الأخبار
أخبار إقليمية
سودانى فى القاهرة
سودانى فى القاهرة
سودانى فى القاهرة


03-09-2015 11:53 PM
سناء صليحة

رغم حالة التلاحم الجغرافي والتاريخي والوجدانى بين أهل وادي النيل في شماله وجنوبه التي لا يزال النهر الخالد، وبعثات موظفي مصلحة الري المصرية لجنوب الوادي حتى منتصف القرن الماضي، وتراثنا السينمائي والمسرحي الذي قلما خلا من شخصية لأحد أبناء الجنوب أو أغنية سودانية سرعان ما كانت تتردد في شوارع المحروسة، شهودا علي عمقها و تجذرها في نفوس أبناء الوادي جنوبا وشمالا، لا يزال واقع السودان بكل متغيراته السياسية والثقافية والاجتماعية بالنسبة للغالبية العظمي بيننا أشبه بالقارة المجهولة!!.

وفي سياق محدودية انتشار إبداع أشقائنا في الجنوب في المحروسة كان من المنطقي أن يصبح حضور الأدب السوداني في المشهد الثقافي المصري خافتا، اللهم عدا استثناءات محدودة للغاية لعل أهمها القاص والروائي الطيب صالح والشاعر محمد الفيتوري والكاتب السوداني حمور زيادة الفائز بجائزة الجامعة الأمريكية لأدب نجيب محفوظ لعام 2014 عن روايته شوق الدرويش .

ولأن الأدب ليس مجرد وسيلة للتسلية وقضاء وقت الفراغ، ولأنه بتعبير عدد من كبار النقاد «مرآة تعكس الواقع بكل متغيراته السياسية والثقافية والاجتماعية » يظل السودان في وجداننا حالة ملتبسة تغلفها رؤى ضبابية لا يبقي منها في الذاكرة سوي أحداث متفرقة عن صراع بين شماله وجنوبه وأخبار القتال في دارفور ومشكلة حلايب وشلاتين وبعض الصور النمطية عن شهامة وأمانة وكرم أشقائنا في الجنوب.

من هنا، تتجسد أهمية رواية الكاتب السوداني أبو ماجد عليش «سوداني في القاهرة» التي تقدم واقعا مختلفا محتشدا متشابكا يعكس المتغيرات التي لحقت بالمجتمع المصري والسوداني منذ الستينيات من خلال رحلة الراوي وشقيقته العانس من الخرطوم للقاهرة بحثا عن علاج يعيد لها النظر ويساعد كليهما علي مغالبة ندوب روح والهروب من مطاردة ساحتها أزمنة وأماكن علي أرض الواقع وتهويمات وكوابيس تطارد الراوي في صحوته ومنامه...وعبر الصوت السردي يعايش القارئ عالما روائيا يمتزج فيه الواقع اليومي بالخيالات والهلاوس والذكريات في زمن مستمر، لا هو ماض بعينه ولا حاضر بذاته، ولا يخص الراوي أو يقتصر علي أسماء وأماكن بذاتها ..فتاريخ وحاضر الراوي الذي لم يحدد له الكاتب اسما أو مهنة في صفحات العمل المائة والتسعين، فكانت بطاقة هويته إصابة بالحول ونظارة نظر سميكة وجروح وندوب ماض وخيالات وهلاوس وتقارير يرسلها لجهة مجهولة -ربما له هو شخصيا- وعذابات محاكمة سرية لأب ادخله معركة الوجود أو الفناء بدون إمداد بزاد واستعداد ثم انسحب عائدا لذاته، ومأساة الشقيقة التي لا تنفصم عن حالة القهر التي تعاني منها نساء هذا الجزء من العالم ولا عن المتغيرات التي لحقت بموطنها فتركت بصمة علي حياة وروح أهله- نساءً كن أم رجالا-، قابلة للتكرار والاستمرار أينما توافرت الظروف وتشابهت البيئة الحاضنة لها..

وعبر نفس الصوت السردي يقدم الكاتب كرنفالية حافلة بالمفارقات وعبثية الاحداث تعكس المتغيرات التي ألمت بالبشر في مصر والسودان بسبب متغيرات سياسية اجتماعية وتقلبات ثقافية صبغت لون الحياة وتلاعبت بمصائر الشخصية المحورية في العمل وشقيقته وبالشخصيات الثانوية التي تسهم في تحريك الحدث وإدارته بدهاء بالغ . فعبر هلاوس وتداعيات ذكريات الراوي الملبوس بإحساس المطارد ،وسطور تبدو منزوعة من تقاريره تتكشف مساحات محدودة من مأساة الشقيقة ومآسي النساء اللاتي قابلهن ليحصل علي متعة مُحرمة أو بزعم كتابة تقارير حول تطور الرغبات الطبيعية في موطنه(!!). فعبر صفحات تقاريره يكشف الراوي سيرتهن وسرائرهن بصورة تبدو عارضة وعفوية..و مع تصاعد الحدث وتتابع الصور العقلية وسطور التقارير تتشابك العلاقات والمواقف لتجسد توترات وعيوب ورداءة الواقع الذي ترسف بأغلاله شخصيات الرواية.

ورغم أن الصور التي يرصد فيها الراوي المتغيرات التي لحقت بالقاهرة في السنوات الأخيرة تستدعي للذاكرة نصوصا لكتاب ينتمون إلى أجيال مختلفة تناولت المدينة ورصدت تحولات صورتها الواعدة التي قدمها أدباء مطلع القرن العشرين لصور كابوسيه ولعوالم منقسمة مرعبة ، إلا أن الكاتب أبرز تجليات الروح المصرية عبر حوارات شقيقته مع أولاد البلد في شوارع القاهرة..

ورغم أن الراوي شخصية يصعب التماهي معها إلا أنها تضعنا أمام نص أدبي متميز نهايته المفتوحة تدفع القارئ لأن يتساءل إذا كان تصويرا لهلاوس نفس مأزومة أم لواقع أفرزته حروب الجيل الرابع .. !!


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 7539

التعليقات
#1224408 [احمد عيسي]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2015 02:25 PM
النصُّ الدستوريُّ على أن دين الدولة في السودان هو الإسلام، وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع، وأن اللغة العربية هي اللغة القومية لسودانين: هو جزء أصيل وموروث من تاريخ السودان الإسلامي وعبر الحضاراة المنقرضة (كوش ونبتة)، الذي مضى عليه أكثر من أربعة عشر قرناً. لكل أمة هوية حضارية، إليها تنتمي، وبها تتميز عن الأمم والحضارة الأخرى. وإذا أردنا أن نلخص الهوية الحضارية لأمتنا في عنوان موجز، فإن هذا العنوان لهذه الهوية هو "العروبة والإسلام"، على ذلك اجتمعت فطرة الجماهير عبر التاريخ الطويل، وعلى ذلك اجتمع المفكرون، مسلمين وغير مسلمين. نحن عرب، ويجب أن نذكر في هذا العصر دائما أننا عرب،

[احمد عيسي]

ردود على احمد عيسي
[الكجور] 03-11-2015 08:17 AM
ول احمد عيسي اقول;
الاسلام والعروبة مشاريع استعمارية في السودان . بطل الدجل ووهم العروبة ياكوز.يا وهم فوق فوق واصحي دراويش المهدية والا نقاذ حرقوا ليك كرت الاسلام خلاص!!!


#1224375 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2015 01:36 PM
والله ليس هناك اصدق من هذا الكاريكاتير والبشير ذاته عارف الحقيقة اما نحن فلا نتعتبر هذه اهانة للرجل بقدر ما هي تعرية لاستهانته بالسودان لدرجة تمزيقه وهو جالس على كرسي الحكم بدون حياء او خجل وكمان عايز يحكم للأبد حتى يخربهاللآخر بنظام (تسليم مفتاح) والعايز ينفصل ينفصل ((ياني القاعد ليكم كدي)) حتى ولو المصريين قالوها صراحة في هذا الكاريكاتير......!!!!

[SESE]

#1224355 [omer ali]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2015 01:08 PM
ومازال اعلاميي مصر ينفثون في وجوهنا احاديث الافك والضلال والبكش والبقشيش وما كتبته هذه الاعلاميه المصريه سناء صليحه حول السودان هو مثال اخر لخواء الحديث الذي طالما تفوه به المصريون ..تمعنوا ما كتبته هذه السيده المصريه:

((رغم حالة التلاحم الجغرافي والتاريخي والوجدانى بين أهل وادي النيل في شماله وجنوبه التي لا يزال النهر الخالد، وبعثات موظفي مصلحة الري المصرية لجنوب الوادي حتى منتصف القرن الماضي، وتراثنا السينمائي والمسرحي الذي قلما خلا من شخصية لأحد أبناء الجنوب أو أغنية سودانية سرعان ما كانت تتردد في شوارع المحروسه))

انا لا ادري اين التلاحم الجغرافي بين السودان ومصر هل هذا التلاحم يعني احتلال ارضنا بقوة السلاح لكي تلتحم مع مصر والتمدد جنوبا لمزيد من الالتحام وهل كلمة احتلال تعني التحام في الثقافه المصريه؟؟

وبعدين حكاية التلاحم الوجداني فلعمرك ذلك من محض الخيال ,,انت تتحدثين عن وجدان ساسة السودان وصحفيي الغفله والذين لاهم لهم سوي ارضاء المحروسه علي حساب مصالحنا القوميه والاستراتيجيه و اجرهم مدفوع مسبقا بواسطة مخابرات مصر,,وشعبنا السوداني مغيب تماما,,

لم استغرب ان يذكر اسم النيل في تصريح المدام فهذا هو لب القصيد وزادت عليه بعثات الري المصريه التي كانت مهمتها الاولي التجسس علي السودان ومنع اقامة اي مشاريع زراعيه في السودان من قبل ان تاْذن لنا سلطات الري المصري بذلك,,قمة المهانه والازلال..

اما حكاية التراث السينمائي المصري والذي قلما خلا من شخصيه لاحد ابناء الجنوب !! هل تقصدين عم عثمان البواب وصلاح يحيي ام علي الكسار الذي تهكم علي اهل النوبه و تقمص الشخصيه النوبيه ليظهرها بمظهر البله والغباء,,,
السينما المصريه كان لها الباع الاكبر في نشر اشاعة ان السودانيين كسالي واغبياء ولا يجيدون التحدث بالعربيه ولسانهم معوج كما هو حال اهلنا وحبايبنا النوبيين اصحاب الارث التاريخي الذي نهبه غزاة مصر الجدد ,, فالنوبيين لم يدعوا العروبه بل هم فخورون بلغتهم وفنهم وارثهم الذي يمتد لاكثر من 70000 عاما,,

اضحكني قولك بالاغنيه السودانيه التي سرعان ما تتردد في شوارع القاهره!!! يا تري من يسمع الغناء السوداني ومن يردده في شوارع القاهره,,وهل انت ممن يردد ويترنم بالغناء السوداني وهل تعريفين اسم اي مطرب سوداني دعك من معرفة اي اغنيه سودانيه,,؟؟

اختم مقالي هذا لاوجه النصح لاعلاميي مصر,,, الشعب السوداني وعي تماما الفزلكه والبكش المصري وما عاد ذلك الاسلوب ينطلي علينا وان ادعي ذلك بعض المنتفعين من ابناء جلدتنا لغرض في انفسهم,خاطبونا خطاب العقل وليس خطاب التلاعب بالعواطف ...لكم مصالحكم ولنا مصالحنا والتي لن نتنازل عنها في سبيل ارضاء مصر مثل مافعل السابقون منا وبعض الحاضرين ومازال غرق ارض الحضارات في حلفا وصمة عار في جبين كل سوداني وامر مخجل ومحزن ان تغرق تلك الارض بكل ارثها الحضاري الذي لا يقدر بثمن بخدعة مصريه انطلت علي ساسة ذلك العهد,,

ويتكرر نفس السيناريو في حلايب التي احتلتها مصر وادعت ملكيتها ونظام الانقاذ الفاسد البائس المنبطح لمصر يعد مصر بكل الولايه الشماليه ولسان حال مصر يقول هل من مزيد,,,؟

افيقوا يا ساسة مصر واعلامها ,, نظام الانقاذ ورئيسه االمحاصر دوليا فاقد الشرعيه والوطنيه لن يدوم وزواله المحتوم لاغبار عليه وعندها سيتم تصفية حسابتنا المعلقه مع مصر وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون,,

[omer ali]

#1224297 [ابو الحسن]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2015 12:00 PM
بالرغم من كل شيء فالعنصرية ضد السودانيين في مصر اقل من اب دولة عربية اخرى وحتى لو ظهرت فهي في شكل نكتة-- يعتبرون السودانيين خدامين وبوابين ولهم الحق في ذلك فهي المهن التي كان يشغلها السودانيين منذ القدم وكذالك بعض المصريين --ولكن لايعتبرونهم عبيدا كما فيدول الخليج والشام ودول المغرب العربي وقد عشت في كل هذه الدول

[ابو الحسن]

#1224246 [ود امدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2015 10:55 AM
اسم الكاتب السوداني عبد الماجد عليش وليس ابو ماجد عليش وهو من أسرة عبد الماجد في ابروف و التي ينتمي اليها منصور خالد،

[ود امدرمان]

ردود على ود امدرمان
European Union [ما عارف شيء] 03-10-2015 12:30 PM
منصور خالد من مدني


#1224242 [ود المحس]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2015 10:48 AM
نحن الشمال اكثر اتصالا بمصر من غيرنا ولا يوجد رجل عمره فوق السبعين او الثمانيين في بلاد المحس والا خدم او زار مصر
باختصار ان الغالبية تحترمك قدر ما تملك
ثانيا هم من طبيهتهم حتي في بعضهم اصحاب المال يحتقرون الفقراء والطبيب يحتقر اصحاب الوظائف الدنيا اي هي مجتمع طبقي حسب البرستيج والمالوالانتماء العائلي
الجامعات المصرية كل عائلة تحتفظ بقسم معين وهذا معروف
العنصرية اقل بكثير من اي بلد عربي اخر حتي تقل مما لدينا من عنصريةنحن السودانيين فيما بيننا

[ود المحس]

#1224228 [عاصم جبرالدار الخير]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2015 10:35 AM
في لغتنا ..... كتاباتك دي بنسميها "كسيرتلج" او بالفصحى "خطب ود أو المدح". لا بأس من هذه الخطابات الاعلاميه الايجابيه لكن الاكثر ايجابيه هي تنزيل احترام الشخصيه السودانيه الي ارض الواقع ووقف تنميطها في الاعلام والسينما والتلفزيون المصري الذي يسئ لها بكل الوسائل ويسئ للوطن ويحشرنا جميعاً تحت الارهاب. الاعلام المصري يعاني من حالة مرضيه متأخره يصعب علاجها لكن ان ياتي العلاج متاخرا خير من ان لا يأتي. ايضا اشير الي تقرير حقوق الانسان عن وضع السودانيين المزري في مصر والذي سيكون له انسحاب على وضع ملايين المصريين المنتشرين في السودان.

[عاصم جبرالدار الخير]

#1224216 [ولد سيدنتو]
5.00/5 (3 صوت)

03-10-2015 10:20 AM
الأهانة موجودة في كل مكان بس المحترم والمؤدب لا يهينه أحد .. ومصر من زمان دولة تعيش فيها السودانيين من قبل أن ينعم دول الخليج بثروة البترول .. ومهما قيل وقال فإبن السودان في مصر معروف بأخوته .. ولا كبرياء علينا من أخواننا في مصر .. كما تتصورونه .. فأكثر الشعوب تجاوبا معنا هم المصريين .. وأنا عن نفسي زرت مصر أكثر من 50 مرة وزرت غالبية الدول العربية الشقيقة .. عندما أكون في مصر أحسن بأنني في السودان .. أولا لا أحد يضايقك في أي مكان في مصر ونحن نفهم بعضنا أكثر من غيرنا .. يا أخي يكفيك الأعداد الهائلة من السودانيين الذين يسافرون لمصر لغرض العلاج ولغرض العلم والسياحة والمحبة ... فالمصريون هم إخواننا ونحن في قارة واحدة ( أقريقيا ) نعم هنالك تقصير أعلامي بين البلدين فالمصريون معرفتهم للسودان ضعيفة نوعا ما وهذا لعدم وجود برامج ثقافية أو ندوات ثقافية بين البلدين تعرف أبناء النيل عن جنوب الوداي وشماله ... واللوم كله للأعلام المصري أولا والأعلام السوداني ثانيا .. فمصر دولة أعلامية نعم بس مقصرين في نحايةالسودان أعلاميا وشكرا

[ولد سيدنتو]

#1224088 [منصور]
5.00/5 (2 صوت)

03-10-2015 07:57 AM
ﻻ فى تلاحم جغرافى وﻻ وجدانى وﻻ تاريخى دا كلو في مخيلتك فقط بالامس نشر تقرير عن معاملة المصريين للسودانيين المقيميين في القاهرة والعنصرية البغيضة التى تمارس ضدهم اضافة الى النكل والضرب المبرح الذى يلاقونه يوميا والعبارات العنصرية التى تطلق لهم في الشوارع والقهاوي ومواقف الباصات وفي محطات القطارات مثل يا بونقا بونقا يا شوكولاته يا اسود وغيرها من العبارات الخادشة للحياء وتاتين انتى بكل بساطة وتقولين لنا ترابط وجدانى وخرابيط،،،، وﻻ لوم عليكم بمنادات السودانيين بالجنوبيين ﻻنهم كانو يطلقون على الدينكا وغيرهم من القبائل الجنوبية بالجنوبيين وكانه نوع من الاهانه والتقليل من شانهم فما يحصل للسودانيين فى مصر نتيجة افعالهم بقبائل الجنوب نفس العنصرية ونفس الالفاظ ولكن ما يحصل للسودانيين في مصر لهو اشد والعن ﻻن الاختلاف بين الشعبين اكبر ومن المستحيل ان يعتبر المصري السودانى اخ له اﻻ في حالة المصلحة ونحوها اما غير ذلك فهم اعداء وكفى رمى الحقيقة خلف الظهور،،، لم ولن يكون الشعب السودانى محب ﻻعدائه المتربصين به اينما حل وارتحل ولم يكونو في يوم من الايام مترابطين وجدانيا وكل ما يقال وما يكتب ماهو اﻻ خزعبلات اصحاب الاخلاق الدنيئة من السودانيين والذين للاسف الشديد يطلق عليهم مثقفين امثال (الطيب مصطفى والخيشة حسن مكى والعجوز المخرف اسحاق فضل الله وغيرهم كثير) اما الشعب يعرف من يحبه ومن يكرهه وانت يا اخت صليحة الله يصلح حالك كفاية بئة اللى فينا مكفينا وما محتاجين لخرمجاتك دي ،،،،

[منصور]

ردود على منصور
[السفير] 03-10-2015 10:16 AM
دائما تكون ردود السودانيين جارحة تجاه الاخوة المصريين ...انا مكثت فى مصر سنة كاملة لم اسمع كلمة واحدة جارحة ولا عنصرية بالعكس نحن نتجول بكل حرية وكأننا فى السودان ...وفى مصر تشعر بالحرية والامان اكثر من سودان البشير الذى يفرض على الناس النوم قبل الساعة 12....بطلوا عقد ياناس ...المصريين هم اقرب الناس لنا هذا بالتجربة وليس كلام جرايد.

European Union [زول] 03-10-2015 08:42 AM
ياخي اختشي
مصر دي والله فيها كم مليون سوداني وعايشين كانهم في السودان، في سودانيين ليهم تقريبا مية سنة في مصر واولاد اولادهم لسه في مصر وجوازاتهم مصرية ودرسو في مصر وبيتعالجو في مصر ومافي واحد سالهم

وانا ما تقول علي مصري انا عشتة في مصر فترة 6 شهور بس، والله ما لقيت ولا كلمة جارحة من مصري، سيبو العقد بتاعتكم دي.
وانت اكيد ما مشيت مصر بس الواحد يقراء كلام يقعد يرمي في كلام فارغ


#1224021 [شاهد اثبات]
4.00/5 (3 صوت)

03-10-2015 05:55 AM
image

توجد 100 فضائية مصرية..لماذا لا تعمل مصر فضائية تعرف بالسودان حضارة وفكر وثقافة وسياسة حتى تتغير صورة السودان واالسودانيين في وعي عامة الناس في مصر والناس على دين اعلامها

[شاهد اثبات]

ردود على شاهد اثبات
European Union [شاهد اثبات] 03-10-2015 01:16 PM
نحن شخصنا للاخت الحالة وفقا لتساؤلها المباشر الذى سالته
((لماذا لايعرف حتى النخبةالمصرية حاجةعن حضارة وفكر ثقافة وسياسة السودان..؟؟))
قلنا لو كان الاعلام المصري المازوم والبشع بقدم السودانيين للشعب المصري عبر العصور بالندية والتسامح ما كان حصل هذا الشرخ الوجداني المريع الذى عبرت عنه الرواية وما كان بهنس مات بي البرد في شوراع القاهرة بردا وما كان المواطنيين اساءوا للسودانيين في الشوارع
وهسةبقول للمسؤلين في مصر من الافضل من الان ان تعاملوا مع القوى الديموقراطية السودانية الحقيقية حتى يرجع السودان الديموقراطي الحقيقي..تتخارجوا من اعانات الخليج وعطية اتفاقية كامب ديفيد انتو 85 مليون..من الان ذى ما قال السيد حمدين صباحي في برنامجه الانتخابي "الاولوية والاحترام للسودان ودول حوض النيل.." واول خطوة ملتقى حوار فكري ثقافي سياسي مصري سوداني برعاية مركز الاهرام للدراسات لمراجعة السياسات المصرية حيال السودان من 1821 لحدي 2015 وبالوثائق..حتى تتصافى القلوب وتبدا استراتجيةجديدة للعلاقات بين السودان ومصر ....بدلما يمشط الرئيس السيسي الانقاذ بي قملا وتستمر العلاقات المشوهة القديمة مع الانظمة الشمولية في السودان..

[جركان فاضى] 03-10-2015 08:42 AM
قناة فضائية تعرف بالسودان!!!!!...هم قاعدين يمصروا فى النوبة

[امير] 03-10-2015 08:14 AM
ما في دولة في العالم عملت فضائية او مؤسسة اعلامية عشان تعرف شعبها بدولة اخرى المفروض نحن في السودان نعمل فضائية نعرف بها العالم اجمع من نحن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة