الأخبار
أخبار إقليمية
ليس إلغاء الانتخابات وحدها
ليس إلغاء الانتخابات وحدها
ليس إلغاء الانتخابات وحدها


03-10-2015 05:58 PM

أعلنت بعض أطراف المعارضة أنها تشترط إلغاء الانتخابات التي تعمل السلطة على إجرائها في أبريل العام 2015م لمشاركتها في الاجتماع التحضيري مع السلطة في أديس أبابا. وتعتبر قيامها نهاية لـ(إعلان برلين).

إن ما نشرته قوى المعارضة في (إعلان برلين) يمثل حزمةً متكاملةً من الشروط التي رهنت بها مشاركتها في الحوار مع السلطة شريطة أن يسبق تنفيذ تلك الشروط أي دعوة للحوار في أديس أبابا. وتمثلت تلك الشروط في: وقف الحرب الدائرة في دارفور وولايتي جنوب كردفان/جبال النوبة والنيل الأزرق وإلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات وإطلاق سراح كافة المعتقلين والسجناء السياسيين وأحكام الإعدام الصادرة بحق بعض قيادات المعارضة، وإلغاء كافة التعديلات التي أُدخلت على الدستور، وإلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية، وقيام حكومة انتقالية تعمل على تهيئة المناخ والإعداد لعقد مؤتمر دستوري قومي في نهاية الفترة الانتقالية يشارك فيه كافة أهل السودان للتوافق والتراضي حول كيف يحكم السودان؟. ووضع دستورٍ دائمٍ وإجراء انتخابات يختار فيها الشعب من يحكم.

لهذا فإن إلغاء الانتخابات بشقيها ليس الشرط الوحيد للدخول في الحوار مع النظام. هذا هام جداً كمطلب جماهيري لا يمكن التراجع عنه. لأن أحد أهداف(الحوار الناعم) هو إجراء تنازلات لإخراج المعارضة وإجبارها على الجلوس مع النظام. ومن الممكن أن يكون تأجيل الانتخابات هو أحد هذه الخيارات.

إنَّ قوى المعارضة مطالبةٌ بتوحيد خطابها السياسي والالتفاف حول ما أجمعت عليه وهو أن الهدف الأساسي لجماهير شعب السودان هو تفكيك النظام وإسقاطه وليس القبول بترقيعات تطيل من أجله وتعيد إنتاج الأزمة الشاملة من جديد.

الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2134

التعليقات
#1225434 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2015 06:08 PM
الانتفاضة الشعبية حلم جميل و عمل حضاري راقي و قد جرب من قبل ونجح في السودان مرتين.انا هنا لا اعارض الفكرة و لكن ارجو ان يكون هنالك اكثر من طرح واحد لححلة المسألة السودانية.
وانا هنا اشير الى ان الحل ممكن باشعال حرب عصابات المدن و هي اداة فعالة و سريعة المفعول و مجربة من قبل شعب الاورغواي و يمكن الرجوع للكتابات التي وصفت التجربة ووثقتها. فالعاعصمة اصبحت الان اكبر غابة في السودان بمعنى ان ليس هنالك قانون يحكمها غير غانون الغابة ، فالذي بيده السلاح و المال يقتل و ينهب و يغتصب بلا حسيب او رغيب. ثم اتساع رقعة العاصمة و كمية الناس بها تجعل من المستحيل السيطرة عليها كلها مهما كانت اعداد الشرطة و كلاب الامن. والمهم في الموضوع ان حرب عصابات المدن يمكن ان تنجز باعداد قليلة من الطلائع الثورية و هو ما يتوفر الان. فالاحرار المتعطشين لبسط الحرية للجميع هم كثر بين الشباب. بالمقابل تحريك و تجميع قطاعات الشعب التي افقرها و جهلها النظام اصعب بكثير ، اذا لم تكن اقرب للمستحيل، اصعب من ادارة مجموعات قليلة لشن حرب عصابات المدن. و هؤلاء الطلائع ستكون اسرهم و اصدقائهم حاضة امينة لهم وتساعد وتوفر لهم حرية الحركة.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1225193 [الناهة]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2015 12:30 PM
ليس المطلوب الغاء الانتخابات وحدها
كما ليس المطلوب الرحيل فقط
المطلوب
الغاء الانتخابات والرحيل (ارحلوا) ومطلوب عدم افلات اي من الجماعة حتى يتم مصادرة ما يملكون من اموال وعقارات وشركات لصالح خزينة الدولة ثم يقدمون بعد ذلك لمحاكمات عادلة وناجزة كل من تسنم وظيفة او منصب خلال ال25 سنة الماضية هو موضوع للمصادرة والاعتقال ثم المحاكمة
لن نستفيد شئ من الغاء الانتخابات وبرحيلهم ومعهم اموالنا
الشعب يريد استرداد امواله ومن ثم محاكمة هؤلاء على جرائمهم وفسادهم
وهذا معنى كلمة
ارحلوا

[الناهة]

#1224889 [أريج الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2015 08:16 AM
أي واحد يترشح مع البشير وهو يعلم علم اليقين أن الكيزان سوف يخجون الانتخابات ولن يفوز ولو صوت له كل أهل السودان ، هذا إنما هو تيس محلل ليعطي الانتخابات الشرعية المفقودة ، وهؤلاء التيوس المحللون : أربعةأنواع : الأول مغفل : الثاني : كوز خلايا نائمة : الثالث : ليس له ضمير ولا وطنية ومتلهف لما سيدفعه له المؤتمر الوطني من أموال حرام : الرابع من يبحث عن الشهرة وأيضا المال

[أريج الوطن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة