الأخبار
أخبار إقليمية
نازحو دارفور : بين حرائق المعسكرات واستهداف المليشيات
نازحو دارفور : بين حرائق المعسكرات واستهداف المليشيات
نازحو دارفور : بين حرائق المعسكرات واستهداف المليشيات


03-06-2015 12:45 PM

تقرير : عاين


الحرائق في معسكرات النازحين في دارفور اصبحت من الاخبار اليومية ، حيث شهدت هذه المعسكرات طوال الاشهر الاربع الماضية حرائق مختلفة لم يعرف اسباب اندلاعها ، وهي تقضي على منازل النازحين الهشة مع غياب المساعدات الانسانية ، وبحسب النازحين فان الحكومة تعمل على ترحيلهم قسراً عبر اشعال هذه الحرائق ، لا سيما ان الخرطوم كررت اكثر من مرة انها تسعى لتفريغ المعسكرات باعتبار ان الحرب انتهت في الاقليم ، ولذلك اطلقت رصاصتها الاخيرة بطلبها طرد البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور ( يوناميد ) ، وهذا ما يتخوف منه النازحون والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الانسان ، وجاء الطلب السوداني عقب عملية الاغتصاب الجماعي الذي حدث في قرية ( تابت ) في شمال دارفور ، وعلاوة على ذلك فان النازحين يعانون من استهداف مليشيا الدعم السريع والقصف الجوي وحرق القرى .

الحرائق تهدف الي افراغ معسكرات النازحين

وشهد شهر فبراير الماضي اكثر من حريق في معسكرات مختلفة ، وقد قتل الشيخ علي نصر عبد الله في مسعكر ( كندبي ) في غرب دارفور بسبب الحريق الذي اشتعل في المعسكر في الثالث والعشرين من فبراير الماضي وقضى على عشرات المنازل ، وقد تضررت اكثر من ( 35 ) اسرة في ظل انعدام المساعدات الانسانية ، وقبل ذلك اشتعل حريق في مسعكر ( السلام ) في جنوب دارفور والتهم اكثر من (100 ) منزل – اغلب هذه المنازل مشيدة بمواد اولية من القش – وفشل النازحون من اخماد الحريق بسبب الرياح ، وخلف الحريق مئات الاسر في العراء في اوضاع انسانية غاية في السوء ، الى جانب ان حرائق اخرى كانت قد اشتعلت في شهر ديسمبر الماضي وقضى على اكثر من ( 250 ) منزلا في معسكر ( كلمة ) للنازحين ، فيما قضى حريق مماثل على (360 ) منزلا في شهر نوفمبر الماضي في معسكر ( ياسين ) للنازحين .

منذ الثالث والعشرين من الشهر الماضي الي يوم الاحد الثاني من شهر مارس الحالي التهمت حرائق علي مدي (9) في معسكر ( بندسي ) للنازحين بولاية وسط دارفور،والتهمت الحرائق 199منزلا بالكامل ، و117 جوال عيش ، ومبلغ 20 مليون ، وترك الحريق الذي لم تعرف اسبابه بعد ، وترك الاسر في العراء بعد فقدان الممتلكات ، وناشدت هيئة النازحين واللاجئين عبر راديو دبنقا المنظمات الانسانية والامم المتحدة والخيرين بالتحرك العاجل لنجدة منكوبي الحرائق في معسكر ( بندسي ) .

وفي ذات الوقت اعلن برنامج الغذاء العالمي عن تخفيض حصته الغذائية في دارفور التي تعاني في الاصل من نقض في كميات الغذاء الى جانب قرار الحكومة بطرد المنظمات العاملة في المساعدات الانسانية من الاقليم ، ويقول المحلل السياسي محمد آدم لـ ( لعاين ) ان خروج المنظمات التي كانت تعمل في مجال المساعدات الانسانية القى بظلالة على الوضع الغذائي الشئ الذي ادى بان يقع العبء كله على برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة ، ويضيف ان البرنامج رأى ان يخفض حصته من الغذاء لكي يكفي النازحون الجدد الذين وفدوا الى المعسكرات بعد احداث ( جبل عامر ) في العام 2013 قدر عددهم بعشرات الالاف ، ويضيف ( يجب الا ننسى ان الحملات العسكرية الاخيرة تحت اسم الصيف الحاسم كانت لها تبعاتها خاصة في شمال دارفور ) ، ويشير الى ان النازحين الجدد كان لهم الاثر المباشر في حصص الغذاء

لماذا فشلت زيارة مساعد وزير الخارجية الامريكي الى دارفور ؟

وكان مساعد وزير الخارجية الامريكي للديموقراطية وحقوق الانسان ستيف فيليت الذي زار الخرطوم مؤخراً قد فشل في زيارة معسكرات النازحين في دارفور ، وكان يفترض ان يتفقد منطقة ( تابت ) التي شهدت اكبر عملية اغتصاب جماعي العام الماضي ومعسكرات النازحين الذين فقدوا المساكن التي قضت عليها الحرائق ، ويرى مراقب تحدث لـ ( عاين ) طلب حجب اسمه لدواعي امنية ان فشل زيارة المسؤول الامريكي توضح ان الخرطوم رأت ان تداري فضيحتها ولذلك هي من عرقلت قيام الزيارة ، ويقول " فيليت قال في مؤتمره الصحفي انه انه ( لم يتمكن من زيارة دارفور (غربي البلاد) بسبب سوء الأحوال الجوية وعدم تمكن طائرة تابعة للأمم المتحدة من الوصول إلى مطار الفاشر عاصمة ولاية شمال درافور) ، ويضيف ( هذا مبرر واهي وضعيف لان في السفارة لديها تقييمها الخاص ولكن الخرطوم هي من نقلت ان الاحوال الجوية سيئة وخدعت السفارة والمسؤول الامريكي ) .

ومن جانبه يقول آدم ان هذه الحرائق تقف ايدي خفية وراء اشعالها بغرض تفريغ المسعكرات ، ويضيف ان النازحين يعانون من نقص الغذاء والدواء والمأوى الى جانب الصراع المستمر سواء من الحكومة التي تستهدف المدنيين بدعاوى الصيف الحاسم او الصراع القبلي الذي يزيد المواقع اكثر تأزيماً ، وتوقع ان تبدأ حرب جديدة في بعض مناطق شرق وجنوب دارفور بين القبائل . في ذات السياق يوضح الصحفي ابراهيم مصطفي لـ ( عاين ) ان حرائق معسكرات في دارفورحسب معلوماته يتم من قبل المليشيات الحكومية،والسؤوال الذي يجب ان تتم الاجابة عليه هو: اين الجهات المسؤولة من حماية المعسكرات ، خاصة قوات اليوناميد ، التي اتهمها بتورطها فيما حدث بصمتها المريب ، ويقول (الحكومة لجأت الي تلك الاساليب لادارة صراعها مع الحركات المسلحة ، ومنها طرد المنظمات الاجنبية التي توفر الاحتياجات الاساسية للنازحين في المعسكرات لخوفها من ان ترفع وتوثق تقارير الانتهاكات التي يتعرض لها النازحين في مناطق الصراعات ، من دون ان توفر الحماية والعون والمساعدة ) .

ويقول مصطفى لـ(عاين ) ان الحكومة تدفع بمنظمات سودانية للعمل في دارفور ، وصفها بانها لا تملك الخبرة الكافية في العمل الانساني ، وغالبيتها تتبع الي قيادات موالية للنظام ، وقد فشلت في توفير الاحتياجات الاساسية للنازحين ، ويضيف ( اذا كانت الحكومة لديها الرغبة في اصلاح حال المعسكرات عليها ان تقدم اعتذاراً للمنظمات التي طردتها لتعود للعمل في مناطق الحرب مرة اخري ) .

ويشير النازح اسحق ابكر ادم من معسكر السلام بولاية جنوب دارفور في حديثه مع ( عاين ) الى ان ما يقلق اغلب النازحين في الفترات الاخيرة هي الحرائق التي تشتعل دون ان يدري الكثيرون اسبابها ، فهي اما شبت نهارا او ليلا ما يسبب المزيد من الدمار، وقال ان الحرائق التي شبت في معسكر السلام، تفاجأنا به ، ومن شدة الخوف والذهول من الحرائق التي امتدت الي المنازل بصورة سريعة ، ويقول ( فشلنا في اخماد النيران ، وتضررت عشرات الاسر من ذلك ، وان اوضاع المنازل في المعسكر متراصة مع بعضها، وعندما تندلع الحرائق المفاجأة يكون من المستحيل ان اخماد النيران بسهولة ) ، ويؤكد ان النازحين يعانون من نقص في المواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب ، وعندما يمرض الاطفال يتعثر ايجاد الدواء ، ويخشي الكثيرون من الخروج خوفا من ان تعترضهم مليشيات الجنجويد .

اوضاع سيئة في معسكرات النازحين

من ناحية اخرى الاوضاع الصحية والبيئية في معسكرات النازحين في دارفور تشهد تدهوراً مريعاً ، خاصة بعد وصول النازحين الجدد الى قرية ( زمزم )، الذي يأوي اكثر من 243 اسرة ، ومعسكر ( بوابة تابت وهشابة وسلومة وابوزريقة) هذه المعسكرات الخمس تقع في خط واحد من الشمال الي الجنوب ولم يتوقف الامر عند ذلك ، حيث تفتقر المعسكرات للمياه ،والتي تكاد تكون معدومة في معسكر تابت ، يضيف متابعون من دارفور ان معسكر هشابة لاتوجد فيه ماء ، ومصادر المياه توجد داخل المعسكر القديم الذي يبعد (5 ) كيلو مترات ويتم نقلها بواسطة ( الدواب ) ومن لايملك دابة فان النساء يضعن ( جركانة ) الماء فوق رأسها ، ويقول سكان المسعكر انهم يشربون المياه من قربة (بوابة تابت) واحيانا اخري يشربون من (الرهد ) والمياه فيه غير صالحة للشرب نسبة ( لتبول الماشية ) عليها الى جانب ان المياه عكرة بسبب ( اختلاطها بالطين ) .

اما في معسكر ( طويلة ) بشمال دارفور فهو يعاني من نفس الحال في معسكر (هشابة ) حيث يشرب السكان ايضا من ( مياه الرهد ) ولا يستطيع السكان شراء المياه المحملة على ( الكارو ) نسبة لارتفاع اسعارها حيث يصل سعر ( الجركانة ) نحو ( 25 ) جنيه وتوقف الناس عن الاستحمام لتوفير المياه للشرب ، وفي بعض الاحيان لا يصل بائعو المياه الى المعسكرات بسبب بعد المسافة ، وفوق ذلك يقول سكان المعسكرات انها تفتقد المرافق الصحية واصبحوا يقضون حوائجهم في العراء .

في ظل سياق الازمة الانسانية في دارفور قالت عائشة ابكر هارون لـ(عاين)، هي من منطقة قوز بينة فقدت كل اخواتها اثناء الهجوم وتفرقوا الي اليوم هم : فاطمة وصالح وسعدية ومحمد وعزو ومندي وشمين وحبيبة، بعدما هجم عليهم قوات الجنجويد في منطقة قوز بينة ،ولا تعرف الي اللحظة، اذا كان افراد اسرتها احياء ام موتي ,و وذكرت عائشة ان عدد الجنجويد كان كبيرا، وجزء منهم يمتطي حصين، متخصصين في سرقة الغنم والضأن ،وحتي الجداد لم يتركوه لهم ، وقالت لهم المليشيات اثناء طردهم ،( والله لانترك لكم شئ لتاكلوه وبعد اليوم سوف تلجأوا لاكل كلابكم وكدايسكم بس ) هذا ما ذكرته عائشة .

لنازح بين افتراش الارض والتحاف السماء

في يوم ال 21 من فبراير الماضي دخلت قوات الدعم السريع معسكر (كلمة ) للنازحين في ولاية جنوب دارفور ، وتعرض بعض النازحين للاهانات والضرب والركل والتحرش ، ويقول المحامي الرضي علي ود الرضي لـ ( عاين ) ان الاوضاع الصحية سيئة في ظل غياب بعض المنظمات التي كانت تقدم الدعم الصحي والغذائي،وتم طردها من قبل الحكومة في العام 2009 بعد صدور قرار المحكمة الجنائية بالقبض على الرئيس السوداني عمر البشير ،ويضيف ( الان النازحين مابين زمهرير الشتاء والبرد القارص ومناوشات قوات الدعم السريع من حين الي اخر ) ، ويرى ود الرضي ان الدولة هي المسؤولية عن توفير الاحتياجات الاساسية للنازحين باعتبار انهم مواطنون سودانيون ، ويقول ( لكن كعادة الدولة مستحيل ان توفر ابسط الاحتياجات ) .

ان الشئ الاكثر الحاحا الان في دارفور الان هو توفير الامن وسلامة النازح ، والاحتياجات الغذائية ومياه الشرب ، وما زال الاقليم يتم قصف بطائرات الانتنوف ، لذا توفير الامن في مناطق دارفور يعني يعني العودة طوعا الي القرية الاصلية ، وبالطبع عودة المنظمات الدولية لتوفير المساعدات الانسانية من المياه الصالحة للشرب والغذاء في معسكرات النازحين في كافة مناطق الاقليم، واكثر الفئات المتضررة هي النساء الحوامل والاطفال وكبار السن مع غياب الكادر الطبي والمعينات الطبية .

وعن معاناة النازحين في معسكرات النزوح في منطقة دارفور ، وما يواجهونه في كل الاشياء، يقول الطالب مجيب عمر لـ( عاين ) ان المسؤول الاول عن ذلك والتدهور الدائر في المعسكرات هو النظام الحاكم ، الى جانب بعض من المنظمات العاملة علي ارض دارفور ، واوضح ان قرار الحكومة المتكرر بمغادرة بعثة ( اليوناميد ) من دارفور ستترتب عليه اوضاع ( صعبة شديد) ، وكوارث انسانية وخيمة ، والمنظمات لديها دور معين ، ويجب ان لا تحمل اخفاقات الاخرين..



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1749

التعليقات
#1222080 [mozamil]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2015 04:44 PM
في الحقيقة دكتورتجاني وقع الاتفاقية لمصلحة النظام اولاواخرا
الميزانية القطرية المخصصةلتنمية دارفور استقلت في تنفيذ مشاريع واجبة للحكومة مثل بناء منزل المعتمد وانشاء رئاسة المحلية في بعض محليات شمال دارفور في حين أولويات المواطن الامن ومياه الشرب والمشاريع الزراعية وليت الرئيس يبدا بحفظ الامن واطعام الجوع لئلفة اهل دارفور وتبرير موقفة امام الله
وأقول لكم ياعقلاء العالم
أساس الفتن هم علماء السلطان اين النهي عن الفحشاء والمنكر
قال رسول الله(ص)قي علماء اخر الزمان انهم شر من تحت اديم السماء منهم تخرج الفتنة وفيهم تعود مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدي .
سبحان الله آلاف المساجد وآلاف الخطباء

[mozamil]

#1221510 [روكيرو]
3.50/5 (2 صوت)

03-06-2015 05:03 PM
وتجانى سيسى مشغول بتكوين حزبة ورئاسة اللجنة القومية لدعم ترشيح البشير ولهط الأموال القطرية

[روكيرو]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة