الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
فصل الولادة يؤثر في الطباع والمزاج
فصل الولادة يؤثر في الطباع والمزاج
فصل الولادة يؤثر في الطباع والمزاج


03-23-2015 03:42 AM
العرب

برلين - ربطت مجموعة من الدراسات بين موسم الولادة وطبيعة المزاج التي تغلب على شخصية الفرد، حيث بيّن الباحثون أن من يولدون خلال الشتاء يشكون كثيرا من الكآبة وتقلب حالتهم النفسية، في حين يميل مواليد الربيع والصيف إلى الشعور أكثر بالتوازن والإيجابية.

أثبت بحث صادر عن مؤتمر الجامعة الأوروبية لعلم الأدوية النفسية العصبية في العاصمة الألمانية أن الفصل الذي تولد فيه له تأثير في خطر إصابتك باضطرابات في المزاج. فمن يولدون في فترات معينة من السنة قد يكونون أكثر عرضة لأنواع محددة من الطباع العاطفية المضطربة.

وربطت دراسة قام بها مجموعة من الباحثين من بودابست بهنغاريا بين فصل الولادة والطبع. تقول كسينيا غوندا، بروفسورة مساعدة مسؤولة عن هذا البحث: أظهرت التجارب الكيماوية الحيوية أن الفصل الذي نولد فيه يؤثر في نواقل عصبية أمينية محددة مثل الدوبامين والسيروتونين، ويبقى هذا التأثير واضحا حتى في مرحلة البلوغ. نتيجة لذلك، نعتقد أن فصل الولادة قد يكون له تأثير أطول. وقد تناولنا في عملنا أكثر من 400 شخص قارنا فصل ولادتهم بأنماط شخصياتهم لاحقا في الحياة، فتبين لنا أساسا أن الوقت الذي تولد فيه يزيد أو يقلل من احتمال إصابتك ببعض اضطرابات المزاج.

وأضافت غوندا: لا نستطيع تحديد الآلية التي يحدث بها ذلك بدقة، لكننا نبحث راهنا عما إذا كان الإنسان يحمل علامات جينية ترتبط بفصل الولادة واضطرابات المزاج.

ولاحظت المجموعة أن الطبع الثاكلوسيمي يمتاز بتقلبات سريعة وكثيرة بين المزاج الجيد والسيئ ويكون أكثر انتشارا بين مَن يولدون في فصل الصيف مقارنة بمن يولدون في الشتاء. ويتميز طبع فرط التوتة هايبرثيميك بالميل إلى المبالغة في النظرة الإيجابية ويكون أكثر انتشارا بين من يولدون في الربيع والصيف، أما من يولدون في فصل الشتاء فهم أقل ميلا إلى الطباع الحادة مقارنة بمن يولدون في فترات أخرى من السنة. ويكون لدى من يولدون في فصل الخريف ميلا أقل إلى الكآبة مقارنة بمن يولدون في الشتاء.


وعلق البروفسور إدوارد فييتا على هذا البحث بقوله إن الفصول تؤثر في مزاجنا وسلوكنا، حتى الفصل الذي نولد فيه قد يؤثر في خطر إصابتنا لاحقا بحالات طبية محددة مثل الاضطرابات الذهنية، لكن الجديد الذي قدمته مجموعة الباحثين هذه يقوم على تأثير الفصول عند الولادة في الطبع.

وأضاف: لا تعتبر الطباع اضطرابات، بل ميولا سلوكية وعاطفية مدفوعة بيولوجيا، فصحيح أن العوامل الجينية والبيئية تؤثر في طبع الإنسان، لكننا صرنا نعي اليوم أن الفصل الذي نولد فيه يؤدي دورا أيضا. ولا شك في أن اكتشاف أن من يولدون في الصيف يتمتعون بميل أكبر إلى المزاج الجيد (طبع فرط التوتة) مسألة مثيرة للاهتمام.

وتؤكد عدد من الأبحاث الطبية على وجود علاقة بين أشهر الولادة وبين الكثير من المخاطر، إلا أن دراسة حديثة نشرتها الدورية الأكاديمية العلوم الوطنية المعروف اختصارا باسم “دورية بناس” استطاعت أن تقدم الدليل القاطع على وجود علاقة بين الشهر الذي تم فيه الحمل وبين عدد من النتائج من بينها الولادة المبكرة.

وكان فريق من العلماء في جامعة برينستون أجرى الدراسة على ما يزيد عن 1.4 مليون من المواليد في كل من نيويورك ونيوجيرسي وبنسلفانيا. كما استعان فريق العلماء بعدد ضخم من أقارب هؤلاء وذلك في إطار محاولات التحكم في عوامل التأثير الاجتماعي والاقتصادي.

وتوصل فريق العلماء إلى أن الطفل الذي تحمل الأم فيه خلال شهر مايو تزيد فرص ولادته المبكرة بنسبة 10 بالمئة مقارنة بغيره، إلا أن هناك اشتباها في أن يكون السبب وراء ذلك يعود إلى أن الأم تقترب من الولادة المبكرة خلال شهري يناير وفبراير عندما تزيد حالات الإصابة بمرض الأنفلونزا الموسمية.

كما تقول الدراسة إن المرأة الحامل التي تصاب بالأنفلونزا خلال الثلاثة أشهر الثانية أو الثالثة من حملها تكون إلى حد ما أكثر عرضة للإجهاض أو الولادة المبكرة.

كما اكتشف فريق العلماء أن الأطفال الذين يولدون خلال فصل الصيف يزيد وزنهم 9 غرامات عن غيرهم من المواليد.

وجاء في الدراسة أيضا أن التغيرات الموسمية في الغذاء لعبت دورها في نتائج الولادة حتى في الدول الغنية، كما أن تطعيمات الأنفلونزا قد يكون لها تأثيرها الفعال في مكافحة الاعتلالات الموسمية طوال فترة الحمل.

وخلصت الدراسة إلى أن الطفل الذي تحمل فيه الأم خلال فصل الربيع يكون أكثر عرضة للولادة المبكرة.

وأظهرت دراسة فنلندية جديدة وجود علاقة بين الفصل الذي يلد فيه الطفل وتحسسه من بعض الأطعمة في سنوات حياته الأولى.

وذكر موقع “وب ام دي” الأميركي أن الباحثين في جامعة “اولو” بفنلندا وجدوا بعد مراقبتهم 6 آلاف طفل ولدوا بين 2001 و2006 جنوب شرق البلاد أن حالات التحسس من بعض الأطعمة اختلفت وفقا للفصل الذي ولدوا فيه.

وتراوحت نسبة الأطفال الذين تحسسوا من بعض الأطعمة بين 5 بالمئة عند المولدين في يونيو إلى 9.5 بالمئة بين من ولدوا في أكتوبر ونوفمبر.

وظهر أن 11 بالمئة من المواليد الذين كانوا في الأسبوع الـ11 من الحمل خلال شهري أبريل ومايو بانوا أكثر عرضة للتحسس من بعض الأطعمة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 857


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة