاش طفولته الباكرة في مدينة الاسكندرية، حيث تابع دراسته الابتدائية والثانوية هناك، والتحق بعدها بكلية دار العلوم لدراسة العلوم العربية والفلسفة، إضافة إلى علوم أخرى مرتبطة بالثقافة الإسلامية. وقال صديق لأسرة الفيتوري، لا يرغب في ذكر اسمه، إن زوجة الفيتوري تواجه معضلات مالية عصيبة في توفير احتياجات الشاعر المريض. ويقول جبريل الذي تحدث لـ(اليوم التالي) عقب زيارته للفيتوري إنه كان يُحتضر أكثر من مرة، لكنه يفيق. ومن المفترض أن يدخل المستشفى، لكن تكلفة العلاج والمستشفى لمدة عشرة أيام فقط حددت بـ 10 آلاف دولار، وليست لأسرته الصغيرة أية إمكانيات لتسديد ولو عشرة بالمائة من المبلغ المطلوب.
اليوم التالي


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 3997

التعليقات
#1220183 [ابوالقاسم محمد الغزالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2015 02:34 PM
يا اخي في الغرب وفي كل وطن
يا اخي في الشرق وفي كل سكن
انا ادعوك فهل تسمعن ؟؟؟؟؟؟،؟
عافاك الله شاعرنا الفيتوري كم عانيت الظلم والاضطهاد وكم نهلت وعللت من دن المعاناة وقد برز صمودك يقاوم الماساة لتضئ اشعارك محاهل افريقيا

[ابوالقاسم محمد الغزالي]

#1220133 [انين الصمت]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2015 01:45 PM
بالامس مات مبدع من بلادي في شوارع القاهرة بالبرد واليوم دورك الفيتوري...........يا عبقري الكلمة والشعر والشعور والوجدان ............اين مبدعي بلادي ارجو من ادارة الراكوبة ان تتبني صفحة له وارقام للتبرع ارجو ان نفكر كيف نساهم في المحافظه دررنا

[انين الصمت]

#1219822 [ابو لواء]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2015 07:56 AM
نسال الله ان يعافي شاعرنا وشاعر افريقيا الفيتوري لكن قد جانبت الصواب في مقالك اذ ذكرت (إن ذاكرة الشاعر تتدهور، ولم يتعرف عليه، رغم صداقة قديمة تربطهما، إلا بعد فترة طويلة،) ولكن هذا ماقال الصحفي طلحة جبريل بالنص في مقاله بصحيفة سودانايل(زوجته قد أبلغتني إنه فقد الكثير من ذاكرته. لذلك توقعت ألا يعرفني.
كان يتحرك بصعوبة من غرفة نومه الى الصالون.
أصيب بشلل في الجزء الأيمن، لذلك لم يعد يستطيع أن يحرك يده، كما انه لم يكن قادراً على المشي بسبب شلل جزئي للرجل اليمني.
جلس على الكرسي وهو متعب ، بدا واضحاً أنه يغالب آلامه.
سلمت عليه. حاولت قدر المستطاع إخفاء حزني.
سألته زوجته: هل عرفته؟
أجاب بصوت متقطع : " يا امبراطور متى جئت من أميركا".
دأب الفيتوري أن يطلق كلمة " امبراطور" على القريبين.
أدركت وقتها أنني لم أختف من ذاكرته. )

[ابو لواء]

#1219592 [كرتوت]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 06:08 PM
يا خوانا بالامس القريب اطلعت على خبر مفاده ان رئيسا افريقيا فاز بجائزة رجل الاعمال السوداني قدرها لادري 100او 10 مليون دولار

[كرتوت]

#1219580 [جمال الدين احمد عبدالقادر]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 05:40 PM
ولد الشاعر الفيتورى من رحم المعاناة وهى التى فجرت عبقريته الفذه وعاش مثارا للجدل فى انتمائه الاقليمى بيد انه قومى المشاعر افريقى النزعه من دعاة التحرر اخطت لنفسه نهجا سار عليه لايتنازل عنه مهما كانت الاعاصير هوجاء فانتصر لارائه الجريئه وهاهو الان يحتضر بنفس المعاناة التى عاشاها ليودع العلم بمثل ما عاش لله درك يافيتورى

[جمال الدين احمد عبدالقادر]

#1219563 [عبد الحميد]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 05:24 PM
وواسفاه للعملاق والقامة الإفريقية السامقة.

[عبد الحميد]

#1219502 [فريد عبد الكريم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 03:37 PM
بصراحة شديدة السودان والسودانيين قد أهملوا هذا الكنز والرمز الكبير الذي عشق وتغنى بالسودان الذي كان ولازال في وجدانه . نامل من النخب السودانية أن يصحوا ضميرهم ويبروا هذا الرجل في أخر عمره وخاصة أسرته الصغيرة

[فريد عبد الكريم محمد]

#1219501 [فريد عبد الكريم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 03:37 PM
بصراحة شديدة السودان والسودانيين قد أهملوا هذا الكنز والرمز الكبير الذي عشق وتغنى بالسودان الذي كان ولازال في وجدانه . نامل من النخب السودانية أن يصحوا ضميرهم ويبروا هذا الرجل في أخر عمره وخاصة أسرته الصغيرة

[فريد عبد الكريم محمد]

#1219439 [الكجور الأسود]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 01:57 PM
بعد أن انقطع راتب الفيتوري من السفارة "الليبية" قبل أزيد من ثلاث سنوات.
ــــــــــــــــــــــ
إذن الفيتوري أيضاً كان أحد ضحاياالربيع العربي الذي لم يقدم للبلاد التي إجتاحها سوى الويل والدمار والإرهاب،فيا حليل القذافي قبل الربيع العربي وياحليل الأمن والسلام في ليبيا قبل مقتل القذافي،وأظن أن الرئيس الفرنسي /ساركوزي قد ساهم مساهمة فعالة في الإطاحة بنظام القذافي حسداً ليس إلا ، لأن الرجل بحبه لأفريقيا وتأسيسه للإتحاد الأفريقي كاد أن يسحب البساط من تحت أقدام الفرانكفونية في أفريقيا.

[الكجور الأسود]

#1219437 [moiez]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 01:53 PM
كل شوية بتظهر حسنة لي القزافي في حتة وحسنتو في السودان واقفة براة والكيزان بجدعو بي

[moiez]

#1219292 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 10:54 AM
قطعا هذا اخر الزمان انقلبت الاحوال والمفاهيم الان الاموال في يد السفهاء فكيف تنفق علي الشعراء هذه هي المحنة

[سيف الدين خواجة]

#1219231 [ظلال النخيل]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 09:17 AM
نأمل من رجل الاعمال السوداني ابراهيمو رجل البر والاحسان التكفل بعلاج شاعرنا محمد الفيتوري واسوة بمكافأته للرؤساء الديمقراطيين.نتمنى ان يكافئ المبدعين الذين تغنوا للشعوب وعبروا عن احلامهم وواقعهم وتطلعاتهم.

[ظلال النخيل]

#1219212 [سوداناوى]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 08:50 AM
والله عيب،، يا أبناء دارفور هبوا لمساعدة الرجل رغم المآسى التى تعصف بالإقليم فهو واحد منكم وهنا نناشد السلطان سعد الدين بحرالدين ولا نناشد سلطة التجانى سيسى المضروبة فالضرب على الميت حرام.

[سوداناوى]

ردود على سوداناوى
European Union [الجماعات] 03-03-2015 09:46 PM
الليبيون اولى به من السودانين
نكبة اهل دارفور ينؤ بحملها الجبال


#1219191 [فدوي]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 08:23 AM
تموت الاسد في الغابات جوعا .......ولحم الضان تاكله الكلاب






لخير لهم ان لا تلتفت اليهم حكومه الجماعه المتاسلمه ....ليخرجو من الدنيا ولم يصيبو درهما من غير حل ...عاشوا نظاف وسيموتو نظاف ..لم تتلوث ايديهم بمال الظلم زالاختلاسات

[فدوي]

#1219132 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 05:47 AM
هكذا يااخي حسن هذه هي الدنيا الفانية؟ الفيتوري شاعر عملاق سطر اسمه بحروف من ذهب في هذه الدنيا المليئة بالصوص امثال نافع وحكومته الفاسدة السارقة .يجمعون ويكنزون ويسرقون اموال البلد لهم ولاسرهم وكلاب امنهم الخناذير الحقراء ذو الرائحة النته ولا يهتمون بهؤلاء العباقرة اصحاب العلم والمعرفة. تبا لكم يا ايها الخنازير الحقرة ولكن سيكون مصيركم اسواء ؟

[ahmed]

#1219107 [ابو الخير]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 02:51 AM
ربنا يشفي مرضانا ومرضى المسلمين.
حسب علمنا الراجل كان يعمل سفيرا للقذافي لسنوات طويلة .اين ذهبت امواله ومدخراته
وهل ليس لده معاش من السلطات الليبية
مثله مثل اي موظف دولة متقاعد ولا الحكاية شنو

[ابو الخير]

#1219086 [حسن النور]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 12:57 AM
ونحن كمانحن لانحفل كثيرا بمن اعطونا وعيا واحساسا بذواتنا...اقول لكل مبدع في بلادي انتبه...ينتظرك غدا ذات المصير...عندماتنفض الجموع عديمة الوفاء ...عندما تتواري تلك الضحكات الصفراء والكلمات الجوفاء...
ورغم هذا الصمت الجبان ويد العطاء الخاوية ...انبري نفر من الشباب السوداني في الخرطوم ..وتنادوا لتقديم العون الممكن والمستطاع للشاعر العملاق....فاعادوا طباعة احد دواوينه وجاري الان توزيعه في كل المهاجر علي ان يكون العائد دعمال لشاعر الشعب...ويبقي اصحاب الاموال...(يقشرون )بمجالسة اهل الفن والادب...اما الدولة فدعمها وقفا علي السراق واللصوص

[حسن النور]

ردود على حسن النور
European Union [ahmed] 03-03-2015 05:46 AM
هكذا يااخي حسن هذه هي الدنيا الفانية؟ الفيتوري شاعر عملاق سطر اسمه بحروف من ذهب في هذه الدنيا المليئة بالصوص امثال نافع وحكومته الفاسدة السارقة .يجمعون ويكنزون ويسرقون اموال البلد لهم ولاسرهم وكلاب امنهم الخناذير الحقراء ذو الرائحة النته ولا يهتمون بهؤلاء العباقرة اصحاب العلم والمعرفة. تبا لكم يا ايها الخنازير الحقرة ولكن سيكون مصيركم اسواء ؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة