الأخبار
أخبار إقليمية
الحقيقة القاسية: "بوكو حرام القاعدة داعش" في الجامعات السودانية...
الحقيقة القاسية: "بوكو حرام القاعدة داعش" في الجامعات السودانية...



03-19-2015 03:24 AM
بكري الصائغ

مـقدمة:
(أ)

قبل ايام قليلة مضت في هذا الشهر الحالي مارس ٢٠١٣، -وتحديدآ في يوم الاربعاء ٤ مارس-، قمت بكتابة مقال بث من موقع (الراكوبة)، ايضآ بموقغ (حريات) الموقرين، وجاء المقال تحت عنوان: "مارس الكوارث": و(٣٠) حدث سوداني كبير وقع في شهر فيه). كتبت في المقال بالحرف الواحد:
(دائمآ ما تكون الاحداث السودانية التي تقع في شهر مارس مليئة بالكثير من الدماء.. رائحة البارود.. الحروب التي تندلع بلا مقدمات.. منازعات تستمر بلا توقف تزداد كل يوم ضراوة، هو الشهر المعروف في السودان بلقب "مارس شهر الكوارث"، لم ياتي هذا اللقب من فراغ، بل من خلال ما يقع فيه دائمآ من احداث جسام تهز البلد هزة شديدة تبقي اثارها طويلآ.. اغلب الاخبار فيه محبطة للحد البعيد، وقاسية موجعة، فيها احداث تستحق التوثيق والمتابعة...هو شهر غريب في طبعه لا يمر مرور الكرام، لا ينقضي الا يترك خلفه احداث سودانية بالغة الخطورة تبقي طويلآ في ذاكرة الناس)...

(ب)-
***- تمامآ كما توقعت، بوقوع حدث كارثي في هذا الشهر، كالعادة في كل مارس ، جاء قبل قليل خبر محبط نزل علينا كالصاعقة، بث من موقع (حريات) اليوم الاربعاء ١٨ مارس، وتحت عنوان:(داعش يجند "11" طالباً وطالبة من ابناء الاطباء وأساتذة الجامعات السودانيين)...جاء في سياق الخبر، ان:
( تنظيم داعش الارهابى تمكن من تضليل وتجنيد "11" طالباً وطالبة من السودانيين ، "5" منهم بجامعة مامون حميدة ، وجميع آبائهم من الاطباء واساتذة الجامعات ببريطانيا ودول الخليج ، بحسب ما كشف الدكتور الفاتح الملك اخصائى المخ والاعصاب فى رسالة بالفيسبوك أمس 17 مارس.
واورد الدكتور الفاتح ، فى رسالته الحزينة والتضامنية مع ذوى الطلاب والتى نشرتها الاستاذة هويدا الماحى على صفحتها بالفيسبوك ، أورد ان الطلاب تم نقلهم الى تركيا يوم الاربعاء الماضى كمقدمة لادخالهم الى سوريا ، وان عددا من ذوى الطلاب قد توجه الى تركيا للحاق بابنائهم قبل دخول سوريا وهم فى حاله بكاء وألم وحزن شديدة جداً)...

الـمدخل الاول:
----------
(أ)-
***- في هذا المقال اليوم رصد الحركات الطلابية الاسلامية المتطرفة في السودان خلال الاربع سنوات الماضية، التي بعد ان كانت في البداية مجرد تنظيمات داخل الجامعات، ثم اصبحت اخيرآ (تصدر) للخارج طلاب وطالبات سودانيين لتنفيذ مهام عسكرية خطيرة اصلآ هم ليسوا في مقدورهم القيام بها (ما لم يكونوا قد تدربوا عليها سرآ، وكل شي جايز في سودان اليوم!!)..

(ب)-
إعلان الذراع الطلابي لتنظيم
"القاعدة" في جامعة الخرطوم...
******************
نبدأ اولي عمليات الرصد، بذلك الخبر الذي بث من موقع جريدة "الميدان" الموقر،بتاريخ ١٠ يناير ٢٠١٣ وجاء فيه:
(أعلن تنظيم القاعدة بالسودان ظهر أمس عن ميلاد ذراعه الطلابي بجامعة الخرطوم، حيث شهد شارع المين بمجمع الوسط بالخرطوم مخاطبة في الثانية من بعد ظهر أمس الأربعاء لتنظيم القاعدة تحت مسمى "السلف الجهادى الجهادي في بلاد النيلين"، وتحدث فيها طلاب ملتحون وبشعور رأس مرسلة عن زعيم القاعدة أسامة بن لادن ومقتله على يد وكالة المخابرات الأمريكية "C.I.A" وأشاروا إلى نجاحهم في هزيمة أمريكا وإنتصارهم العظيم بقتل آلاف الأمريكيين في برج التجارة العالمي)...

***- عندما نشر هذا الخبر وقتها، لم نسمع بان السلطات الامنية قد صادرت العدد، او حجبته ومنعت نشره!!، كانت ردود الفعل الشعبية بالغة في القوة، والصدمة اقوي عند اولياء امور الطالبات والطلاب. حتي اليوم رغم مرور ٢٦ شهرآ (يناير ٢٠١٣- مارس ٢٠١٥) حتي الان، لم نسمع ان كان (الذراع الطلابي لتنظيم "القاعدة" في جامعة الخرطوم) يمارس نشاطه علانية ام تم تقليم اظافره؟!!

الـمدخل الـثاني:
**********
اعتقال طالب بريطاني يدرس في
جامعة (مأمون حميدة ) بتهمة الارهاب
************************
(أ)-
***- بث موقع (الراكوبة) بتاريخ يوم 10-10-2014، خبر جاء تحت العنوان اعلاه، ان:
(صحيفة التلغراف اللندنيه الصادرة اليوم , اضافة الى صحف أخرى ذكرت أن السلطات الامنيه قد قامت باعتقال أربعة طلاب تتراوح أعمارهم مابين 20 الى 21 عاما, بعد تلقيهم تدريبات في سوريا وربما قضوا بعض الوقت في الصومال. ومن بين المتهمين طارق عبدالرحمن حسني والذي يدرس الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا في السودان والذي تقول بطاقته الجامعيه أن اسمه طارق عبدالرحمن حسان , من الدفعه 20 ورقم هاتفه 0123898826 ورقمه الجامعي: MD_ 2013-167- وفصيلة دمه (أو نقاتيف).

***- وكانت قوة تابعه للاسكوتلاند يارد قد قامت بمتابعة طارق حسني(كما أوردت وسائل الاعلام اسمه) واعتقاله بعد متابعه استمرت عدة شهور , تحت دعاوى مكافحة الارهاب. وطارق الحسني أو طارق حسان بريطاني من أصول مغربيه يسكن مع والدته وشقيقته في منطقة كنقستون غرب لندن , وذكرت محطة الاخبار الرابعة أن طارق عاد الى بريطانيا يوم الاحد الماضي وتم اعتقاله أول أمس الثلاثاء وتعتقد السلطات ان طارق ومجموعته لهم صلات مع جهات ارهابيه في سوريا وشرق أفريقيا , وان هناك 500 شابا وشابه من بريطانيا سافروا الى سوريا وتدربوا على أعمال التفجيرات والعبوات الناسفه.

***- يذكر ان جامعة العلوم الطبيه والتكنولوجيا يمتلكها البروفيسور مأمون حميدة وزير الصحة في ولاية الخرطوم وهو من من الكوادر الاسلاميه المعروفه في السودان)...

(ب)-
***- لا احد داخل السودان او خارجه ويعرف ماذا تم بشأن الطالب البريطاني، الذي كان يدرس في جامعة (مأمون حميدة)..وهل مازال مسجل بها مواظبآ في دراسته ام هناك في سورية؟!!

الــمدخل الثـــالث:
************
بوكو حرام في السودان:
(أمينو صادق).. طالب (جامعة إفريقيا) في قبضة (الإنتربول)...
*********************
١-
في قبضة (الإنتربول):
---------------
***- لم يمضِ كثيرُ وقت حتى وجد طالب جامعة إفريقيا (أمينو صادق أوغوشى)، نفسه محاطًا بسياج أمني منيع، لم يجد معه سوى الإذعان إلى الأمر الواقع، بل إن الطالب ذا البنية الجسمانية المائزة لم يعمد إلى مقاومة رجال البوليس الدولي الذين أحاطوا به إحاطة الأغلال بالأعناق، حينما اصطفَّ في يوم الخميس الماضي في طابور من يودون الحصول على تأشيرة الدخول إلى تركيا، من خلال نافذة السفارة التركية الكائنة بشارع البلدية بالخرطوم.

٢-
***- لم تكن عملية القبض على (أمينو صادق أوغوشي) أمرًا خاطفًا، فقد خطط لها بطريقة حاذقة أوقعت (أوغوشي) في قبضة الشرطة، بعدما تأكد تورطه في حادثة تفجير يُشتبه أن وراءها جماعة بوكو حرام، وهي الحادثة التي وقعت في (15) أبريل، بمحطة حافلات في أبوجا، وأدت إلى مقتل سبعين شخصًا وإصابة المئات. وبحسب مصادر تحدثت لـ (الصيحة) أمس فإن عملية تعقب واسعة جرت لمن وصفته وكالة الأنباء الفرنسية بـ (طالب اللغة العربية بجامعة إفريقيا العالمية)، وهو التعقب الذي تيقنت بعده الشرطة الدولية أن الهدف موجود بالأراضي السودانية، وتبعًا لذلك قامت إدارة البوليس الدولي في ليون الفرنسية ــ من خلال فرعها في أبوجا ــ بتعميم نشرة حمراء للقبض عليه، وهو ما تم بعد عملية رصد دقيقة من قبل أفراد البوليس الدولي بالخرطوم.

تطور لافت:
---------
***- المعلومات المبذولة عن (أمينو صادق أوغوشي) تقول إنه وصل إلى الخرطوم في خواتيم العام الماضي لدراسة اللغة العربية في جامعة إفريقيا العالمية، قبل أن يعود أدراجه إلى نيجيريا في وقت سابق من هذا العام، للاشتراك في تنفيذ حادثة التفجير، ومنها إلى السودان. والمعلومات ذاتها تقول إن الفتى لا تبدو عليه أي ميول أو نزعة ناحية الدم.

***- ولا يُعرف على وجه الدقة ما إذا كان (أوغوشي) هو المنفذ أم المخطط لعملية تفجيرات محطة الحافلات في أبوجا، لكن ذلك لن يُلقي عنه التهمة لجهة أن النشرة الحمراء ــ بحسب مراقبين ــ تصدر بعد أن يتقدم صاحب الطلب بما يدعم موقفه، وبعد أن تتيقن إدارة البوليس الدولي بصحة مزاعم مقدم طلب التوقيف. الشاهد أن وجود (أمينو صادق أوغوشي) في السودان سواء إن تم بعلم الحكومة السودانية أو بدونه فإنه عند الخبير في شؤون الجماعات الدينية الهادي الأمين (تطور خطير)، لجهة أن يفتح بابًا للأسئلة القديمة المتجددة حول وجود السودان ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأبعد من ذلك يرى (الأمين) في حديثه مع (الصيحة) أمس أن وجود (أوغوشي) في السودان بعد اشتراكه في حادثة تفجير حافلات أبوجا يعطي مؤشرًا سلبيًا، خصوصًا في ظل التطورات الدامية في مناطق مثل مالي، والصومال، وسوريا وليبيا وبعض دول غرب إفريقيا.

٣-
ارهابيون أم طلاب؟!!
---------------
***- حادثة توقيف (أمينو صادق أوغوشي) الذي يُشاع أنه يحمل بطاقة جامعة إفريقيا العالمية، تصلح لسبر أغوار الهُوية السياسية والفكرية لبعض الطلاب الذين تضمهم الجامعة التي تجد إقبالاً كبيرًا من بعض طلاب الدول الإفريقية، لدرجة أن بعض قادة العمل السياسي والفكري والدعوي في عديد البلدان الإفريقية يحملون ديباجة تقول: (درس في السودان), وهذا بدوره يفتح الباب حول طبيعة الالتحاق بالجامعة، وما إذا كان الطلاب يخضعون لفحص أمني أم أن الإدارة تكتفي بالفحص الأكاديمي؟، يقول محمد عبد الله القاضي وهو رئيس منظمة رعاية الطلاب الوافدين إن الجامعة ملزمة بعمل فحص أكاديمي وليس سواه، ونفى القاضي في حديثه مع (الصيحة) أن تكون منظمته بمثابة حاضنة للطلاب المتطرفين، وقال إن (المنظمة معنية بدراسة حالة الطلاب الوافدين الاجتماعية لتقديم العون لهم في ما يلي السكن والإعاشة وغيرها من الخدمات الاجتماعية)،مشدداً على أن منظمته لا تكفل الطالب الموقوف، لكن الخبير في شؤون الجماعات الدينية الهادي الأمين يرى أن جامعة إفريقيا وأذرعها ستجد نفسها محاطة باستفاهمات عديدة في حال ثبوت انتماء (أوغوشي) لها، منوهًا بأن انتماء الموقوف لجماعة بوكو مقرونًا مع كونه طالبًا بالجامعة العالمية، يؤكد وجود خلايا نائمة وساكنة لبعض الجماعات المتطرفة والتشكيلات المتشددة في الجماعة، منوهًا بأن جماعة بوكو حرام يمكن أن تبعث ــ انطلاقًا من آيدلوجياتها ــ بعض منسوبيها لنهل العلم الشرعي في جامعة إفريقيا العالمية), وعلى نحو يُفسر الوجهة التي مضى إليها (الهادي) فإن عبارة بوكو حرام تعني التعليم الغربي محظور أو حرام، وربما هذا نفسه ما دعا الجماعة التي يقودها أبو بكر شيكاو بوكو حرام، بعدم مقتل مؤسسها (محمد يوسف) إلى اختطاف نحو 267 طالبة من مدرستهن بمدينة شيبوك شرقي نيجيريا، قبل نحو شهر. وهي الحادثة التي أثارت موجة غضب عالمية بعد أن هددت بوكو حرام ببيعهن أو تزويجهن بالإكراه.

الـمدخل الـرابع:
**********
تفاصيل عملية قتل الدبلوماسي
الاميريكي... «غرانفيل» - (يناير٢٠٠٨)-
**************
١-
.... وذكر المتهم الأول محمد مكاوي إبراهيم حمد، 24 سنة، طالب بجامعة السودان، كلية الهندسة، قسم الطرق والجسور، المستوى الخامس، يسكن الخرطوم أركويت، ومضى ليقول: «بعد حادثة السلمة توجهت مع آخرين الى الأُبيض ومنها لنيالا ثم الجنينة بدارفور وهناك التقيت بعبد الباسط ومهند (المتهمان الثاني والثالث)، طلعنا الخلاء على ظهر الخيل، لنتدبر أمرنا وماذا نحن فاعلون؟!!..

٢-
***- توصلنا الى قناعة أن العمل صعب بدارفور لوجود المعارضة والقوات الأجنبية وخلصنا الى أن العمل يحتاج لإمكانات ضخمة، وناقشنا أمر البقاء داخل السودان أو مغادرته للجهاد في الصومال وكنت من المؤيدين للجهاد بالسودان، وعدنا للأبيض باعتبار أن المجموعة يمكن أن تتعرض للاعتقال بالخرطوم، وقمنا باستخراج جنسيات بأسماء مستعارة من الأبيض،

٣-
***- بعدها قررنا العودة الى العاصمة مع المضي في إجراءات السفر تحسباً لأي طارئ، وتوجهنا الى الخرطوم عن طريق عطبرة التي استأجرنا بها بيتاً ومزرعة من أحد المواطنين بسوق الدامر يدعى (المك) بمبلغ مليونيْ جنيه بعقد موثق من محامٍ ومكثنا نحو (20) يوماً، وفي الخرطوم تعرفت على عبد الرؤوف (المتهم الرابع)، واستأجرنا منزلاً بالثورة الحارة (25) وكلفنا مهند (المتهم الثاني) بشراء سلاح وقررنا البحث عن هدف أمريكي لتصفيته،

٤-
***- كنا وقتها نتحرك بسيارة اكسنت صالون استأجرناها مع سيارة سوزوكي والاثنتان كانتا بدون تظليل لتنفيذ الخطة ليلة الاحتفال برأس السنة الميلادية. وبالفعل توجهنا عند ساعة الصفر للأماكن المستهدفة أنا وعبد الباسط وعبد الرؤوف ومهند، ومن أم درمان تحركنا للحاج يوسف حيث تركنا (السوزوكي) تحت الحراسة وحاولت الاستفادة من المعلومات السابقة لخلية السلمة عن أمكنة وجود الأمريكيين، ومررنا على كل البيوت والمكاتب حتى النادي الأمريكي لم يسقط منا لكن لم نجد أثر احتفال، وأخيراً عثرنا على أحد المكاتب نهاية شارع الأكاديمية الطبية لكن تحصينه كان قوياً وأعلى من إمكاناتنا،

٥-
***- قمنا بتعديل الخطة لاستهداف السيارات الخارجة من الاحتفال وبالفعل تعقبنا سيارة لاندكروزر بيضاء تحمل لوحة دبلوماسية تشير الى السفارة الأمريكية الرقم كان معروفاً لدي، المسافة بيننا كانت نحو (500) متر تقريباً لكن سيارة الأمريكي توقفت وشاهدت الإضاءة الداخلية تعمل، و(نشّنت) على الأمريكي عند التنفيذ خرجت حتى نصف جسدي من السيارة دون فتح الباب وسددت طلقتين نحو الأمريكي من مسدس عيار (9) ملم، بينما سدد عبد الباسط نحو ست طلقات من بندقية كلاشنكوف ولم أسمع صوت صراخ بعد الحادثة».

الـمــدخل الخـامس:
************
اعتراف المتطرفين بالتدريب للجهاد فى
الصومال وسط دعوات للحوار معهم...
***********************
١-
اشتبكت قوى الامن السودانى الاسبوع الماضى ( 09 - 12 - 2012) لنحو ست ساعات مع خلية لمتطرفين فى منطقة الدندر بشرق السودان اقاموا معسكرا وسط الغابات وقالت السلطات الرسمية ان ثلاث اشخاص قتلوا من المجموعة بجانب مقتل واصابة عدد من افراد القوات الحكومية بينما جرى اعتقال نحو 27 اخرين.

٢-
***- وأشارت المعلومات الى ان عدد القتلى اكثر من الرواية الرسمية خاصة وان النيران التى اشتعلت فى المخيم قضت على عدد من افراد المجموعة الذين وصل عددهم الى نحو 70 فردا يتزعمهم استاذ جامعى.
سجل عدد من الموقوفين على ذمة الخلية المتطرفة بمنطقة الدندر اعترافات قضائية بالتدريب لأجل الجهاد فى الصومال في الوقت الذي دعا فيه رئيس مجمع الفقه إلى ادارة حوار مع التكفيريين لتصحيح افكارهم المشوهة.

الـمدخل الاخير:
***********
من هو المسؤول الاول عن هذا التدهور الكبير الذي اصاب بعض الطالبات والطلاب في الجامعات السودانية، ونهجو نهج خاطئ، ومسلك لا يقره دين او عقل؟!!..السؤال لا يحتاج الي جهد كبير للاجابة عليه، ان المسؤول الاول والاخير عن هذا التدهور الكبير في المجتمع ، ايضآ في المؤسسات التعليمية خاصة الجامعات والجوامع هو النظام الحاكم، وقد شهد بذلك شاهد من أهل نفسه، فقد صرح الدكتور قطبي المهدي (بالامس) الاربعاء ١٨ مارس الحالي، وقال:

( أنا غير متفائل، الإنقاذ منذ بدايتها ظلت تواجه تحديات كثيرة، وظلت تدافع عن البلد، لكن هناك أشياء أساسية لم تجد العناية اللازمة، فالمجتمع أصابته ردة في الاخلاق والتماسك، وانفرط عقد الأسر، وانتشار البغاء والمخدرات، فضلا عن التدهور الأخلاقي الذي أصبح ظاهرة لا تحتاج إلى إثبات، للأسف- الحال سيمضي في تدهور مستمر- وللأسف- أننا كنا نرى دولا أفريقية كثيرة أسوأ من السودان، المؤتمر الوطني انشغل كثيرا عن تربية الأجيال الجديدة؛ فقد انتشر الفساد؛ بسبب تنامي المجتمع، وصرنا ننحدر بسرعة إلى مصيرها، فأخشى أن نصل إلى مصير دولة الجنوب التي كانت إلى عهد قريب جزءاً من السودان الكبير، أو إلى مصير الكنغو)...

بكري الصائغ
bakrielsaiegh@yahoo.de


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 15650

التعليقات
#1231113 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 09:04 PM
١-
وصلتني رسالة الكترونية بتاريخ ١٩ مارس الحالي من الدكتور الفاتح الملك، ويقيم في الخرطوم، هي رسالة لها علاقة بموضوع المقال. ساقوم ببث الرسالة تمامآ كما وردتني.

٢-
اﻷخ الفاضل اﻷستاذ بكري الصائغ..
السلام عليكم ورحمة الله
قرأت مقالك بموقع الراكوبة اليوم الخميس 19 مارس 2015 بعنوان: الحقيقة القاسية: "بوكو حرام القاعدة داعش" في الجامعات السودانية...
و رغم تعاطفي مع آباء هؤلاء الشباب (و هم زملاء وأصدقاء) و دعواتي لهم بجمع الشمل إلي أننى أنفي كتابة الرسالة المذكورة والتي قرأتها علي صفحات الواتساب مثلي مثل اﻵخرين. ولا أدري لماذا تم نسبها لي.....
أﻻجو نشر هذا النفي لتبيان الحقيقة المجردة مع الشكر...د.الفاتح الملك
El Fatih Bashir ELMALIK MB BS, FRCSEd, FRCS(Surgical Neurology), FACS
Consultant Neurological & Spinal Surgeon
Associate Professor, El Ribat University
P.O. Box 10445
Khartoum 11111
Sudan

Cell phone: +249 912 177777
Cell phone: +249 912 177776
PA : +249 912 177775
Clinic : +249 123 321321
Fax : +249 155 155505

[بكري الصائغ]

#1230810 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 03:49 AM
عناوين اخبار لها علاقة بالمقال:
*********************
١-
جامعة الخرطوم تفتح بلاغات وتحقق في كيفية دخول السلاح ...
٢-
السلطات الأمنية : بين جمع السلاح الناري...وتوزيعه!!‎ - صحيفة ...
٣-
مشروع تحرير الجامعات من العنف والهوس اللاهوتي وتثبيت مشرو السودان الجديد فى الجامعات السودانية...

٤-
الخطاب السياسي في الجامعات
خواء فكري لحرب أولها كلام!!
********************
(هذه الصورة السيئة التي رسمها طلاب الجامعات عن أركان النقاش التي تدار وغالباً ما تتحول إلى عنف يخلف ضحايا، وأقرب مثال لذلك طالب كلية التجارة جامعة النيلين الذي لزم مستشفى السلاح الطبي بتاريخ 15/1/2009م نتيجة سكب ماء نار على وجهه أدى إلى تلف إحدى عينيه والأخرى بها تلف، وتكفل اتحاد الطلاب بعلاجه وتوقف فجأة عنه يوم 15/2 بعدها طرد من المستشفى، وتابع مع دكتور العيون الذي كان يؤكد أن العين سليمة واتضح أنها تالفة، وقد وصلت تكلفة العلاج إلى 12 مليون جنيه، حسب التقديرات هنا بينما جاءت تكلفة العملية من الاردن لتقول أنها 150 ألف دولار.. وفي حديث لهذا الطالب مع «آخر لحظة» أكد أن أورنيك «8» اختفى من مستشفى العيون، وأن القطرة التي كتبت له لا توجد في السودان وما زال يعاني.. هذا الطالب لسان حاله يقول «ضحايا السياسة يانا نحنا وبلا الألم شن ربحنا».هذا نموذج وغيره كثيرون.. منهم من قتل أو اعتقل.. فماذا جنوا غير فقد أرواحهم جراء العنف الذي أصبح سمة ملازمة للسياسة في الجامعات السودانية.. عنف دون استفادة من خبرة أو معلومات يستطيع أن يصل إليها هؤلاء الطلاب).

٥-
طلاب الجامعات.. القتل وسيلة لحل الخلافات بسبب انحرافات نفسية واجتماعية...
٦-
شاهد صُور أخطر خلية عسكرية لنظام البشيرلقتل الطلاب داخل الجامعات!!
http://www.sudantodayonline.com/news.php?action=show&id=5223

٧-
نفّذ طلاب جامعة الخرطوم، وقفتهم الإحتجاجية المعلنة، اليوم الأحد، أمام البوابة الرئيسية لمجمع الوسط بجامعة الخرطوم، احدي أعرق الجامعات السودانية. ورفع الطلاب المحتجون لافتات تطالب بإستقلالية الجامعة، وحريتها وأمانها -في إشارة لمكافحة العنف الطلابي.

٨-
أرضا سلاح.. جامعة الخرطوم تشهر الهتاف عاليا (لا للحرب نعم للسلام) وتدشن الحملة الوطنية لمناهضة الحرب)...
٩-
جرائم السكاكين..ازدياد ملحوظ بين المجتمع السوداني...
١٠-
قوات الدفاع الشعبي: الحرس الثوري .. النسخة السودانية...
١١-
ظاهرة إنتشار السلاح غيرالمشروع فى اطراف ولاية الخرطوم (محلية الحاج يوسف - كرتون كسلا حى البركة )...
١٢-
عنف الطلاب ومصرع الحوار الموضوعي...
١٣-
موضوع للنقاش:
العنف الطلابي في الجامعات السودانية أزمة تحتاج لحل ...
١٤-
«داعش» في السودان فكرٌ آمن وفعل ٌ كامن...
١٥-
هل ستظهر مجددآ السكاكين والسواطير والأسياخ ..وربما السلاح الناري ...في انتخابات جامعة الخرطوم؟!!
١٦-
السلاح الأبيض والناري بالعاصمة المثلثة: 67% من السكان يحملونه!!
١٧-
اشهار سلاح ناري داخل البرلمان السوداني إرهاب يهدد أمن الجميع!!
١٨-
ظاهرة إنتشار السلاح غيرالمشروع فى اطراف ولاية الخرطوم ...
١٩-
تدفق السلاح إلى دارفور... الحبل السري لتغذية الصراع القبلي ...
٢٠-
السلاح على (قفا من يشيل) والرصاص بـ(الكوم) في السوق ...
٢١-
مركز حقوقي يدعو للتحقيق في اطلاق الرصاص علي طلاب جامعة الفاشر..
٢٢-
المؤتمر الوطني يحيل جامعة امدرمان الاهلية الي ساحة حرب : صلوا صلاة الشكر ببنادق الكلاشنكوف!!
٢٣-
من بندقية كلاشنكوف.. عبد الكريم يطلق الرصاص على الطالبة «يسرى» داخل الجامعة ثم ينتحر...
٢٤-
إحباط محاولة تهريب 120 قطعة كلاشنكوف و20 مدفعًا قادمة من ليبيا للسودان...

٢٥-
تكفيريو السودان ...الوجه الاخر للقاعدة
************************
(عتقد أن الدكتور العبيد عبد الوهاب أستاذ اللغة في جامعة الخرطوم الذي قتل قبل شهرين في مطاردة مع رجال الأمن لإلقاء القبض عليه، يعتقد بأن له علاقات قوية مع عناصر في الرابطة، وكانت سلطات الأمن اتهمت عبد الوهاب بأنه يروج لأفكار متشددة، وأنه كان ينوي السفر للجهاد في الصومال ويحرض الآخرين على الخطوة ذاتها، فأرادت التحقيق معه إلا أنه اختفى، وعندما عثر عليه بعد أيام، دخل معه فريق من الأمن في مطاردة حيث كان يستقل دراجة بخارية، قذفه أحد السكان بحجر أصابه في مقتل فسقط من دراجته صريعا فارق الحياة في الحال، غير أن ذوي القتيل وأصدقاءه وزملاءه يتشككون في الرواية التي ترددها الأجهزة الأمنية، كسبب في مقتل عبد الوهاب.

***- ويقول الخبراء إن هناك منظمات كثيرة في الخرطوم ينظر إليها على أنها أذرع للرابطة في مجالات الحياة المختلفة، ومنها منظمة دعوية باسم «مشكاة» وأخرى باسم «ذو النورين»، وقناة فضائية دينية أطلقت أخيرا باسم «طيبة»، وإذاعة تعمل على موجة الـ «fm»، ومعهد «الإمام مسلم للدراسات الإسلامية»، وهي مؤسسات يرى الخبراء أنها تقوم بأعمال دعوية.

***- ويرى كثيرون أن تنظيم «قوى المسلمين» الطلابي، الذي ينشط في عدد من الجامعات السودانية، خاصة جامعة الخرطوم، متأثر بصورة واضحة بأفكار قيادات نافذة في الرابطة. وتتباين الروايات حول ظهور الجماعات التكفيرية في السودان، فهناك من يرى بأنهم ظهروا في السودان في الثمانينات من القرن الماضي، أي بعد أعوام من ظهور جماعة «التكفير والهجرة» في مصر، بزعامة «شكري مصطفى» وهي جماعة تكونت في معتقلات الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر، حيث كفّروا من داخل المعتقلات حكومة ناصر، ثم كفّروا المجتمع الذي يقبل بحكومة عبد الناصر التي تمارس التعذيب على الناس بالصورة التي تعرضوا لها هم في المعتقلات،

***- ويقول خبراء في الخرطوم تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» إن سودانيا «اعتنق الفكرة من المصريين في أواخر السبعينات، وبدأ نشرها في السودان، ولكنه تركها وألف كتابا أدان فيه الفكر التكفيري بشدة. ويقسم الخبراء التكفيريين في السودان إلى نوعين: الأول «تكفير وهجرة» وهؤلاء حسب الخبراء عددهم قليل جدا، والثاني جماعات تكفّر الأشخاص أو كيانات مثل الحزب الشيوعي وغيرها من الكيانات، وهؤلاء موجودون تحت سقف لافتات عديدة في السودان، وتظهر و«تختفي عند اللزوم»، حسب الخبراء، ويرجح بأن السياسيين في كثير من الأوقات يستعينون بهم لتمرير أجنداتهم السياسية. ويقول إن أغلب التكفيريين في السودان هم من يسمون من قبل الباحثين في مجال الحركات الدينية بـ«القطبيين» نسبة إلى سيد قطب، وهؤلاء تفكيرهم يزاوج بين تفكير الإخوان المسلمين وجماعة التكفير والهجرة، كما يطلق عليهم أيضا بـ«السروريين» نسبة إلى مؤسس جماعة تنزع إلى التكفير في السودان يتزعمهم شخص اسمه «سرور»).

[بكري الصائغ]

#1230807 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 02:36 AM
١-
-الجديد (لنج) من الورقة-
صحف الخرطوم تؤكد الخبر:
11 طالباً وطبيباً يغادرون إلى تركيا للانضمام إلى (داعش)
*************************
المصدر:- موقع "الراكوبة" - التغيير-
03-20-2015 01:11 AM
الخرطوم: هيثم عبد الرحيم
------------------
***- غادر 11 طالباً وطبيباً من حملة الجنسيات المزدوجة الخرطوم إلى تركيا للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، خلال الأسبوعين الماضيين، بينهم ثلاثة أطباء تخرجوا حديثاً، بجانب طالبين ما زالا قيد الدراسة الجامعية.

***- وكشف عميد شؤون الطلاب بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا أحمد بابكر لـ"التغيير"، أن اثنين من طلاب الجامعة الذين يدرسون بكلية الطب اختفيا بشكل مفاجئ عن الجامعة، وأبلغا أسرتيهما عبر اتصالات هاتفية أنهما يعملان في علاج جرحى الحرب، ولا علاقة لهما بالقتال والعمل المسلح.
واتهم بابكر شبكات من خارج الجامعة باستقطاب وتجنيد الطلاب لإقناعهم بالانضمام إلى صفوف (داعش)، واختيار الطلاب الذين يحملون الجوازات البريطانية ويتقنون اللغة الإنجليزية.

***- وأوضح بابكر أن الجامعة تقوم بخدمات الإرشاد والتوعية للطلاب لحمايتهم والاستعانة بالعلماء. وقالت مصادر مقربة من عائلة الطبيبة التي غادرت إلى تركيا للانضمام إلى (داعش)، إن والدتها سافرت إلى تركيا بحثاًً عن ابنتها.

٢-
***- خبر غامض فيه كثير من عدم الوضوح:
(أ)-
علي اي خط طيران اقلعت الطائرة بهم من مطار الخرطوم؟!!..مانوع الطائرة؟!!
(ب)-
هل سافروا علي متن طائرة خاصة؟!!..
(ج)-
كيف حصلوا علي تاشيرة خروج؟!!..
(د)-
وكيف خرجوا من المطار بدون تاشيرة دخول؟!!
(هـ)-
الداعشيون هل خرجوا من عبر "صالة كبار الزوار"؟!!

[بكري الصائغ]

#1230662 [yaya]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 05:55 PM
هذه الاحداث جميعها هي من خطط النظام الحاكم لصوملة السودان لكي يتمكن من الهرب بالضبط كما فعل سياد بري في الصومال .

[yaya]

ردود على yaya
[بكري الصائغ] 03-19-2015 11:43 PM
أخـتي الحبوبة،
Yaya - يايا،
(أ)-
تحياتي الطيبة الممزوجة بالشكر علي قدومك الكريم، ولك الشكر علي تعقيبك الكريم.

(ب)-
موضوع هام له علاقة بالمقال
ملامح شيوع التطرف الديني والسياسي في السودان
*****************************
المصدر:-الحوار المتمدن-العدد: 1172 - 2005 / 4 / 19 -
-المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني-
الكاتب:- خالد ابواحمد -
----------------
***- أستأنس كثيرًا بما ذكره المفكر عبدالرحمن الكواكبي في كتابه "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد" من أن أقبح أنواع الاستبداد هو "استبداد الجهل على العلم، واستبداد النفس على العقل، ويسمى استبداد المرء على نفسه، وذلك أن الله جلت نعمه خلق الإنسان حراً قائده العقل، ففكر وأبى إلا أن يكون عبداً قائده الجهل" ومبعث استأناسي هذه الصورة البليغة التي صورها المفكر الكواكبي وكأني به يتحدث عن نظام (الانقاذ) في السودان وهي ذات الصورة ولعلها هي بصيرة المؤمن ان ينظر بعين المستقبل, وعندما يكتب عبدالرحمن الكواكبي عن الاستبداد في بدايات القرن الماضي تلقائيا هو يعكس صورة النظام السوداني في بدايات القرن الجديد,ذلك الذي أوجد تطرفا كبيرا غير مسبوق في تاريخ السودان والمنطقة , فالذي حدث هو قمة التطرف ليس في الدين فحسب بل التطرف القبلي والعنصري والديني والذاتي, الذي هيئ الاجواء لتنظيم القاعدة منطلقا من الخرطوم بالتخطيط الدقيق الذي نتج عنه الكارثة الارهابية التي روعت البشرية جمعا هي كارثة 11 سبتمبر 2001م, الكارثة التي خلقت كوارث جمة وواقعا جديدا فرض نفسه على العالم وألقى بظلاله على وضعية العالم الاسلامي في علاقاته بالاخرين.

***- وعندما نتحدث عن تعصب نظام (الانقاذ) في السودان تحضرنا الكثير من الآراء التي تأكد بما لا يدع مجالا للشك ان الذي يجري في بلادنا استبداد وتعصب ,وتطرف وهذا ما يذهب في تأكيده المفكر الشيخ يوسف القرضاوي، حين يعرف التطرف الديني على أنه التعصب للرأي تعصباً لا يعترف معه للآخرين بوجود، وجمود الشخص على فهمه جموداً لا يسمح له برؤية واضحة لمصالح الخلق، ولا مقاصد الشرع، ولا ظروف العصر، ولا يفتح نافذة للحوار مع الآخرين، وموازنة ما عنده بما عندهم.

***- ومما يعجب له القرضاوي أن من( مثل ) هؤلاء من يجيز لنفسه أن يجتهد في أعوص المسائل، وأغمض القضايا، ويفتي فيها بما يلوح له من رأي، وافق فيه أو خالف، ولكنه لا يجيز لعلماء العصر المتخصصين، منفردين أو مجتمعين، أن يجتهدوا في رأي يخالف ما ذهب إليه, وحينما تتحدث قيات الانقاذ الحاكمة في السودان عن الانجازات التي حققتها وتجند الاجهزة الاعلامية لعكسها للآخرين وتصرف ملايين الدولارات من حر مال الشعب السودانى لدفعها للقنوات الفضائية مثلما حدث مع قناة (المستقلة) حتي تصير بوقا لها في المنطقة الاوربية, فنرى هذا الاجتهاد الكبير في عكس صورة الانجازات المادية في الوقت الذي يموت فيه المواطن السوداني جوعا في الاطراف البعيدة, وفي مناطق قريبة منها يموت العشرات من السودانيين بآليات الحكومة العسكرية فقط لأنهم طالبوا بالغذاء والتعليم.

***- وهنا يوضح الدكتور القرضاوي " أن ولع هؤلاء المتطرفين بالهدم لا بالبناء ولعٌ قديم، وغرامهم بانتقاد غيرهم وتزكية أنفسهم شنشنة معروفة" .ويبلغ هذا التطرف غايته، كما يشير القرضاوي، حين يُسقط عصمة الآخرين، ويستبيح دماءهم وأموالهم، ولا يرى لهم حرمة ولا ذمة، وذلك إنما يكون حين يخوض لجّة التكفير، واتهام جمهور الناس بالخروج من الإسلام، أو عدم الدخول فيه أصلاً، كما هي دعوى بعضهم، وهذا يمثل قمة التطرف الذي يجعل صاحبه في واد، وسائر الأمة في واد آخر, وقمة التطرف والاستبداد ان تقتل نفسا زكية بغير حق وترفض التحاكم للقضاء وانت الذي تدعو للاسلام وتطبيق الحدود, عشرات من الشباب في عمر الزهور لقوا حتفهم في معسكرات التدريب القتالي القسري, وترفض الحكومة المستبدة في الخرطوم التقاضي لأن المؤسسة العسكرية ممنوعة من الوقوف أمام القضاء حتي وان قتلت نصف أهل السودان, فضاعت الحقوق, وانتهكت الاعراض, فلا سبيل الا حمل السلاح ولا حل الا بالبندقية, فغاب السلام في دولة (الاسلام) وانتشرت وسط الشباب في محيط كبير من السودان ادبيات العنف والتطرف الذي أوجدته المظالم الناتجة عن استبداد الحاكم, وقواته وجلاوزته.

***- فإن تأثيرات الحرب المشتعلة في أكثر من مكان في السودان, و ناتج ما ذكرناه آنفا من مظالم جعلت الشباب من الطرفين (المعارض) و(الحكومي) يستقطبون أقرانهم بوتيرة سريعة أصبحوا هم الفئة الغالبة على الفئات العمرية الأخرى، من حيث وقوعها صيدا أكثر سهولة لما يتوافر لها من الإمكانات والطاقات مع ضعف التجربة وقلة العلم والحماس المفرط، وبالتالي تبنيها للأفكار المتطرفة، ومن ثم قيامها بالأعمال التي يصاحبها العنف غالبا, وهنا لا بد من التذكير ان الشباب الذي يؤيد الطرف الحكومي يتعرضون لحملات اعلامية قوية للغاية من خلال المعسكرات المغلقة, وزيادة على ذلك أن المؤسسة التعليمية تحولت إلى مختبر لغسل الأدمغة وإعداد المتطرفين الدينيين والسياسيين والقبليين. و هذا الإعداد، لا يتم فقط عن طريق الدروس الدينية, وهناك العديد من الاساليب التربوية التي تساهم في إنتاج وإعادة إنتاج ثقافة التطرف الديني والسياسي والاجتماعي ، بل المفارقة أن الدروس ذات المحتوى العلمي هي أكثر تهيئة للتطرف من الدروس ذات المضمون الديني المباشر. وهذا يفسر شكل وصورة المشروع الذي تتبناه (المجموعة الحاكمة) في السودان من خلال رؤيتها لإبعاد ابناء الكيانات الاخرى من سدة الحكم كما حدث بالنسبة لأبناء دارفور حيث تم استأصالهم من الاجهزة الحساسة الامنية والعسكرية, واما الشباب من الطرف المعارض فهم مجموعات كبيرة بكل المقاييس, ( شباب الحركة الشعبية لتحرير السودان- شباب حركات تحرير دارفور – شباب المعارضة التابعه للتجمع الوطني الديمقراطي) عشرات الآلاف من خيرة شباب السودان موجودون في الخارج ليس من أجل الاغتراب والحصول علي المال ولكن الغالبية منهم خرجوا من بلادهم مطرودين, سواء طرد مباشر أو استخدمت فيه اساليب غير مباشرة, مع الاصرار الحكومي على التعاطي بالشكل المألوف لديها في تمكين عضويتها على حساب الاخرين, وهذا أشد أنواع التعصب والاستبداد الذي يقول بشكل واضح أننا نمثل الحقيقة وغيرنا هو الباطل بعينه..!!


#1230571 [دز أنور الشيرباتى]
2.00/5 (1 صوت)

03-19-2015 03:09 PM
.

[دز أنور الشيرباتى]

ردود على دز أنور الشيرباتى
European Union [Jack] 03-20-2015 04:55 PM
يا الشيرباتى , وكمان عامل لينا فيها بتفهم وبتحلل ...

الفكر الاخواني اساسا دخل السودان كيف ؟ مش عن طريق المصريين ؟
اساسا مصاايب السودان كلها جات من وين ؟ جات منكم يا حمير !!!

[بكري الصائغ] 03-19-2015 05:43 PM
قال الشاعر المصري الكبير
أحمد شوقي يخاطب المصريين:
********************
”إنما الأمم الأخلاق ما بقيت.. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا”

وقال ايضآ:
وإذا أصـيبَ الـقومُ في أخلاقِهمْ"
" فـأقمْ عـليهم مـأتماً وعـويلا
وإذا الـنساءُ نـشأنَ فـي أُمّيَّةٍ"
" رضـعَ الـرجالُ جهالةً وخمولا


#1230455 [الناهة]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 12:59 PM
نعود ونؤكد بان السودانيين لا يقرون بالعلاقات المشبوهة للنظام الحاكم مع تنظيم القاعدة وتنظيم الاخوان المسلمين وداعش وبوكوحرام وفجر ليبيا ويجب ان لا تنطلي التصريحات والزيارات التكتيكية التى يقوم بها قادة النظام الحاكم الى دول الخليج والدول العربية فالشعب السوداني على يقين بان هؤلاء يكذبون ويفسدون كما يتنفسون تماما مما اساء الى صورة السودان دوليا واقليميا وعربيا
الامر خطير جدا على السودان والسودانيين قبل ان يكون خطيرا على الدول العربية والخليجية والاقليمية على نحو مباشر جدا

[الناهة]

ردود على الناهة
[بكري الصائغ] 03-19-2015 06:03 PM
أختي الـحبوبة،
الناهة،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بزيارتك الكريمة.
بالفعل كما كتبتي في تعليقك المقدر:

(الامر خطير جدا على السودان والسودانيين قبل ان يكون خطيرا على الدول العربية والخليجية والاقليمية على نحو مباشر جدا).

***- الامور في السودان في السودان تسير كل يوم من سوء الي اسوأ. اختفت اخبار التنمية.. الاقتصاد ..المشاريع الاستثمارية..التعمير، وحلت محلها اخبار الحروب..الاعتقالات..العنف والتطرف، وما من يوم يمر الا يكون هناك حدث محبط للغاية.

(ب)-
اخيرآ وبعد خراب السودان، راح البشير يناشد الناس عدم اراقة الدماء:
(وواصل البشير حملته الانتخابية المكثفة من محطة جديدة هي مدينة الضعين حاضرة ولاية شرق دارفور بخطاب أمام حشد جماهيري كبير يوم الخميس. ونبه إلى حرمة الدماء بين أبناء الولاية، داعياً قبيلتي الرزيقات والمعاليا تحديداً إلى انتهاء الصراع فوراً والالتفات إلى التنمية. وقال "إن حياة شاب واحد أهم من كل الأرض التي تتقاتلون عليها ويجب أن لا توجهوا البندقية إلا لعدو في الله")...

(ب)-
***- اين وعدك ياعمر البشير عام ١٩٩٨ بنزع السلاح من مليشيا الجنجويد؟!!..
***- اين التزامك للامم المتحدة بجمع السلاح من المليشيا التابعة للخرطوم؟!!..
***- واخيرآ: الي متي تكرار هذه الاسطوانة المشروخة ومناشدة الناس انهاء الصراع القبلي، الذي هو اصلآ صراع ظهر في ظل نظامك، وبفضلك ترعرع ونما؟!!


#1230363 [badraldin mm]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2015 11:09 AM
اذا زرعة عيش سوف تحصد عيش واذا زرعت قمح سوف تجصد قمح ....واذا زرعت ارهابا ماذا سوف تحصد؟ ان فقدان الامل والخوف والجوع والفقر هى تقاوي الارهاب ...اذا لم يرحل هذا النظام فى القريب العاجل سوف تشتعل المنطقة من البحر الاحمر شرقا الى المحيط غربا ومن الابيض المتوسط شمالا الى راس الرجاء الصالح جنوبا . يجب ان ينتبه العالم الى تلك النار تحت الرماد

[badraldin mm]

ردود على badraldin mm
[بكري الصائغ] 03-20-2015 01:35 AM
أخوي الحبوب،
Badraldin Mm - بدرالدين مـ،
(أ)-
ملــيون مــرحبا بـك، وسعدت بقدومك البهئ، وبمشاركتك الكريمة.

(ب)-
اخبار قديمة عن السودانيين والتطرف
**********************
١-
الشاهد السوداني:
عملت وسيطا في شراء يورانيوم لتنظيم القاعدة-
***************************
(جريدة الشرق الاوسط اللندنية: الخميـس 14 ذو القعـدة 1421 هـ 8 فبراير 2001 العدد 8108-
(قال الشاهد جمال احمد الفاضل وهو سوداني الجنسية، وكانت هويته في طي الكتمان ولم يكشف الادعاء عنه إلا في الجلسة الثانية لمحاكمة المتهمين محمد راشد داود العوهلي وخلفان خميس محمد ومحمد صادق عودة ووديع الحاج: «ان الفتوى الاولى من بن لادن صدرت بعد وصول القوات الاميركية الى المنطقة بعد غزو العراق للكويت». وفي عام 1993 بعد وصول القوات الاميركية الى الصومال، وصف بن لادن الولايات المتحدة برأس الحية وقال حسب شهادة الفاضل امام 40 شخصا من اتباعه «انه يجب علينا وقف رأس الافعى، وان الافعى هي اميركا ويجب وقفهم، وهذا ما سنقوم به». ويتذكر الفاضل انه قد جند للانضمام الى تنظيم «القاعدة» عام 1988 عندما كان يقيم في منطقة بروكلين بنيويورك في احد مساجد المنطقة للقتال مع المجاهدين في افغانستان ضد الاتحاد السوفياتي السابق. وهناك التقى بأسامة بن لادن، وقد تدرب في عدد من المعسكرات في افغانستان. وجاء الفاضل الى الولايات المتحدة في بداية الثمانينات وقضى بعض الوقت في مدارس ولايتي ساوث كارولينا وأتلانتا قبل ان يقيم في منطقة بروكلين. وقد ادين في قضية ارهابية غير محددة ومن ثم توصل الى صفقة مع السلطات الاميركية للشهادة حول عمل ونشاطات تنظيم «القاعدة». ويقيم حاليا مع زوجته وأطفاله في الولايات المتحدة.

***- وكشف الشاهد ايضا ان مجموعة من تنظيم «القاعدة» تحت قيادة ابو طلحة المصري، تلقت تدريبات في جنوب لبنان على يد حزب الله. وادعى الفاضل ان ابو جعفر المصري قدم له بعض اشرطة الفيديو وكان احد الاشرطة حول كيفية تفجير البنايات الكبيرة.

وأفاد بأن "مكتب" الرئيس السوداني عمر البشير، زود بن لادن برسالة لتسهيل وصول البضائع المستوردة الى شركاته في السودان من دون خضوعها للتفتيش في دائرة الجمارك. وادعى الفاضل ان لديه نسخة من رسالة البشير. وذكر انه كان على صلة بالمخابرات السودانية، وكان يقدم لها التقارير عن القادمين الجدد من افغانستان الى السودان. وكشف عن ان تنظيم «القاعدة» حصل على بعض التسهيلات العسكرية في السودان وكان احد اعضاء التنظيم ضابطا سودانيا يدعى المقدم عبد الباسط حمزة.

وذكر الشاهد انه توجه مرة الى الاردن لتقديم مبلغ نقدي قدره 100 الف دولار الى ممثل تنظيم القاعدة ابو اكرم الاردني، لمساعدة الحركات الاسلامية الفلسطينية وذكر ايضا ان تنظيم «القاعدة» قدم نفس المقدار من النقد وبالعملة الاميركية الى الشيخ عرفة ممثل الجماعة في إريتريا لقلب نظام الحكم هناك. وقال ان «القاعدة» كانت تهرب الاسلحة الى الجماعات الاسلامية في مصر بواسطة الجمال عبر الحدود السودانية ـ المصرية، واعترف بأنه قاد قافلتين الى مصر، كل قافلة كانت تضم 50 جملا تم شراؤها من سوق ام درمان.

وكان آخر اعتراف في جلسة اول من امس قول الشاهد انه بمشاركة ابو الفضل المكي هرب صناديق كبيرة عبر ميناء بورسعيد الى الجماعة الاسلامية في جنوب اليمن، والى ايوب العراقي الذي ابلغ «القاعدة» بأن «الشيوعيين يريدون الاستيلاء على الحكم»، وخصص التنظيم واحدا من الصناديق الكبيرة التي تحتوي على متفجرات الى ممثل التنظيم في احدى دول الخليج. وادعى الشاهد ان الغاية من ارسال المتفجرات كانت شن هجمات على بعض الاهداف الاميركية. وهنا احتج فريق الدفاع على التناقض في اقوال الشاهد، وحاول اكثر من مرة مقاطعته بسبب بعض الشهادات التي اعتبرها ظنية، لكن القاضي رفض احتجاج الدفاع في كل المرات.

٢-
رفع علم القاعدة على السفارة الألمانية في الخرطوم
***********************
المصدر:- حول سودارس -
-14 - 09 - 2012-
--------------------
***- تزال تداعيات الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم، تتفاعل لليوم الثالث على التوالي، وآخرها في السودان، حيث اقتحم محتجون سفارة ألمانيا، اليوم الجمعة، وأشعلوا النيران فيها، رافعين علم القاعدة. ورفع المتظاهرون الغاضبون في العاصمة السودانية، الخرطوم، العلم الأسود، أو الراية السوداء التي يستعملها غالباً تنظيم القاعدة، فوق السفارة الألمانية بعد إنزال العلم الألماني، وفقاً لما أشارت إليه وكالة فرانس برس.

٣-
تنظيم القاعدة يخترق أمن مطار
صنعاء ويتمكن من تهريب 6 سودانيين
***********************
المصدر:- جميع الحقوق محفوظة لـ "يمن برس" 2006 - 2014 ©-
-الإثنين, 15 أكتوبر-
---------------
***- تمكن 6 سودانيين يعتقد انتماؤهم لتنظيم القاعدة في اليمن يوم السبت الماضي من عبور مطار صنعاء بدون تأشيرة دخول. ونقلت صحيفة "اليمن اليوم"عن مصادر ملاحية أن السودانيين وصولوا إلى المطار قادمين من جمهورية السودان واختفوا في ظروف غامضة داخل المطار. وأشارت مصادر ان شخصيات تعمل في مطار صنعاء الدولي موالية للنظام السابق قد تكون سهلت عملية دخول عدد من عناصر تنظيم القاعدة خلال أيام سابقة، وهو مايؤكد ان المخلوع صالح ونظامه لهم يد في دعم تنظيم القاعدة في اليمن والجزيرة العربية.

٤-
ساتذة جامعة الخرطوم يقرعون جرس الإنذار
***************************
المصدر: موقع -"الراكوبة"- "الميدان"-
-05-08-2014-
---------------
***- البيان المتوازن والموضوعي الصادر من مبادرة أساتذة جامعة الخرطوم، لابد أن يجد الإهتمام الكافي والجدية من كل القوى الحزبية والمدنية ووسائل الإعلام، لأنه يقرع جرس الإنذار بشجاعة حول الخطر الذي يهدد بإنفلات عقال الإرهاب ، ليس داخل الجامعة فقط ، إنما في كل أنحاء السودان وليس في ذلك مبالغة، فالخطاب جاء متوازناً وقدم قراءة عميقة نابعة من الإلمام التام بحقائق الأوضاع في الجامعة وخارجها.

الخطاب حذَّر من الإرهارب الذي تمارسه مجموعات مسلحة، استباحت الجامعة منذ أن سطا الإسلام السياسي على السلطة، وأخذ يدير معاركه غير المتكافئة مع خصومه بمظلة الدين وحًول المساجد لأوكار… هذه قضية لابد لكل قوى المجتمع أن تقف حيالها بقوة، وإلا سنشهد أنهاراً من الدم والتصفيات الفردية والجماعية، بمبررات هشة ستجد الدعم من قبل الذين يقفون خلفها .

حالة العنف السائدة الآن في جامعة الخرطوم لا يمكن عزلها عن الصراع السياسي المحتدم بين الذين يعملون وبطرق سلمية لأجل تفكيك دولة الحزب الواحد، وتأسيس دولة المواطنة، وبين قوى الظلام والفساد والعنف والقوى الأخيرة لن يهدأ لها بال، حتى يسود منطق المليشيات وقانونها ، وياله من منطق وياله من من قانون جرى ويجري تجريبه بشكل منظم في دارفور وشاهدنا بعض فصوله إبان هبَّة سبتمبر في العاصمة والولايات.. إنه تمرين لما هو قادم.

القصد من حالة الإرهاب السائدة إفشال أي محاولة لتفكيك نظام الانقاذ… بعض الجيوب لن تسمح بتفكيك المليشيات، ونزع السلاح وإرجاع المساجد كما كانت بيوت لله، لقد حذَّر البيان بشكل واضح من حالة الإنزلاق تجاه المواجهات المحسوبة لأحداث صدام يفسح المجال لماهو أبعد من حدود الجامعة… الأمر أكبر من مجرد تجريد سلاح مليشيات المساجد.

إنني أناشد الطلاب الحادبين على استقرارالجامعات والسلام الاجتماعي قراءة بيان مبادرة أساتذة الجامعة بإمعان ويطرحوا على أنفسهم السؤال: منذ متى طالب الأساتذة بإغلاق الجامعة لولا الدوافع القوية والوعي التام بما يحاك لتدمير الجامعة والوطن، إن الوضع يشير إلى تدابير لا تصب في مصلحة السودان واستقرار مواطنيه، واذا لم يرتفع الوعي وتدافع الجميع للعمل الجاد سنجد الخرطوم وقد تحولت لنسخة أخرى من مقديشو.


#1230292 [daldoum]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2015 09:53 AM
لقد شاهدت بالصدفة مقابلة تلفزيونية باحدى دول الخليج وفي برنامج ديني مع - عبدالحي يوسف ،وعرف نفسه بأنه ينتمي لمنطقة اسمها دنقلا في شمال السودان وأن أهل تلك المناطق كانوا يطلق عليهم رماة الحدق في ذلك العصر الجاهلي ؛ وبطريقة خجولة كانه يستحي من أصوله في ذلك الزمان ‘ ومادرى بأنهم كانوا أهل حضارة لأكثر من 5000 سنة قبل الميلاد،وأن تلك الارض كانت تسمى بلاد النوبة (نوباتيا لاند) ومعناها أرض الذهب . وأنهم أول من نادوا بالتوحيد قبل الاسلام في عهد القرون المسيحية، وأن أمة النوبة من أقدم أمم الارض وأقدم من العرب وحيث يبدأ نسلهم بسيدنا اسماعيل جد العرب .
ومن المعلوم أن النوبة أعتنقوا كل الاديان ،الارضية منها من كريم المعتقدات ‘مرورا باليهودية والمسيحية والاسلام ،ولهذا السبب تجد أن كل الشعوب النوبية سواء أن النوبيين في مصر أو السودان وفي جبال النوبة لاتعرف صدورهم كراهية الاديان وهم أكثر شعوب الدنيا تسامحا مع الاخر ‘والاقدر على التعايش السلمي ،ولهذا السبب لاتجد متطرفا باسم الدين أو الغلوا ‘ لأن الاديان السماوية قد شكلت وجدانهم ‘وتحمل ذلك جيناتهم.
واذكر قد خرج علينا المدعو / عبدالحي يوسف ،وهو يقود مظاهرة مناصرة للارهابي / اسامة بن لادن وكان يقول (كلنا اسامة بن لادن).وبعد كل اللذى جرى فان التطرف والمتطرفين والمصابين بداء الكراهية للاخر سوف يجدون انفسهم معزولين وغرباء في أرض أن للتسامح جذور موقل في التاريخ بل ماقبل التاريخ.

[daldoum]

ردود على daldoum
[بكري الصائغ] 03-20-2015 12:34 AM
أخـوي الحبوب،
Daldoum - دالـدوم،
(أ)-
السلام والتحايا الحارة لشخصك الكريم، مشكور علي قدومك وبمساهمتك المقدرة. ومواصلة لتعليقك الجميل، فان اهل السودان عامة لم يعرفوا الارهاب والتطرف الا في زمن الانقاذ.

***- كان يمكن للترابي بعد نجاح انقلابه الاسلامي عام ١٩٩٨، ان يقود البلاد بكل هدوء للرخاء والنماء ، ان يعجل اللحاق بسودان الخير للجميع، ان يحقق امنية ملايين العرب بسودان يعطيهم الغذاء. لكن لا نعرف لماذا انحرف بانقلابه وجعله تابع "التنظيم العالمي للإخوان المسلمين "؟!!..الترابي هو اس البلاء واصل المصائب والمحن السودانية. ورغم ما جلبه للبلاد من دمار وخراب، نجده ما زال مصرآ علي الوقوف مع النظام الحالي المكروه محليآ وعالميآ!!

(ب)-
دارفور.. أرض خصبة للتطرف والإرهاب
****************************
المصدر:- جميع الحقوق محفوظه لموقع البديل © 2015 -
-الأحد, يناير 25, 2015-
بقلم : أسماء عبد الفتاح
--------------------
حذر خبراء بالأمم المتحدة من خطورة الأراضي النائية في غرب السودان وأنها قد تصبح مرتعاً للإرهابيين مع احتدام العنف في إقليم دارفور الذي يمزقه الصراع إلى حد مثير للقلق. ويشهد إقليم دارفور صراعاً منذ أن حملت قبائل غير عربية بشكل أساسي السلاح في 2003 ضد الحكومة التي يقودها العرب في الخرطوم، وتقول الأمم المتحدة إن 300 ألف شخص قتلوا كما شرد الملايين بسبب هذا الصراع.

***- وقال أحدث تقرير للجنة الأمم المتحدة للخبراء بشأن السودان، وزع الجمعة، إن إجمالي عدد الغارات الجوية التي تشنها القوات الحكومية السودانية تراجع، ولكنه وصف نمطاً من الاستهداف المتعمد أو الهجمات العشوائية على المدنيين الموالين بشكل فعلي أو متصور لجماعات المعارضة المسلحة، بالإضافة إلى هجمات متفرقة من قبل قوات المتمردين على الذين يعتقد أنهم يدعمون الحكومة. وقال التقرير إن “آثار ذلك أسفرت عن تدمير 3324 قرية في دارفور خلال فترة الخمسة أشهر التي قامت بمسحها سلطة دارفور الاقليمية من ديسمبر 2013 إلى ابريل نيسان 2014″.

***- وأشار التقرير أيضاً إلى تشرد عدد كبير من الناس في المنطقة، وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن نحو نصف مليون شخص أصبحوا مشردين جدداً العام الماضي في دارفور. وقال الخبراء إن المناخ الأمني عبر ليبيا والساحل والشرق الأوسط تدهور بسبب “قلاقل الإسلاميين الراديكاليين”، وأثاروا مخاوف بشأن بيانات من السودان عن دعم الحكومة للمتمردين الليبيين.

***- وقالوا إن “اللجنة تجد أن دارفور يمكن أن تكون” أرضاً خصبة محتملة لتسلل الراديكاليين بسبب حدودها المليئة بالثغرات والتضامن العائلي عبر الحدود بين القبائل السودانية و(أبناء عمومتهم) الأفارقة المنحدرين من أصل عربي في جمهورية أفريقيا الوسطى وليبيا ومالي والنيجر”، وأضافوا أنهم لم يستطيعوا بعد تحديد حجم هذا التهديد. وأثار التقرير أيضاً مخاوف بشأن تداعيات الحرب الأهلية في جنوب السودان الذي انفصل عن السودان في 2011. وكان جنوب السودان قد اتهم سابقاً الخرطوم بدعم المتمردين.

(ج)-
***- نظام الخرطوم تعمد ان يجعل من دارفور ارض خصبة لنمو الارهاب والتطرف، واكبر منطقة نزاع وحروب في افريقيا. النظام الحاكم جعل من دارفور منطقة يشغل بها ضباط وجنود القوات المسلحة حتي لا يفكروا في محاولات القيام بانقلابات!!


#1230267 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2015 09:28 AM
شكرا الحبوب الاستاذ بكري على هذا السرد ولفت الانظار حتى ينتبه اولياء امور الطلاب الاخرين لهذا التوجه الوافد على بلادنا المتسامحة،، 23 سنة حرب لم يفجر احد الجنوبيين او الشماليين نفسه خارج نطاق الحرب في مطعم او مسرح او سينماء،، نحن شعب ارثنا تليد لذلك كتبت هذا المقال اسفله عن حادثة الملثمين واعذرني ان انزله هنا فادراة الراكوبة لا تنزل مقالاتي فالمقال سبحان الله جاء ذو صلة بمقالك ورصدك الرصين:

صدق ملك النوبة .. وعززه وصف المرحوم الطيب صالح
بقلم المتجهجه بسبب الانفصال:
ذكر المنصور يوماً في مجلسه زوال ملك بني أمية وما جرى عليهم، وأنهم عاشوا سعداء وماتوا فقراء، فقال له إسماعيل بن علي الهاشمي: إن عبد الله بن مروان بن محمد في حبسك، وله قصة مع ملك النوبة. فأحضره واسأله عنها. فقال: يا أمير المؤمنين، كنت ولي عهد أبي فلما طلبتنا دعوت عشرة من غلماني ودفعت لكل واحد ألف دينار وأوسقت خمس بغال وشددت في وسطي جوهراً له قيمة عظيمة وخرجت هارباً إلى بلاد النوبة، فلما قربنا بعثت غلاماً لي، فقلت له: امض إلى هذا الملك وأقرئه السلام وخذ لنا منه الأمان وابتغ لنا ميرة. فمضى وأبطأ حتى أسأت به الظن، ثم أقبل ومعه رجل فدخل وسلم وقال: الملك يقرئك السلام ويقول لك: من أنت وما جاء بك إلى بلادي? أمحارب، أم راغب في ديني، أم مستجير بي? فقلت له: رد على الملك، ما أنا بمحارب ولا راغب في دينك ولا ممن يبتغي بدينه بدلاً بل مستجير به فذهب الرسول ورجع إلي وقال: الملك يقول لك إني أجيء إليك غداً فلا تحدث نفسك حدثاً ولا شيئاً من الميرة. فقلت لأصحابي: افرشوا الفراش، ففرش لي وجلست من الغد أرقبه، وإذا هو قد أقبل وعليه بردان قد ائتزر بأحدهما وارتدى بالآخر، حافي الرجلين، ومعه عشرة معهم الحراب: ثلاثة يقدمونه وسبعة خلفه، فاستصغرت أمره وسولت لي نفسي قتله، فلما قرب إذا سواد عظيم، قلت: ما هذا? قالوا: الخيل. فوافى بها عشرة آلاف عنان، ووافت الخيل عند دخوله فأحدقوا بنا، فلما دخل جلس على الأرض، قال: فقلت لترجمانه: لِمَ لمْ يقعد على الموضع الذي وطئ له? فسأله، فقال: قل له إنه ملك وكل ملك حقه أن يكون متواضعاً لله وعظمته إذ رفعه الله على عباده. ثم نكت بإصبعه الأرض طويلاً ورفع رأسه وقال: قل له كيف سلبتم هذا الملك، فأخذ منكم وأنتم أقرب الناس إلى نبيكم? فقلت: جاء من هو أقرب منا قرابة إليه، فسلبنا وغلبنا وطردنا فخرجت إليك مستجيراً بالله، ثم بك. قال: فلم كنتم تشربون الخمر وهو محرم عليكم? قلت: فعل ذلك عبيد وأعاجم دخلوا في ديننا وفي ملكنا من غير رأينا. قال: فلم تركبون على الديباج وعلى خيولكم سروج الذهب والفضة وهي محرمة عليكم? قلت: فعل ذلك عبيد وأعاجم دخلوا في ديننا وفي ملكنا بغير رأينا. قال: فلم كنتم إذا خرجتم إلى الصيد مررتم على القرى وكلفتم أهلها ما لا طاقة لهم به بالضرب والإهانة ولا يقنعكم ذلك حتى تحطموا زرعهم في طلب دراج قيمته نصف درهم، والتكليف والعناء محرم عليكم? قلت: فعل ذلك عبيد وغلمان وأتباع. قال: لا! ولكنكم استحللتم ما حرم الله عليكم وأتيتم ما نهاكم الله عنه فسلبكم العز وألبسكم الذل ونصر أعداءكم عليكم، ولله فيكم نقمة لم تبلغ غايتها بعد، وإني أخاف أن تنزل بك النقمة إذ كنت من الظلمة فتشملني معك، فإن النقمة إذا نزلت شملت، فاخرج بعد ثلاث، فإن وجدتك بعدها أخذت ما معك وقتلتك ومن معك.

ولو رجعنا الى غور التاريخ وقرأنا أقوال بعانخي في الاخلاق الذاتية له كحاكم لرأينا أنها لا تصدر إلا من أخلاق أشبه بأخلاق النبوة بل النبوة بعينها. أوردت القصة السابقة، بعد ان استفزني خبر الملثمين الذين لم يعهد السودان منذ كوش والى تاريخنا القريب مثل هذه الافعال الجبانة الواردة الينا من الفكر البدوي في الجزيرة العربية من أناس سمى القرآن تقبلهم للرأي والرأي الأخر ووصف اغلبهم بأنهم قوماً " لدا" والالد هو الكذاب أو الفاجر وهي اقرب الى كلمة " لتيت" في دارجتنا، فانظر لعبدالله بن مروان استضافه ملك النوبة الكريم ورأى في تواضعه ضعف فحدثته نفسه باغتياله فأي عرفان لدى هذا الاموي البدوي المتلفح الاسلام كذبا والجينات التي يحملها. ان حادثة الملثمين التسعة لهي من ثقافة صراع الاسلام البدوي ضد الاسلام الاصيل في جزيرة العرب، هذا الصراع الذي استخدمت فيه اسوأ واحط أنواع الغدر والجبن، وباسم كتاب يحمل في دفتيه تعاليم سامية لأغلبية اجدر الا تعلم حدوده هي التي في النهاية سيطرت وفرضت ثقافتها الخائنة كحال عبدالله بن مروان مع ملك النوبة العادل. فالإنقاذ تخيرت الاقتداء بسلوكيات ومؤامرات أسوأ الجماعات والافراد في تاريخ المسلمين ( أقول تاريخ المسلمين لا تاريخ الاسلام .. فالفرق كبير يا الانقاذي نافخ الكير)..

إن هذه الحادثة المستمدة من الحركة البدوية المـتأسلمة جديدة على السودان الذي حينما جاءه الاموي الهارب كان يطبق مبادئ سماوية لم تنزل فيه بينما جاء هذا الغادر ورغم العرفان الذي قدمه له الملك والدرس الذي لقنه له وفي نفسه قتله ظانا تواضعه ضعف.. ولازلنا نحن السودانيون في الشتات يظن بنا غيرنا تواضعنا ضعفاً .. من أين جاء هؤلاء.. هؤلاء جاءوا من خساسات وغدر بني أمية تابعين دينهم معتقدين انه دين الاسلام،، وانه لمن الغريب ان احد حملة الدكتوراة الانقاذيين حاضر مرة في بني أمية وقال ان المرحوم مجذوب الخليفة (رحمه الله) اعجب بالمحاضرة ولفت نظره لعظمة الامويين وطريقة حكمهم،، والله اني اجزم انه لم تعجبه فيها الا الابهة واللبس فقد قلدهم في ذلك حتى في عدد الختم الكثيرة التي كان يتختم بها،،،

لذلك لا تستغرب يا حفيد عمنا الحاج ود عجبنا عندما يستغرب اهل هذه الدول في صفات الصدق والامانة والنزاهة التي تلفت نظرهم لأنها موروث منذ 6 الف سنة قبل ان يأتي عبدالله ابن ابي السرح الذي لم يكن له برنامج للتغيير في بلد راسخ فرجع ،،، فهمت كلامي دة كويس انا قاصد شنو؟

[المتجهجه بسبب الانفصال]

ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
[بكري الصائغ] 03-19-2015 11:32 PM
أخـتي الحبوبة،
المتجهجه بسبب الانفصال،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالعافية، سررت بزيارتك المقدرة، واشكرك علي المشاركة بالمقال التاريخي، وان كانت فيه بعض المعلومات (المبهمة)، التي تحتاج الي مراجعة الوثائق والكتب التاريخية القديمة، التي تناولت ما ورد في المقال للتاكد من صحتها، بالطبع لا اقصد التقليل من المقال، لكن هناك ما هو جديد فيه لم اسمع به من قبل.

(ب)-
***- نعيب علي النظام الحاكم، انه قد تساهل كثيرآ -وعن عمد- في تقليم اظافر رعاة الارهاب في نظامه عام ١٩٨٨ مثل حسن الترابي واخرين ، الترابي هو اول من جلب المتطرفين والارهابيين الاجانب المطلوبين جنائيآ في بلادهم بتهم التحريض علي اطاحة الاوضاع. اخطأ البشير خطآ لا يغتفر بسكوته علي دخول أسامة بن لادن السودان، وتركه يمارس نشاطه الهدام، ويبت افكارهالغريبة بكل حرية وامان برعاية كاملة من الحكومة!!.

(ب)-
***- اخطآ البشير ايضآ عندما سمح بدخول: ايمن الظواهري..عمرعبد الرحمن .. الغنوشي..كارلوس الفنزويلي. وزاد البشير الطين بلة، عندما رفض اجراء اي تحقيقات رسمية بخصوص محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك، بل كافأ علي عثمان بتعيينه نائب اول..وتعيين نافع في القصر!!

(ج)-
***- لو قام البشير وقتها - عام ١٩٨٩- بضرب الارهاب والتطرف بقوة، لما وصل عدد القتلي الي ٣٠٠ ألف قتيل..

(د)-
***- قمة الماسأة، ان البشير لا يريد ان يتعظ من سقوط: مبارك.. القذافي..زين العابدين..علي صالح، الذين حكموا بلادهم بالحديد والنار.

***- البشير مازال يعتقد، ان القوات المسلحه تحميه، وجهاز الامن يقف من خلفه، مما يدل علي انه لم يطالع كتب التاريخ وقلب صفحاته.

[بكري الصائغ] 03-19-2015 04:43 PM
أخـوي الحبوب،
ود الكوتش،
(أ)-
تحياتي الطيبة الممزوجة بالشكر علي قدومك الكريم، ولك الشكر علي تعقيبك الكريم.

(ب)-
***- هل في السودان دراسات جادة، واهتمام رسمي واعلامي حول محاربة والتطرف في المجتمع؟!!..

***- هل هناك فعلآ مجهودات تبذل لاجتثاث الارهاب؟!!..من وراء توسع دائرة التطرف في المؤسسات التعليمية؟!!..

**- لماذا دخل العنف في حياتنا اليومية بهذه القوة وفرض نفسه علي الجميع، حتي ان بعض وزارات ومؤسسات الدولة اصبحت تستخدم العنف والقسوة في معاملتها مع المواطنيين كاجراء طبيعي لا غضاضة فيه:(مثل سفارة السودان في جدة و حادثة الاعتداء علي المهندس التاي)؟!!

***- لماذا يحمي النظام الحاكم العنف ويدعمه ويغذيه، ويقوم بتكوين مليشيات اسلامية متطرفة..طلابية..عنصرية ويصرف عليها من اموال الدولة؟!!...

***- هل السودان في حاجة الي قناصة فلسطينيين من حركة "حماس" ؟!!..ضباط وجنود "الحرس الثوري الايراني"؟!!..

***- من يدفع السودان لكي يكون اكبر قطر ارهابي في افريقيا والمنطقة العربية؟!!

[بكري الصائغ] 03-19-2015 03:43 PM
أخوي الـحبوب،
محمد،
(أ)-
تحية طيبة، والف شكر علي مرورك الكريم، وتعقيبك علي تعليق الاخت المتجهجه بسبب الانفصال.

(ب)-
بث موقع "الراكوبة" الموقر قبل قليل خبر له علاقة بالمقال، وهاك اصل الخبر:

وزارة الداخلية المصرية تعلن إحباط
تسلل "داعشي" على الحدود مع السودان
*************************
المصدر:- موقع -"الراكوبة"- "الجريدة"-
-03-19-2015 10:-
-------------------
***- تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من إحباط محاولة أحد العناصر التكفيرية التسلل عبر معبر قسطل على الحدود المصرية السودانية إلى دولة السودان ومنها إلى دولة سوريا للمشاركة فى العمليات الإرهابية التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) هناك على ضوء قناعته بالمفاهيم التكفيرية.
وأكدت مصادر بوزارة الداخلية المصرية أنها تمكنت من خلال تنفيذ حملات مُكثفة على مستوى بعض المحافظات من ضبط 7 من العناصر المتطرفة من مختلف التوجهات الفكرية المتورطين في الأحداث الإرهابية التي شهدتها مصر مؤخراً والمطلوبين على ذمة قضايا أو ممن توافرت معلومات حول تورطهم في أنشطة تحريضية على النحو التالي: (الإسكندرية "3"، الفيوم "1"، أسيوط "1"، المنيا "1"، أسوان "1")، تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال جميع العناصر الإرهابية والعرض على النيابات المختصة.

(ج)-
تعليقات بعض القراء علي الخبر المنشور اعلاه عكست مدي الاحباط الذي اصابهم من الحال الذي وصل اليه السودان المنكوب، ، وانهم لا يستبشرون خيرآ في المستقبل في ظل وجود النظام الحالي، هاك يا حبيب عينة من هذه التعليقات:
١-
النظام في السودان لم ولن يتخلي عن دعمه للاخوان المسلمين وسييواصل في قلقلة الاوضاع في مصر الشقيقة. لن يكون هناك استقرار في الجارة الشقيقة طالما نظام اخواني موجود في السودان وهو معبر لدول اخري لاقتلاع السلطة في مصر.

٢-
سينوم العالم ويصحو ليجد ان داعش تنطلق من السودان وبدعم من النظام الحاكم كما حدث من تنظيم القاعدة وتنظيم الاخوان المسلمين سابقا
النظام الحاكم في السودان لديه اعتقاد بانه نظام رسالي ويعمل على بث رسالته هذه في كل اتجاه افريقيا وعربيا ورغما عن انتباه بعض الدول العربية لذلك خصوصا الدول الخليجية وليبيا. مالم تصحو الدول العربية وتقدم المساعدة للشعب السوداني لاطاحة هذا النظام فلن ينجو منه احد حتى الشعب السوداني في حيرة من امره ويتساءل من اين اتى هؤلاء انهم ليسوا من اهل السودان اخلاقا وعادات وتقاليد انهم مختلفون تماما وكليا.

٣-
عااااااادي زي اكل الذبادي بعدين شوفو الحدود الشرقية برضو ما معروف يرسلو ادروبات مدربات لاردن.

[ود الكوتش] 03-19-2015 11:30 AM
والله انتي مفروض تكوني كاتبه لجمال سردك
حفظك ربي و وفقك


#1230143 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 07:50 AM
اكثر قواااات دااعش سعوديين وفيهااا جميع الجنسيات العربية واكثرهم عرب اوربا او العرب المجنسين جنسيات اوربية وامريكيه واقلهم السودانين

[محمد]

#1230142 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 07:48 AM
الجـديد في موضوع التطرف بالجامعات السودانية:
جامعة مامون حميده تفوج
طلابها للسفر والإلتحاق بداعش
********************
الـمصدر:- موقع -"حـريات"-
March 18, 2015
-------------
***- بينما ينشغل النظام بإنتخابات الخج والتزوير وقمع المعارضين وإنتهاكات حقوق الإنسان وعمليات القتل والإباده – في ذات الوقت الذي فيه وزيره مأمون حميده زعيم مافيا الخدمات الصحية يقود حملته التدميرية والتخريبية لقطاع الصحة إذا بداعش ذلك التنظيم العالمي الإرهابي والدموي يتسلل في جامعة مأمون حميده لتكون احد اوكاره الآمنه ورافدا ومرتعا خصبا لجذب طلابها والحاقهم بداعش تحت مرأي ومسمع وزير الصحه الهمام وبعلم النظام وليس بغريب أن يكون ذلك فما اشبه مامون حميده والنظام الحاكم بداعش.

***- وبدون اي مقدمات قام 5 طلاب من جامعة مامون حميده يوم الاربعاء الماضي بالسفر الي تركيا ليلتحقوا بداعش من خلال الحدود السورية ومعظم هؤلاء الطلاب سودانيون يحملون الجنسية البريطانية ومعظم اباؤهم اطباء واساتذة جامعات في الخرطوم والسعودية وبريطانيا.
وقد ابلغ زويهم السلطات في تركيا ونشر صورهم وقامت السلطات التركية بتطمينهم بإغلاق الحدود مع سوريا.

***- ومعظم هؤلاء الطلاب الذين قاموا بالسفر للإلتحاق بداعش هم ابناء اكبر الاطباء السودانيين واكثرهم شهره، وهم :-
١-
تسنيم سليمان حسين مدير مستشفي سوبا الجامعي...
٢-
لينا مامون ابو شيبة...
٣-
هشام محمد فضل الله...
٤-
الاشقاء احمد وندي سامي سعد عمر.

***- جامعة مأمون حميده تبث الافكار المتطرفه لطلابها عبر جمعية الحضارة اﻻسلامية. Islamic culture society .
(I.C.S). من خلال محاضرات دينية متشدده وذات افكار سلفية تنشر الإرهاب والخوف والتركيز علي الجهاد . هذه الجمعية تدير انشطتها أمام مرأي مأمون حميدة مدير الجامعة ووزير الصحة الوﻻئي.

***- لانستغرب أن يحدث كل ذلك وسلطة البطش والإستبداد والهوس الديني في السودان تريد أن تنصب خليفتها الداعشي عمر البشير لأكثر من ربع قرن عبر انتخابات الخج والتزوير. نظام اقام مشروعه ولم يزل علي الجهاد والتطرف والشريعه ومشاريع الأسلمة القصرية والإستبداد الديني فاستباح السودان بأعتي المتطرفين بدأ من بن لادن والخليفي وعباس الباقر وخلية الدندر.

ولم يزل يدعم الارهاب في ليبيا وهو الذي قد تورط مسبقا بدعمه لجيش الرب في يوغندا و تورطه عبر علاقاتالسابقه بمليشيات السيلكا في افريقيا الوسطي .كما قام بتهريب الاسلحه عبر بورتسودان ومابين الساحل الشرقي الممتد مابين السودان ومصر. ولن يستطيع بنكرانه لتنظيم الاخوان المسليمن في الإمارات ان يخفي ذلك لانه يستضيفهم الآن في السودان وليس اخوان مصر فحسب بل ليبيا وتونس والصومال.

بهذه الحادثة التي تكشف لكل السودانيين ان استمرار النظام في سدة السلطه سيجعل من السودان دوله داعشية ثالثة بعد العراق والشام كما سيجعله دوله اكثر تهديدا لشعبه ولمحيطه الإقليمي والدولي.

***- ولطالما أن مشروعه الإسلاموي البغيض يجعله مرتبطا بكافة جماعات الهوس الديني حيث لايمكنه ان يستمر الا من خلال الإستغلال الرخيص للدين ليحتوي في تحالفاته الطفيليه الطرق الصوفيه والجماعات السلفية والشيعه والاخوان المسلمين وكل من يبيع ضميره من النخب وسواقط المثقفين وزبائينية السوق السياسي والطامعين من اصحاب المصالح من الوطنيين والاجانب.

***- فبراغماتية النظام التي تجبره علي تغيير جلوده بإنتظام عند منعطفات الضيق والإختناق لن تجعله يركل تجارته بالدين فلافرق بين البشير والترابي الذي يهرطق بذات التحالفات التي تتخذ طابع النخاسه الدينية والتي اطلق عليها النظام الخالف – وهذا مايتحدث عنه سفاح النظام بعد ان جمع في جعبة نظامه عقيلاء الطائفتين ومنظومات الإسلام السياسي من كل حدب وصوب.

***- كل ذلك يعتبر سببا رئيسيا في تنامي التطرف في اوساط السودانيين واحتمالية مجموعات سودانية اخري تقوم بالسفر للإلتحاق بداعش. فمالم ينهض الشعب السوداني وقواه السياسية لإسقاط هذا النظام الإسلاموي ومالم يقوم المجتمع الدولي بدوره كاملا لإستئصال اطول نظام ارهابي سيتفاجأ السودانيون والعالم بإقامة ولاية الحبشة التابعة لداعش في السودان.

***- فليس هنالك غير مخرج واحد لسودان ولشعوب المنطقة والعالم المحبة للسلام سوي أن :- أرحل لا مكان الآن لك-.

[بكري الصائغ]

#1230086 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 05:14 AM
كـل يوم نسمع العجب العجاب..وما خفي اعـظم وادهي...
********--------------*******
١-
داعشى سودانى يفجر نفسه بفندق كورنثيا
بطرابلس ويقتل 12 بينهم ثلاث اجانب -صورة-
***************************
المصدر:- سودانـيات-
-01-02-2015-
------------------
***- اعلنت دولة الخلافة الاسلامية (داعش ) فى بيان لها اليوم ان منفذى عملية تفجير فندق كورنثيا بوسط العاصمة الليبية طرابلس هم السودانى ابوسليمان والتونسى ابو ابراهيم .. اجانب وبعثات دبلوماسية بتفجير سيارة مفخخة ثم اقتحم الاثنان الفندق بعد قتل ثلاثة حراس ليبيين عند المدخل وفتحوا النار فى كل من قابلهم فى ممرات الفندق حتى حاصرهم الامن داخل الفندق قاما بتفجير نفسيهما فى الطابق 21 من الفندق...

***- وكان شخصان قد قاما يوم امس باقتحام مدخل فندق كورنثيا الذى يقطنه ضحايا هذه العملية 9 ليبيين وثلاث اجانب من بينهم امريكى. وتجيء هذه العملية بعد وقت وجيز من إعلان تنظيم الدولة الإسلامية بالشام والعراق، وبصورة رسمية وجوده في الأراضي الليبية تمهيداً لنقل نشاطه إلى السودان وفقاً لما أعلنه التنظيم في وقت سابق خلال الشهر الجاري، وحسبما نقلته وكالات أنباء ووسائل إعلامية غربية أكدت عزم (داعش) التوسع في القارة السمراء.

٢-
أسرة سودانية تغادر البلاد
سراً للعراق وتبايع أمير (داعش)...
**********************
المصدر:- موقع جريدة- المجهر-
-14/01/2015-
-------------
***- ي مفاجأة جديدة، بايعت أسرة سودانية أمير تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش) -"أبو بكر البغدادي" - خليفة للمسلمين بعد وصولها للعراق في رحلة صاحبتها الكثير من التحديات والمشاق. وأبلغت مصادر تابعة للتيار السلفي الجهادي (المجهر) أن المقاتل السوداني وأحد مناصري (داعش) المهندس "أمجد فيصل" وزوجته وابنه "عبد الرحمن" وشقيقه "أحمد" من سكان (مدينة النيل) بكرري وصلوا منذ ديسمبر الماضي للعراق بعد مغادرتهم البلاد بصورة سرية معلنين مبايعتهم لـ"أبي بكر البغدادي" على السمع والطاعة وانخراطهم في الفصائل الجهادية كمقاتلين ضد قوات (حزب الله اللبناني) وقوات (الحرس الثوري الإيراني) و(الجيش العراقي) وقوات (التحالف الغربية) التي تقاتل داعش.

٣-
من بينهم سودانية استقطاب ثلاثة فتيات إلى تنظيم
داعش بعد ان سرقن أموالاً من العائلة واختفين...
****************************
المصدر: -دنيا الوطن-
-14/01/2015-
--------------
***- لا شك أن مواقع التواصل الاجتماعية والإنترنت لعبت دوراً فعالاً في استقطاب المقاتلين إلى تنظيم داعش، وفي استقطاب الفتيات الأجنبيات وإغرائهن بالمجيء إلى دولة “الخلافة” المزعومة. فخبر اختفاء فتيات ومراهقات من دول أجنبية ليتبين في ما بعد التحاقهم بمقاتلين متطرفين في العراق وسوريا بهدف الزواج، بات أمراً متكرراً. ولعل آخر تلك الأخبار ما ورد على لسان مسؤول في مدرسة في مدينة دنفر عاصمة ولاية كولورادو الأميركية، عن اختفاء 3 طالبات يوم الجمعة الماضي 17 أكتوبر.

***- وفي هذا السياق، لفت خبراء أميركيون لـ” الدايلي نيوز” إلى أن التنظيم المتطرف يحاول اصطياد الفتيات عبر الإنترنت موهماً إياهن بأحلام وردية وحياة خيالية أشبه بـ”ديزني لاند” في سوريا، حيث يحظون بالعريس والبيت الآمن. وفي قضية هؤلاء الفتيات، يبدو أن متربصا أو كما سمّاه أحد مسؤولي المدرسة “مفترس إنترنت” انقض عليهن غاسلاً أدمغتهن.

***- وعلى الرغم من أنه ليس واضحاً بالضبط ما قاله الإرهابي للثلاثة، إلا أن ميا بلوم، أستاذ الدراسات الأمنية في جامعة ماساتشوستس لفتت إلى أن أنصار داعش يصورون سوريا للفتيات الصغيرات والمراهقات على أنها أشبه بأرض الخيال، حيث سيكون البيت السعيد والزوج الرائع، كما في أفلام ديزني.

***- يذكر أن السلطات الأمنية في ولاية كولورادو بدأت تحقيقاً في قضية المراهقات الثلاث، وهن من أصول صومالية وسودانية، حملن جوازات سفرهن، وسرقن نقوداً من بيوت عوائلهن قبل أن يهربن الأسبوع الماضي. واعتقلن في مدينة فرانكفورت الألمانية، وهن في طريقهن إلى سوريا، وأعدن إلى بيوتهن في مدينة دنفر.

***- وفي حين أعلن محققون في الولاية أنه ليست لديهم خطط وشيكة لتوجيه اتهامات لهن، إلا أنهم يسعون لتحديد من أقنعهن بالسفر إلى سوريا وكيف.

***- من أصول سودانية وصومالية وكانت صحيفة “دنفر بوست” ذكرت أن اثنتين من الفتيات شقيقتان من أصل صومالي (15 و17 عاماً) والثالثة (16 عامًا) من أصل سوداني، وقال متحدث باسم الأسرة الصومالية للصحيفة إن الفتاتين قامتا بشراء تذاكرهما بأنفسهما، لكنه لم يرد على تساؤلات إعلامية حول اعتزامهن جميعاً السفر عبر تركيا للانضمام إلى مقاتلي “داعش” في شمال سوريا. وقالت إحدى الشقيقتين للسلطات الألمانية إنهن كن يعتزمن التوجه إلى تركيا للدراسة، بحسب تقرير لإذاعة صوت أمريكا مطلع الأسبوع، في خين ينظر خبراء مكافحة الإرهاب إلى تركيا كنقطة عبور للذين ينضمون إلى الجماعات المتطرفة في الشرق الأوسط.

***- سرقن أموالاً من العائلة واختفين: وتم الإعلان عن فقدان الفتيات بعدما تركن المدرسة يوم الجمعة الماضي، وتم إخطار والد الفتاة السودانية بهذا الأمر من خلال مكالمة هاتفية من المدرسة، وقالت الأسرة الأخرى للشرطة إن جوازي السفر للفتاتين وألفي دولار قد فقدت.


٤-
حركة سلفية سودانية تؤيد "خلافة" داعش في العراق
***************************
المصدر:- موقع -(العربية نت)-
-الجمعة, 25 يوليو/تموز 2014-
-----------------------------
***- دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أيدت جماعة سلفية سودانية، الخميس، "دولة الخلافة" التي أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" داعش – عن إقامتها في شمال العراق في يونيو/حزيران الفائت. وذكرت "جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة"، في بيان نشر على موقعها الإلكتروني: "قيام إخواننا في الدولة الإسلامية في بلاد العراق والشام بهذا الواجب العظيم وإعلان الإمامة العامة والخلافة الجامعة لأمة الإسلام واضطلاعهم بهذا الفرض الخطير لهو عمل صالح يسقط عن أعيان الأمة بعلمائها ودعاتها إثم التأخير في التصدي لهذا الواجب الكفائي الذي يأثم القادرون بتأخيره." وتابعت: "نعتقد أن الدعوة للخلافة وإقامتها وترسيخ العقيدة والإيمان في الأرض من أوجب واجباتنا التي نعمل لها، ولقد أفرحنا قيامهم بهذا الواجب الذي عجز الكثيرون عن القيام به."

وأضافت:" نعلن تأييدنا ونصرتنا لهذه الخطوة المباركة ونرى أن هذا الحدث فرصة عظيمة لتوحيد المسلمين وتقوية صفهم في مواجهة أعدائهم."
وتعرف "جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة" نفسها على أنها جماعة إسلامية سنية سلفية جامعة تعمل لإقامة دين الله في الأرض على منهاج السلف الصالح وعلى أصوله المستقرة عند أهل السنة والجماعة".. انشقت عن جماعة "الإخوان المسلمين" في السودان عام 1991.

[بكري الصائغ]

#1230075 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2015 03:55 AM
اخبار لها علاقـــة بموضـوع الـمقال
**********************
١-
تنظيم الدولة الإسلامية يتغلغل في الجامعات السودانية:
السودانيون يتهمون نظام الرئيس عمر حسن البشير
بالوقوف خلف انتشار الإرهاب من خلال غض
الطرف عن الجماعات المتطرفة....
***********************
جريدة (العرب) - نُشر في 19/03/2015، العدد:9861، ص(4) -
**------------------------**
الجامعات السودانية تتحول إلى فضاء لتجنيد المتطرفين:
***- كشفت مصادر مطلعة عن تحول عدد من الطلبة السودانيين، الأسبوع الماضي، للقتال إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية داعش. يأتي ذلك في وقت تواترت فيه التحذيرات من تنامي ظاهرة التطرف في السودان ، وخاصة في الوسط الجامعي، في ظل تجاهل رسمي لهذا التطور الذي وصف بالخطير.

***- وذكرت المصادر أن هؤلاء الطلبة تم نقلهم إلى تركيا يوم الأربعاء الماضي كمقدمة لإدخالهم إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية إلى سوريا. وكانت أنباء سابقة قد أكدت وجود العشرات من السودانيين يقاتلون ضمن الجماعات المتطرفة في الجارة ليبيا. وتنشط في السودان العديد من التنظيمات المتطرفة، من بينها تنظيم القاعدة الذي شكل ذراعا طلابيا له في جامعة الخرطوم تحت مسمّى “السلف الجهادي في بلاد النيلين”.

***- كما أن هناك جماعة الاعتصام بالكتاب والسنة التي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية، وجدير بالذكر أن مؤسس هذه الجماعة هو سليمان عثمان أبو نارو وهو قيادي في التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وقد انشق عنه في 1991. كما ظهرت بالسودان جماعة جديدة تطلق على نفسها “دعاة الشريعة”.

***- ويتهم السودانيون نظام الرئيس عمر حسن البشير بالوقوف خلف انتشار هذه الظاهرة من خلال غض الطرف عن الجماعات المتطرفة، وعن الدعاة والأئمة التكفيريين الذين ما يزالون يصدرون فتواى القتل من المنابر وفي قلب العاصمة الخرطوم. ويذكر هؤلاء بأن النظام كان قد شرع أبواب السودان ومنذ التسعينات لقيادات متطرفة على غرار أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي قتل بغارة في أبوت أباد الباكستانية.

***- كما عمل النظام على تصحير الحياة السياسية من خلال ملاحقة رموز المعارضة والتضييق الشديد على المجتمع المدني، هذا فضلا عن تهميش الجانب الثقافي وتردي المستوى التعليمي، وهو ما يفسر أن معظم الذين انساقوا خلف الجماعات الإرهابية هم من الجامعيين.

***- وحذر الخبراء والمتابعون للمشهد السوداني من أن الإغفال عن هذه الظاهرة من شأنه أن يرتد على النظام الذي طالته تهديدات الجماعات المتطرفة في بياناتها المنشورة، خاصة أن الجوار السوداني وغرب أفريقيا بات مرتعا لكبرى الجماعات المتطرفة.

***- ودعا المجلس الاستشاري للعلاقات الخارجية في السودان إلى ضرورة التنبه من توغل التنظيمات المتطرفة مثل “القاعدة” و”داعش” في السودان، خاصة بعد زيادة عمليات تلك المجموعات في دول غرب أفريقيا. كما طالب السفير عبدالوهاب الصاوي في محاضرة حول “الوجود العسكري في غرب أفريقيا” بضرورة مراقبة الوضع الأمني الهش في غرب أفريقيا، مؤكدا على أهمية التنسيق مع تشاد ودعم دورها في محاربة جماعة بوكو حرام.

٢-
الدول الغربية تسعي لوضع قانون يحظر
دخول طلاب جامعة أفريقيا العالمية لأراضيها
بعد ضبط أحد عناصر جماعة (بوكو حرام ) بها...
****************************
المصدر:- موقع -(الراكوبة)-
-05-17-2014 12:42 PM-
----------------------
***- علمت ( الراكوبة) من مصادر عليمة أن عدد من الدول الغربية تعمل في صمت من أجل إصدار قانون يتم بموجبه ادراج منظمة الطلاب الوافدين التي تتخذ من الخرطوم مقراً لها على قائمة المنظمات الإرهابية بسبب دعمها لعدد من الطلاب الذين يشتبه في قيامهم بارتكاب جرائم إرهاب. وأشارت ذات المصادر إلى أن الدول الأوربية تسعى لإصدار قانون يُمنع بموجبه كل خريجي جامعة أفريقيا العالمية من دخول أراضيها بعد القبض على أحد أعضاء جماعة بوكو حرام النيجيرية وأخطر المطلوبين في قضايا وجرائم إرهاب آخرها قتل أكثر من 75 مواطنا بأحدي محطات الحافلات بنيجيريا.

***- وعزت تلك الدول قرار منع خريجي الجامعة المذكورة من دخول أراضيها الي ان الجامعة تدرس مناهج تدعو للإرهاب وأزدراء المعتقدات وأنها تخالف الأعراف والقوانين التي تنظم عمل الجامعات المعترف بها عالمياً، وذهب قرار الدول الغربية أكثر من ذلك عندما وصف الجامعة بمركز تجميع الإرهابين وتدريبهم وأنها لا تملك أي سجل علمي لخلوها من الكوادر والأساتذة الأكفاء وان الذين يعملون بها جميعهم من العناصر الإرهابية الخطرة والمطاردة من جهات دولية وأقليمية.

***- وكانت دولة نيجيريا أعلنت امس الأول أن الانتربول بالخرطوم القى القبض على المتهم الرئيسي في تفجيرات محطة حافلات بنيجيريا مات على اثرها أكثر من سبعين شخصاً والمتهم المقبوض عليه كان يدرس بجامعة افريقيا العالمية بالسودان وقد نفى وزير الداخلية السوداني الخبر وتراجع في اليوم الثاني واكد خبر اعتقال الطالب(أمينو صادق)
بالخرطوم.

تعليق احد القراء علي الخبر اعـلاه:
**********************
(خلونا من الكلام والتعليقات الأمر واضح هذه الجامعة بدأت حقيقة مركزاً إسلاميا قبل سيطرة ناس الجبهة الإسلامية عليه وهناك وثائق مثبتة أولاً كانت هذه الجامعة القاعدة لإنقلاب الإنقاذ في السودان بدأ التخطيط للإنقلاب بعقد دورات دينية لضباط الجبهة الإسلامية وسط الجيش بحضور الترابي وعلي عثمان طه وتم تدبير إنقلاب 29 يونيو 1989م داخل هذه الجامعة وأتحدى من ينكر ذلك وحتى بيان عمر البشير صور داخل جامعة أفريقيا والضباط والذين حضروا من مناطق الجيش المختلفة كان يحاضر لهم عن الإنقلاب وتخطيطه).

٣-
دكتور القراي يكتب:
من محن الوطن .. أشياخ التكفير .. أساتذة جامعات؟!
***********************
المصدر:- موقع -(حريات)-
November 27, 2010
د. عمر القراى
---------------
(إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم).
صدق الله العظيم
***- اطلعت مؤخراً، على كتيب بعنوان ( فتاوي العقيدة والمذاهب)، مؤلفه هو د. عبد الحي يوسف. ولقد لفت نظري في البداية، ان كاتبه مشار إليه بلقب (الدكتور) بدلاً من (الشيخ)!! كما ان الكتاب ليس فيه اسم الجهة التي أصدرته، أو دار النشر التي طبعته، ووزعته، الأمر المخالف لكل نظم المسؤولية، في التوثيق العلمي.. وحين اطلعت على الكتيب، وجدت انه ملئ بالفتاوي المتطرفة، التي تجنح للتكفير، والإثارة، والتحريض، والاستعداء على فئات مختلفة من الشعب السوداني.. مما يعد جهلاً بحقائق الدين، واستهتاراً بالدستور، وباتفاقية السلام، التي ارتضت التباين الديني، والفكري، والثقافي، والسياسي.. وأقرت مبدأ الحق في العيش الكريم، لأبناء الوطن الواحد، رغم اختلاف أديانهم، ومعتقداتهم..

***- ولقد افتتح الكتاب، بكلمة للناشر- الذي لم يورد اسمه – جاء فيها (وهذه المجموعة تمثل نماذج منتقاه لبعض الأسئلة التي وردت إلى موقع شبكة المشكاة الإسلامية وأجاب عليها فضيلة الشيخ الدكتور عبد الحي يوسف رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم)!! ولم يوضح لنا الكتيب، لماذا قدمت هذه الأسئلة لذلك الموقع بالذات، ولا عن اي جماعة إسلامية، يعبر ذلك الموقع، الذي يفخر بنشر فتاوي التكفير، ولماذا قدم الموقع الأسئلة للشيخ عبد الحي، دون سائر الفقهاء والوعاظ، الذين درجوا على إصدار الفتاوي قبله..

***- ولقد كان من الممكن ان نتجاوز عن هذه الفتاوي الجاهلة، الحاقدة، البعيدة عن واقع العصر، لو انها صدرت من شيخ عادي، بسيط، لا يتجاوز علمه “متن العشماوية”، أو “ألفية ابن مالك”، وما شابهها من الحواشي والمتون.. ولكن ان تأتي الفتاوي المتطرفة، من شيخ بلقب (دكتور) في جامعة الخرطوم، ثم هو، رغم هذه العقلية، المسؤول عن الثقافة الإسلامية، في هذه المؤسسة العريقة، فأمر لابد من الوقوف عنده.. ذلك ان هذه الظاهرة الغريبة، انما تشير الى أمرين خطيرين: أولهما انتشار التيارات الدينية المتطرفة، التي تسيء إلى الإسلام أبلغ الإساءة، بما تعكسه من ممارسات إرهابية، تخالف جوهر الدين، وتشوه صورته، في نظر العالم.. ثم هي منسوبة بصورة أو أخرى، لحكومة الإنقاذ، التي سمحت بها، رغم أن الحكومة تحاول جاهدة، تبرئة ساحتها، من تهم الإرهاب، وتصرح مراراً، بانها تسعى لإقرار السلام، في دارفور، كما أقرته في الجنوب، علها بذلك تمحو تهمة الإرهاب، وتدفع شبح تدخل القوات الدولية، الذي لا يبرره شئ مثل الإرهاب والعنف..

***- الشيخ عبد الحي يوسف، لم يبدأ الفتنة بهذه الفتاوي العجيبة، وانما درج على تصدر كافة المناسبات العامة، التي تتعلق بأي موقف سياسي، أو فكري، ليحولها الى مأساة، بزرع بذور الفتنة، والفوضى، وتهديد أمن المواطنين.. فقد قاد مجموعة من الشبان، تهتف (الحد الحد للمرتد) أمام قاعة المحكمة، التي برأت المرحوم محمد طه محمد أحمد، من تهمة الردّة، التي حاول جاهداً أن يلصقها به!! وسبق أن هاجم معرض الأخوة المسيحيين، بجامعة الخرطوم، وحرض عليه، واستنكر وجوده، مما اثارسخط المتطرفين، فقاموا بحرقه، واهدروا بذلك، حق اولئك المواطنين، في التعبير عن معتقداتهم، وعرضوا ارواحهم للخطر، واتلفوا ممتلكاتهم!! ولقد كانت تلك الفتوى الجاهلة، مخالفة واضحة، لقوله تبارك وتعالى (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين)، ولقوله تعالى (ولا تجادلوا أهل الكتاب الا بالتي هي أحسن).. ثم إنها مخالفة للدستور، واخذ للقانون في اليد، وكل ذلك لا يليق بالطالب الجامعي، فأعجب ان يقوم به الاستاذ الجامعي، داخل الحرم الجامعي!! ثم لا يساءل عما اقترف من جريمة التحريض!! لقد كان أجدر بالشيخ عبد الحي ان يعرض للافكار التي يختلف معها فيبين حقها من باطلها، ويمكن ان يحاور اصحابها فيهدي الله لنوره من يشاء ، ولكن اسلوب التكفير والاثارة وتحريض البسطاء، ليقوموا هم نيابة عنه، بما يدعي انه واجب ديني، حتى يكون هو بمعزل عن المساءلة القانونية، انما هو عمل ينقصه الصدق، وتنقصه المروءة!!
ولم يكن سبب تحريض عبد الحي، ضد المسيحيين، غضب مفاجئ، لم يستطع تمالكه، وانما يرجع الى ايمانه الراسخ، بعدم التقارب بين الاديان المختلفة!! فقد سأله أحدهم (كثر الحديث هذه الأيام عن التقارب بين الأديان فما صحة هذا القول؟) فاجاب عبد الحي (… فان الدعوة الى التقارب بين الاديان يراد من ورائها التسوية بين الحق والباطل والهدى والضلال والكفر والايمان….. فالتقارب بين الاديان بدعة ضلالة تولى كبرها الماسون ومن خدع بهم أو باع آخرته بدنياه) (فتاوي العقيدة والمذاهب – الجزء الأول صفحة 20).. ولو كان الشيخ عبد الحي، يعرف اقل القليل، عن الاديان، لعرف انها متقاربة لأن مصدرها واحد، وأصلها واحد، وغايتها واحدة.. أما مصدرها فهو الله سبحانه وتعالى، واما أصلها فهو كلمة التوحيد ” لا اله الا الله “، واما غايتها فهي تجسيد كلمة التوحيد، في الخلق.. قال تعالى عن وحدة الأديان ( شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي اوحينا اليك وما وصينا به ابراهيم وموسى وعيسى أن اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم اليه الله يجتبي اليه من يشاء ويهدي اليه من ينيب)، ولقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (خير ما جئت به انا والنبيون من قبلي لا اله الا الله).. ولو كان الشيخ عبد الحي يعرف، لعرف ان من اسباب التقارب بين الاديان، ان ما جاء به القرآن، هو ما ورد في الكتب المقدسة قبله، قال تعالى (ان هذا لفي الصحف الأولى صحف ابراهيم وموسى).. وان الاختلاف وقع في الشرائع، قال تعالى (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا) لاختلاف الزمان، وحاجة كل زمان لما يناسبه من التشريع.. فالتقارب إذاً هو الاساس، والاختلاف فرعي، وهو لا يبرر التباعد، الذي افتعله الجهلاء، من اتباع الأديان، وليس ادل على ذلك من هذه الفتوى!!

[بكري الصائغ]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة