الأخبار
أخبار إقليمية
بمناسبة اليوم العالمي للشعر : الشعر وصياغة الشخصية الإنسانية
بمناسبة اليوم العالمي للشعر : الشعر وصياغة الشخصية الإنسانية
بمناسبة اليوم العالمي للشعر : الشعر وصياغة الشخصية الإنسانية


03-20-2015 12:58 PM
بروفيسور عبد الرحيم محمد خبير


بسم الله الرحمن الرحيم


تمر علينا هذه الأيام الذكرى السنوية لليوم العالمي للشعر والذي يصادف الحادي والعشرين من شهر مارس .وإحتفاءً بهذه الذكرى نورد أدناه ماتختزنه الذاكره وتورده الأدبيات عن الشعر ودوره في صياغة الحياة الإنسانية سواء في الجانب النفسي أو المعرفي أو الأخلاقي,فماذا عن كل ذلك ؟.
الشعر هذه المفردة الجذابة التى تختزن في احشائها لغة سحرية تأخذ بالألباب وتسمو بالنفس الإنسانية إلى آفاق رحيبة أو على حد تعيير الشاعر اليمنى عبد العزيز المقالح " إنه ملاذ الروح ". فالسؤال الذى يطرح نفسه هنا، ماكنه هذا التعبير القولى وما مدى تأثيره على المتلقى؟ .نلحظ أن الكثيرين – ومن مواقف متباينة – يتحدثون عن الشعر دونما إتفاق على تعريف عام له. ويبدو أن العناصر المكونة للشعر هى التى جعلت له تعريفات عديدة. فهناك من يعرّفه بإعتبار الموسيقى والمعنى كقدامة بن جعفر القائل " الشعر هو الكلام الموزون المقفى الذى يدل على معنى ". ويرى نفر آخر أنه " الأسلوب والخيال " كـ رسكن الذى يقول نصاً وحرفاً " الشعر عرض للبواعث النبيلة للعواطف بواسطة الخيال ". وفى ذات المعنى يقول الشاعر المصرى أحمد عبد المعطى حجازى " إن الشعر حدس ونبوءة وخيال وإكتشاف وإعتراف، معرفة شاملة نعيشها بكل ملكاتنا وحواسنا ومشاعرنا، ونتعلم فيها ونتصل بالطبيعة وبالآخرين ونطرب وننتشي ". ويزعم الشاعر وردز – وورث أن الشعـر " هو الحقيقة التى تصل إلى القلب رائعة بواسطة العاطفة ". أما الشاعر نزار قبانى فينظر إلى الشعر بإعتباره عملية صدامية أو عملية إستشهاد على الورق – حسب تعبيره. ووظيفة الشعر فى تقديره هى العمل على تحريض الإنسان على نفسه، إذ لا يوجد شعر حقيقى – كما يرى – دون تحريض. ويخلص قبانى إلى أن أهم إنجازات الشعر الحديث إنه حوّل القصيدة العربية من قصيدة مسطحة تعتمد من الناحية الفنية على التوازي واالتناظر في تركيبها إلى قصيدة ذات أبعاد ثلاثة(مجلة العربي الكويتية,العدد 364مارس 1989م).وكاتب هذه السطور على رأى مؤداه أن ثمة أبعاد ثلاثة معنوية هامة لا بد من التوقف عندها وهى تتعلق بالمتلقى وصلته بالشعر.وتجدر الإشارة هنا إلى الدراسة الجادة للدكتور عايش الحسن والموسومة بـ " تلقى الشعر عند حازم القرطاجني".(مجلة إتحاد الجامعات العربية للآداب، العدد الأول 2008م) .
ويعرف الكاتب فى هذه الدراسة أبعاد ثلاثة للشعر(النفسي والمعرفى والأخلاقى) وتأثيرها على المتلقى من خلال رؤية الأديب التونسي حازم القرطاجنى( 608-684ه) . فالبعد السايكلوجى (النفسى) عند حازم القرطاجني ينبع من القوة الخيالية لدى الشاعر إذ تقوم هذه القوة بتحصيل المعانى الذهنية من الأشياء الماثلة فى الواقع، وتكون هذه المعانى مطابقة لصورتها فى الواقع، غير أن هذه المعانى تخرج من إطار القوة إلى الفعل بواسطة أداة هي اللفظ الذى ينقل الصورة إلى المتلقي. وكما هو معلوم، فإن هذا المفهوم مستمد مما قاله الفلاسفة المسلمون حيث أشار إبن سينا إلى أن القوة المتخيلة هى إحدى قوى الإدراك الباطنى ومقرها التجويف الأوسط من الدماغ " ووظيفتها أن تركب بعض ما فى الخيال مع بعض وتفصل بعضه عن بعض بحسب الإختيار ". فهى قوة ذات مقدرة على التعرف على الصورة الحاصلة فى الأذهان، ولا تقف هذه القوة عند حدود النقل المباشر بل لها قدرة فكرية تعمل على خلق تركيبات جديدة لا تناقض الواقع ومن هنا سميت هذه القوة "بالمفكرة بالقياس إلى النفس الإنسانية وبالقياس إلى النفس الحيوانية". وما دام الشاعر يهدف إلى إستثارة المتلقى، فإن المتلقى بالتأكيد يتجاوب مع هذه الإثارة، إذ تقوم القوة النزوعية فيه بإستثارة إنفعالات فى نفسه، فتنبسط نفسه عن أمور، ينفعل لها. وعلى هذا الأساس فإن المتلقي يتبع إنفعالاته وتخيلاته أكثر مما يتبع عقله أو علمه.وتساهم هذه العملية في تحديد سلوكه بسطاً أوقبضاً. أما البعد المعرفي للمتلقي : فهو بحسب رؤية حازم القرطاجني نقل المعرفة (فلسفة وعلم) إلى المتلقى خاصة. وهى معرفة شعرية تشتمل على إدراك ذاتي للمبدع وتباين المعرفة التى تؤديها الفلسفة أو العلم. فالفلسفة تقوم على مقدمة تجريدية صادقة بمثابة معقولات صرفه، غير أن المقدمات الشعرية يمكن أن تكون صادقة أو كاذبة. فلا يسعى الشاعر إلى نقل معرفة مجردة لا تثير الإنفعالات النفسية كما تسعى الفلسفة والعلم بل يعمل على إيقاع التخيل لدى المتلقي بنقل صور الأشياء إلى ذهن المتلقى فى صورة محسوسة ولكنها جيدة المحاكاة. ولهذا فإن أسوأ الشعر ما كان قبيح المحاكاة والهيئة، واضح الكذب خالياً من الغرابة. فتميز الشعر لا يقاس بوزنه وقافيته إنما بقدرته على تحريك المتلقى وإثارة إنفعالاته. فالشعر ينشأ عبر علاقات جديدة متبادلة تتولد منها إثارات من التعجيب والإستغراب والإستطراف. والقول الشعرى – فى إطار هذا السياق – ليس نسخاً للواقع أو تصويراً حرفياً له، بل هو حركة جديدة للواقع أو صورة موازية له تجعل المتلقى يعيش عالماً جديداً مبتكراً، فالشعر بإمكانه تقديم معرفة للمتلقى، لكنها معرفة متخيلة وليست مباشرة يمكن أن تترك تأثيرها فى سلوكيات هذا المتلقى.
وفحوى البعد الأخلاقى – حسب رأى القرطاجني – أن العملية الشعرية تعمل على ترك بصماتها فى سلوك المتلقى، وإذا كان المتلقى يبقى متجاذباً بين إتجاهين: مصالح جسمة الفانية ومصالح نفسه الباقية، فإن الشعر الخالد هو الذى يعمل على إيجاد معادلة تجمع بين هذه الإتجاهين المتنافرين وذلك ببث الفضائل الأخلاقية وتصويرها على صوره التخيلية وذلك لتحسينها والحث على فعلها وتصوير الرذائل والشرور بأبشع صور والدعوة إلى نبذها والنأى عنها. وهنا يشكل الإيثار الفضيلة الكبرى فى هذه المسألة. فبالإيثار يستطيع الشعر أن يشكل إنساناً فاضلاً يجمع كل الصفات النبيلة التى تحقق له السعادة المثلى.
خلاصة القول أن الشعر يساهم بشكل كبير فى صياغة الشخصية الإنسانية عبر أبعاد عديدة إرتاها القرطاجني فى ثلاثة رئيسة (سايكلوجية ومعرفية وأخلاقية). ولا ريب أن الشعر بلغته الساحرة وصوره المجازية وروحه الشفافة لقادر على إيجاد التوازن فى حياة الإنسان بجانبيها البدنى والنفسى طالما سعى لتهذيب النفوس وتثبيت القيم الفاضلة والمثل العليا وتنمية الإحساس بالجمال مستعيناً بأدواته الخاصة التى تثير فى دواخلنا إنفعالات شتى وترتقى بأرواحنا إلى سموات عُلىَ.والله المستعان وهو الهادي إلى سواء السبيل.
عميد كلية الدراسات العليا بجامعة بحري
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1427

التعليقات
#1231119 [باتريك ترجمان... باريس]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 09:12 PM
اليوم العالمي للشعر فكرة فلسطينية الأصل:
في شهر ماي 1997 انعقد في باريس مهرجان ( ربيع الثقافة الفلسطينية ). وكان أهم المشاركين فيه ثلاثة شعراء فلسطينيين عالميين هم ( فدوى طوقان - محمود درويش - وعزالدين المناصرة ). وقد وصف الصحافي صبحي حديدي هذا المهرجان بأنه ( نقلة نوعية وغير مسبوقة على الصعيد الأوروبي ). وأثناء هذه الفعاليات تقدم الشعراء الثلاثة بطلب الى المدير العام لليونسكو الدولية في باريس قالوا فينهايته ( نطلب تحديد يوم عالمي خاص بالشعر ). كما أصدروا بيانا وزع في نطاق محدود بعنوان ( الشعر روح الانسان - الشعر جسد العالم ). وتسلمه المديرالعام لليونسكو في شهر مايو 1997 عبر ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في اليونسكو انذاك . وتبع الطلب مثقفون مغاربة لاحقا حتى تحقق الامر عام 1999.

[باتريك ترجمان... باريس]

#1230999 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 03:23 PM
عنوان مقالتك كان المفروض يكون " الشعر واعادة صياغة صخشية الانسان السودانى"!
*الشخصية السودانيه القديمه مالها ؟ كانت متفاعلة و منفعلة و مستفعلة مع الشعر بكل ابوابو ومنافذو! المشكله فى الضعر الدائر فى هذا الزمان خاصة اللى بيتغنّى وهو صاحب اليد العليا فى مسار اعادة صياغة الصخشية السودانيه!
دالحين ادينا معاك وجهة نظر فى الموضوع دا!

[Almisahir fi izallail]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة