الأخبار
أخبار سياسية
نتنياهو يكثف حرب الكلمات بعد تراجع فرصه في استطلاعات الرأي
نتنياهو يكثف حرب الكلمات بعد تراجع فرصه في استطلاعات الرأي
نتنياهو يكثف حرب الكلمات بعد تراجع فرصه في استطلاعات الرأي


03-15-2015 01:25 AM
القدس (رويترز) - مع تضاؤل فرص فوزه وفقا لاستطلاعات الرأي قبل الانتخابات البرلمانية التي تجري في اسرائيل يوم الثلاثاء القادم يسعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الى حشد أصوات اليمين في البلاد من خلال وصف خصومه من تيار يسار الوسط بانهم ألعوبة في أيدي حملة عالمية لاغتصاب السلطة.

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي والمقابلات التلفزيونية إتهم نتنياهو الذي تولى رئاسة الحكومة ثلاث مرات حكومات أجنبية لم يسمها

وأصحاب أموال بضخ "عشرات الملايين من الدولارات" في جيوب نشطاء من المعارضة ممن يسعون الى تقويض حزبه ليكود وتعزيز فرص القائمة المشتركة للاتحاد الصهيوني بزعامة اسحق هرتزوج وتسيبي ليفني.

وقال نتنياهو على فيسبوك يوم الجمعة "حكم اليمين في خطر. تضافرت قوى عناصر يسارية ووسائل إعلام في هذا البلد ومن الخارج لوضع تسيبي وبوجي (هرتزوج) على قمة السلطة دون وجه حق".

ورفض الاتحاد الصهيوني هذا الوابل من الحملات البلاغية ووصفه بانه محاولة من جانب نتنياهو لصرف أنظار الناخبين عن المشاكل الاقتصادية والسياسية وتحويلها الى تحديات أمنية على غرار حملة الفلسطينيين لاعلان دولة وبرنامج ايران النووي الذي يقول رئيس الوزراء إنه وحده القادر على مقاومة الضغوط الخارجية بشأنه.

وقال نتنياهو للقناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي يوم السبت "هناك جهود دولية ضخمة بأموال كثيرة بالاشتراك مع المنظمات اليسارية هنا وايضا مع شخصيات إعلامية لإسقاط حكومة ليكود التي أقودها."

وأضاف نتنياهو الذي كان يتحدث في مقر إقامته الرسمي أن القوى التي يراها مصطفة ضده "تعلم شيئا واحدا أنه حين يأتي بوجي (هرتزوج) وتسيبي هنا فإنهما لن يصمدا لدقيقة. سيتداعيان في كل موقف فورا."

وأضاف "سواء كان هذا قانونيا ام لا من المؤكد أن تدخل حكومات أجنبية وكل أنواع المانحين هنا غير مشروع."



ولم يذكر المزيد من التفاصيل لكن في تصريحات هذا الأسبوع تحدث نتنياهو عن حكومات أوروبية لم يذكرها بالاسم قال إنها تشجع الإطاحة به. وقال يوفال شتاينتز وهو وزير آخر من حزب ليكود إن هناك تدخلا أمريكيا ايضا.

ورد هرتزوج الذي استضافته القناة الثانية على هجوم نتنياهو وقال "المجتمع الدولي يعلم أنك ضعيف."

وفي كلمة ألقاها في وقت سابق اتهم هرتزوج ليكود ونتنياهو بالرد "المراوغ" على جماهير "ضاقت ذرعا بهما".

وتوقعت أحدث استطلاعات الرأي حصول الاتحاد الصهيوني في الانتخابات على ما بين 24 و26 من مقاعد الكنيست البالغ مجموعها 120 مقعدا مقابل 20 الى 22 لليكود. واذا صدقت هذه التوقعات فسيكون بوسع خصوم نتنياهو تشكيل الحكومة الائتلافية القادمة.

لكن لا يزال بوسع نتنياهو ان ينال فترة ولاية رابعة إذا اخفق الاتحاد الصهيوني في حشد تأييد كاف وسط أطياف الحقل السياسي في اسرائيل الذي تهيمن عليه الاحزاب ذات التوجه اليميني.

وقال نتنياهو إن حلفاء ليكود العقائديين داخل البرلمان يمثلون خطرا في الوقت الراهن إذ انهم يستنزفون اصوات الحزب الحاكم.

وقال لاذاعة صوت الجنوب "اليمين يتفتت. يتعين ان يوحد اليمين صفوفه خلفي ليعطي اصواته لليكود."

وليس من المرجح ان تجد مثل هذه الرسالة صدى لها في صفوف زعماء قوميين آخرين من المتوقع ان يتحدث اليهم نتنياهو خلال مظاهرة يوم الأحد في ميدان رابين الرئيسي في تل ابيب حيث احتشد عشرات الآلاف من انصار المعارضة الاسبوع الماضي.

وانتقد نفتالي بينيت من حزب البيت اليهودي الذي ينتمي لأقصى اليمين -والذي كان شريكا لنتنياهو في الحكومة المنتهية ولايتها- التنازل عن اصوات لليكود قائلا إنه يخشى ان ينتهي الامر بان ينضم رئيس الوزراء الى تحالف عريض من التيار الرئيسي مع حزب الاتحاد الصهيوني.



وفي أحاديث خاصة يلوم بعض المسؤولين في صفوف ليكود نتنياهو بشأن حملته الانتخابية التي تفتقر الى التركيز وتداعيات كلمته التي ألقاها أمام الكونجرس الامريكي في الثالث من الشهر الجاري والتي تضمنت معارضة استراتيجية إدارة الرئيس الامريكي باراك اوباما تجاه ايران.

وقال أحد كبار مندوبي ليكود في إشارة الى احتمال الاطاحة بنتياهو من زعامة الحزب "نحن الآن نرص الصفوف لكن إذا جاء الثلاثاء بما لا نحب فسنعيد حساباتنا


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 796


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة