الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
الحضارة البشرية تواجه 12 تهديدًا مدمرًا
الحضارة البشرية تواجه 12 تهديدًا مدمرًا
الحضارة البشرية تواجه 12 تهديدًا مدمرًا


03-11-2015 10:03 AM
قدم باحثون في مؤسسة «التحديات العالمية» الشهر الماضي، عرضا شاملا مثيرا للقلق لما يهدد الحضارة الإنسانية. وكان تعريفهم لانهيار الحضارة هو «الانخفاض الحاد في حجم السكان، والتراجع في البنية السياسية والاقتصادية والاجتماعية على نطاق عالمي لمدة طويلة».



النبأ غير السار، هو أن قائمة التهديدات طويلة. وقد قمت بتقسيم سيناريو الدمار على أساس الأخطار التي يراها الباحثون، واحتمالات حدوثها في غضون مائة عام. أما الجانب المشرق من الأمر، فهو أن الاحتمالات كانت ضئيلة، مع ذلك لا بد أن يتم التعامل مع المخاطر بجدية.

أخطار الذكاء الصناعي

1- الذكاء الصناعي. قد يصبح من الصعب السيطرة على الآلات التي تعمل باستخدام تكنولوجيا ذات مستوى عال جدا، وقد تحتفظ تلك الآلات بموارد لتعزيز ذكائها، مما يترك مساحة صغيرة، أو ربما لا يترك أي مساحة، للجنس البشري. وهذا أمر يسبب ضررا كبيرا لنا.
* احتمالات محو الحضارة: من صفر إلى 10 في المائة

2- عواقب مجهولة. ما الذي نخشاه. هذه أمور غير واضحة؛ إذ إنها قد تتخذ بعض الأمور منحى سلبيا لا يخطر ببالنا. قد تكون هناك حياة لكائنات أخرى لكننا لم نتصل بأي منها، وربما دائما ما تدمر الحياة التي تحتوي على «مخلوقات ذكية» نفسها، أو قد يحدث ذلك بسبب شيء آخر، قبل اكتشافنا لأرجاء المجرة. وهذا لا يترك لنا سوى التكهن بالأسباب التي قد تكون قد أدت إلى دمار حياة ذكية أخرى.
* تقييم احتمال حدوث الخطر: 0.1 في المائة

3- علم البيولوجيا الصناعية. المشكلة أنه يمكن التحكم في مسببات الأمراض، بحيث تستهدف البشر أو جزءا أساسيا من النظام البيئي. وإذا أصبحت المنتجات البيولوجية الصناعية جزءا من اقتصادنا، فإن هذا سيزيد من ضعف موقفنا، فقد تصبح المدخل الذي تستخدمه الأجسام المعادية في الهجوم.
* تقييم المخاطر: 0.01 في المائة

مناخ متغير

4- تغير مناخي شديد. السيناريو السوداوي هو نشوب صراع عالمي نتيجة حدوث مجاعات، وقتل جماعي، وانهيار مجتمعي، وهجرات جماعية، مما يؤدي إلى انهيار الحضارة.
* الاحتمالات: تبلغ نسبة احتمال حدوث هذا خلال المائتين عام المقبلين 0.01 في المائة، بينما كل التقديرات الأخرى وضعت لفترة مائة عام.

5- التكنولوجيا المتناهية الصغر. كيف يتخذ هذا منحى ضارا؟ يمكن أن تتم صناعة الآلات متناهية الصغر التي تتجدد ذاتيًا بحيث تستهلك بيئتنا، وتدمر الإنسانية. من أسباب القلق الأخرى إمكانية استخدام التكنولوجيا متناهية الصغر في تصنيع قنابل نووية.
* احتمالات تدمير الحضارة خلال المائة عام المقبلة: 0.01 في المائة

6- حرب نووية. يمكن أن يؤدي اندلاع حرب نووية شاملة إلى حدوث شتاء نووي تنخفض فيه درجات الحرارة، ويكون مصير طبقة الأوزون هو الدمار. وستتعرض الموارد الغذائية في العالم إلى الخطر، ومن المحتمل أن يؤدي هذا إلى مجاعة هائلة.
* الاحتمالات: 0.005 في المائة

اصطدام مع كويكب

7- تأثير كبير لكويكب. يؤدي اصطدام هائل لكويكب، حجمه نحو 3 أميال، إلى دمار منطقة مساحتها تعادل مساحة هولندا. ويتسبب هذا في سحب هائلة من الغبار تؤثر على المناخ، وعلى الموارد الغذائية، مما يؤدي إلى عدم استقرار سياسي. النبأ السار هو أن كويكب بهذا الحجم لا يصطدم إلا كل 20 مليون سنة.
* احتمال حدوث الخطر: 0.00013 في المائة

8- وباء عالمي. يمكن أن تنتشر أمراض معدية بسهولة بسبب تقدم وتطور أنظمة النقل العالمية، والكثافة السكانية. قد يكون الوباء الجديد لا علاج له مثل الإيبولا، وذا طبيعة معدية مثل نزلات البرد الشائعة، وفترة حضانته مثل فترة حضانة مرض الإيدز، ومن المتوقع أن يؤدي إلى وفاة عدد هائل من البشر.
* الاحتمالات: 0.0001 في المائة

9- انفجار بركان هائل. سينطلق الهواء المضغوط والغبار في طبقات الجو العليا، مما يؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة في مختلف أنحاء العالم. سيكون هذا مثل شتاء نووي.
* الاحتمال: تبلغ فرصة حدوثه 0.00003 في المائة فقط

10- انهيار النظام البيئي. السيئ في الأمر أن الكائنات الحية ستنقرض بمعدل أسرع من أعلى معدل في التاريخ. وفي حالة انهيار النظام البيئي، قد يصبح استمرار بعض أنماط الحياة البشرية مستحيلا.
* الاحتمالات: أمر غير وارد

11- انهيار النظام العالمي. تواجه الأنظمة الاقتصادية والسياسية في العالم أخطارًا منهجية بسبب طبيعتها الدقيقة والمتشابكة. ويقول الباحثون إن هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهد لتوضيح أجزاء النظام التي من المحتمل أن تنهار وتدمر الحضارة. مع ذلك رأوا أن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث في هذا الصدد.
* الاحتمالات: أمر غير وارد

12- حكم عالمي فاشل. مصدر الفلق هو ألا يتمكن القادة من القضاء على الفقر أو يقيمون دولة ذات نظام شمولي. ويمكن أن تيسر التكنولوجيا الحالية إقامة دولة ذات نظام شمولي.
* الاحتمالات: أمر غير وارد

* خدمة «واشنطن بوست»
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 685


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة