الأخبار
أخبار إقليمية
الدولة الإنقاذية ظهرت في زمان غير زمانها
الدولة الإنقاذية ظهرت في زمان غير زمانها
الدولة الإنقاذية ظهرت في زمان غير زمانها


03-19-2015 02:51 AM
د. عمر بادي

لقد أشارعالم الإجتماع الأول عبد الرحمن بن خلدون في مقدمته أن طبيعة الدول كطبيعة البشر تمر بمرحلة الفتوة و القوة ثم تخور قواها بعد حين من الدهر فتضعف و تعمها عوامل الإضمحلال حتي تنتهي . لقد كانت نظرة إبن خلدون صائبة في زمانه و إلى وقت قريب , و لكن منذ نهاية الحرب العالمية الثانية و قيام عصبة الأمم ثم منظمة الأمم المتحدة ثم ظهور النظام العالمي الجديد ثم العولمة لم تعد نظرية إبن خلدون صائبة و الدليل على ذلك ما يحدث حاليا لدولة داعش الفتية و القوية من تشتت بسبب تكالب ضربات التحالف العالمي الذي قصم ظهرها !

قديما كان قيام الدول يعتمد على قوة مقاتليها العددية و على عتادهم و على ما اجتمعوا عليه من مباديء تقوي من عزمهم . كان البطش و التنكيل بمن كانوا يحكمون و أتباعهم من أول مهام الدولة الجديدة حتى يقضوا بذلك على أي محاولات لإستقطاب الموالين القدامى لمقاومة الدولة الجديدة , و كانوا يعتمدون في ذلك على أهل الثقة بعد أن يمكنونهم من تقلد مناصب الدولة الجديدة , و لكي تتم لهم الطاعة و الإذعان كانوا يعتمدون على الشرعية الترهيبية و العنتريات في الخطاب الإعلامي و ما به من تهديد و وعيد , و يعتمدون أيضاعلى القوة العسكرية في تأمين الدولة من أعداء الداخل قبل أعداء الخارج , و لكي يكتمل الولاء للحكام الجدد يأتي دور علماء السلطان بفتاويهم التي تضفي الصبغة الشرعية على قراراتهم و تمنحهم التفويض الإلهي
على شاكلة هذا النظام القديم في قيام الدول و استمرارها كان نظام الإنقاذ مع بعض الإختلافات البسيطة , التي أهمها أنه لم يكن يعتمد على قوة مقاتليه العددية و لا على عتادهم و لكن ربما إعتمد على ما أجمعوا عليه من مباديء قوت من عزمهم , و لكن إنصب إعتمادهم في نجاحهم على كذبهم الذي إنطلى على الآخرين في القوات المسلحة و القوات النظامية و على عامة الشعب الذين كانوا قد ضاقوا ذرعا بألاعيب الأحزاب و تحالفاتها في عهد الديموقراطية الثالثة , كذبة أن تذهب للقصر رئيسا و أذهب للسجن حبيسا , و أن الثورة قد قام بها ضباط وطنيون غير حزبيين , و كما هو معروف فقد كان وراء تلك الكذبة التي فعلت فعل السحر عراب الإنقلاب الدكتور حسن الترابي ! بعد ذلك توالت كل أساليب قيام الدول قديما من بطش و تنكيل بمن كانوا يحكمون و بالأحزاب و النقابات , و من سياسة للتمكين أحالت عشرات الآلاف من المواطنين للصالح العام و أحلت في مكانهم أهل الولاء من جماعتهم , و أتى دور علماء السلطان فأحلوا الحرام و حرموا الحلال و سكتوا كلهم أمام الفساد الذي يضرب بأطنابه كل مؤسسات الدولة و يذرها قاعا صفصفا ! الآن نظام الإنقاذ قد أكمل ربع قرن من الزمان في سدة الحكم و يؤمل قادته أن يظلوا في الحكم إلى أن يرث الله الأرض و من عليها , أو كما قال أحد قيادييهم و هو الدكتور نافع أنهم لن يسلموا الحكم إلا لعيسى بن مريم عليه السلام عند ظهوره قبيل قيام الساعة !

رغم التغيير الذي طال النظام العالمي بعد الحرب العالمية الثانية و نشؤ هيئة الأمم المتحدة في عام 1945 و إقرار المواثيق الدولية و قوانين حقوق الإنسان و إعتماد الديموقراطية بنوعيها البرلمانية و الرئاسية السبيل الأمثل للحكم و توزيع التحالفات الدولية ما بين الرأسمالية و الإشتراكية و عدم الإنحياز و إقرار مبدأ المساعدات و التدخلات , نجد أن هنالك ثمة عوامل قد ساعدت نظام الإنقاذ ليظل طيلة السنوات السابقة سابحا ضد التيار و متشبثا بالحكم , و هذه العوامل تتمثل في :

1 – أساليب المكر و الخداع و الكذب و التضليل التي صار ينهج بها نظام الإنقاذ منذ الخدعة الكبرى في بداية تكوينه و التي أوردتها في بداية مقالتي و إلى يومنا هذا , و لا زالت هذه الخدع تنطلي على الشعب السوداني الطيب لتنوعها و تعدد أوجهها و أساليبها و تقسيم الأدوار فيها حتى ولو إستدعى الأمر إظهار التخاصم و التفاصل و التباغض . إنه أسلوب في السياسة ينضح بالمكر و الدهاء لم يكن معروفا من قبل في الساحة السودانية , و لكن لشعبنا اللماح قدرة التبصر و التدبر و وزن الأمور و قراءة ما وراء السطور , و ها قد إتضح للجميع أن مفاصلة 1999 التي أفرزت حزب المؤتمر الشعبي لم تكن إلا مخططا محكما , و كذلك الإنقسامات التي تتالت و ما أوجدته من ( غواصات ) لا زالت تلعب دورها في ما يسمى بمخرجات خطاب الوثبة , و حتى إنقسامات المرشحين في الإنتخابات القادمة قد بدأت ترشح مقاصدهم في خلق جو تنافسي حر و قد ( قبضوا ) وراء ذلك ما قبضوا !
2 – سياسة التمكين التي إستبدلت الأكفاء بأهل الولاء , فضخ نظام الإنقاذ كوادره من أعضاء الجبهة القومية الإسلامية في كل مفاصل الدولة حتى يخلو لهم الجو فيبيضوا و يصفروا و ينقروا ما شاؤوا أن ينقروا و يكتموا مخططاتهم و تجاوزاتهم و بذلك غدوا مسيطرين على كل أجهزة الدولة و المجتمع من سلطات تشريعية و تنفيذية و قضائية و نقابية و إعلامية و صحافية و تجارية , و صار شعارهم ( من ليس منا فهو ضدنا ) , و ظنوا أنهم بذلك سوف يخفون غسيلهم القذر و لكنه رغم ذلك قد تجاوز الكتمان و تم نشر الكثير منه للعامة , و أثمرت سياسة التمكين ضعف الأداء و التراجع المزري بل الإنهيار في الإقتصاد .
3 – إضفاء الهالة الدينية على نظام الإنقاذ و أنهم من الأنقياء لا لدنيا يعملون و انما قيامهم كان في سبيل الله ليرفعوا لواء الإسلام , كما يرددون في أهزوجتهم المعروفة , و صارت ألسنتهم تلهج بذكر الله في تدين ظاهري فاق الحد , بينما ظلت الأعمال التي بالنيات تظهر غير ذلك , فتزوجوا النساء مثنى و ثلاث و رباع و إمتلكوا القصور و السيارات الفارهة و أثروا .
4 – دعم التنظيم الإخواني العالمي لنظام الإنقاذ ماديا عن طريق الدول الساندة له و التي قد أنقذت نظام الإنقاذ مرات عدة من ضائقات إقتصادية كادت أن تودي به . أما الدعم المعنوي فيتجلى في إضفاء الشرعية عليه و تجميل وجهه أمام الدول الإقليمية و العظمى .
5 – إضعاف المعارضين في الجبهة الداخلية , و قد تم ذلك عن طريق زرع الفتن و الإنشقاقات في الأحزاب المعارضة فظهرت جراء ذلك الأحزاب المتوالية , و كذا الحال بالنسبة للحركات المسلحة المعارضة فقد أصابتها أيضا الإنشقاقات , و هذا ما ساعد الأجهزة الأمنية و الجيش و المليشيات في تصديها للأحزاب و الحركات المسلحة المعارضة , و لكن مع طبيعة النضال السلمي و طبيعة حرب العصابات تظل المقاومة صامدة و الحرب ناشبة .
6 – تبادل المصالح مع أمريكا , و تتجلى في كشف نظام الإنقاذ للمعلومات الإستخباراتية عن الإرهاب التي ترغب أمريكا معرفتها , على أن تقوم أمريكا بدعم النظام دعما غير ظاهري حتى تتفادي عدم الإنصياع لقرارات الكونقرس .

إن إستشراف المستقبل بناءً على معطيات الحاضر يدلل على أن نظام الإنقاذ لن يصمد طويلا . الذي جعلني أوقن بذلك هو الآتي :

أولا – دور ضحايا هبة سبتمبر 2013 من الشباب العزل الذين فاق عددهم المئتين و قد أطلق عليهم الرصاص بواسطة القناصة على رؤوسهم و صدورهم في مذبحة لم يعرف مثلها السودان , و لكن يحمد للناشطين دورهم في تصوير معظم أحداثها و عرضها على مواقع التواصل الإجتماعي و الصحف في الإنترنت , و كان دور هبة سبتمبر أنها قد أدت إلى سقوط القناع عن وجه الإنقاذ خارجيا بعد أن كانت تتدثر بتعاليم الإسلام , و داخليا تحول عنها مؤيدوها و المتعاطفون معها . هذا يظهر جليا في تغيير نظرة الدول الخليجية عن السودان و رئيسه , و الدليل زيارات الرئيس البشير الأخيرة للسعودية و الأمارات و مصر .

ثانيا – دور محكمة الجنايات الدولية التي تطالب منذ عام 2009 بمحاكمة الرئيس البشير بإرتكابه لجرائم الحرب و جرائم ضد الإنسانية , و بذلك تقلصت المساحة التي يتحرك داخلها عالميا و رغما عن تحديه لذلك القرار و وقوف بعض الدول بجانبه فإن مثل هذه القرارات لا تسقط بالتقادم , و ها هي المحكمة الجنائية تعيد ملف الرئيس البشير إلى مجلس الأمن للنظر في أمر تنفيذه و تطبيق البنود الأخرى للفصل السابع .

ثالثا – دور إقتصاد الحرب الذي ظل سائدا على الوضع الإقتصادي في السودان , و سببه الحرب الأهلية التي لا يريد نظام الإنقاذ إيقافها إلا بالقوة , و في ذلك فقد أهدر ميزانية الدولة السنوية و جعل 70% منها تذهب للجيش و الأمن و بذلك تراجع الإقتصاد كثيرا و هبطت قيمة الجنيه السوداني و استشرى الغلاء و وصلت البطالة وسط الشباب إلى 40% و وصلت نسبة الفقر إلى 46% كما تقول الإحصاءات الرسمية !

رابعا – دورالحصار الإقتصادي و يشمل المقاطعة التجارية و التكنولوجية و ما قادته من توقف لأكثر من مئتين مصنع و من حوادث عدة للطائرات و للمركبات و من كساد لصادرات السودان ما عدا الصمغ العربي الذي تحتاج إليه أمريكا في صناعة الدواء فاستثنته من المقاطعة ! هذه العقوبات لن ترفعها أمريكا رغما عن تلويحها بذلك لأنها مشروطة بأسبابها , و لو لم تذعن لها الإنقاذ كما فعلت ليبيا القذافي فسوف يستمر الحصار و يستمر إضعاف النظام .
خامسا – دور الإستثمار الذي لم يعد جاذبا للمسثمرين الأجانب , و يظهر هذا جليا في إنصراف المستثمرين العرب عن الإستثمار في السودان و تفضيل دول أخرى كمصر و أثيوبيا لأسباب عدة يعرفها المتنفذون المهرولون من أجل العمولة أو المعاكسة و تعرفها أساليب ( الدفع ) المتنوعة و تعرفها عدم المصداقية .

سادسا – دور كل العوامل الست التي ساعدت نظام الإنقاذ ليظل على سدة الحكم طيلة الأعوام السابقة و التي ذكرتها آنفا قد انقلبت كالسحر على الساحر بعد أن إنكشف غطاؤها بفعل إزدياد الوعي الجماهيري , و ما جلبته من نتائج تدميرية على الإقتصاد و الإجتماع و الثقافة .
أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !



[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2994

التعليقات
#1231180 [جربان]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2015 01:19 AM
مركبين مكنه افريقيه بعادم عربي بهيكل نوبي ده ياتو موديل يا دكتور ؟انا زول غايتو

[جربان]

#1230789 [كاره ابو الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 12:27 AM
الكذب والخداع لسع مستمر فها هم بقيادة عرابم الثعلب يعملون ويتحركون بسرية لتشكيل تحالف اسلامي جديد باسم التخالف يضم الموتمرين السعبي والبطني والاتحادي فرع الحسن الميرغني وبعض الطرق الصوفية وزعماء القبائل انتبهو يا جماهير السودان واعملو على افشال خطة الكيزان لاعادة تسويق انفسهم باسم جديد ولا يلدغ المؤمن من جحر مرتين

[كاره ابو الكيزان]

#1230417 [عباس محمد علي]
1.00/5 (1 صوت)

03-19-2015 12:13 PM
أصلا مهمة إنقلاب الأخوان بقيادة الترابي و البشير هو تفتيت و تقسيم السودان ونشر الفوضى الخلاقة فيه و في جيرانه خاصة مصر وليبيا و قد نجحوا حتى الآن في ذلك و ينتظر منهم المزيد و لهذا يدعمهم الإتحاد الأوروبي بقيادة ألمانيا و أمريكا ليكملوا مهمتهم حتى النهاية بتمزيق السودان لدويلات مجهرية لا ترى بالعين المجردة!!!

[عباس محمد علي]

#1230371 [daldoum]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 11:22 AM
د/ عمر بادي
السودانوية هي الهوية المقبولة والمعقولة والمناسبة والتي تعكس الواقع وتعبر عنه - دعنا نغادر هذه المحطة محطة "العروبة والأفريقانية" قد تقعد بنا في جدلية دورانية.
فهب أننا قسمنا المجتمع السوداني وفق هذه الجدلية أو المنظومة فالى أي منهما تميل أو تنتمي ؟ أو دعني أقولها بطريقة أخرى ،تصور أن الرئيس الامريكي وهو يحمل صفة أفرواميركان اذا حضر الى السودان وهو اكثر بياضا منك في اي قالب أو تصنيف وفق الرؤى والهوية السودانية العجيبة،يمكن لنا تكييفه .
وهنا أذكر على ما اظن فى عام 1983 قد تقابلت معك مصادفة وكنت أسمع بك وانت طبيب امتياز حديث التعيين بوزارة الصحة ‘فسالتك ،أنت - عمر بادي ؟ فقلت لي بنفس طويل ايــــــه بطريقة عربنا الأقحاح في بوادينا.....اذن أنت عربي متوشحا بشعرك وحملمنتيشك ولكن روعة.

[daldoum]

ردود على daldoum
[عمر بادي] 03-19-2015 01:21 PM
يبدو أنك قد قابلت شخصا آخر يا أخ دلدوم . أنا لست بطبيب و لكني أحمل دكتوراة في الهندسة, و أنا أعاني كثيرا كمعظم السودانيين من تشابه الأسماء . أما عن موضوع الهوية السودانوية فانني من مؤيديها و قد دعوت اليها منذ أعوام عدة في كثير من مقالاتي في الصحف الورقية أو في الصحف الالكترونية و اذا أردت التأكد فادخل الى قوقل أو مواقع الراكوبة , سودانيزأونلاين , سودانايل و حريات , و ستجدد المئات من مقالاتي , مع تحياتي


#1230096 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 05:58 AM
السيستم الخلتو بريطانيا في السودان سنة 1956 من نظام سياسي واداري واقتصادي كان هو الامثل وكان يجب السير في تطويره.بريطانيا التي تصنع الطائرة الاير باص والسيارة
ولكن ابت النخبة السودانية وادمان الفشل الا السير في خطى معاكسة تماما لا ترى ابعد من مصر والقومية العربية او تركيا والاممية الاسلامية..وانتهينا الى الحضيض الذى ليس بعده حضيض
تركيا وديموقراطيتها المزيفة التي تحجب الاكراد والارمن ووضع حقوق الانسان الرديء فيها لم يؤهلها للاتحاد الاوروبي فارادت ان تركب موجة الربيع العربي وتستغل مشاعر النخب العربية المشوهة والحنين الى خلافة اسلامية لم يبشر بعودتها احد..جاءت لتركب على راس العرب عبر الاخوان المسلمين بعد ان اقتنعت انها لن ترضى ان تكون ذيل الاتحاد الاوروبي وتعيث في سوريا فسادا..واصابعها في كل مكان..
من حق العرب ان يعيدوا الخلافة هذا شانهم ولكن نحن في السودان ماذا كا يعنينا من الخلافة العثمانية التي جعلت السودان مخزن خلفي للذهب والعبيد وقهرت الشعب السوداني مما دعى لقيام الثورة المهدية كحركة هامش مسلحة ضد المركز الاسلامي المزيف في اسطنبول منذ امد بعيد وسار على ذلك من جاء بعدهم في الحربين العالميتين..السيد على الميرغني والسيد عبدالرحمن المهدي
وطبعا هذا النوع من الاصر جاءنا مع الاخوان المسلمين ورغم شهاداتهم الاكاديمية العالية وثرثرتهم في الفضائيات لم يتمنكو من اقناع مواطن سوداني واحد بجدوى هذا المشروع المازوم الذى قاتله اجادادهم في الماضي الحافل بالبطولات
دعو نخب العرب لا ينظروا ابعد من تركيا وهذا شانهم
ودعونا نحن ننظر الى ابعد من مستنقع الشرق الاوسط الكبير الى البرازيل والهند والصين ونحن اصلا شعب عالمي ولسنا محليين...
هلا تحررتم من هذا الاصر؟؟!!
ام هزم الجمع ووليتم الدبر
بعدين وفقا للحديث بقول(الخلافة في قريش) ما علاقة خلفاء الاتراك بقريش والله الازهر جاهز جدا من نجر شجرة النسب ويمكنه ان يجعل لولا داسلفا من ال البيت
والحكم في السودان بهوية ال البيت المزيفة واهل القبلة ..دي واحدة من ازمات المركز المزمنة

[شاهد اثبات]

ردود على شاهد اثبات
[Negro] 03-19-2015 10:34 AM
الأخ شاهد إثبات لك التحية وكذلك التحية لكاتب المقال لأنكم أوردتم حقائق ثابتة ....ولو أن النخب السودانية المزيفة إتبعت هذه الروشتة التي وردت في المقالين لما صرنا إلى ماصرنا إليه الآن ولكان السودان من أنجح الدول في المنطقة الأفريقية والعربية ولكن هذه الأفكار المأفونة ودعاة الإسلام السياسي أبت نفسهم إلا أن يوردونا المهالك .....تركيا دولة ناشز منذ عهد التركية القديم ولقد عانينا منها كثيرا من أيام الخلافة العثمانية ولا زالت لديها أطماع في المنطقة العربية والأفريقية بعد أن فشلت في الإنضمام للإتحاد الأوربي بسبب نهجها القديم المتخلف ....ونحن في السودان كان يجب أن تكون لنا خارطة طريق واضحة بحكم إرتباطنا الأساسي بأفريقيا بدل الهرولة شرقا لنيل رضا العرب والعروبة بهذا الشكل المخجل .....نحن في السودان لسنا بحوجة لجماعات الإسلام السياسي أو حتى جماعة (ميشيل عفلق) نحن وطن متعدد الأعراق ومتنوع في كل شيئ ونحتاج فقط لروشته (القبول بالآخر وخاصة إذا كان هذا الآخر هول الأصل في المنطقة السودانية .........ألا قد بلغت).



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة