دواعش
  دواعش


03-03-2015 10:07 AM
سهير عبد الرحيم

ارتدت (نجلاء) عباءتها السوداء وأحكمت ربط طرحتها حول عنقها فبدت مثل البدر ليلة اكتماله. كانت جميلة جدا وأنيقة وبشوشة، حملت حقيبتها وغادرت صوب باب الخروج من المنزل، التفتت خلفها وهي تطلب من شقيقتها وزوجها أن يدعوا لها بالنجاح لأنها ستجلس لامتحانات مادة (المطيافية) في سنتها النهائية بالجامعة العريقة.

وفي الطريق أصلحت من وضع نظارتها الطبية وسارت في هدوء نحو موقف المواصلات، كانت تمني النفس بامتحان سلس تعود عقبه لأخذ قسط من الراحة فبطنها المنتفخ ينذر بقرب ساعات الولادة وعليها أن تعود مع زوجها للتحضير لتجهيزات استقبال المولود القادم بعد أن أكملت (ثمانية ) أشهر من الحمل.

وفي الطريق إلى موقف المواصلات سار خلفها شاب في منتصف العشرينيات قوي البنية حسن المظهر، أحست نجلاء بخطوات الشاب من خلفها فعندما تقف هي يقف الشاب وعندما تسير يسير من خلفها، بدأ قلبها ينقبض وهي تحس بأنفاسه تلهث خلفها، توقفت نجلاء على مشارف الشارع الإسفلتي وبجوار محطة وقود (بتروناس) فوقف الشاب بجوارها وهو يسألها (can you speak English) فلم ترد عليه، سألها مرة أخرى فلم ترد عليه ، هنا انتبه موظف محطة الوقود لمضايقة الشاب لنجلاء، وأحس الشاب بنظرات الموظف، فغادر واختفى لدقائق وعاد مرة أخرى ليواجه نجلاء ويقف أمامها وجها لوجه.

في تلك اللحظات لاحت اثنتان من عربات الشرطة فسألها الشاب هل تعرفين هؤلاء؟ فأجابته (يااا....الله.....) فجمع الشاب قبضة يده وأوسع نجلاء ضربا على وجهها حتى تحطمت نظارتها الطبية وجرحت في خدها وتورمت عيناها، صرخت نجلاء بقوة واستغاثت بعد أن فوجئت كليا بما حدث كانت تصرخ بقوة ولا مجيب في محطة المواصلات والتي وحسب حديثها أكثر من نصفها من (الأحباش)!

استمر صراخ نجلاء حتى جاءت حافلة ركاب قفز منها رجل متقدم في العمر وأوسع الشاب ضربا، وسرعان ما لاذ الشاب بالفرار دون أن يساعد عابري الطريق أو المنتظرين في المحطة فى القبض عليه.

بعد ذلك عادت نجلاء وهي تبكي بحرقة وتقول هم (الدواعش) ، هم (الدواعش ) ، وتصرخ في هستريا إلى منزل زوج شقيقتها دون أن تستطيع الذهاب إلى الامتحان بعد أن انهارت معنوياتها وفقدت القدرة على التركيز.

تم فتح بلاغ بالحادثة في قسم شرطة امتداد الدرجة الثالثة ولم يتم العثور على المتهم حتى الآن!

نجلاء التي كانت تبكي، وصفت المعتدي بأنه يلبس ملابس خليجية، ولكن ملامحه سودانية وللحظة اعتقدت أنه من تنظيم الدواعش، وقد علمت بعد ذلك أن المعتدي نفسه قد قابل ابن عمتها الصبي ذا الـ(15) عاماً في الطريق وناداه باسم (كريستيانو) فالصبي أبيض اللون رغم أنه يشبه أهل (الشام) أكثر من شبهه للإسبان.

أكثر ما أثار حنق وسخط نجلاء هم المواطنون الذين كانوا يتفرجون على ضربها من غير أن يحركوا ساكنا باستثناء الرجل الذي تدخل لإنقاذها.

قصة نجلاء توضح عدة أمور أساسية، أولها انخفاض معدل المروءة والنخوة والشهامة عند بعض المواطنين، وثانيها سيطرة الإحساس العام بوجود دواعش في الخرطوم، وثالثها ارتفاع نسبة الأحباش في الخرطوم لدرجة أن يشكلوا أكثر من 50% من رواد محطات المواصلات.

أيضا توقفت في قصة نجلاء عند عبارة رددنها نساء الحي بكثرة بعد جمهرة المواطنين، وهي أن عدم تدخل المواطنين لنجدتها ربما بسبب اعتقادهم أن الذي يضربها هو زوجها أو شقيقها..!!

فهل نحن شعب مشهور بضرب النساء لدرجة أن يكون طبيعيا ضرب إحداهن في الشارع العام بسبب عائلي؟ وإذا كان هذا الأمر صحيحا وكان أحدهم يضرب شقيقته أو أخته فهل من الرجولة في شيء أن يقف الآخرون مكتوفي الأيدي دون تدخل؟ إذا كانت الإجابة نعم فنحن إذاً أبناء عمومة للدواعش.


*نقلا عن السوداني


تعليقات 28 | إهداء 0 | زيارات 9299

التعليقات
#1220481 [زيكو]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2015 04:33 AM
مش بتنادي بالمساواة وقوامة المرة علي الرجل خلاص طيب السكليب في شنو النخوة والرجولة الراجل البتستنجدي بيه ده في نظرك عديم القيمة

[زيكو]

#1220248 [الجعلى]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2015 03:58 PM
وين اخونها وزوجها على الطلاق دا يستاهل يفرمو فرم اى رجل يضرب امراءة دا ما راجل وعيب ثم عيب افو ابوك يا على حرم لو كان فى حلتنا الحلة كلها تطلع تفتشو وما ترجع الا تجيبو سلطةمفروض اخوانها ما يا يكلو طعام لمن يتردو كرامتهم منه

[الجعلى]

#1220110 [اب طابوزه]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2015 01:20 PM
ايييييييه دنياااااا ....

هل تعلموا ان ذات ما تقولونه عن الاحباش يقوله السعوديين عنا فى السعودية واننا شر مستطير واننا سبب تخريب الاقتصاد والاخلاق وغلاء الايجارات والسلع واننا نهرب اموالهم لدولتنا وبذلك نضر بالبلد اضراراً كبيراً ..

احساس مرير ان تهاجر من بلدك لاجل لقمة العيش الكريمة لانك لم تجدها هناك فتجد هذا الجور والعسف والاتهامات الباطلة حيث تذهب ...

هل ذنب الاحباش انهم لم يتدخلوا ؟؟ انهم يعملوا بمبدأ "يا غريب كون اديب" وبذلك لا يتدخلوا فى اي شىء يحدث بين ابناء البلد حتى لا تأتي عليهم الدوائر ويوصموا بالاجانب الحشريين ..


ايييييييييه دنيييييييا ...

[اب طابوزه]

ردود على اب طابوزه
[سعودي وافتخر] 03-04-2015 09:36 PM
مع احترامي وتقديري لك أن تكذب واشك أصلا أنك سوداني وللحق أقول وهذا مايعتقده معظم أبناء بلدي أن الشعب السوداني هو من أنبل الشعوب العربية وأكثرها قربنا لقلوبنا ولهم عندنا معزة خاصة ولي من هم العديد من الأصدقاء الأعزاء والسوداني بطبعة انسان اجتماعي راقي بشوش تعايشنا معه لسنين طويلة أستاذا وطبيبا وزميلا ونحفظ لهم الكثير من الود والذكريات الجميلة فتحية اجلال خالصة لهذا الشعب العظيم ومن اخوانهم ومحبيهم من بلاد الحرمين


#1220107 [طاطا]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2015 01:08 PM
والله انا خايف عليك انتي كمان

[طاطا]

#1220065 [فكر]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2015 12:27 PM
اضعف الايمان كان يحجزوهوا منها ويسالوها دا منو كان قالت ليهم ماتبعرفوا يركبوهو في نص الشارع عشان تاني مايعتدي علي بت او مرأة سودانية

الله يحفظ ليك مولودك يانجلاء وتحية للراجل الانقذك فعلا رجل في زمن قل فيه الرجال

المصيبة ياعالم ان شغل كلاب الامن البقتحموا البيوت ويخطفوا الزول من بيتوا بتخلي الناس تخاف علي روحها لانهم بلبسوا زي مدني وسيارات بدون لوحات ومافي حتي شرطي بقدر يسالهم وهم اصلا مامعرفين امنجية او رباطة وتشير بعض الاحداث ان بعضهم ليسوا منسوبي جهاز الامن وانما يتبعون لبض الشخصيات النافذة في الحزب الحاكم ولاسباب سياسية او شخصية او تجارية قد يقومون بهذه الاعتقالات ولا يستطيع حتي مدير الامن ان يسالهم !!!!

دي ماطريقة تدار بها بلد وتغتصب نساءوها علي مرأي ومسمع ولا احد يتجرا ان يساعد
ماتغلعه الحكومة لايشبه اخلاق السودانيين هذه عصابة تنكرت لبني جنسها واهلها في السودان واصبح همهم مصلختهم فقط وكلهم ديوث

[فكر]

#1219903 [كردفاني]
3.00/5 (4 صوت)

03-04-2015 09:45 AM
هذه هي الحقيقة إذا رضيتم ام ابيتم فدعو الإساء الي الكاتبة فهي تحكي عن قصة واقعية وتشير إلي مكمن الخطر وماهو قادم من إنحلال في القيم والعادات السودانية في العاصمة فقط لأنه لحم راس والكل يقول نفسي ثم نفسي

[كردفاني]

#1219846 [المشتهي الكمونية]
4.50/5 (4 صوت)

03-04-2015 08:33 AM
يا سهير القصة دي شكلك كدا قاطعاها من راسك !!!

[المشتهي الكمونية]

#1219751 [مغبونه]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2015 01:48 AM
زمان شن قلنا؟ قلنا الطير بياكلنا

ما فهمته هو ما ظل الكثير من الباحثين ينبهون اليه من ان الوجود الاجنبى يؤدى الى تغيير عادات وسلوكيات اهل البلد يعنى شويه شويه ح ننسى نتصرف زى السودانيين ونحاكى الحبش

غايتو يا اخت سهير بتجيبى مواضيع مهمه لكن مستواك فى الكتابه تعبان جدا ما عارفين اذا كانت المشكله انك بتكتبى موضوعك فى دقيقتين بدون مراجعه ولا اساسا ما عندك ملكة الكتابه

اتمنى تراجعى كتاباتك وتبذلى فيها جهد شويه

[مغبونه]

#1219687 [ماسورة]
4.00/5 (3 صوت)

03-03-2015 09:26 PM
مقال مزعج ..يثير التوتر وغير مترابط وسمج واشبه بقصص حصة الانشاء فى مدارس الاساس ..

[ماسورة]

ردود على ماسورة
United States [سواني في الر كن الجنوبي] 03-04-2015 05:48 AM
اذا كانت هذه القصة حقيقية فالبتاكيد هنالك معرفة سابقة بين نجلاء وهذا الشاب الداعشي ?


#1219613 [قال مسلمين قال]
4.44/5 (6 صوت)

03-03-2015 07:01 PM
الظاهر ما لقيتي ليك موضوع تملي بيهو فراغك فقمت مليتينا بي فراغ موضوعك من الموضوعية!!
هسي لو كتبت عن كل واحد علي حدة كان بيكون كلام متماسك و يستاهل ضياع عشرة دقايق من عمرنا
و المواضيع هي 1- كترة الاحباش لي يوم بكرة
2- الدواعش لي بعد بكرة
3- حماية الرجل للمرأة رغم طلب المساواة بينهم
4- المطالبة بوجود رجال في المحطات لحماية النساء
5- مثابرة امرأة حامل للدراسة رغم فراغ المحطات من رجال لحماية المرأة
6- هل اصبح الرجل السوداني قليل المرؤة
7- شاب يضرب امرأة حامل في شهرها الثامن

و الاسبوع الجاي نديك مقترحات اخرى

قال في الامتداد دواعش حبش

[قال مسلمين قال]

#1219593 [ابوناجى]
5.00/5 (4 صوت)

03-03-2015 06:15 PM
سرد ركيك لمشكلة اجتماعية واقعة بالفعل، مزجك للخيال بالواقع افسد واضعف ما اردت ان تعكسيه من مشاكل،، فان كانت هذه الحادثة فعلا حقيقية وحدثت بالفعل فلماذا الإلتفاف ولوي عنق الحقيقة.؟ ولماذا عدم المباشرة فى الحكى بصرخة مدوية وتوجيه اللوم للشرطة التى كانت فى موقع الحادث والذين لم تستنجد بهم الضحية أيضا، فهل يعقل ألا تستنجد الضحية لا بالشرطة ولا بالموظف ولا المارة بالشارع وهى فى موقف لا يحسد عليه...؟ من هنا تأكدت ان هذه القصة لا توجد الا فى خيالك وهى دعاية انتخابية لأناس هم تسببوا فى جعل هذا الشعب المغلوب غير آمن فى بلده واعترافك بوجود 50% من الأحباش مشكلة من ومن تسبب فيها وان كان هناك دواعش فمن أصل لوجود مثل هؤلاء والعنف المرادف معهم.؟

[ابوناجى]

#1219560 [يوسف مادة]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 05:21 PM
الفرق انو الدواعش مابضربو كف.
طلقة بس.اذا كان في ضرب نار داعشي.
اماموضوع ملابس خليجية.
الدواعش لا يرتدو الملابس الخليجية.
دا موضع بتاع انتخاباب.مخطط لهو.بدقة.
لو ملاحظة خبر وصول الدواعش.الى السودان
بعد الضربة المصرية الى الدواعش.
في ليبيا.ولا بدا من استثمار.الموضوع في الانتخبات

[يوسف مادة]

#1219516 [أنا المظلوم]
2.00/5 (4 صوت)

03-03-2015 04:12 PM
من كم سنة أنتم تطالبوا بالمساواة بين المرأة والرجل، فعندما يعتدي عليها أي شخص تطلب العون من الرجل على أساس إنها مرأة، لماذا لم تنجدك مرأة مثلك. تدافع عن شخص أصلا لم يعترف بك؟.

[أنا المظلوم]

#1219512 [تينا]
5.00/5 (2 صوت)

03-03-2015 03:57 PM
فى الأول افتكرت القصة خيالية الى أن وصلت لفتح البلاغ بقسم شرطة امتداد الدرجة الثالثة حتى عرفت انها واقعية ... لكن ما طلعت منها بأى حاجة يا سهير يا اختى ... أما بالنسبة لموضوع ضرب الرجل السودانى للمرأة فهذه لا توجد عندنا البتة وكمان فى الشارع العام لالا لأنو الرجل السودانى فى كل جهات السودان وعند كل قبائله بحترم المرأة جدا وبقدرها وبعززها وبكرمها وفى حالة الزوجة مستحيل الرجل يضربها بل بحترمها وبعززها وبكرمها فى بيتها وبحترم أهلها وبقدرهم و(((بشيلم فوق راسو))) ذى ما بقولوا وعندو النسب دا خط أحمر وعليه ما بهين ابنتهم ابدا وأهلها ذاتهم اذا افترضنا انو حصل هذا الشيىء ما بقبلوا أبدا ... ونحمد الله على ذلك لأنو عند شعوب أخرى قصة ضرب الرجل لزوجته دى عااادى والمرأة بعد ما تنضرب من زوجها تكون معه عااادية وكأن شيئا لم يكن وأهلها عارفين الحكاية ومتقبلين لها لأنها عااادية عندهم ! وللتأكيد بنشوف هنا فى المملكة كثييير من اثيوبيات وتشاديات ونيجيريات واريتريات (((بسعن))) سعى شديد ليتزوجن برجل سودانى وبقولن لأنو الرجل السودانى بحترم المرأة وبقدرا وبعززا وبكرما فى (((بيتا))) وبحترم اهلها وبقدرهم ... يعنى اذا عندنا حكاية الضرب دى بتكون حالات فردية وبكون الرجل أكيد ما طبيعى ...

[تينا]

#1219511 [منصور]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 03:55 PM
مساء الخير: اختنا العزيزة
انك اتيت على الجرح كما يقولون اتمنى ان تركزى في موضوع الاحباش ﻻن الوضع قد يخرج من السيطرة الوضع اصبح فعلا مخيف الاحباش في كل مكان في فترة وجيزة جدا جدا لقد احتلو اغلب احياء الخرطوم واصبح المواطن السودانى غريب فى وطنه والله هناك احياء من النادر ان تري سودانى فيها وهذه والله ليست عنصرية ولكن كل يوم نرى تغير في ديموغرافيا العاصمة ناهيك عن الولايات الشرقية ،القضارف ،كسلا ،بورسودان ،سنار وقيل انهم ايضا اتجهو الى غرب السودان ايضا انه يا اخت الكريمة زحف بشرى ياكل الاخضر واليابس ما دخلو مدينة اﻻ والامراض والبغى والنشل والمخدرات انتشر فيها يجب ان تتحرك الدولة واﻻ والله سيفوت الاوان قد يقول قائل اننى ابالغ ولكن الوضع اصبح حرجا السودانيون غريبون في بلدهم وانا والله لست متحامل على الاخوة الاثيوبيون فهم اقرب شعب للسودان ولكن ثقافتهم تختلف عن ثقافة السودانيين وايضا هم شعوب ﻻ تمثل المراة لهم شئ سوى انها للمتعة فقط فعندما تذهبين الى منازلهم ستجدين شئ غريب ومريب ستجدين فتيات وشباب في غرفة واحدة والله اعلم ان كان بينهم عقد شرعى او ﻻ وان كان بينهم عقد فكيف يعيشون في غرفة واحدة اصبح الوضع ﻻ يحتمل ﻻ بد ان يقال الحق هناك خطر داهم والمشكلة الاخرى انهم يستخرجون اوراق سودانية بقليل من المال ولكنهم ﻻ يستطيعون الاندماج في المجتمع السودانى بسبب اللغة والعادات والتقاليد فاكثرهم مسيحيون وعند دخولهم السودان يصبحون مسلمون اننى اناشد كل ذى ضمير في هذا البلد ان يقوم بواجبه تجاه هذا البلد ،،،،

[منصور]

#1219503 [فكرى]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 03:37 PM
إن كانت لك رؤية واضحة بخوص تواجد الأجانب والأثيوبيين على وجه الخصوص داخل السودان فعليك بطرحها دون إصطحاب مواقف شبه عادية فى مجتمع مازال يعانى من أثار (المشروع الحضارى) كالتشهيير بأشخاص منتميين لأسرة واحدة بما فيهم الجانى الذى يعرفها ويعرف إبن عمتها ((كرستيانو)) وصيغة سؤاله ((هل تعرفين هؤلاء)) توحى بذلك فهو إتهام قد يبرئ ساحتة أمام الأسرة إذا إنكشف أمره وأميط لثامة ..
الدواعش لايضربون يا ((عدوة النجاشى)) أسألى شيخ ((المسيار)) عبدالحى يوسف والداعى إلى الله ((بساقط القول)) المدعو محمد المصطفى تجدين إجابة شافيه كافية عن عقاب المرأة التى تخالف منهج الله وتدرس الجامعة وهى حامل دون إذن فهو كفر بواح وردة لاتوبة بعدها هكذا يفكر الشاب السودانى ((المتدين)) ..
طعن الظل كالحرث فى الماء ..

[فكرى]

#1219490 [أب جنقة]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 03:10 PM
و الله يا بت الناس أنا كل يوم بقرأ و بسمع حاجات عن السودان تحير .. حبش في الخرطوم بنسبة 50% .. و حبشي شلت سودانية و السودانيين بتفرجو !! .. يا حليلنا الحبشي كان بجي ماشي في الحلة في الديم و مدنقر راسو مسكييين .. هانت الزلابية و الله .. و الله أنا دمي فاير و زعلان ليكي يا بتنا الاندقيتي من الحبشي

[أب جنقة]

#1219480 [بعانخي]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 03:00 PM
ربما ظن الناس ان نجلاء صحفية.. والمغتدي من جدأد الامن يطبق في الدستور الجديد... او يعيد في فلم عثمان ميرغني. والامن الشعبي
التدخل في هذه الحالة مخالفة ﻷدستور

[بعانخي]

#1219477 [babco1961]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 02:55 PM
اكثر شئ صدقتي فيهو هو مايتعلق بكثرة اﻻحباش.... لو في امات طه بيلحقوها لينا...ياريت لو كان بدل الاحباش اي جنس اخر يعرف معني الكرامة.

[babco1961]

#1219458 [السنجاوي]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2015 02:21 PM
إذا كانت القصة غير واقعية فهي مستوحاة من وقائع حقيقية
والله العظيم ابنة زميلنا طالبة جامعية تم دفعها وقلع اللابتوب حقها في وضح النهار وفي قلب الخرطوم السوق العربي الصباح وسط عدد كبير من الناس لم يتدخل أحد لنجدتها وفر اللص وتركها تبكي وتصرخ دون أن تجد من يقف معها خلاص انتهت القيم النبيلة والشهامة والمروءة والله المستعان

[السنجاوي]

#1219441 [مدحت الهادي]
3.00/5 (2 صوت)

03-03-2015 01:58 PM
لا لا هذه القصة فيها شيء من الركاكة ... وليست صادقة كما المتوقع.....

[مدحت الهادي]

#1219431 [jafar]
2.00/5 (3 صوت)

03-03-2015 01:42 PM
شئ غريب يا نساء الزمن الغريب .. انتم تطالبون بالمساواة ليل نهار بين الرجل والمرأة فى كل شئ وحتى فى ترتيب البيت وحينما يحصل مثلما حصل لنجلاء تقومون الدنيا ولا تقعدوها بحجة أن الرجل أصبح عديم المروءة .. يلا خموا وصروا الدواعش دخلوا البلد حق وحقيقى ما عليكم يا نساء المساواة بين الرجل والمرأة الا لبس الحشمة من الساس الى الرأس وبلاش تقليد الغرب .. أها والمساواة حقتم دى احنا الرجال قابلين بيها تب

[jafar]

#1219389 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 12:47 PM
وانت شفت حاجة فالقادم اسواء مادام اخوانهم دمروا البلد وهم الان جلوس على تلها .. خليك رافعه القزاز على طول .

[جنو منو]

#1219363 [رانيا]
5.00/5 (2 صوت)

03-03-2015 12:09 PM
قصة غريبة يا أستاذة .. الله المستعان .
أنا أختلف معك في حتة إنه إحنا شعب مشهور بضرب النساء وإنه هذا شئ طبيعي . بالعكس أختي الكريمة الرجل السوداني يقدّر المرأة وهي معّززة جدا ومكانتها عالية ونادرا ما أسمع عن رجل أن قام بصفع أو مد يده على إمرأة .
أما عندنا في الشرق فالمرأة مدللة جدا وهي تاج على رؤوس الرجال من أسرتها وعائلتها ومكانتها محفوظة وهي الكل في الكل حتى إنه الرجال يكنّوا أنفسهم بأبو "فلانة" وإن كانت جل ذريته من الصبيان أو لم ينجب بعد .

[رانيا]

ردود على رانيا
[رانيا] 03-03-2015 05:28 PM
الأخوان العزيزان أسامة وقاضي إشبيلية شكرا جزيلا للتنبيه وجزاكم الله عني كل خير .
أنا آسفة جدا جدا وأعتذر للأستاذة سهير ولجميع من قرأ تعليقي . أعتقد إني كنت مصدومة مما قرأت وما أخدت بالي من "هل" لكن بإذن الله حأكون حريصة أكتر المرات الجاية .

شكرا لكم وما عدمتكم .

[قاضي إشبيلية] 03-03-2015 02:48 PM
يا أستاذة رانيا ، الكاتبة تتساءل ما إذا كان الشعب السوداني مشهور بضرب النساء.. شكلك ما لاحظتي (هل) الإستفهامية في أول الجملة...

European Union [osama] 03-03-2015 01:31 PM
اقتباس من مقال الكاتبه "فهل نحن شعب مشهور بضرب النساء لدرجة أن يكون طبيعيا ضرب إحداهن في الشارع العام بسبب عائلي؟ "
اختي الكاتبه مقصدها التعجب من قول النسوه " أيضا توقفت في قصة نجلاء عند عبارة رددنها نساء الحي بكثرة بعد جمهرة المواطنين، وهي أن عدم تدخل المواطنين لنجدتها ربما بسبب اعتقادهم أن الذي يضربها هو زوجها أو شقيقها..!!"


#1219331 [ود الغرب]
2.97/5 (8 صوت)

03-03-2015 11:35 AM
كلام ملفق وما فيه أي موضوع. ما هي علاقة الأثيوبيين بالدواعش يا بت الناس ؟

[ود الغرب]

#1219296 [ود الطاهر]
2.38/5 (7 صوت)

03-03-2015 11:00 AM
إنه ليس داعش بل هو دافس .. قصة من الخيال لا فيه جزر ولا مــد !!!!!

[ود الطاهر]

#1219276 [أب قرن]
5.00/5 (5 صوت)

03-03-2015 10:35 AM
كل يوم بننضرب على قفانا جلدنا بقا تخين

[أب قرن]

#1219274 [مسافر وفاقد دليل]
4.00/5 (5 صوت)

03-03-2015 10:34 AM
كل ما ذكر صحيح....

[مسافر وفاقد دليل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة