الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
كشف نادر عن التعب المجهول العصي على العلاج
 كشف نادر عن التعب المجهول العصي على العلاج


03-05-2015 10:14 AM


متلازمة التعب المزمن حالة عضوية وليست نفسية ترتبط بتغييرات في الجهاز المناعي، والدراسة تطور التشخيص والعلاج.


ميدل ايست أونلاين

حالة مثيرة للجدل

واشنطن - قال فريق من العلماء إنهم وجدوا "أدلة قوية" على أن الحالة التي يطلق عليها متلازمة التعب المزمن هي حالة عضوية وليست ناتجة عن أي اضطراب نفسي لكن بعض الخبراء شككوا في هذه النتائج.

ورصد فريق من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة في بحثهم تغييرات واضحة في الجهاز المناعي للمرضى الذين يعانون من الارهاق المزمن وهي علامات قالوا إنها تشير إلى مراحل مميزة للمرض وستقود إلى تحسين التشخيص والعلاج.

والتعب المزمن -الذي يطلق عليه أحيانا التهاب الدماغ والنخاع المؤلم للعضلات- حالة مثيرة للجدل ومنهكة من أعراضها الارهاق الجسدي والذهني وضعف في التركيز والذاكرة واضطراب في النوم وآلام في العضلات والمفاصل.

ولا يوجد علاج لهذه الحالة ولا يعرف العلماء سببا لها لكنها تصيب نحو 17 مليون شخص في العالم.

ويقول كثيرون من المرضى إنهم يعتقدون إن الحالة بدأت بعد اصابتهم بعدوى فيروسية. لكن ورقة بحثية عام 2010 أشارت إلى صلات مقترحة تربط الحالة بفيروس يعرف باسم اكس.ام.ار.في استنادا إلى عينات ملوثة في المختبر.

وفي الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية (التطورات العلمية) وجد الباحثون أن نماذج مناعية معينة في المرضى الذين يعانون من متلازمة التعب منذ ثلاث سنوات أو أقل لم تكن موجودة في المجموعة الضابطة أو في المرضى الذين يعانون من هذه الحالة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة منذ فترة قصيرة لديهم كميات أعلى من العديد من أنواع الجزئيات المناعية المسماة بالسيتوكينات وهو بروتين يستخدم في عمليات نقل الاشارة والتواصل بين الخلايا.

وقالت مادي هورنيغ التي شاركت في الدراسة "لدينا الآن أدلة تؤكد ما يعرفه الملايين الذين يعانون من التعب المزمن وهو أنه ليس مرضا نفسيا".

وأضافت أن نتائج الدراسة يجب أن تساعد في سرعة التشخيص واكتشاف علاجات جديدة.

ومع ذلك طالب متخصصون في متلازمة التعب المزمن بتوخي الحذر.

وقال مايكل شاربي أستاذ الطب النفسي في جامعة أكسفورد ببريطانيا إن النتائج "من الممكن أن تكون مثيرة للاهتمام" لكنه أضاف أن "هذه النوعية من الدراسات (دراسات الحالات والشواهد) سيئة السمعة لأنها تتوصل لنتائج قد يفشل باحثون آخرون في التوصل اليها".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 946


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة