الأخبار
أخبار إقليمية
إعلان أسماء الفائزين الثلاثة بجوائز مشروعي لريادة الأعمال النسخة الثانية
إعلان أسماء الفائزين الثلاثة بجوائز مشروعي لريادة الأعمال النسخة الثانية



03-16-2015 11:59 PM
(سونا) -
تم اليوم بفندق كورنثيا الإعلان عن أسماء الفائزين الثلاثة بجوائز مشروعي لريادة الأعمال النسخة الثانية من بين خمسة متسابقين تأهلوا لختام المسابقة، حيث فاز بالجائزة الأولى أشرف عثمان عن مشروعه انتاج الخميرة وحمض الستريك من المولاص بجائزة قيمتها 200 ألف جنيه ورحلة إلى لندن، والثانية الشاب محمد الأمين بقيمة 150 ألف جنيه ورحلة إلى لندن عن مشروع ماكينة استخلاص الذهب وتنقيته من الزئبق، فيما نال الجائزة الثالثة عمر عوض بمبلغ 100 ألف جنيه ورحلة إلى لندن عن مشروع طائر السمان، فيم تبدأ النسخة الثالثة من البرنامج في يونيو القادم
وحضر حفل الختام الأستاذ سعود البرير رئيس اتحاد اصحاب العمل السوداني والسفير البريطاني بالخرطوم بيتر تبر ومسؤولو المجلس الثقافي البريطاني والشركات الراعية لبرنامج مشروعي وعدد كبير من رجال الأعمال .
ويهدف برنامج مشروعي إلى نشر ثقاقة ريادة الأعمال وسط الشباب السوداني وتبني اعمال وافكار جديدة تساهم في زيادة الدخل القومي للاقتصاد السوداني وتوفير السلع والخدمات .
وبرنامج مشروعي شراكة بين السفارة البريطانية والمجلس الثقافي البريطاني واتحاد اصحاب العمل السوداني وجمعية اصحاب العمل السودانية و الشركات الراعية للمشروع، حيث تم تمويل المشروع من قبل مجموعة سي تي سي وبنك المال المتحد وشركات سوداني وكوفتي
وخاطب الاحتفال الاستاذ سعود البرير والذى أكد تبني اتحاد أصحاب العمل للمشروعات الرائدة والمبتكرة والتى من شأنها أن تقوم بتطوير ودفع الاقتصاد والانتاج وتحقيق الأمن الغذائي ، مشيرا إلى إن 5% من مشروعات التمويل من البنك المركزي خصصت للأمن الغذائي ، معبرا عن شكره للشركات الراعية للمشروع.
ومن جانبه ثمن السفير البؤيطاني بالخرطوم نجاح برنامج مشروعي لريادة الأعمال، مؤكدا دعم السفارة البريطانية للمشروع من بداياته وتبني الافكار الجديدة وسط الشباب السوداني مما يسهم في تطوير الاقتصاد في السودان، مشيرا إلى إن المشروع شراكة بين السفارة البريطانية واتحاد اصحاب العمل والاعلام السوداني.
كما خاطب الحفل ممثل المجلس الثقافي البريطاني والذي أكد أن مشروعي أصبح نموذجا رائدا ليس في السودان فحسب بل في أفريقيا ، مشيرا إلي دعمهم لتبني الأفكار المبتكرة للشياب .
وأكد محمد عبد اللطيف رئيس امانة شباب الأعمال بالاتحاد العام لأصحاب العمل أن مسابقة مشروعي على الرغم من إنها بدأت العام الماضي إلا أنها حققت نجاحا كبيرا مشيرا إلى أنه يهدف لنشر ثقافة الأعمال وسط الشباب ، معبرا عن شكره لكل الجهات الراعية للمشروع..
وفي ختام الحفل قدمت شركة سوداني هواتف ذكية للمتسابقين الخمسة مع شرئح خدمة ريح بالك مع رحلة للرابع والخامس إلى فروع ومشروعات الشركة في غرب اقريقيا مورتانيا والستغال.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 6405

التعليقات
#1228904 [واحد من الناس]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 12:18 PM
والله ياناس نحنا زي البدفن راسو في الرمال هل تتوقع شي نافع يفيد البلد من نظام الانقاذ ياخ تخ
انا المتسابقين ديل مابعرفم كلهم لكن فيهم واحد دفعتي في الجامعه هههههههه وما اتخيل يقدر يعمل لي شي مع امتحانات المجاهدين دي بعدين زول كان مسؤول تامين منو تكتم اجر اجيب السيخ واجي واحدر للبنات ريحتني طبعا البت الادتو كف ديك المهم مابيناتنا بس ماتتوقعو شي نافع يعني البرنامج ده كان معروف الفائز فيهو منو وعادي في السودان ظريف يا متفائلين مسؤول تامين بقي مخترع والله كعبول احسن منك

[واحد من الناس]

ردود على واحد من الناس
[ودعمر] 03-17-2015 01:49 PM
شكلك انته الغيره كتلتك! موت بغيطك ياحاقد
تابعنا الحلقات والشباب الفازوا ديل كل مشاريعهم ماشاء الله وطنية بامتياز وفعلاُ مبدعين بحق وحقيقة ويستاهلوا اكثر من الجائزة. ومن المفترض هذه الحكومة التافهة ان تتبني مشاريعهم.


#1228857 [Kudu]
4.00/5 (1 صوت)

03-17-2015 11:23 AM
الفكرة رائعة لكن يجب ان تدعم لجنة التحكيم بكوادر مؤهلة فنيا لتتأكد أكثر من جدوى هذه المشاريع فمثلا المشروع الفائز ليس فكرة جديدة ولا مبتكرة اذ يوجد مصنع لانتاج خميرة البيرة من المولاص منشأ وشغال منذ سبعينيات القرن الماضي بمدينة الحصاحيصا..
وحتى ان هذا المصنع شابته كثير من الإخفاقات لأن المنتج خميرة البيرة من النوع اللين soft وهذا النوع محدود فترة الصلاحية على رف المحل ولا تنافس الخميرة الجافة...
الشاب الفائز ذكر بأن انتاج المولاس (ناتج ثانوي من صناعة السكر) كثيير يفوق 100الف طن وفوق الحاجة وهو لا يعلم حرب داحس والغبراء حول الطلب على المولاص طلب الأعلاف والطلب الكبير في انتاج الايثانول لمختلف الاستخدامات..

[Kudu]

#1228640 [alkaleel]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 07:31 AM
المشاريع كتيرة لكن ح تظل حبيسة العقول انا بعرف مهندس عندو مشروع ممكن كان يفيد البلد قبل نفسو وانا كنت معاهو لمن لقينا المشرف قال لينا بعد كدا جيبوا المعدات عشان نبدا في العملي بس ما في فلوس مع العلم ان تكلفة المشروع لا تتعدى ال5 الف جنيه

[alkaleel]

#1228637 [alkaleel]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 07:23 AM
مشروع جياد مات من قبل ما يقوم. هل تعلمو انو مصنع BYD الصيني قام بعد جياد ونحن الان نستورد السيارات من الصين مع العلم ان مشروع جياد كان يحتاج انذاك ل150 مليون دولار فرفضت الحكومة الدفع والان تستورد السيارات الحكومية باضعاف ذلك المبلغ , اي عقل هذا؟؟؟؟

[alkaleel]

#1228627 [تمساح الكنتلى]
3.00/5 (2 صوت)

03-17-2015 06:54 AM
هذه هى برامج هادفة حقيقية ونافعة للشباب والشابات وتطور قدرات الشباب .. نرجو الاستمرار فيها وتقديم برامج مشابهة لها .. وشكراً ( تمساح الكنتلى .. شكير)

[تمساح الكنتلى]

#1228607 [xman]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 05:56 AM
المشاريع الماتت بعد ما قامت كتيرة و الشركات القاعدة حاليا بتقفل و منها اكبر راس الخيمة !
اصلا الا يكون مدعوم او زول تابع للكيزان حتي يقدر يشتغل مادام فى زول بدخل المعدات باي كمية و بدون جمارك و الزول التاني ما بقدر يدخل اي كمية و بدفع جمارك عالية ! مستحيل الواحد يبني شي من الصفر و يقوم الا بالطرق الملتوية و ده اسمو مصدر رزق غير كريم :)

[xman]

ردود على xman
[د. هشام] 03-17-2015 07:47 AM
لا تبخسوا الناس أشياءهم!! إتق الله!!


#1228552 [ودعمر]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2015 02:44 AM
ماشاء الله فكرة اكثر من رائعة لان السودان يحتاج الي تمويل هكذا مشاريع بدل تمويل الحروب والتحريض عليها

[ودعمر]

ردود على ودعمر
[ابولاكومة] 03-18-2015 02:00 AM
رد على "د." هشام ال"بًخْسة" الشابكنا "لا تبخسّوا الناس أشياءهم!! إتق الله!!"

انتهى الاقتباس.

وأول سؤال: الدكتوراة بتاعتك دي في شنو؟؟ البَُْخس ولا المفراكات ولا ولا الهبابات. وصدقني - التخصصات المذكورة أعلاه تستحق كل واحدة منها تساوي ألف درجة دكتوراة - وعمرها آلاف السنين وهي اختراعات عالمية أفادت البشرية وبشكل خاص كل سكان السودان منذ العصر الحجري وحتى اليوم.

ياخي قديت مخيخنا - دي هي "الأشياء"

بعدين: ياتو ناس وهو في شنو لكي يُبَخَّس؟؟
عشان جوايز لمشاريع لمصانع معينة (هي التي دفعت معظم قيمة الجوايز) كل هذه الهيلمانة؟؟ مشاريع زي كل مشاريع البلد ما معروف مصيرها شنو - دي حتى ولا اختراعات - والعالم سبقنا في كل المجالات بسنوات ضوئية في كل مجالات تطوير التصنيع - أسهل وارخص تجيب جهاز جديد لنج من الصين أو الهند (خليك من أوربا أو أمريكا) بدل التلتلة وتكلفة إنتاج هكذا اجهزة - أما في هذه الحالة بالذات أراهنك: إذا واحد من التلاتة بتاعين لندن رجع - إذا ما توفرت له الحرية في الإختيار - وتعال شوف بعدين حيقول عن السودان شنو. وإذا ما مصدقني شوف عبد الوهاب الأفندي بيقول عن السودان شنو اليومين ديل. مع الاعتذار لأولادنا المتسابقين.

أذكر قبل سنوات، أيام نميري طلع في الجرايد أنو في واحد "أخترع" مكيف هوا - وطبعاً تزاحمنا في المعرض المواكب لأحد فعاليات الإتحاد الإشتراكي السوداني لرؤية الاختراع وفوجئنا بما رأينا - المكيف كان عبارة عن جهاز يشبه جهاز تكييف كانت تنتجة "شركة كوبتريد" على ما أظن وتبيعه ب 119 جنيه مع خدمة التركيب والصيانة لمدة سنة. صندوق التبخر من الشركة مصنوع كله من التوتيا - وجهاز صاحبنا عبارة عن 3 صفايح زيت مسمكرة أو ملحومة مع بعض ومشرطة من تلاتة جوانب والقاعدة توتيا من مكيف مستعمل والصفيح مطلي وش واحد باللون الفضي - والمكنة والتروس والطارات: صاحبنا بوّظ مكنة خياطة وعفشة غسالة وطرمبة موية نص بوصةالخ ... ليصنع الجهاز بخلاف الأسلاك الكهربائية المختلفة - ولما سئل عن التكلفة قال " يعني زي 200 جنيه" (طبعاً تحسباً لأن يبيعها للناس ب 320 جنيه) وسأله أحد المتفرجين وأظنه كان يعمل في كوبتريد - "ليه بتفتكر الناس يجو يشتروا مكيفك بهذا السعر؟؟" - فأجاب بان هذا المكيف صناعةوطنية يجب تشجيها (زي ما قال الريس) وأنا تعبت جداً في التصنيع -(طبعاً لانو بوظ حاجات كتيرة ليصل لهذا الإختراع" - وطبعاً اما جاء نميري أشاد بالإختراع وهلل الناس وصفقوا لمايو البطل الذي أنتج أولئك المخترعين!! واستمرت كوبتريد تنتج المكيف - واختفى صاحبنا واختفى الإختراع إلى ما شاء الله.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة