الأخبار
أخبار إقليمية
مباحثات بين السودانيْن لتفعيل اتفاقيات اقتصادية
مباحثات بين السودانيْن لتفعيل اتفاقيات اقتصادية
مباحثات بين السودانيْن لتفعيل اتفاقيات اقتصادية


03-02-2015 11:55 PM
بدأ مسؤولون من حكومتي السودان وجنوب السودان محادثات في العاصمة الجنوبية جوبا لتفعيل اتفاقيات اقتصادية مبرمة بين البلدين منذ ثلاث سنوات.

ويناقش الجانبان مدّ شبكة الكهرباء من السودان إلى جنوب السودان عبر حدوده الشمالية لتصل إلى مواقع إنتاج النفط في الجنوب ومدن أخرى.

وتتناول المحادثات أيضا ملف النفط، حيث يصدّر جنوب السودان حالياً أكثر من 160 ألف برميل يومياً عبر الأراضي السودانية. وكان الإنتاج يتجاوز ثلاثمائة ألف برميل يومياً، لكنه انخفض بسبب النزاع المسلح بين فصائل في جنوب السودان منذ أواخر عام 2013.

وكان رئيسا السودان عمر البشير وجنوب السودان سلفاكير ميارديت وقعا آخر سبتمبر/أيلول 2012 اتفاقيات لتعزيز التجارة البينية، وتتيح إحدى هذه الاتفاقيات استئناف تصدير نفط جوبا عبر ميناء بورتسودان السوداني.

التعويضات
كما تتضمن الاتفاقيات المبرمة حزمة مالية بقيمة ثلاثة مليارات دولار عرضت جوبا منحها الخرطوم لتكون بمنزلة تعويض عن فقدان الأخيرة ثلثي إنتاجها النفطي عقب انفصال الجنوب صيف عام 2011، كما وقع الجانبان اتفاقا يسمح لمواطني كل منهما بالتمتع بحرية التنقل والإقامة والعمل في البلد الآخر.

وفي الأشهر الأخيرة، عانى اقتصاد السودان من الحرب الدائرة في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات التمرد بقيادة رياك مشار النائب السابق للرئيس سلفاكير، خاصة بعد تهديد المتمردين قبل أشهر باستهداف حقول النفط وخطوط تصديره عبر السودان.

ويحصل السودان على رسوم من جارته الجنوبية بقيمة خمسة مليارات دولار مقابل تصدير نفط جوبا عبر أراضيه، وتمثل تلك الإيرادات خُمس موارد الموازنة العامة.

المصدر : الجزيرة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1911

التعليقات
#1219714 [anwar]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 10:48 PM
thes agreement singn between two cuntry is cost no thing to the citizen

[anwar]

#1219597 [ود الشرق]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 06:25 PM
لكن هذه اتفاقيات لم يكون في ارض الواقع دليل الي ذلك نحن في ولاية البحيرات مرة يستخرجوا لنا مقريشن ومرة نقول اننا نتبع لحركات المسلحه في غياب دور الحكومي

[ود الشرق]

#1219245 [بنغالي جوازو رايح]
5.00/5 (2 صوت)

03-03-2015 09:45 AM
مع كامل احترامنا للجنوبيين و حقهم في البقاء داخل او خارج السودان الكبير الا انو راينا في مبدأ الانفصال لا بد ان يقال.
المراقب لمآل الامور في الدولتين تصيبه حالة كآبه و حزن شديد علي سوء ادارة الامور في الدولتين. باختصار انا احمل الجنوبيين مسؤولية اختيار الانفصال علي عجله و التعامل معه كوسيله انتقاميه من عنطزة الجلابه و كل الامور السخيفه التي تمارس في السودان باسم العرق و يا للأسف هم الاصل و اهل الارض. يعني كان الاولي بهم التمسك بوحدة السودان اكثر من اي سحنه تانيه.
من اليوم الحصل فيهو الانفصال كل شئ في تراجع الا الحرب و تجارتها رغم انها السبب الرئيسي للانفصال!! اعتقد انو الجنوبيين غرر بهم و شحنوهم بعواطف غير موجهه و المسؤول في ذلك الحركه الشعبيه بالوعود الفارغه و الشحن العاطفي و من الجانب الدولي منظمة كفايه ناس برندرغاست و جورج كلوني و ديل مرت ايام كده ما باقي ليهم الا يتكلموا بلغات الجنوبيين و طغي عليهم حماس الانفصال حتي كاد ان يصبغ جلودهم بسواد الافارقه.
اهو نحنا اليوم امام جرد حساب خاسر من جميع الجهات و نجي بكل سخافه نسمع عن محاولة الحكومتين انقاذ بعضهما البعض عبر اتفاقيات لها تكاليف بروتوكوليه و بيروقراطيه ما كانت لتكون في ظل الدوله الواحده. يعني باختصار الجنوبيين بقو زي الزول الوسخ في ماعونو البياكل بيهو. و باختصار اكتر، الجنوبيين دخلو و دخلونا معاهم في ورطه ماليها حل.
افترض و رأيي صواب يحتمل الخطأ انو كان علي الحركه الشعبيه تتويج كفاحها بوضع يدها علي ايدي الاحزاب السياسيه الليبراليه من اجل تغيير شامل للتوجه السياسي و الاجتماعي في السودان المتسم بالطابع الانقلابي، و الحكومات الانقلابيه معروف عنها عدم الاكتراث بالتعقيدات الاثنيه و الديموغرافيه و غيرها من الامور التي تهم الانسان في حياته من حقوق مدنيه و دستوريه و قانونيه، بل علي العكس دائما ما يهضم العسكر تلك الامور التي تمثل عوامل تآكل لانظمتهم و مثال ما تفعله الانقاذ من تقسيم لشق الصفوف و تشتيت الجهودو خلق فراغ دائم حول الوعي الاجتماعي و السكاني. و للأسف بدل التكاتف مع الاصوات الليبراليه داخل السودان علي كثرتها اختارت الحركه الشعبيه خصوصا بعد موت جون قرنق الانجراف وراء الخواجات و الوعود الجوفاء و كذب المصالح و اليوم صرنا نسمع عن بيع مساحات شاسعه من الاراضي للامريكان و الاسرائيليين و عن انتشار كثيف للجيش اليوغندي حتي الحدود مع شمال السودان. و في النهايه حيجوا الجنوبيين راجعين للسودان القديم المشروم بعد ما يكونو خسرو و خسرونا اراضي الجنوب و طبقو فينا نظرية "يضرك و لا ينفع غيرك"!!

[بنغالي جوازو رايح]

ردود على بنغالي جوازو رايح
[ابن الابنوس] 03-03-2015 04:15 PM
انا العفيييين ده، ما كنت في يوم من الايام هاوي سياسه ولا بحب الخوض فيها. انا انسان اتفاعل مع البيئه من حولي، لذلك لقيت نفسي بدون ما اشعر ارد علي المواقف الجبانه البيعملوها السياسيين في السودان. اقتباس

هذا اقتباس من تعليقك ردا لتابيتا بطرس :


بصراحه اخي اعجبني جدا ردك على تابيتا بطرس ولكنني قبل ان اكمل اعجابي صدمني حقيقةالتعليق اعلاه والتي تعود الى سيادك العفيييين الذي لا يهوي سياسة حسب قولك
لن ارد علي هذا الفارغ ولكن ساوضح شئين اثنتين
اولا الخبر تناول العلاقة بين دولة جنوب السودان ودولة السودان وكيفية تحسين هذه العلاقة حتي تستفيد منها الشعبين في جميع المجالات والمتمثل في اتفاقية التعاون الموقع بين الدولتين وكيفة تنفيذها بينما اراك في تعليقك تتحدث عن الانفصال ولاسباب والمسببين
ليس الانفصال والاسباب والسببين موضوعنا هنا فهذه الاشياه مرت وولت واصبحت من الماضي ولا يمكن للماضي ان يعود حتى ولو اعترف المسسببين للانفصال بذلك.
ثانيا وهم الامريكان والاسراييل واليهود والنصارى وما الى ذلك من مصصطلحات هي امراض نفسية مسرطنة ومتجزرة يتم غرسها يوميا منذ 1989 في عقول بعض السودانين المساكين ومع الاسف انت طلعت منهم رغم توفر الانترنت وكل وسائل المعرفة

[مصطفى] 03-03-2015 12:32 PM
يجب ان نعترف بان انفصال الجنوب كان خطأ استراتيحى لسنا بصدد كيل التهم لقيادات بعينها او عوامل داخلية او خارجية لكن يهمنا ان نؤكد بان الامم والشعوب تتطور وتصنع حضارات وامجاد بتوسعها وانتشارها وتفاعلها مع مكتسبات الحضارة الانسانية جمعاء ، المراقب لوضع السودان ودولة جنوب السودان يلاحظ باننا فقدنا جزء عزيز من الوطن كنا نتغنى به دوما وطن الجدود - والفى الحنوب حى الشمال ومسافر جوبا لقد تعمق حبنا لهذا الوطن الشامخ وحلمنا بالسودان دولة موحدة مستقرة امنة لكن غمرنا الجزن بعد ان تحول الى خريطة تشبه قميص عامر لا اعترف بها فى وجدانى لربما اصبحت الاجيال القادمة قادرة على استعادة لحمة الوطن كما حدث فى تجارب انسانية اخرى فى المانيا واليمن وخلافها لكن من المؤكد ان مصيرنا مع جنوب السودان ليس فقط مصالح اقتصادية وقتية عبارة عن موارد نفطية (قابلة للنضوب) او اتفاقيات تجارية او ديون خارجية او خلافها نحن نقتسم هذا التراب الغالى ومصيرنا فى المياه مستقبلا مرتبط نحن شعب واحد فى دولتين لقد زرت دول الجوار كينيا واوغندا واثيبويا وسافرت الى ادغال افريقيا فى ملاوى وجنوب افريقيا وتاكدت تماما من اهمية التوجه الى افريقيا صحرائها الكبرى وخط الاستواء كل الذى نتمناه من القادة الحاليين فى السودان وجنوب السودان ان يفتحوا الممجال واسعا لعلاقات شعوبية ومصالح حقيقية تتطور لخدمة السواد الاعظم من السكان واتاحة الفرصة لتلاقح حقيقى والاستفادة من الاخر فى المجالات المعرفية وانتقال الخبرات فالجنوب احوج لبناء دولة بمقومات يمكن ان بسهم السودان فيها بشكل كبير ايضا نحن نتطلع لاندماج وتكامل حقيقى وفتح المجال امام الجنوبيين للتواصل مع اخوتهم فى السودان مستقبلا يمكن ان نخلق بيئة مواتية لاندماج حقيقى . لقد بكيت بادمعى عند ملاقاة بعض الجونبيين فى اوغندا نحن ندرك ان نماذج التكامل متعددة يجب البحث عن اليات لتوسيع فرص التعامل لتطوير البنية التحتية فى دولة جنوب السودان وربط الدولتين بشبكة اتصالات وطرق وفتح تجارة الحدود ، عيب ان بسافر الناس الى جوبا عبر دول اخرى على القادة السياسيين ان يعوا الاعداف الاستراتيجية بتمعن وعدم الخوض فى صراعات حزبية او قبلية او جهوية او طائفية

[جنوبي لم يحلم بالوحده] 03-03-2015 11:25 AM
اقتباس : الحكومات الانقلابيه معروف عنها بعدم الاكتثار بالتعقيدات الاثنيه والديموغرافيه وغيرها من من الامور التي تهم الانسان في حياته من حقوق مدنيه ودستوريه وقانونيه .
نعم نحن كجنوبيين نحن اصل السودان وكنا الاولي بيها للذالك تمسكنا باسم السودان في دولتنا الوليده ... اهل الشمال راءوا في الحركه الشعبيه تخليصهم من الانقاذ دون ان تساعدو الحركه في النضال خارجيا وداخلينا اكتفاء الاحزاب الشماليه بموالات الانقاذ وتركوا الحركه في مواجهة الانقاذ وحده ...وجد الحركه الانقاذ له اكثر من سته عشرة سنه بعد الانقلاب .... وتعمق في السودان حتى النخاع ... وفعل بالجنوب باسم الاسلام ما لم يفعله الرسول في اليهود والخوارج ... ولم تحركوا ساكننا تركتوا اهل الجنوب ينكوا بالنار من تهميش وعدم التنميه برغم ان هنالك بعض من الاماكن كانت تحت سيطرة الحكومه ولم تقوم فيها خدمات .... وظللتوا تنظروا الي الجنوب بعين المعامرة من قبل الغربيون والاميركان والاسرائليين .... دون النظر الي اخطاء الساسه الشمالييين من تهميش الجنوب للذالك اختيرنا الانفصال ... ونحن الان لسناء نادمين عليها ونحن كجيران علينا مراءة المصالح المشتركه ليس الا....اما تمرد دكتور ريك فليس له اثر الان منذ البداية تاثر بيها الجنوب لكن الان الامور تحت السيطره.... انظروا الي تمردكم في جبال النوبه والنيل الازرق ودارفور ولا تلقوا اللاوم على انفصال الجنوب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة