الأخبار
أخبار إقليمية
تقرير أممي : قطر والسودان وتركيا سلّحت الميليشيات في ليبيا
تقرير أممي : قطر والسودان وتركيا سلّحت الميليشيات في ليبيا
تقرير أممي : قطر والسودان وتركيا سلّحت الميليشيات في ليبيا


03-05-2015 02:17 AM
ذكر تقرير فريق خبراء الأمم المتَّحدة بشأن ليبيا أن تخزين الأسلحة بين نهاية الثورة العام 2011 ومنتصف العام 2014، وانتهاكات الحظر المفروض على الإتجار غير المشروع بالأسلحة والذخائر، «ساهم في تعزيز ترسانات المتشددين وتوطيد مواقف بعض الميليشيات، وهو ما أدى إلى تعزيز سيطرتهم على أراضٍ ليبية وتأثيرهم في المجال السياسي».

وأرجع التقرير الديناميات الحالية للإتجار بالأسلحة إلى الشبكات والتحالفات التي نشأت أثناء الثورة، لافتًا إلى أن «بعض البلدان الخليجية والأفريقية تدعم أطرافًا فاعلة مسلحة بعينها، بالإضافة إلى سعي شبكات السمسرة التي أُنشِئت أثناء الثورة أو في منتصفها أو في أعقابها بنشاط إلى الحصول على صفقات أسلحة».

وأشار التقرير إلى أن استمرار الإتجار غير المشروع على نطاق واسع، يرجع لضعف إنفاذ حظر توريد الأسلحة، وارتفاع الطلب على العتاد العسكري والموارد والدعم المتاحة في شراء العتاد.

وأضاف أن معظم عمليات نقل الأسلحة، لا سيما عمليات الأسلحة الصغيرة والخفيفة وما يتصل بها من ذخائر إلى ليبيا منذ الثورة، سواء جرى الإخطار بها أو لم يجر، انتهى بها المطاف في أيدي جماعات مسلحة، إما من خلال عمليات نقل مباشرة أو عمليات تحويل المسار.

وأضاف التقرير أن عمليات مُعلنة لشراء أسلحة وصلت في النهاية إلى أيدي الجماعات المسلحة ولم تصل إلى الجيش الليبي، لافتًا أن إحدى الشحنات القادمة من بيلاروس، في السادس من فبراير 2014، سُرقت في مطار طرابلس الدولي، وفق ممثل لوزارة الدفاع ومصادر ليبية في قطاع الطيران، ومصادر أمنية دولية، وشاهد عيان.

خبراء: قَطر تدعم «فجر ليبيا» بالأسلحة والتمويل

وتابع التقرير أن بيلاروس أكدت وصول 29 رحلة في مايو 2014، ولكنها لم تقدم أي معلومات عن مواقع التسليم والجهات المتلقية، فيما تشير بيانات الرحلة إلى أن بعض عمليات التسليم جرت في مطارات لم تكن تحت سيطرة حكومة ليبيا، وأن جماعات مسلحة مستقلة قد استفادت من الأعتدة.

ونقل فريق الخبراء معلومات تفيد بأن خالد الشريف وشعبان هدية سافرا إلى أوكرانيا في أغسطس 2014 للتفاوض على صفقات الأسلحة.


وأشار التقرير إلى أن الفريق قام بتفتيش حمولة السفينة Nour M، التي ضُبطت في اليونان في نوفمبر 2013، والتي اشتملت على 55 حاوية وما يزيد عن 32 مليون طلقة ذخيرة، وهي في طريقها إلى طرابلس، لافتًا إلى أن معظم تلك الأعتدة الموجودة في ليبيا يأتي من تركيا ومالطة عبر موانئ طرابلس ومصراتة والخمس.

تقرير: السودان يقدم الدعم للجماعات المسلحة

وذكر التقرير أن السودان استمر منذ اندلاع النـزاع في العام 2014، في نقل عتاد عسكري إلى ليبيا، في انتهاك لحظر توريد الأسلحة، قائلاً: «تشير مقابلات أُجريت مع مصادر ليبية وأجنبية عليمة إلى أن السودان يقدم الدعم للجماعات المسلحة المتحالفة مع عملية فجر ليبيا، بوسائل منها نقل الأعتدة العسكرية جوًا إلى مطار إمعيتيقة، الخاضع لسيطرة تلك الجماعات منذ الثورة».

وأشار إلى وصول طائرة عسكرية سودانية من طراز C-130 عدة مرات خلال الأشهر الستة الماضية؛ مطار إمعيتيقة.


ولفت فريق الأمم المتحدة إلى أنه وجّه رسالة إلى السودان طالبًا فيها موافاته بمزيد من المعلومات عن الرحلات الجوية العسكرية التي سيّرتها، ولكنه لم يتلق أيّ ردّ.

وتابع تقرير الأمم المتحدة: «هناك مقابلات أُجريت مع مسؤولين وممثلي أجهزة استخبارات ليبيين ودبلوماسيين أجانب تشير، على وجه التحديد، إلى أن دولة قَطر تقدم الدعم للجماعات المسلحة المتحالفة مع عملية فجر ليبيا بالأسلحة والتمويل. ويجري الفريق حاليًا تحقيقًا في تلك المزاعم، بما في ذلك البيانات الرسمية لمراقبة سير الرحلات الجوية المتعلقة بالرحلات العسكرية القَطرية إلى ليبيا التي تمّت في العام 2014».

ووجّه الفريق رسالة إلى قَطر تتناول ورود تقارير عن رحلات جوية إلى مناطق تسيطر عليها الجماعات المتحالفة مع عملية فجر ليبيا، وطلب موافاته بمزيد من المعلومات، بما فيها تواريخ تلك الرحلات وأماكنها وبيانات الشحن الخاصة بها. لكنه لم يتلق أي رد حتى تاريخه.

وذكر التقرير أن «الفريق تلقى معلومات عن نقل عتاد عسكري على إحدى رحلات الركاب الجوية التجارية المنتظمة التي سيّرتها الخطوط الجوية الأفريقية، في 17 سبتمبر 2014، من إسطنبول إلى طرابلس».

وأجرى الفريق مقابلة مع أحد ركاب الطائرة أكد فيها أنه شاهد صناديق أعتدة عسكرية يجري إنزالها من الطائرة. وتتسع طائرة إيرباص A320 لـ 150 راكبًا، ولكن الشاهد أوضح أن الطائرة لم يفرّغ منها، إجمالاً، سوى 15 حقيبة.

عتاد عسكري من تركيا
وحصل الفريق أيضًا على معلومات عن رحلة جوية سيرتها شركة نقل جوي ليبية أخرى في 13 نوفمبر 2014 من إسطنبول إلى مصراتة، يزعم أن عتادًا عسكريا قد نُقل خلالها. ووجّه الفريق رسالة إلى تركيا طالبا فيها موافاته ببيانات الشحن ذات الصلة.

ووجّه فيها الفريق أيضًا سؤالاً إلى تركيا «عما إذا كانت قد منعت أي محاولات أخرى لنقل معدات عسكرية من تركيا إلى ليبيا في العام 2014 أم لا، فأكدت تركيا أن تلك الرحلات الجوية قد تمت بالفعل، وأفادت بأنها قد طلبت من سلطاتها الجمركية تزويدها ببيانات الشحن».


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 8454

التعليقات
#1221252 [ود النيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2015 12:53 AM
طامه تبيدك ياقطر
زنبنا شنو انحنا ؟ ياها حفنة القروش دي عايزين تعملوا لينا بيها بلاوي

[ود النيل تمساح]

#1221241 [عبد الله صابر]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2015 11:58 PM
لا أعتقد أن للسودان طائرات سى 130 وهى أمريكية الصنع وبالطبع هى طائرة نقل عسكرية كانت لدينا اربعة منها منذ عهد الرئيس الراحل النميرى .سقطت منها اثنتان احداهن بالقرب من جبل الأولياء والأخرى بالجنوب . وكانت هنالك طائرة هدية من احدى دول الخليج للسودان فى زمن غير .ماتمتلكها الحكومة الأن التوابيت الطائرة الروسبة فقط زائدا الكذب والكذب والكذب وتصدير الارهاب .

[عبد الله صابر]

#1221081 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2015 07:00 PM
المعروف لكل صغير و كبير ان بريطانيا و امريكا دايرين يفرضوا وجود اللاسلام السياسي " الاخوان المسلمين" في حكومة ليبيا كما كانوا يريدون فك مرسي من السجن و تسليمه حكم مصر. هذا الكلام يؤكد ارتباط الكيزان منذ الازل مع الاستعمار البريطاني الامريكي. و نقول ليهم بلاش عبط و محاولة الكذب و الكذب هو دينكم.
" ما اخذ بسيف الحياء فهو حرام"
كل انسان عنده ذرة وطنية و عقل ، عليه تشجيع و الالتحاق بخلايا المقاومة بالاحياء التي لا تطلب منه اكثر مما يستطيع فعلا و لا يلكف باي شئ سوا للاشتراك في رصد منسوبي الانقاذ في حيه ورصد اجرامهم . اما العمل الميداني فهذا لا يكلف به بل كل فرد يكلف نفسه بما يستطيع بدون اكراه مادي او معنوي. فالحديث الذي يقول " ما اخذ بسيف الحياء فهو حرام" ينطبق على تكليف الخلايا لافرادها ، فلن يكلف اي فرد بعمل لا يكون هو شخصيا مبادر به.انت وحدك يمكنك ان تكون خلية منفردا وتقوم باعمال الرصد وتحفظ سرك وسيجئ اليوم الذي تستفيد الخلايا بالمعلومات التي تخزنها.
خلايا المقاومة و حرب عصابات المدن

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1221002 [SUDANESE]
5.00/5 (1 صوت)

03-05-2015 03:55 PM
ومن الذي تسبب في كل ذلك، اليس مع المذكورين امريكا والغرب والناتو؟ القوي الغربية الاكثر تقدما ودراية بالامور تتحمل الذنب الاكبر مع هذه الثلة من المتخلفين الذين لا يعون مصالح بلدانهم وشعوبها

[SUDANESE]

#1220823 [الناهة]
5.00/5 (3 صوت)

03-05-2015 11:29 AM
لا يوجد مبرر لتدخل السودان على وجه الخصوص في الشان الداخلي الليبي لمناصرة الجماعات الارهابية المنتمية لجماعة الاخوان المسلمين المسماة فجر ليبيا او تنظيم داعش
ما معنى هذا وبالامس القريب كان الرئيس البشير يهاجم جماعته الاخوان المسلمين وتنظيم داعش وبوكوحرام في لقاء مع صحيفة اماراتية ؟
هل تشابه البقر على النظام الحاكم في السودان وظن انه كما يخادع الشعب السوداني في الداخل بانه يستطيع خداع المجتمع الدولي ؟
اذا ثبت صحة هذا التقرير فاننا لن نسمع لاي مبررات للنظام الحاكم او تباكي من العقوبات الدولية التي ستكون ردا حتميا لما ارتكب النظام الحاكم من حماقات

[الناهة]

#1220802 [المكشر]
3.50/5 (3 صوت)

03-05-2015 11:19 AM
والتقرير دا من اسيادك اليهود؟؟ والا احد الوالدين كان معاهم هناك؟؟علي كل حال شاطر

[المكشر]

#1220800 [jas]
5.00/5 (1 صوت)

03-05-2015 11:16 AM
الله يستر ساكت

[jas]

#1220755 [مسكين انا]
5.00/5 (4 صوت)

03-05-2015 10:31 AM
وتابع التقرير أن بيلاروس أكدت وصول 29 رحلة في مايو 2014،
اربطوا الخبر دا بخبر امس عن عزم الحكومة شراء بصات من بلا روسيا !!
صفقات متبادلة !!!

[مسكين انا]

#1220692 [ضحايا البشير]
5.00/5 (3 صوت)

03-05-2015 09:34 AM
اي شئ متوقع من حكومة الهمج دي ديل تاجر في دين الله واعراض النساء كل شئ متوقع منهم الله لايوفقهم دنيا واخره

[ضحايا البشير]

#1220581 [ashshafo khallo]
5.00/5 (3 صوت)

03-05-2015 08:15 AM
البشير اعترف بنفسه بان سقوط القزافي تم بالسلاح السوداني والاعتراف سيد الادله

[ashshafo khallo]

#1220501 [ود جحا]
4.50/5 (6 صوت)

03-05-2015 05:59 AM
يا رجل؟!! خلاص صدقناك والدول العربية برضو صدقت ومكافاءة لك بمبلغ 200 الف دولار

[ود جحا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة