الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
ترتيب البيت يُشعر المرأة بالهدوء والتوازن النفسي
ترتيب البيت يُشعر المرأة بالهدوء والتوازن النفسي
ترتيب البيت يُشعر المرأة بالهدوء والتوازن النفسي


03-17-2015 09:35 AM
العرب

واشنطن- بينت الدراسات أن ترتيب البيت والتخلص من الفوضى يبعثان في المرأة شعورا إيجابيا ويحفزان قدرتها على مواجهة التحديات الأخرى في الحياة. ويعتبر الخبراء أن تنظيف المنزل وترتيبه يمكن أن يعدّا الطريقة المثلى لمواجهة التوتر والقلق لأنهما يساعدان على تحرير الدماغ من مواصلة التفكير في الأمور المقلقة.

تقول الدكتورة فوجين نيزي، الاختصاصية في علم النفس، إنّ التنظيف يساعد المرأة على تعزيز شعورها بالقدرة على الإنجاز، وأوضحت أنّ عملية التنظيف تعطي نتيجة مباشرة أكثر من غيرها من الأعمال، كعملها في المكتب، مثلا، فعند تنظيف المنزل تكون النتيجة مباشرة، ويمكن ملاحظتها بـوضوح فورا.

تضيف الدكتورة فوجين إن سعادة المرأة وشعورها بالرضا يأتيان بعد رؤيتها المنزل نظيفا ومرتبا بعيدا عن الفوضى، وشعورها بالقدرة على الإنجاز، الذي ينتابها يمكن أن يكون له وقع إيجابي على نواحٍ أخرى من حياتها.

وأشارت الدكتورة فوجين إلى أنّ المرأة، عندما تشعر بأنّها استطاعت تحقيق هذه النتيجة، كترتيب منزل مليء بالفوضى، فإنّه يتملّكها الشعور بالثقة بالنفس وبأنّها قادرة على تحقيق النجاح، وذلك يساعدها على مواجهة أمور أخرى في حياتها.

وبيّنت الدراسات أنّ التنظيف يساعد المرأة على أن تشعر بالسلام الداخلي، وأوضحت الدكتورة ريبيكا بياتون أنّ تنظيف البيئة الخارجية التي تعيش فيها المرأة يمكن أن يشعرها بأنها “تنظف” ما يعكّر صفوها الداخلي، ويمكن لتنظيف بسيط في نهاية الأسبوع أن يعطيها الشعور بالسلام الداخلي، وأنها قادرة على مواجهة أسبوع جديد بانتعاش.

وعيش المرأة ضمن مكان نظيف ومرتب، بعيدا عن الفوضى، يعطيها الشعور بأنّها قادرة على السيطرة على البيئة من حولها، الأمر الذي يدعمها بالراحة النفسية.

وتقول الدكتورة ريبيكا إنّ التنظيف يمكن أن يساعد المرأة على الشعور بأنّها مسيطرة على البيئة من حولها، خاصة عندما تودّ الإحساس بالسيطرة على نواحٍ أخرى من حياتها.

وبيّنت الدراسات أنّ المرأة التي تعيش ضمن بيئة مرتبة تكون قادرة على السيطرة على الأمور أكثر في العمل، بالمقارنة مع تلك التي تعيش ضمن بيئة مليئة بالفوضى.

ويوضح الأطباء أن عملية تنظيف المنزل تساعد الدماغ على إنتاج مادة الإندورفين، وهي المادة الكيميائية المسؤولة عن السعادة. وبالتالي فإنّ المرأة، بعد تنظيفها المنزل، يمكن أن يطرأ على مزاجها تحسّن إيجابي كبير.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1027


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة