الأخبار
منوعات
نظارة رقمية تحول رجال الشرطة لرجال آليين
نظارة رقمية تحول رجال الشرطة لرجال آليين
نظارة رقمية تحول رجال الشرطة لرجال آليين


03-09-2015 05:59 AM
نظام فيديو متطور لاختراق الرؤية وتخزين البيانات، ويعمل على تحسين الشفافية بين وكالات تنفيذ القانون ومجتمعاتهم المحلية، وفي الوقت نفسه حماية الضباط من الادعاءات الكاذبة.

"أكسون فليكس" ثورة في عالم التصوير بالفيديو، وهي من إنتاج شركة "تاسير" وهي العلامة التجارية الوحيدة التي لها حضور في أكثر من 100 دولة وتتعاون مع أكثر من 165 وكالة لتنفيذ القانون وقد تعاونت مع "سامسونغ" لزيادة تحسين التجربة ووضوح التصوير والرؤية والتخزين.

وقد أكدت ردود أفعال أكثر من 1000 ضابط من منفذي القانون أن "أكسون فليكس" أكثر نظام تصوير تحذيري تميزا تم ارتداؤه من قبل الضباط على الإطلاق.
image
وهي ليست مناسبة فقط لمنفذي القانون لكن هناك أحجاما أخرى للعديد من الوكالات، فلقد وضعت "تاسير" خيارات مرنة لتلبية احتياجات فئات ووكالات كثيرة، فمن الممكن وضع "أكسون فليكس" في النظارة الشمسية أو في القبعة الرياضية أو الخوذة أو على الكتف أو الجسم.

ويتم تسجيل البيانات التي تم تصويرها ومن ثم تخزينها، ولكل وكالة الحرية إما في تحميلها على جهاز واحد آمن أو في الاستعانة بموقع EVIDENCE.com حيث تستضيف "تاسير" حلولا رقمية تمكن العميل من سهولة تخزين واسترجاع وتبادل الأدلة الرقمية الخاصة وكل هذا من مكان واحد آمن تماما، وفقا لما ورد في موقع taser.com

لذا فهي لا تقتصر على استخدامات ضباط الشرطة وإن كانوا هم الأكثر استفادة من النظام الجديد خاصة أن تنفيذ القانون في الولايات المتحدة الأمريكية ينفق ما يقرب من ملياري دولار سنويا لتسوية المطالبات والشكاوى والتي يكون الدليل عليها غائبا لعدم وجود تصوير دقيق وتخزين محايد لما حدث، وبعد استخدام "أكسون فليكس" انخفضت نسبة الشكاوى إلى 100% وفقا لدراسة بريطانية.

فهي تحسن من سلوك جميع من في المنظومة بدءا من الضباط أنفسهم وحتى المواطنين حولهم وتوفر الوقت وتزيد الكفاءة وتقلل من عبء العمل الإداري مما يمنح الضابط المزيد من الوقت لإجراء دوريات لحماية المواطنين، ويعزز من ثقة الجمهور ويخلق مجتمعات آمنة أكثر بتكلفة أقل.
وهي ليست مناسبة فقط لمنفذي القانون لكن هناك أحجاما أخرى للعديد من الوكالات، فلقد وضعت "تاسير" خيارات مرنة لتلبية احتياجات فئات ووكالات كثيرة، فمن الممكن وضع "أكسون فليكس" في النظارة الشمسية أو في القبعة الرياضية أو الخوذة أو على الكتف أو الجسم.

ويتم تسجيل البيانات التي تم تصويرها ومن ثم تخزينها، ولكل وكالة الحرية إما في تحميلها على جهاز واحد آمن أو في الاستعانة بموقع EVIDENCE.com حيث تستضيف "تاسير" حلولا رقمية تمكن العميل من سهولة تخزين واسترجاع وتبادل الأدلة الرقمية الخاصة وكل هذا من مكان واحد آمن تماما، وفقا لما ورد في موقع taser.com

لذا فهي لا تقتصر على استخدامات ضباط الشرطة وإن كانوا هم الأكثر استفادة من النظام الجديد خاصة أن تنفيذ القانون في الولايات المتحدة الأمريكية ينفق ما يقرب من ملياري دولار سنويا لتسوية المطالبات والشكاوى والتي يكون الدليل عليها غائبا لعدم وجود تصوير دقيق وتخزين محايد لما حدث، وبعد استخدام "أكسون فليكس" انخفضت نسبة الشكاوى إلى 100% وفقا لدراسة بريطانية.

فهي تحسن من سلوك جميع من في المنظومة بدءا من الضباط أنفسهم وحتى المواطنين حولهم وتوفر الوقت وتزيد الكفاءة وتقلل من عبء العمل الإداري مما يمنح الضابط المزيد من الوقت لإجراء دوريات لحماية المواطنين، ويعزز من ثقة الجمهور ويخلق مجتمعات آمنة أكثر بتكلفة أقل.
image

mbc.net


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 816


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة