الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
تعديل جينات الأجنة البشرية يثير جدلا بين العلم والاخلاق
تعديل جينات الأجنة البشرية يثير جدلا بين العلم والاخلاق
تعديل جينات الأجنة البشرية يثير جدلا بين العلم والاخلاق


03-14-2015 10:12 AM


باحثون بارزون يطالبون بوقف تجارب تعديل الجينات بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة واختلاط الانساب.


ميدل ايست أونلاين

نيويورك – من شارون بيجلي

بحوث قد تتجاوز الحدود الاخلاقية

مع تردد شائعات بان العلماء باتوا قاب قوسين أو أدنى من الإعلان عن نجاحهم في تعديل الجينات في البويضات والحيوانات المنوية وحتى الأجنة لدى البشر طالب خمسة باحثين بارزين الخميس علماء الاحياء بوقف مثل هذه التجارب بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة واختلاط الانساب.

وقال ادوارد لانفير الرئيس التنفيذي لمؤسسة (سانجامو بيوساينسيز) ومقرها كاليفورنيا إن الدعوة الى الكف عن مثل هذه الابحاث -وهو أمر نادر في مجال العلوم- مبعثها مخاوف من ان هذه الجهود قد تجاوزت الحدود الاخلاقية.

وقال لانفير كبير المشرفين على هذه الدراسة التي أوردتها دورية (نيتشر) العلمية في مقابلة "البشر ليسوا فئران أو كائنات تجارب أخرى وهو أمر لا نسعى اليه. يجب ان يتوقف البحث".

وقال إن الشائعات التي تقول بان معملا أو معامل باتت على وشك إنتاج جنين بشري معدل وراثيا لا تزال تتردد منذ شهور.

يقول منتقدو هذه الدراسة إن هذه التجارب قد تستغل في محاولة تعديل الصفات الوراثية للإنسان وهي تقنيات وعلم يسمى تحسين النسل.

وهناك تقنيتان يمكن ان يستعان بهما للتعديل الجيني للأجنة البشرية وهما تعملان -كما أوضحت مقالة وردت الاسبوع الماضي في مجلة "تكنولوجي ريفيو" ونقلها مؤلفو بحث دورية "نيتشر"- نوعا ما "كأداة للبحث والاحلال لتعديل 'دي ان ايه' حتى نزولا الى الحد الادنى من مكونات المادة الوراثية".

وقالت دورية "تكنولوجي ريفيو" إنه يجري التخطيط لاجراء تجارب أو انها تجري بالفعل بالاستعانة بهذه التقنية على البويضات أو الأجنة لدى الإنسان وذلك لتصحيح تشوهات جينية منها تلك التي تتسبب في مرض التليف الكيسي أو في أحد جينات سرطان الثدي.

لكن واضعي الدراسة قالوا إن الاساليب الحالية والمبتكرة يمكن ان تتيح للوالدين ممن يحملون مرضا وراثيا محددا عدم توريث هذا الخلل لأطفالهم كما ان اسلوب التعديل الجيني يمكن ان يدخل (دي ان ايه) به اخطاء ما يعني ان "الآثار الدقيقة للتحوير الجيني في الأجنة قد يتعذر التعرف عليها إلا بعد الانجاب. وحتى عندئذ فان المشاكل المحتملة قد لا تظهر إلا بعد سنوات".

ومن الناحية النظرية فان الجينات المرتبطة بالذكاء والشكل والسمات الأخرى غير الطبية يمكن تعديلها أيضا داخل الأجنة والبويضات والحيوانات المنوية أو خارجها.

وابتكر اسلوب تعديل الجينوم لعلاج الايدز وبعض أنواع الأورام والأمراض الاخرى من خلال تحوير الجينات في خلايا الدم البيضاء على سبيل المثال. وتجري مؤسسة سانجامو تجارب اكلينيكية على تقنية تعديل الجينوم بغرض علاج الايدز ما يسمح للمرضى بعدم تعاطي عقاقير المضادات الفيروسية.

وحذر لانفير وزملاؤه المشاركون في البحث قائلين إنه اذا أقدم معمل على تخليق طفل "حسب الطلب" بالاستعانة بالتعديل الجيني فان الغضب الجماهيري قد "يعرقل مجالا واعدا للابتكار العلاجي".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 882


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة