الأخبار
أخبار إقليمية
دنقلا .. تلوث المياه والحقيقة الغائبة
دنقلا .. تلوث المياه والحقيقة الغائبة



03-19-2015 01:19 PM

تقرير: سلمى تاج السر

أصبحت مشكلة تلوث المياه في حاضرة الولاية الشمالية دنقلا تؤرق كاهل ساكنيها، حيث انتشرت الأمراض المرتبطة بالتلوث، تناولته وسائل الإعلام، وأقيمت فيها حوارات مع مسؤولين من أصحاب الشأن، وتناولته الصحف عدة مرات، وأصبحت من قضايا الرأي العام.
في هذا الجو المشحون بالاحتقان- وبكل مهنية- رتبت وزارة الثقافة والإعلام لمنبر دعت له كل قطاعات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام، المقروء منها والمسموع تحت عنوان: تلوث مياه دنقلا. أدار المنبر الأستاذ عصام ميرغني مدير الإعلام بالوزارة، والأمين العام لاتحاد الصحفيين فرع الولاية، ولكن برغم الجهود التي بذلت في المنبر، لم يتم ذكر حلول لحل المشكلة أو التعهد من أحد المسؤولين بحلها، نتيجة للهرج والمرج الذي صاحب الندوة.
التقت الصحيفة مدير المياه، السيد حسن علي حاج الماحي، الذي أجاب عن استفسارات الصحيفة، حيث أفاد بأن إدرارته قامت بدفن الآبار الملوثة واستبدالها بأخرى، وحفر عشرين بئراًً جوفية، وتوفير مواسير بأحجام مختلفة من البولسلين المقوي، كما تم تكوين غرفة طوارئ لفترة الفيضانات والصيف، وحول سؤالي عن نشاط معمل مياه مدينة دنقلا، فقد أكد أن هناك اثنتان وعشرون عينة حللت تحليلاً كيمائياً، وإحدى وثلاثين عينة حللت تحليلاً بكتيرياً، بالإضافة إلى التحليل الدوري اليومي لمحطات التنقية، وقد أكد أن أخر تحليل دوري لشهر يناير، قد كان خاليا من أي تلوث.
وقد أجريت استطلاعات مع عدد من المواطنين في مدينة دنقلا، أفاد المواطن جهاد- يسكن حي دنقلا جنوب- بأنه يشكي من وجود رائحة وطعم متغير بالماء، ولون مائل للأصفر يشبه الصدأ، ونخشى إحضاره لأي ضيف.
أما المواطن طلال محمد علي- من منطقه ديم العرب- يشتكي من قطوعات المياه، ورائحة وطعم أشبه بالصدأ، مع وجود شوائب ورواسب خضراء اللون.
المواطن فريد عوض محمد- حي دنقلا جنوب- قال: إن المياه لونها متغير، وطعمها كريه، وأضاف أنهم يدفعون ثلاثة جنيهات- رسوم إضافية- لتحسين شبكة المياه التي لم تتحسن، ولا نعلم أين تذهب أموالنا المجنبة للتحسين.
أما فائز عوض الدوشابي- السليم- قسم 2- المياه صارت ذات لون وطعم متغير، ختاما نتمنى من الله أن تحل مشكلة تلوث مياه دنقلا لأن تلوث مياه هذه الولاية يزيد من فرص بعض الأمراض، منها الفشل الكلوي وجرثومة وبكتيريا المعدة، وغيرها من الأمراض.

ومن جانب آخر، أقر الأستاذ طارق عبد السلام مدير هيئه المواصفات والمقاييس بالولاية رئيس اللجنة العليا لضبط المقاييس وحماية المستهلك، أن هناك مشاكل في مياه دنقلا، تتمثل في الخطوط القديمة من الأستبيستوس، وخطوط أخرى تكتسى بالصدأ، وتكثر فيها الرواسب وغيرها، وبعض الآبار فيها بكتريا لا هوائية ذات رائحة سيئة تحتاج إلى حلول تتمثل في تغيير بعض شبكات خطوط المياه في المدين، وأضاف أيضا أن بعض الآبار تحتاج إلى عمل صهاريج تضخ المياه فيها، ومن ثم تضخ المياه إلى المشتركين للتخلص من الرواسب والمشاكل الاخري، وفي سؤال عن خطاب معنون إلى إداره المياه بالولاية، وممهور بتوقيعه، أفاد بأن الخطاب صدر في العام 2013 لايقاف آربعة آبار عن الخدمة، إلا أن الجهات ذات الاختصاص قامت بمعالجة الخلل القائم، وأفاد أيضا أن كل الفنيين المختصين، أجمعوا أن الحوض النوبي الرملي الذي يمثل مصدر المياه الجوفية هو من أنقى مصادر المياه في العالم.

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2226

التعليقات
#1231994 [سلمي تاج السر علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 10:48 AM
مشكوره صحيفه الراكوبه علي نشر موضوعاتنا واهتمامكم بكل ماهو جديد تحياتي

[سلمي تاج السر علي]

#1231988 [سلمي تاج السر علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 10:40 AM
تسلمو يا ناس صحيفه الراكوبه علي نشر موضوعاتنا مزيد من التقدم والنجاحات يااااارب

[سلمي تاج السر علي]

#1231140 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 09:56 PM
دنقلا مدينة ترقد علي ضفاف النيل وما زال السكان يشربون مياه الابار سبحانك يا رب

[سوداني]

#1230804 [احمد بليلى]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 02:09 AM
اشهد ويشهد ربى اننى انتظرت 20 دقيقه حتى يصف الماء لكى استحم فما بالك لو كنت اريد شربا

[احمد بليلى]

#1230510 [نوم العافية]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2015 02:07 PM
يا أهل دنقلا أغلوا المويه وبردوها وبعدين صفوها ثم احفظوها في الزير وجيبو جردل نظيف وضعوا فوقه قطعة شاش من المستشفي (واشربوا من النقاط بتاع المويه )
الرجوع الى العهد القديم.................. والله اعلم

[نوم العافية]

ردود على نوم العافية
[ابوناجى] 03-19-2015 09:45 PM
غليان الموية هو بالطبع صحي ولكن اذا كان المستهلك فرد او اسرة صغيرة لا تزيد عن 3، اما اذا كانت الأسرة كبيرة على كدة يتفرغ احد افراد الاسرة لغلي الماء والتبريد واخرون للتنقيط عبر الشاش وينسوا الطباخة واعمالهم الأخرى،،
هذه الدولة يا حبيبنا دولة عشوائية حباها الله بالنيل ومدينة كدنقلا تترامى على النيل وبدلا من توصيل مياه الشرب مباشرة من اعزب مياه نيل غي العالم،، نجدهم ليس في دنقلا فقط يحفرون آبارا إرتوازية ومد شبكات المياه رغم تكلفتها العالية وأضرارها الصحية الكارثية،، فهل تعلم أن هؤلاء المساكين وكل أهل السودان في المدن الأخرى لا يشربون سوى الأملاح من مخلفات البول والبراز..؟ طبعا مستغرب...!!
اوضح لك ببساطة أن أبار المياه الإرتوازية عميقة وآبار السايفونات والأدباخانات ضحلة وبالتالي تتسرب محاليلها الملحية الى اسفل وتختلط بمياه الابار التي تشطف الى الصهاريج العلوية وتوزع في المواسير ويشربها الناس ويستعملونها في الغسيل والحمام وصلواتهم،، ومن هنا تأتي أمراض الملاريا والتيفود والكلى والسرطانات،، فهل عرفت لماذا تستشري هذا الأمراض ويعتبر السودان أعلى نسبة فيها عالميا..؟ كلها من مياه الشرب الغير صحية ونتجة حتمية لتسرب مياه السايفونات الملحية داخل مياه الإبار،،
الحلول:
1- الغاء شبكات المياه الإرتوازية في جميع المدن بما فيها دنقلا
2- ربط سبكات المياه بالنيل
3- عمل شبكات صرف صحي عامة والغاء كل السايفونات والأدبخانات في البيوت
4-وان كان ولا بد عمل آبار ارتوازية يجب ان تكون خارج المدن بمسافة لا تقل عن 25 كيلو متر حتى لا تتسؤب مياه السايفونات اليها
5- غلي الماء الملوث قبل استعماله

[150150] 03-19-2015 07:11 PM
أحسن تكمل نومك ياولد قرية كمل نومك ( نوم العافية ) ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة