الأخبار
أخبار سياسية
بعد 200 عام .. جدل فرنسي ـ بريطاني حول معركة واترلو
بعد 200 عام .. جدل فرنسي ـ بريطاني حول معركة واترلو
بعد 200 عام .. جدل فرنسي ـ بريطاني حول معركة واترلو


03-14-2015 09:25 AM
عندما يذكر عظماء فرنسا الذين وحدوها وصنعوا أمجادها، يفرد مكان خاص للجنرال نابليون بونابرت الذي «ملأ الدنيا وشغل الناس». أنبتته الثورة الفرنسية، لكنه قضى عليها لاحقا. غزا مصر وطرد منها المماليك واحتل غزة وحاصر عكا. جلب في حملته مطبعة وعلماء ولغويين، وأصدر أول صحيفة في الشرق. حقق انتصارات عسكرية لن يمحوها الزمان في أوسترليتز وفيينا وإيطاليا وبولندا. جلس على عرش القيصر في قصر الكرملين.

أقام إمبراطورية واسعة، ونصب إخوته ملوكا وأخواته ملكات. سن القوانين وأقام المؤسسات وقضى على الزمن القديم، وقلب أوروبا رأسا على عقب، لكنه في نهاية المطاف ورغم جبروته، أصيب بهزيمتين مدويتين: الأولى، على أيدي «الجنرال الشتاء» في روسيا، حيث قهرته الثلوج من غير قتال. والثانية، في سهول قرية واترلو الواقعة قريبا من بروكسل حيث تفوق عليه الجنرال الإنجليزي الدوق ويلينغتون بالتحالف مع الروس والهولنديين والألمان وجيوش أوروبية أخرى.
كانت هزيمة نابليون مدوية، إذ خسر في يوم واحد عشرات الجنرالات والضباط الكبار و55 ألف رجل. حصل ذلك يوم 15 يونيو (حزيران) 2015، بعدها تنازل بونابرت مجددا عن العرش لصالح ابنه «ملك روما»، وانتهى به الأمر لتسليم نفسه للإنجليز الذين ساقوه على أحد مراكبهم أمام الشواطئ، ومنها نفوه إلى جزيرة سانت هيلينا في المحيط الأطلسي الجنوبي، حيث مات في الخامس من مايو (أيار) 1815 قهرا ومرضا، قبل أن ينقل إلى قصر الأنفاليد ويُدفن تحت قبته.
هذا هو التاريخ بما له وعليه، ولكن بعد نحو 200 عام على اندحار إمبراطورهم، ما زال الفرنسيون يشعرون بالحزن والمهانة لما أصاب أحد أهم القادة العسكريين في التاريخ الأوروبي الذي احتلت جيوشه مدنا وعواصم ليس أقلها فيينا ومدريد ولشبونة ووارسو وموسكو. وحدها لندن كانت عصية عليه بفضل هذا اللسان المائي المسمى «بحر المانش». ولذا، فعندما أعلنت السلطات البلجيكية أنها تنوي صك قطع نقدية من فئة «2 يورو» لتخليد ذكرى معركة واترلو، ثارت ثائرة الفرنسيين الذين نسوا الدبلوماسية وأصولها، ومارسوا في الكواليس ضغوطا كبيرة على بروكسل، لحملها على التخلي عن مشروعها.
لم تكتفِ باريس بذلك، بل إن وزارتها للخارجية قامت بالكتابة إلى «المجلس الأوروبي»، وفق ما نقلته صحيفة «دايلي تلغراف» البريطانية، أول من أمس، لتنبه على «ردود الفعل السلبية» التي ستتأتى عن المبادرة البلجيكية ولتعد أنها تتناقض مع «روحية» الاتحاد الأوروبي الحاثة على التقارب بين شعوبه، فضلا عن أنها «إنكار» لما ينتظر من العملة الأوروبية الموحدة المفروض بها أن تقرب بين الناس لا أن تباعد بينهم. ولم يفت باريس أن تشير إلى «الأثر الخاص» الذي تركته معركة واترلو في «اللاوعي الفرنسي» مما يعني الحاجة إلى عدم نكء الجراح التي لم تندمل، رغم مرور 200 عام على الهزيمية النابليونية.
بالطبع، لم يتقبل البريطانيون انبطاح بلجيكا أمام الضغوط الفرنسية. ونقلت «دايلي تلغراف» عن أحد النواب المحافظين البريطانيين قوله إنه «سيكون من العجيب الامتناع عن الاحتفال بذكرى معركة واترلو مراعاة لحساسية الفرنسيين»، فيما دعا نائب آخر المسؤولين الفرنسيين إلى «الاعتراف» بأن هزيمة نابليون تشكل «لحظة أساسية» من التاريخ الأوروبي، وخطوة مهمة نحو الحرية والديمقراطية.
وجاء الرد البريطاني من خلال قرار بصك قطع نقدية جديدة من فئة الخمسة جنيهات تحمل صورة دوق ويلينغتون، الذي تفوق على الإمبراطور الفرنسي أرضا، وهو بذلك يضاهي الأميرال ويلسون الإنجليزي الشهير الذي تفوق على بونابرت بحرا، وقضى على آماله بغزو الجزر الإنجليزية في معركة الطرف الأغر. ويهيمن تمثال الأميرال ويلسون على ساحة ترافالغار سكوير، في قلب العاصمة البريطانية.
المبتغى اليوم ألا تتدهور الأمور بين باريس ولندن، وأن تتوقف عند هذا الحد، وإلا فالخوف أن تعمد السلطات البريطانية إلى إغلاق خط سكة الحديد الواصل أرضا وتحت الماء بين العاصمتين، لتعود بريطانيا جزرا تحتمي وراء لسان مائي. نابليون خسر معركة واترلو الأولى. لكن فرنسا ربحت الثانية.

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1866

التعليقات
#1227189 [الممكون]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 02:16 AM
dead on 1821

[الممكون]

#1227187 [الممكون]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 02:09 AM
Battle of Waterlo) وقعت في 18 يونيو عام 1815

[الممكون]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة