الأخبار
أخبار إقليمية
ابتسامة كفتنة الطبيعة
ابتسامة كفتنة الطبيعة
ابتسامة كفتنة الطبيعة


03-08-2015 11:55 PM
حمده خميس

تقترب الطائرة من مطار الخرطوم. وكعادتي أردت أن أطل من شباكها لأرى المشهد. لكن المسافر الذي يجلس قريباً من الشباك كان يغطيه برأسه. فطلبت منه أن يزيح رأسه قليلاً، فابتعد ورأيت مشهداً فاتنا ومدهشاً.. رأيت أرض السودان خضراء، يطوقها نهران (النيل الأزرق والنيل الأبيض) كذراعي أم حانية تحتوي الأرض وسكانها.

كان في استقبالي الشاعر الجميل عالم عباس محمد نور بابتسامة أرق من ندى النيل. هذه الابتسامة الاحتفائية رأيتها على وجوه السودانيين، نساء ورجالاً، مثقفين أو عاملين في مختلف المهن، حتى النادل ونحن في انتظار وصول الوفود الأخرى.

في الطريق إلى الفندق، كنت أحدق من شباك السيارة وهي تعبر الطرقات لتقفز الدهشة مرة أخرى أكثر حيرة، وينطوي السؤال الصعب، طوال أيام ملتقى جائزة الروائي الطيب صالح في دورتها الخامسة. كان مشهد المدينة لا يشي بكنوز الثراء الذي وهبته الطبيعة لهذه الأرض التي يسكنها بشر يفيضون بالرقة والجمال والرحابة واللطف والحفاوة والكرم. وجوه تفيض بابتسامة ساحرة، وقلوب تتسع وتحتوي وتفيض بالمحبة والترحيب النادر الذي لم أشاهده في كل المناسبات التي دعيت إليها في شتى الأقطار العربية والأوروبية.

الفندق الذي استُضفنا فيه كان غاية في الجمال الهندسي خارجاً وداخلاً. لكن التناقض بينه وبين الأبنية الأخرى وكثير من الطرقات تثير السؤال الصعب وأكبته في انتظار الجواب!

السودانيون الذين التقيت بهم بتعدد مواقعهم ووظائفهم مكتنزون بالثقافة والشاعرية العربية منذ جذورها، والثقافة العالمية بتواريخها وتطوراتها الثقافية. حتى إن حارس المبنى الذي دعينا فيه للعشاء أوقفني، وتبادلنا قراءة الشعر! ونادل مطعم الفندق قال لي إنه يحب الشعر ويكتبه، وطلب مني بعض قصائدي. أما مشهد الحضور في القاعات التي تم فيها افتتاح الملتقى وفعالياته فكان مذهلاً في كثافته على مدار أيام الملتقى ولم أشاهد تسرباً من القاعات أثناء الأمسية الشعرية كما يحدث في كثير من المناسبات الأدبية والثقافية التي شاركت فيها في الكثير من الدول العربية.

فتحيةً إلى السودان المكتنز بثراء الطبيعة. وألف تحية لشعبهِ المكتنز بثراء الثقافات والشاعرية والابتسامة الساحرة.

أما السؤال الصعب فجوابه يكمن في مستقبل سيصوغونه بقدراتهم العظيمة!

الاتحاد


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3527

التعليقات
#1224130 [ابولاكومة]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2015 08:50 AM
الأخت العزيزة حمدة خميس

لك الشكر موصولا
خضرة من شباك الطيارة؟؟ نحنا أهل البلد ما بتصلنا إلا الكتاحة ونار الله الموقدة - والنادل في صالة القادمين؟؟ دي ما حصلت إلا يكونوا عملوا انقلاب في الصالة التنية صالة المغادلرين - الناس ديل ودوكي وين؟؟ حدثي فلا حرج - نحن نفس النادل قبل أن يبصق السفة بيقول لينا قوم براك أمشي شيل قهوتك! - ويبدو انك ما احتجتي تدخلي ولا مؤاخذة الحمام والناس الراقدة جمبو - باين انتي كنتي يا بتحلمي أو كنتي في بلد تاني. على أي حال شكراعلى المجاملة - وكان سعيكم مشكورا.

[ابولاكومة]

#1223446 [ود يوسف]
3.00/5 (2 صوت)

03-09-2015 11:27 AM
لك التحية أيتها الشاعرة الكبيرة والشكر على مقالك الرقيق ..
الإجابة على سؤالك هو أن جماعات الهوس الديني وعلماء السلطان الذين يريدون لنا العيش ظل هيمنتهم ويريدون أن يعيدوا الزمن ألف عام إلى الوراء هم السبب في المفارقة الكبيرة بين جوهر السودان ومظهره ... استولوا على السلطة بليل ، ثم عاثوا في البلد الفساد .. قتلوا باسم الدين .. سرقوا باسم الدين .. شردوا باسم الدين .. كذبوا .. زوروا .. دمروا ممتكات الدولة والشعب .. وكله باسم الدين .. التف حولهم بعض المضللين والمضللين ( مرة بكسر اللام الثانية ومرة بفتحها ) .. كونوا عصابة لا تبقي ولا تذر .. لو استمر هؤلاء الحاقدين في السلطة لدمروا ما بقي للسودانيين من كريم خصال .. ولو زالت عنهم السلطة ستكون أخبار السودان ليست بأحسن حالاً من أخبار سوريا ليبيا ونيجريا وغيرها ممن يكتوون بنار داعش وبوكو حرام .. فكلهم تشربوا منهج التكفير المعوج .. هذا سرطان ابتلى الله به السودان .. فنسأله تعالى التخفيف في القضاء .. وإنا لله وإنا إليه راجعون ..
مع تحياتي .

[ود يوسف]

ردود على ود يوسف
[جني] 03-09-2015 12:48 PM
هوستونا بالهوس الديني الله يلعنكم تاكلو و راقدين وتفسو


#1223375 [gassim]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2015 10:21 AM
لو زرت ريفنا زمن الخريف تقولي شنو

[gassim]

#1223237 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2015 08:14 AM
التحية لك ايتها الشاعرة الفخيمة

[حمدالنيل]

#1223075 [عثمان شبونة]
4.94/5 (7 صوت)

03-09-2015 12:25 AM
هذا المقال مكانه (فوق).. تحية إلى (الفارسة) الأصيلة التي نحب أدبها.

[عثمان شبونة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة