الأخبار
أخبار إقليمية
الموسيقار محمد الأمين ينثر الجمال
الموسيقار محمد الأمين ينثر الجمال
الموسيقار محمد الأمين ينثر الجمال


03-05-2015 01:27 PM
صرامة لجان النصوص أعطت الساحة هيبتها

لم يكن مشوار الموسيقار محمد الأمين مفروشاً بالورود عندما ولج الساحة الفنية لأول مرة، حيث وجد الكثير من المضايقات والمعاكسات لو لا عزيمته وإيمانه بفنه لترك الغناء ووأد موهبته. ويشير الفنان الكبير في حواره مع الصيحة أن علاقته بالموسيقى والغناء بدأت منذ وقت مبكر من عمره.

وفي ذلك يحكي: لا زلت أذكر تصرفاتي وأنا طفل في الرابعة من عمري وكنت في غاية التدليل وطلباتي دائماً أقوم بتلحينها وحينما أود شرب الشاي مثلاً أقول جيبو الشاي بصورة لحنية. حب الموسيقى تشبعت به استمعت الى الراديو والأسطوانات هذا بجانب قراءة القرآن الكريم التي أفادتني في النطق الصحيح للحروف، وعندما التحقت بالمدرسة كان يطلب مني قراءة القرآن في طابور الصباح ولكن شاءت الظروف ألا أواصل دراستي.

ــ متى بدأت علاقتك بالموسيقى؟

علاقتي بالموسيقى والغناء بدأت منذ وقت مبكر من عمري، إذ لا زلت أذكر تصرفاتي وأنا طفل في الرابعة من عمري وكنت في غاية التدليل وطلباتي دائماً أقوم بتلحينها وحينما أود شرب الشاي مثلاً أقول جيبو الشاي بصورة لحنية.

ــ قراءتك للقرآن بشكل مستمر هل كان لها تأثير في حياتك الفنية؟

بالتأكيد أفادتني قراءة القرآن في النطق الصحيح للحروف، وعندما التحقت بالمدرسة كان يطلب مني قراءة القرآن في طابور الصباح، ولكن شاءت الظروف ألا أواصل دراستي.

ــ من أين أتيت بكل هذا المخزون الموسيقي؟

منذ صغري كنت مهتماً بالموسيقى وشغوفاً بالاستماع للأسطوانات القديمة ونتيجة هذا الاستماع تكونت لدى ذخيرة موسيقية طيبة ولم ينحصر استماعي للموسيقى السودانية فقط بل كنت استمع للموسيقى العربية والأجنبية وحبي للموسيقى شكل كثيراً من إرثي الثقافي.

ــ متى أقمت أول حفل موسيقي وغنيت فيه؟

أول حفل تغنيت فيه كان زواج ابن عمي بمنطقة ود النعيم فطلبت من الموسيقيين والمطربين الموجودين لإحياء ذلك الحفل أن أغني أغنية واحدة فوافقوا على ذلك وكانت تلك أول مرة أواجه الجمهور في حياتي.

بعد ذلك طلب مني خالي يوسف الذي كان يشجعني دائماً أن أحيي حفلاً وبعد تردد شديد وافقت على ذلك وانطلقت بعد ذلك مسيرتي وشاركت في عدة حفلات بمدينة ود مدني، ولكن بعد ذلك وقفت مع نفسي وطرحت تساؤلات: الفن طريق طويل ويحتاج إلى صبر وعلم وفهم فهل أستطيع أن أواصل السير فيه فقررت التوقف عن الغناء وكان ذلك في الخمسينات.

ــ ماذا فعلت بعد أن توقفت عن الغناء؟

التحقت بفرقة بوليس النيل الأزرق، وفي تلك الفترة كنت أتمرن مع الأستاذ السر محمد فضل الله الذي علمني العزف على آلة العود حيث كنت أتمرن لأكثر من 18 ساعة في اليوم.

ــ حدثنا عن لقائكم بالشاعر محمد علي جبارة؟

بعد أن تعلمت أسس العزف على آلة العود والغناء بصورة صحيحة وشعرت أن بإمكاني أن أقدم ما يرضي ويقنع الجمهور بدأت بالغناء للموسيقار محمد وردي والأستاذ عبد الكريم الكابلي وحتى تكون لي أعمالي الخاصة التقيت بالشاعر محمد علي جبارة الذي يعمل في الإدارة المركزية بمدينة ود مدني فقدم لي مجموعة من القصائد من بينها أنا وحبيبي وحياة ابتسامتك ومن الشباك، وطلب مني أن ألحن هذه الأعمال فترددت في بادئ الأمر وبعد إصرار شديد منه وتشجيع لحنت أنا وحبيبي وأغنية أخرى.

ــ بعد الثقة التي توفرت لديك ما الخطوات التي اتبعتها حتى تخرج للجمهور بالشكل المقنع والمؤثر؟

قررت أن أتعمق في دراسة الموسيقى كي أنمي مهارتي وقدرتي فظللت أراسل بعض المعاهد الموسيقية بالقاهرة التي تدرس عن طريق المراسلة وكنت أطبق ما درسته على موسيقاي، واستمر هذا الأمر إلى أن جئت إلى الخرطوم.

وفي تقديري أن مسألة أن يغني شخص ويظهر عبر الإذاعة والتلفزيون في ذلك الزمان أمر كان غاية الصعوبة فكانت هنالك معوقات كثيرة، فالموسيقيون غير راغبين في ظهور موسيقيين جدد وكذلك الفنانون، فكانت هنالك معاكسات حتى في الأجهزة الإعلامية فقد دخلت إلى الاذاعة بعد جهد جهيد.

ــ ما هو أول برنامج شاركت فيه؟

أول برنامج شاركت فيه كان بعنوان: الأقاليم تتحدث، وهو من تقديم حسن محمد علي شقيق الإذاعي السر محمد علي وأول أغنية قدمتها أنا وحبيبي للشاعر محمد علي جبارة.

ــ ماهو الدرس الذي استفدته من كل تلك المعوقات؟

كما ذكرت فقد كانت هنالك معوقات كثيرة ولجان النصوص كانت صعبة للغاية، وكانت تضم عدداً من الموسيقيين الأفذاذ أمثال أحمد مرجان وإسماعيل بادي، والدرس الذي خرجت به أن يحرص الموسيقي على الاستماع للموسيقى من مختلف الدول ليس بغرض السرقة والتقليد وإنما ليتعرف على العالم من حوله ويرى أين يقف.

الصيحة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1635


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة