الأخبار
أخبار إقليمية
حجم وطبيعة تواجد الإخوان المسلمين في الدول العربية
حجم وطبيعة تواجد الإخوان المسلمين في الدول العربية
 حجم وطبيعة تواجد الإخوان المسلمين في الدول العربية


03-17-2015 05:29 PM

يتباين الوضع القانوني والموقف السياسي فى العالم العربي من جماعة الإخوان المسلمين والكيانات المحسوبة عليها، ففي الوقت الذي أعلنتها عدة دول جماعة "إرهابية"، تشارك الجماعة في الحكم في دول أخرى.وما بين موقعها في "سدة الحكم" وتصنيفها كـ"إرهابية"، تبقى الجماعة مشروعة أو متروكة بلا تضييقات قانونية في دول أخرى.

ووفقا لاستطلاع وكالة "الأناضول"، تصنف الإخوان جماعة "محظورة وإرهابية" فى 5 دول هي (سوريا - مصر- الإمارات - السعودية - عمان)، ومشروعة أو مسكوت عنها في 17 دولة أخرى هي (البحرين - فلسطين - الجزائر - الكويت - قطر - اليمن - ليبيا - لبنان - العراق - تونس - السودان - موريتانيا - المغرب - الصومال - جيبوتي - جزر القمر).

فيما تشهد الجماعة في الأردن انشقاقا، بين جماعة أم، ومفصولين عنها، حصلوا على ترخيص باسم الجماعة من الحكومة.

كما دخلت الجماعة وأخواتها، بحسب استطلاع الأناضول، في التركيبة السياسية "الرسمية"، وشاركت في الحكم بـ5 دول بشكل أو بآخر، عن طريق قيادة الحكومة أو المشاركة فيها أو التمتع بأغلبية برلمانية وتمثل ذلك في (فلسطين - اليمن - السودان - المغرب - الصومال)، بينما شاركت سابقا في الحكم في 7 دول أخرى وهي (الأردن - مصر - تونس - الجزائر- الكويت - موريتانيا - ليبيا)، فضلا عن تواجدها فى غالبية البرلمانات المنتخبة، بنسب متفاوتة من بلد لآخر.

الاناضول


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1936

التعليقات
#1229301 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 07:21 AM
الجماعات الاسلامية تنخر في جسد الامة العربية والاسلامية وعندما يجدون موطئ قدم في الحكومة فإنهم يعملون بكل السبل على توسيع رقعة انتشارهم عن طريق تفتيت الخصم (مع العلم الخصم مسلم) وتكفيره وتفسيقه كما تعمل الجماعة الاسلامية على القبض على مفاصل الاقتصاد حتى تكون خميرة عكننة للانظمة التي تاتي بعدها او التي لا تقاسمها كعكة السلطة فأن الجماعة الاسلامية لا تستحتي ان تستخدم الطعام والغذاء والدواء وخلق ازمات في زيوت الطبخ وغاز الطبخ والرغيف وكهرباء المخابز وغيرها وان تشق على الامة كلها في سبيل الوصول إلى السلطة وهما دائما يبررون ذلك من ناحية اسلامية وفقهيةويرون انفسهم الاحق في الحكم ويرون انفسهم ايضا انهم احق بأن يأخذوا ما يريدون في الدنيا بحجة انهم اسلاميين.. فهم اخطر على الامة من الاستعمار الغربي كما انهم لا يرون بأسا في التعامل مع الشيعة او الشيوعيين او الملحدين طالما ان ذلك يؤدي الى سحق مواطنيهم ..

[المشروع]

ردود على المشروع
[Abushazaliya] 03-18-2015 10:51 AM
المشروع تعليقك أصاب الصميم تمنيت ان يكون هو المقال الأصل لكي يرد عليه الناس
من المفترض ان يفهم الجميع ما هم الإسلاميين وبماذا يفكرون في ازية الخلق وهل هم الوجه الاخر للماسونيين ولماذا لا يتعارضون معهم كما في داعش تهاجم جل الجهات عدا إسرائيل وهل هم من ضمن ال 73 فرقة التي ذكرهم الرسول ياتون في اخر الزمان فكروا معنا في ترتيبهم قبل ام بعد الشيعة المحير انهم لا يسبون أصحاب الرسول كما الشيعة ولكن يعذبون امة الرسول الاحياء بحجة انهم بذلك يعزون الرسول .
اللهم اصلح الحال باحسن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة