الأخبار
أخبار إقليمية
أمير تاج السر : السودان يعج بالأساطير ويملك خصوصيته الآفروعربية
أمير تاج السر : السودان يعج بالأساطير ويملك خصوصيته الآفروعربية
أمير تاج السر : السودان يعج بالأساطير ويملك خصوصيته الآفروعربية


03-22-2015 11:59 AM


الكاتب السوداني يؤكد أن الأدب السوداني انفتح كثيرًا على القراء الآخرين وأصبح ينشر عربيًا في دور نشر مهمة، والدور المحلي، طوَّرت من خدماتها كثيرًا.


ميدل ايست أونلاين

كتب ـ محمد الحمامصي

الكتابة قدر

كانت شهادة الكاتب الروائي أمير تاج السر أمام الملتقى الدولي للرواية العربية الذي نظمه المجلس الأعلى للثقافة في مصر أخيرا، بمثابة ضوء عميق كشف عن جوانب مهمة في مسيرته مع الكتابة ومراحل مشروعه الروائي، حيث توقف مع البدايات الأولى من حياته كاشفا عن مواقف كان لها تأثيرها على رؤيته، منها انطلاقته كشاعر ثم تحوله للسرد القصصي والروائي، والسودان أساطيره وخصوصية عوالمه، ثم انطلق لقاءاته بالشعراء والروائيين والقصاصين المصريين الذين أثروا أفكاره، وخاصة لقاؤه بالروائي الكبير عبدالحكيم قاسم، والكاتب الكبير الطيب صالح، لينطلق بعد ذلك متسائلا عن الكتابة وكتابة حياة النص الإبداعي، وعن المشهد الثقافي في السودان وموقعه داخله، والحركة النقدية العربية وجودها ودورها، ليضعنا في النهاية أمام رؤاه وأفكاره التي تمثل جزءا أساسيا من كتاباته الروائية.

• البدايات الشعرية

خريف عام 1975 في مدينة الأبيض في غرب السودان، حيث كان يعمل والدي في إدارة الجمارك، وكنت طالبًا في المدرسة المتوسطة، أقود دراجتي في شوارع مغلفة بالرمال، داهمتني أبيات من الشعر العامي ما لبثت أن تمدَّدت إلى قصيدة كانت عن الحب وهجر الحبيب، من دون أن يكون هناك حبيب ليهجر أو يبقى. عن العيون وسواد العيون، من دون أن تكون ثمة عيون سوداء أو بيضاء. توقفت عن السير بعد أن بدأت أترنح، وأخذت أردد تلك القصيدة في ذهني إلى أن وثقت من حفظها، ثم انطلقت إلى قلمي وكراستي المدرسية، ودونتها كاملة.

كان يومًا من الانتشاء لم أعرف له مثيلاً من قبل. ووددت ساعتها لو أستطيع أن أحمل قصيدتي، أطوف بها الشوارع كلها وأسمعها لكل الناس، وفي اليوم التالي قرأتها لتلاميذ صفي، فبكى بعضهم، وسخر البعض الآخر متهمًا إياي بسرقتها من شاعر ما، وكانت نهاية اليوم، ضربًا بالعصا من مشرف الصف الذي راعه أن يرى تلميذًا مجتهدًا، يخون دفاتره بكتابة الشعر العاطفي في أحدها.

تلك القصيدة التي كان اسمها "الدمعة" أصبحت أغنية فيما بعد رددها أحد المغنين المحليين، رقصت على إيقاعها العرايس، وبكى من شجنها العشاق، تلتها أغنيات أخرى أشد حزنًا، وأعمق مستوًى، وعلى مدى سنوات ظلت فيها جذوة الأغنيات العاشقة مشتعلة إلى أن جاء عام 1985، حيث حدثت انتفاضة مارس/آذار – أبريل/نيسان، وطوق سوار من الذهب معصم البلاد، ملغيًا حكمًا دكتاتوريًا تعسفيًا.

تلك الفترة كنت أدرس الطب في مصر، ووجدتني بلا وعي أدخل معترك القصيدة الفصحى، وكانت قصائد خطابية وصارخة عن وطن كبير لا محبوبة فردية. ولأنني سلكت دربًا آخر لا أملك أدواته حقيقة، فقد بدأت أقرأ برغم دراستي الشاقة، قرأت الشعر من بداياته العامودية، وحتى ترنح عاموده على يد المحدثين، قرأت النقد وأوزان الخليل، وعلى مدى عامين كنت قادرًا على كتابة قصيدتي، وقادرًا على نشرها في كل الدوريات الثقافية المتوفرة آنذاك مثل "إبداع" و"القاهرة" ومجلة الشعر.

وأذكر أن قصائدي التي نشرتها في مجلة "إبداع"، كانت تنشر في باب خاص اسمه "تجارب" ومكتوبًا في أعلاه، أن القصائد والقصص المنشورة في هذا الباب، تنشر على مسؤولية أصحابها. كان ذلك كما قال أستاذي محمد سليمان في شهادة له، أشبه بالحجر الصحي الذي يمارس على أمراض مثل الكوليرا والطاعون، والنزلة المعوية، وكأنهم كانوا يخشون من انتشار طاعوننا الكتابي وسط الكتابة صحيحة البدن. وقد كان من المحجورين صحيًا في تلك الفترة، شعراء أفذاذ مثل محمد عفيفي مطر، ومحمد سليمان نفسه، وعبدالمنعم رمضان، ورفعت سلام وعبدالمقصود عبدالكريم، ومحمد عيد إبراهيم، وآخرين كانوا أصدقاءً أعزاء وأساتذة لي في العملية الشعرية التي لم أكن أعرف أنها ستنتهي بهذه السرعة.

• لقاء الروائيين

عام 1987 تعرفت بروائيين عظماء مثل محمد مستجاب وإبراهيم أصلان، وعبدالحكيم قاسم، الذي أهداني كتابه "طرف من خبر الآخرة" الصادر حديثًا في تلك الأيام، وكان أن فتنت بكتابته، وظللت أتحاوم حولها وحوله، ليقول لي في صرامة في أحد الأيام بأنني مؤهل لكتابة الرواية بما أملكه من عوالم وأساطير ولغة شعرية. فلماذا لا أجرب الرواية؟ وكان أن كتبت رواية "كرمكول" التي نهبتني من شعر القصيدة، لكنها امتلأت شعرًا، ولقيت ترحيبًا جيدًا حين نشرتها "دار الغد" التي كان يملكها الشاعر الراحل كمال عبدالحليم، وكتب مستجاب في عاموده "حرق الدم" في جريدة الشرق الأوسط، مرحبًا بالولد الروائي الجديد الذي تجاوز "تشينيا تشيبي" صاحب الأشياء تتداعى، إلا أن كثيرًا من زملائي الشعراء اعتبروها بيضة الديك التي لن تتكرر، ليفاجئهم الديك بعد ذلك بأكثر من خمس عشرة بيضة على مدى العشرين عامًا التي ستلي، ولدرجة أن لا أحد يتذكر الآن، أن ثمة شاعرًا كنته في أحد الأيام.

• من أين تأتي الكتابة؟

بالنسبة إليَّ، فقد نشأت في بلد يعج بالأساطير ويملك خصوصيته الآفروعربية، بمعنى أننا نشارك العرب لغتهم، وأشياءهم، ونملك في المقابل أشياء إضافية، أوردتها خصوصية المكان الجغرافي الذي تقبض أفريقيا السمراء على الكثير من لحمه، هناك طقوس لا يمكن العثور عليها إلا عندنا، هناك شخصيات لا يمكن توفرها في مكان آخر، ولعل تلك الشخصيات بما تملكه من سحرية، شقت طريقها إلى نصوصي، بعضها بسلاسة وبعضها بصعوبة، ودائمًا حين أعثر على شخصية وأفكر في كتابتها، أحاول استرضاءها، فبعض الشخصيات لا تحب أن تكون مهمَّشة، وبعضها لا تحب أن تكون بطلة مطلقة، وهكذا يسير النص أحيانًا غصبًا عني ليكتب الشخصيات كما أرادت وليس كما أردت.

وفي رواية "العطر الفرنسي"، مثلاً التي صدرت عن في عدة طبعات وترجمت للغات كثيرة، وتدور أحداثها في أحد أحياء مدينة بورتسودان الفقيرة، كان ثمة صراع يدور بين شخصيتين بارزتين في الحي، على حب زائرة فرنسية، انطلقت إشاعة أنها ستأتي، وأحسست أن إحدى الشخصيتين، لا تريد أن تخوض ذلك الصراع، ومن ثم أنهيته قبل أن يبدأ.

أيضًا في رواية "صيد الحضرمية" التي نشرتها منذ عدة أعوام، ثم أعدت كتابتها في رواية: "اشتهاء"، كنوع من المغامرة، أحسست بأن بطلة الرواية "حورية مصلح الحضرمية" تريد نصًا تخوضه بجرأة وحرية، في بلدة صارمة، فأطلقت لها العنان، لتتحمل جميع التبعات.

كذلك رواية "توترات القبطي" التي صدرت 2009، وهي رواية لم أرِد أنا كتابتها أبدًا، لكنها جاءت على الرغم من كل احتياطاتي التي اتخذتها حتى لا أكتبها. ورواية "366"، التي امتلأت بالخسارات، جاءت رغمًا عني أيضًا، وكذا روايات عديدة، لم أفكر فيها، ووجدتها تأتي طائعة، وتجبرني على كتابتها.

• كتابة النص

أقول عن ما سمي قصدية الكتابة عندي، وأنني مجرد كاتب روايات، وليس روائيًا يحضن النص حتى يفقس وحده، كما يروِّج البعض في السودان. إن الأمر لا يبدو عادلاً، فكتابة هذا العدد من الروايات التي كتبتها حتى الآن، على مدى عشرين عامًا ليس بالأمر الكثير، وليس معنى أن معظم السودانيين يكتبون رواية أو روايتين، أن يكون ذلك قانونًا يسري على الكل.

أنا أكتب نصي حين يريدني النص أن أكتبه، وأحيانًا أظل شهورًا طويلة من دون أن أستطيع كتابة حرف واحد، كما حدث لي هذا العام، فبعد أن أنهيت رواية "طقس" الصادرة عن بلومزبري- قطر، حديثًا، وكان ذلك منذ أربعة عشر شهرًا تقريبًا، لم أكتب أي حرف حتى الآن.

أيضًا صادفتني عشرات الشخصيات الساحرة، ولم أستطع كتابتها، لأن لا نص يريدها بداخله، أو لم تكن جبارة كفاية بحيث تصنع نصها الخاص. وأذكر ذلك الآسيوي الذي ظل يتردد على عيادتي يوميًا ولأكثر من عشر سنوات، يشكو من أن قدمه اليمنى، مكسورة ولا يستطيع المشي، وأراه بعد ذلك ماشيًا عشرات الكيلومترات، حاملاً آلة للتسجيل وحقيبة ممزقة فتحها مرة أمامي وكانت فارغة، وأتحسر أنني لم أستطع كتابته على الرغم من أنه يبدو لي من الشخصيات الموحية بجنون، وقد طلبت مني "كاترين كادويلي" الممرضة الفرنسية التي عملت معي في الإغاثة منذ أكثر من عشرين عامًا، في أقصى شرق السودان، أن أكتبها في رواية بعد أن عرفت إصابتي بمرض الكتابة، لكنني لم أستطع كتابتها إلا عام 2009 فقط حين جاءت رواية "العطر الفرنسي" وحدها، لتظل هي محورها.

أتحدث عن النبش في التاريخ والاستفادة من مفرداته الموحية في نص حداثي، بناء على تجربتي في رواية "مهر الصياح" التي صدرت لأول مرة منذ عشر سنوات وأعيدت طباعتها عدة مرات بعد ذلك وما زلت شخصيًا أفخر بها كثيرًا. في تلك الرواية لم أكتب تاريخًا حقيقيًا موثقًا ومدونًا، كما يفعل البعض حين يتحدثون عن فترة تاريخية معينة، لكنني صنعت تاريخًا وهميًا، وأيضًا مستفيدًا من فترة ما، وكانت سلطنة "أنسابة" التي جرت فيها وقائع النص هي أي مكان يمكن أن تجري فيه وقائع نص، وزمن الكتابة، هو أي زمن بما فيه زماننا الحاضر، وفي نصوص أخرى مثل أرض السودان – الحلو والمر، وتوترات القبطي استلفت سيفًا من هنا وعمامة من هناك، وثورة من هنا وهناك لأكتب نصي الذي حمل دلالاته التاريخية والمعاصرة.

• الرواية السودانية

في أي شهادة سودانية عن الكتابة، لا بد أن يذكر الراحل الطيب صالح أو "خال الجميع" كما أسميه شخصيًا، باعتباره اسمًا كبيرًا، طغى على كل الأسماء التي سبقته وبعض التي أتت بعده. في رأيي الشخصي، إن الطيب لم يحجب كاتبًا أبدًا، ولم يسع إلى ذلك طيلة حياته الكتابية، لكن الكتابة السودانية هي التي حجبت نفسها في الماضي، فما دام الناس منكبين على محليتهم حين يكتبون وينشرون، فكيف يمكن معرفتهم؟ ولكن مؤخرًا، انفتح الأدب السوداني كثيرًا على القراء الآخرين، أصبح ينشر عربيًا في دور نشر مهمة، وأيضًا نفس الدور المحلية، طوَّرت من خدماتها كثيرًا، وأصبحت تطبع الكتب باهتمام وتشارك في معارض عربية وأوروبية، ولطالما التقيت بناشرين سودانيين، يشاركون بجدية في المعارض، ويعرفون بالأدب السوداني الجديد.

أيضًا التجربة النقدية اتسعت، لتنفتح على الكتابة الجديدة، وتروج لها، ومن ناحية الترجمة، أيضًا صار عدد لا بأس به من الكتاب السودانيين، مترجمين للغات أخرى ويعرفهم القارئ الغربي، وهكذا تعديل منطقي ومطلوب لخريطة الأدب السوداني، فهو اليوم أدب عربي معروف وموجود وسط الآداب العربية الأخرى.

إذن الرواية السودانية انتعشت بشدة، لكن فقط تبقى قصة الأحوال الاقتصادية قائمة بمعنى صعوبة الكتابة لكاتب ينحت في سبل الحياة ليعيش، وصعوبة القراءة لقارئ مشتاق إليها، لكن ما يكسبه من مال، بالكاد يعينه على الحياة، ولعل المكتبات الإليكترونية التي انتشرت مؤخرًا في الفضاء بما تحويه من كتب بعضها مقرصن وبعضها بعقود مع أصحابها، ساعدت على القراءة، لكنها أضرت بصناعة الكتاب.

• المشهد الثقافي السوداني

أعتبر نفسي داخل المشهد بقوة بحكم نشأتي وتشرُّبي بخامات تلك البلاد التي لم أكتب أبدًا عن سواها، وأذكر هنا بالتحديد شرق السودان الذي خبرت بيئته جيدًا وكتبتها في معظم أعمالي بعد أن فررت من بيئة الشمال التي لم أكن أعيها جيدًا، وحتى النصين اللذين كتبتهما عنها في بداياتي، أحس بهما الآن شديدي التعقيد، وبحاجة إلى إعادة نظر، لكن أحس دائمًا في زياراتي للسودان أن الناس تنظر إلى الكاتب المغترب، نظرة أخرى، دون مراعاة أنه خرج أيضًا بحثًا عن حياة أفضل، وأن الدنيا مفتوحة لكل من أراد الخروج، وكان ما آلمني أن ناقدًا هناك كتب مرة أنني غير سوداني، وعليَّ أن أكتب عن بيئة أخرى غير السودان، وطبعًا هذا تعدٍّ على المواطنة وسحبها بلا وجه حق. فما دام الكاتب في النهاية من أهل البلد، والكتابة عن البلد، فلا بد أن يكون الأمر كذلك، حتى لو استلف الكاتب لغة أو مفردات من محيطه الذي يعيش فيه. ليس ميلان كونديرا كاتبًا فرنسيًا برغم إقامته الطويلة في فرنسا، ليس الطاهر بن جلون كاتبًا فرنسيًا، ولم يكن بول بولز سوى كاتب أميركي صميم، أنفق عمره حتى مات في طنجة التي عشقها، وكتب فيها روايته "السماء الواقية" التي أعتبرها من العلامات. الأفق أيضًا بحاجة إلى ترميم كما أعتقد، وعلى من يحمل تلك الآراء أن يتروى كثيرًا قبل إطلاقها.

• النقد ومشهده

أريد أن أتحدث قليلاً عن النقد الذي يعتبره الكثيرون، جسرًا يمكن أن تعبر به الكتابة إلى بر آمن. شخصيًا أعتقد أن النقد في معظمه أداة لم تحاول أن تتقدم بتقدم الكتابة، وأيضًا يعتمد على التذوق الشخصي أكثر من اعتماده على قواعد ثابتة يتكئ عليها حين يتحدث عن كاتب أو نص، فنحن في الطب حين نعالج "الربو" أو مرض السكر، أو "الأزمة القلبية" مثلاً، نتكئ على تلك القواعد المدروسة والموضوعة سلفًا، وبالتالي تأتي النتيجة بناء على ما تقوله القاعدة، وقد كتب كثيرون عن أعمالي، لكن لم أجد حتى الآن سوى عدد قليل استطاع أن يغوص إلى لحم النص ويضيئه.

وأيضًا حظيت بعض الأعمال التي لا أعتبرها هامة بما لم تحظ به أعمال هامة كرواية "مهر الصياح" مثلاً التي لم تكتب عنها سوى دراسات قليلة مقارنة بحجمها وموضوعها، بينما "صائد اليرقات"، كتبت عنها مئات الدراسات والقراءات وهي من الأعمال البسيطة عندي، وكتبتها في فترة وجيزة مقارنة بـ "مهر الصياح" و"توترات القبطي"، و"رعشات الجنوب"، لكن في النهاية يظل الإبداع موجودًا حتى لو لم يحتفِ به النقد، حتى لو شاهده عاريًا ولم يكسِه، وفي هذا الزمن ومع اتساع نطاق التقنية، وانتشارها المريع، أصبح القراء وحدهم من يستطيع أن يعول عليهم الكاتب في انتشار نصه، حيث نشأت منتديات القراءة المتعددة على الإنترنت، ونشأت أيضًا على الواقع أندية للقراءة، تستقطب الشباب، الذين يناقشون الكتب، ويحتفون بالكاتب والكتابة، بطريقتهم.

• الجوائز

ما دمنا نتحدث عن الكتابة، فلا بد أن تذكر الجوائز، ومعروف أنها انتشرت بكثرة في الوطن العربي مؤخرًا، وأصبح لبعضها صيت واسع يغري كل من يكتب حرفًا بالمشاركة.

نعم الجوائز جيدة وكثرتها لا تؤذي كثيرًا على الرغم من أنها تداعب خيالات الجميع وينتج عن ذلك أدب متعجل عسى ولعل. هي في النهاية مكافأة لمن يستحق، وتقدير للكتابة، ولو انعتقت من التذوق الشخصي للمحكمين، واعتمدت على الاستحقاق فقط، لفرحنا بها أكثر.

أخيرًا أقول بأن الكتابة في النهاية قدر، والذي ابتلى بها يسير على الدرب مهما كانت ظروفه وانشغالاته، وهذا ما يحدث معي.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1779

التعليقات
#1232394 [Mahdi Elmahdi]
5.00/5 (1 صوت)

03-22-2015 10:11 PM
أَقلَّه أنَّ الشخصيةَ السودانيةَ لها طلاسم يحتاجُ سبرُ غورِها و تفكيكُها لمكوِّناتها الأوَّلية إلي درايةٍ وقدرةٍ عجائبِيَّةٍ علي حدِّ قولك,,و ذلك لعمري صحيح,,أَمَّا الشخصيةُ المصريّة فكُلها (علي بعضها كده) مكوِّن أوَّليٌ بسيط لا يحتاجُ إلي إعمالِ فكرٍ أصلاً لمعرفةِ كنهِه,,لأنَّه و ببساطةٍ شديده يُختَصَرُ في مُفردةٍ (مصريةِ) قُحَّةٍ واحِده,,و المُفردةُ هيَ,,أكرمَ اللهُ قُرَّاءَ هذه السطور من السودانيين,,(زِباله)!
فالمِصْرِيُّ بِطَبعِهِ حريص بخيل,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ أفَّاق,,و ,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ كذَّاب,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ مُنافقٌ ذو وجهينِ بل أكثر,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ مُحتال,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ بذئ اللسان و الجنان (لعل القارئَ المصريَّ لكلمةِ قحه أعلاه يحسبها لأوَّلِ وهلةٍ كلمةٍ أُخري قبيحة,,لما جري في طبعِهِم من البذاءه) ,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ جبان,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ خبيثٌ (أُلْعُبان),,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ ديوثٌ تعوزُهُ النّخوةُ و المروءه,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ أناني,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ خائن لا يُؤتَمَنُ بحال,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ متملَّق كسيرٌ ذليل,,كل ذلك من الصفاتِ و الخِصالِ السيئِة و القائمة تطول,,من المعلومِ ببداهةً لدي جميع من خالط المصريين من بني البشر,,عربهم و أعاجمهم,و واللهِ,,و اللهُ علي ما أقولُ شهيد,,و بحكمِ عمَلي مع جنسياتٍ مختِلفه,,كم من (الأجانب و الخواجات) لاقيتُ إلا و يقول
Egyptian people are really bad!
لذلك َ كلَّه,,فإن مُجَرَّد وصفِك لأحدَهم بأنَّه (مصري) يعني أنكَ قد أوفيتَه ُحقَّهُ من الشتيمه!
جديرٌ بالذَّكر أيها (المصري) أنَّكم,,و من حيثُ لاتدرون,,تؤصِّلونَ و تُوثِّقون في أعمالكم الإعلاميَّة من (مسلسلات و أفلام و مسرحيات و خلافه),,لحقيقةٍ إنسإجتماعيَّةٍ مُهِمّةٌ مفادُها أَنّ القيمةَ الأخلاقيّة َللفردِ الِمصريِ,,تزيد إطّراداً بإتجاه الجنوب من بلادكم,,فتصفُونَ (الصَعِيديَّ) بأَنَّه علي سبيلِ المثال (دمٌه حَامِي) و المَعْنَي أَنَّه لا يرضَي الدنيَّة في شئٍ البَتَّه,,إن كانَ في عرْضِه او مالِه أو خلافه,,و لكَ أن تتخيلَ أيها (المصري) إلي أي مديً يصيرُ هذا الدمُ (سُخْناً) إذ أنتَ في أرضِ السودان (الحلو و المُر),,فهوَ ساخِنٌ تماماً في أقصَي الشمال جنوبكم مباشرةً,,فإن واصلتَ المسيرَ,,إذا بهِ يغْلِي في العروقِ غَليانًا و يفور في وسطِ البلاد في (مناطقِ الجعليين),,حيثُ يُكْرِمُكَ الواحدُ منهم و يُحسِنُ وفادتك إن نزلتَ عليه ضيفا,,بأن يختلقَ مشاجرةً مع أحدِهم,,محورُها أنتَ,,يُذيُقهُ فيها (علقةً) لا تُنسَي,,لزوم تمام الضيافة,,فتأمَّل!,,و هُم قومٌ لعلمك,,التجالُدُ بالسّياطِ عِندَهُم طقسُ فرحٍ لا خوفٌ و كرب,,و لا أحسُبكَ يخفَي عليكَ وقْعُ كلمةِ (كُرباج) علي مسامعِكم لِما سامَكُم به (الباشوات) من سؤ العذاب! فتعلَّم!
هذا و للحديثِ بقيةٌ,,و إن عُدتُم عُدْنا,,و (يا حَلَبي أرعي بقيدك).
مهدي المهدي

[Mahdi Elmahdi]

#1232174 [د. انور الشيرباتى]
5.00/5 (1 صوت)

03-22-2015 02:50 PM
.

[د. انور الشيرباتى]

ردود على د. انور الشيرباتى
United States [Mahdi Elmahdi] 03-22-2015 09:57 PM
أَقلَّه أنَّ الشخصيةَ السودانيةَ لها طلاسم يحتاجُ سبرُ غورِها و تفكيكُها لمكوِّناتها الأوَّلية إلي درايةٍ وقدرةٍ عجائبِيَّةٍ علي حدِّ قولك,,و ذلك لعمري صحيح,,أَمَّا الشخصيةُ المصريّة فكُلها (علي بعضها كده) مكوِّن أوَّليٌ بسيط لا يحتاجُ إلي إعمالِ فكرٍ أصلاً لمعرفةِ كنهِه,,لأنَّه و ببساطةٍ شديده يُختَصَرُ في مُفردةٍ (مصريةِ) قُحَّةٍ واحِده,,و المُفردةُ هيَ,,أكرمَ اللهُ قُرَّاءَ هذه السطور من السودانيين,,(زِباله)!
فالمِصْرِيُّ بِطَبعِهِ حريص بخيل,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ أفَّاق,,و ,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ كذَّاب,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ مُنافقٌ ذو وجهينِ بل أكثر,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ مُحتال,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ بذئ اللسان و الجنان (لعل القارئَ المصريَّ لكلمةِ قحه أعلاه يحسبها لأوَّلِ وهلةٍ كلمةٍ أُخري قبيحة,,لما جري في طبعِهِم من البذاءه) ,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ جبان,,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ خبيثٌ (أُلْعُبان),,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ ديوثٌ تعوزُهُ النّخوةُ و المروءه,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ أناني,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ خائن لا يُؤتَمَنُ بحال,,و المِصْرِيُّ بِطَبعِهِ متملَّق كسيرٌ ذليل,,كل ذلك من الصفاتِ و الخِصالِ السيئِة و القائمة تطول,,من المعلومِ ببداهةً لدي جميع من خالط المصريين من بني البشر,,عربهم و أعاجمهم,و واللهِ,,و اللهُ علي ما أقولُ شهيد,,و بحكمِ عمَلي مع جنسياتٍ مختِلفه,,كم من (الأجانب و الخواجات) لاقيتُ إلا و يقول
Egyptian people are really bad!
لذلك َ كلَّه,,فإن مُجَرَّد وصفِك لأحدَهم بأنَّه (مصري) يعني أنكَ قد أوفيتَه ُحقَّهُ من الشتيمه!
جديرٌ بالذَّكر أيها (المصري) أنَّكم,,و من حيثُ لاتدرون,,تؤصِّلونَ و تُوثِّقون في أعمالكم الإعلاميَّة من (مسلسلات و أفلام و مسرحيات و خلافه),,لحقيقةٍ إنسإجتماعيَّةٍ مُهِمّةٌ مفادُها أَنّ القيمةَ الأخلاقيّة َللفردِ الِمصريِ,,تزيد إطّراداً بإتجاه الجنوب من بلادكم,,فتصفُونَ (الصَعِيديَّ) بأَنَّه علي سبيلِ المثال (دمٌه حَامِي) و المَعْنَي أَنَّه لا يرضَي الدنيَّة في شئٍ البَتَّه,,إن كانَ في عرْضِه او مالِه أو خلافه,,و لكَ أن تتخيلَ أيها (المصري) إلي أي مديً يصيرُ هذا الدمُ (سُخْناً) إذ أنتَ في أرضِ السودان (الحلو و المُر),,فهوَ ساخِنٌ تماماً في أقصَي الشمال جنوبكم مباشرةً,,فإن واصلتَ المسيرَ,,إذا بهِ يغْلِي في العروقِ غَليانًا و يفور في وسطِ البلاد في (مناطقِ الجعليين),,حيثُ يُكْرِمُكَ الواحدُ منهم و يُحسِنُ وفادتك إن نزلتَ عليه ضيفا,,بأن يختلقَ مشاجرةً مع أحدِهم,,محورُها أنتَ,,يُذيُقهُ فيها (علقةً) لا تُنسَي,,لزوم تمام الضيافة,,فتأمَّل!,,و هُم قومٌ لعلمك,,التجالُدُ بالسّياطِ عِندَهُم طقسُ فرحٍ لا خوفٌ و كرب,,و لا أحسُبكَ يخفَي عليكَ وقْعُ كلمةِ (كُرباج) علي مسامعِكم لِما سامَكُم به (الباشوات) من سؤ العذاب! فتعلَّم!
هذا و للحديثِ بقيةٌ,,و إن عُدتُم عُدْنا,,و (يا حَلَبي أرعي بقيدك).
مهدي المهدي.

[Wad alfa7al] 03-22-2015 08:37 PM
سحبت السوط يا سعادة الخديوي شيرباتي ابونقطة ..حسناً فعلت ..يمكن لإدارة الراكوبة ان تسحب تعليقنا السابق ان أرادت

[Wad alfa7al] 03-22-2015 04:23 PM
هههههههههه
والله انت راجل مسخرة يا شيرباتي يا خديوي يا نباتي
هههههههههه
قال يشيل سوط ههههههههه..سوط يا (روح) امك


#1232128 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 01:40 PM
ولله وتا الله كلكم ما تجوا بي ضفر سيدي الطيب صالح والأستاذ الراحل علي المك ، عصر الانحطاط هو عصر فن ندي القلعة وادب تاج السر وزيادة

[سوداني]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة