اكتساح..!
اكتساح..!


03-12-2015 09:58 PM
شمائل النور


شهر فبراير الماضي وبينما المؤتمر الوطني في قمة حماسه تجاه الانتخابات، وفي باله أن عضويته تجاوزت الملايين، وأن أكثر من 60 حزباً يدعمون مرشح حزب المؤتمر الوطني، في هذه الأجواء المغرية بالخلود، سقطت كلمة من أحد قيادات الحزب حيث نقلتها صحيفة "آخر لحظة "خطاً عريضا" باقون بالانتخابات أو بغيرها" ولم يكن الوضع بحاجة إلى إيراد دلائل أخرى لتثبيت نوايا ألا قبول إلا بالفوز الكاسح، فكان حديث الرجل واضحاً جلياً، حتى أن الصحيفة عوقبت صبيحة ذلك الخبر الصريح، نفس الخطاب يتكرر اليوم وأشد فضائحية، مرشح دائرة قومية عن الحزب الحاكم يتحدث أمام مواطني دائرته محذراً من عدم قبولهم بأقل من نسبة 100% في الأصوات، وإن حدث وكان التصويت دون ذلك فسوف "يزيدها مويا" وفقاً لما نقلته صحيفة "السياسي".
أتساءل، إن كان الحزب الذي يتباهى قادته بعضوية بلغت ملايين، ودعم حزبي منقطع النظير، ومعارضة ضعيفة لا تقوى على الدخول في أي منافسة، كل هذه العوامل تجعل الحزب يكتسح الانتخابات بمعاييره، فما داعي هذه التصريحات المُقرة بالغش، هل الحزب مضطر إلى "زيادة المويا" أو مضطر إلى أن يبقى بغير الانتخابات؟، طالما أنه مؤمن بالعملية الانتخابية، أم أن الحزب لم يعد مهتماً بأي حديث يصدر من قياداته حتى وإن كان على هذه الشاكلة التي تعترف دون تردد.. أن الحزب ينوي أن يفوز بأي شكل حيث لا يهم.
حينما تبلغ السلطة مراحل متقدمة يعتقد من يملكها أنه ملك الخلود، لأنه بطول البقاء يظن أنه منزل من السماء وأنه الأصلح لقيادة البلاد حتى وإن غرق في الفشل وأغرق معه كل البلاد ويظن كذلك أن من هم دونه لا يستحقون أن يحكموها ولو يوماً واحداً حتى وإن خرج كل الشعب مطالباً بهم.
هذا الخطاب الذي يسبق الانتخابات لخص عدم الجدوى من قيام الانتخابات، لأن الفائز فيها أعلن عن نفسه حتى قبل بدء حملته الانتخابية. حسناً، طالما أن الرؤية اتضحت لهذه الدرجة ولا حرج من الإعلان عنها في الخطابات الرسمية وغير الرسمية، ينبغي أن نعيد طرح السؤال، لما إهدار المال وتبديد المزيد من الوقت، أليست هناك مشروعات معلقة تستحق أن توجَّه إليها هذه الأموال الطائلة، لماذا لا تُصرف في العودة الطوعية، حسناً، لماذا لا نحفظها في خزينة الدولة لطالما أن النتيجة معلومة هي اكتساح.


التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3658

التعليقات
#1226563 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2015 08:47 PM
انه الغرور الاعمي والحماقة الطائشة ف عنوان وحالة البلاد المعاشة من تدني وانحطاط ف كل شئ سببه واحد هذه العقلية التي تدير بلد اكبر من قامتهم وحجمهم الضيئل توقعي ساقط القول منهم هم هم لا يتغيرون بليدي الاحساس حماسيي الغباء واطلاق القول علي عواهنة

[عصمتووف]

#1226249 [كشك]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2015 10:49 PM
( انما نملي لهم ليزدادوا اثمآ ) ...

( و نمدهم في طغيانهم يعمهون ) ..

صدق الله العظيم .

[كشك]

ردود على كشك
[tata] 03-13-2015 04:34 AM
صدق الله العظيم.امين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة