الأخبار
أخبار إقليمية
موسى هلال إنزعج من سؤالين رغم إنه أجاب على كل الأسئلة التي تزعج رجاله
موسى هلال إنزعج من سؤالين رغم إنه أجاب على كل الأسئلة التي تزعج رجاله
موسى هلال إنزعج من سؤالين رغم إنه أجاب على كل الأسئلة التي تزعج رجاله


الطريق إلى هلال.!
03-23-2015 02:32 PM
وادي التمر: شمائل النور

بدت معالم مدينة الجنينة كأنها غير متفاعلة بما يجري في الإقليم المأزوم منذ عقد ونيف، الشجيرات التي تناثرت بغير انتظام على الكثبان الرملية تنبئ عن مكان بكر لم تمسه يد العمران إلا قليلاً، الساعة تجاوزت التاسعة وخمسين دقيقة صباحاً، حينما انزلقت الطائرة نحو المدرج، كانت المدينة هادئة بطبيعة وضعها، سكانها انبسطت وجوههم بما يشير إلى أن الصراع المسلح لم يخصم من ابتسامتهم كما حال غالبية مناطق الإقليم- ربما- لأن المنطقة هي الأهدأ في الإقليم الذي يتقلب في نيران الحرب لأكثر من عشر سنوات.
ملائكة وشياطين
كانت رواية (ملائكة وشياطين) للروائي الأمريكي ذائع الصيت دان براون ماثلة أمامي بقوة، استحضرت حالة بطل الرواية (روبرت لانغدون) الذي قادته المغامرة إلى متاهات وأقبية الفاتيكان، باحثاً عن حقيقة ذلك التنظيم السري الذي أُنشئ لمعاداة الكنيسة- كما يُعتقد.
تجولت قليلاً في مطار الشهيد صبيرة أرقب حركة الناس في انتظار مرافقي الذي سيقلني إلى حيث الزعيم القبلي موسى هلال في منطقة وادي التمر، ظللنا نتبادل الاتصالات نحو 20 دقيقة حتى وصلت إلى مدخل المطار، أبلغني أن أتقدم من الصالة إلى خارجها حيث مدخل المطار، تساءلت، لما لا تصل السيارة حتى الصالة؟- حينها- أدركت أن سيارة مرافقي مدججة بالسلاح، وليس في الإمكان أن تتخطى المدخل الخارجي للمطار.
الملثمون
أتاني مرافقي راجلاً من المدخل وتحركت أنا نحوه حتى التقينا عند منتصف المسافة تقريباً، كان يتزيأ بهندام أقرب إلى العادي لكنه لف وجهه بتلك العمامة الشهيرة بـ (الكدمول)، خطوات وبلغنا السيارة، لم يقلقني مظهر المدفع المثبت خلف السيارة اللاندكروزر بقدر ما أقلقني عدد العساكر الملثمين الذين ملأوا كل مساحة السيارة، ألقيت عليه التحية بشيء من التحفظ، ردوا التحية لكن ليس بأحسن منها على كل حال، لم يظهروا اهتماما أن يعرفوا من أنا، كانوا- فقط- يؤدون مهمة، ويعملون وفق التعليمات، انطلقت السيارة من المطار، كانت الشوارع سخيّة بمساحاتها المنبسطة، كنت أظن أننا سنتجه مباشرة إلى وادي التمر حيث الوقت لا يسمح بالتبديد، لكن السيارة توقفت في حي "أردمتا" العريق، ماذا هناك؟، الخيمة كادت أن تغطي نصف الشارع، وكان بايناً أن المناسبة غلبت عليها الأجواء الاحتفالية، سألت مرافقي هل هذا زواج؟، أجابني: لا، مناسبة ختان، مرافقي وجه السائق الذي يحمل رتبة ملازم أول أن يُوقف السيارة بعيدا بمسافة عن خيمة الاحتفال، توقفت السيارة بعيدا.
نحو المجهول
بعد أن أدار زجاج السيارة الأسود الأمامي إلى الأعلى حتى كاد أن يحجب الهواء، نزل مرافقي بصحبة مجموعته المسلحة باستثناء واحد ظل في السيارة؛ لحراستها وحراستي، أصروا شديداً على أن أنزل لأتناول وجبة الفطور، أبلغتهم أني تناولت إفطاري في الطائرة كما أنني لا أشعر بالجوع في تلك الساعة، ظللت داخل السيارة أنظر إلى وفود النسوة والفتيات النحيلات إلى دار الاحتفال، مكث مرافقي ومجموعته زمنا طويلا في الداخل، العسكري الذي يقبع على ظهر اللاندكروزر المكشوفة استقبل مكالمة هاتفية، تحدث بصوت عالٍ، كان يُبلغ محدثه أن الوجهة غير واضحة بالنسبة له إن كان سيتجه نحو وادي التمر أم إلى مكان آخر وفقا للتعليمات التي ربما تستجد كل لحظة- وقتذاك- تيقنت بما لا يدع مجالا للشك أني تحت رحمة ترتيبات أمنية لا أعلم عنها الكثير- وحينها- ربما لن أتمكن من الوصول إلى الشيخ وفقا للترتيب الذي اتفقنا عليه من الخرطوم، القلق وجد طريقاً إلى بعد سماع تلك المهاتفة، ليس خوفا من مصير مجهول بقدر ما هو خوف أن تفشل المهمة بالكامل.
اتكاءة على الطريق
بقيت في الانتظار حتى خرج مرافقي ومجموعته من خيمة الاحتفال، توجهت السيارة إلى خارج حي "أردمتا" بحثا عن الوقود، لم يتفق السائق مع البائع الأول كما لم يجد معه وقودا كافيا، دلّه على بائع آخر، حملت السيارة وقودها، وحملت أنا مخاوف جديدة، إذ هل سأتمكن من لقاء هلال في الوقت الذي اتفقنا عليه، بدت لي الصورة أكثر تعقيداً مما كنت أتوقع، كنت أسأل مرافقي والسائق هل سنتوجه مباشرة إلى حيث "الشيخ" كما يفضلون أن يطلقوا عليه، كانوا يجاوبوني نعم لكني شعرت أن تلكوءاً متعمداً يُمارس، سائق السيارة الذي كان يقود بكل عنفوان لا يجد حرجا أن يتوقف كل لحظة ليلقي السلام على المارة أو يتلقى هو التحية منهم، رغم أن الجنينة مدينة هادئة إلا أن مظهر السيارة المسلحة لم يكن لافتاً، بل إن السلاح يبدو جلياً أنه بجانب مهمة التأمين فهو مصدر تباهي.
وادي (التمر) بلا تمرة
السائق الذي ارتدى زي التمويه العسكري أحكم ربطة عمامته حتى كاد أن يخفي جميع معالم وجهه، خرجنا من الجنينة باتجاه الشمال الشرقي في الطريق إلى وادي التمر التي تبعد نحو 60 كيلومترا من قلب مدينة الجنينة حيث إن الزعيم القبلي سيحل ضيفا على مؤتمر قبلي هناك، رفع السائق حدة عنفوانه في القيادة باستمتاع، وكلما اقتربنا من كثبان رملية زادت قسوة تعامله مع المقود، حتى ظننت أنه سيقتلعه، ومن عجب أن وادي التمر الذي ضربنا إليه أكباد الحديد كان واديا لا تنبت أرضه تمرة واحدة.
تعرجات ومنحنيات
الطريق كشف عن وجهه منذ بدايته، يتعرج- حينا- وينبسط قليلا وسرعان ما يعود إلى تعرجه، الكثبان الرملية تضطر السيارة إلى التوقف كل حين حتى ما استردت عافيتها قليلا عاودت السير بذات العنفوان، نحو ساعتين ونحن نتعرج مع الطريق حتى بلغنا الوادي- وقتها- كان موكب "الشيخ" قد سبقنا إليه من اتجاه آخر.
سيارات مدججة
السيارات المدججة أحاطت المكان، الخيول المزينة انتشرت، عززتها الجمال المحملة بالهوادج، كانت- جميعها- في استقبال زعيمهم، حينما وصلنا كان "الشيخ" ألقى كلمته في المؤتمر، ظللت داخل السيارة نحو 20 دقيقة إلى أن يكتمل الترتيب للقاء المرتقب.
ذاكرة متقدة
انتقلت بعدها إلى أحد المنازل البسيطة، هناك كانت تجلس امرأة مسنة على الأرض، الذين برفقتي ألقوا عليها التحية، أدهشتني ذاكرتها التي كانت حاضرة كأنها امرأة أربعينية، أحدهم سألني كم تقدرين عمر هذه العجوز، قلت دون تردد ربما 90 عاماً، ابتسم وقال: ابنها تجاوز التسعين، هذه المرأة تجاوزت 110 أعوام- لكنها- على الأرض جلسنا جوارها، أحضرت إلينا ابنتها ماء للشرب، بكل ارتياح طلب منها الذين يرافقوني أن تصنع لنا أكواب شاي، بكل حفاوة هبت لصنعه.
مع الشيخ لأول مرة
قبل أن يحضر الشاي، محاطاً برجاله حضر "الشيخ" الذي استقل سيارة لاندركروزر بيضاء فاخرة، المفارقة أن السيارة تحمل لوحات ليست كبقية السيارات، قبل أن يصل "الشيخ" إلى داخل المنزل كان وفد أشبه بوفد المقدمة أبلغني أنه على الباب، وقفت أنا وكل من معي لإلقاء التحية، بدأ أمامي رجل نحيل طويل يرتدي الزي العسكري الأخضر، لف عمامته البيضاء بإحكام حول رأسه وتدلى منها جزء لفه حول عنقه بارتياح، تصافحنا، الذي لفتني- جداً- وأثار انتباهي- بشدة- أن الرجل رغم أنه يعيش متجولا بين الفيافي والصحارى والوديان ذات الطبيعة القاسية بدت سحنته ندية بطريقة تشبه نجوم السينما تماماً.
ودخلنا الباب سجدا
ونحن مطوقون بعدد مهول من رجاله ولجنا إلى داخل خيمة وكأننا سُجد من فرط قصر مدخلها الذي كاد أن يقترب من الأرض، داخلها كانت تلك السيدة الكريمة تجتهد بشكل بالغ في تهيئة وضع يلائم مكانة "الشيخ"، وكانت تقول بفخر خالطته بساطة "الليلة الشيخ ذاتو جانا"، جلس الشيخ وظللت واقفة أنتظر أن ينفض رجاله من حوله حتى نبدأ اللقاء، أحضرت السيدة إبريقا من الشاي، نظرت إلى أحمد، منسق اللقاء، أخبرته برغبتي في أن يخلو لي المكان، لكن "الشيخ" ذاته بدأ غير مرتاح في ذلك المكان ودون أي تضجر اقترح عليهم مكاناً آخر، تقدم أحدهم لتهيئته، دقائق وانتقلنا بسياراتنا إلى خيمة أخرى، لم تكن المسافة بعيدة، لكن لا مجال للسير راجلين حيث حشود الناس تنتظر أن تصافح "الشيخ"، مجرد ملامسة يد الرجل يكفيها، بلغنا خيمتنا النهائية كاد الرجل أن تبلغ قامته سقف الخيمة، لم يفضل الجلوس أرضاً، طلب أن تُحضر لنا كراسي، سريعاً تم جلبها، لكن ظلت مشكلة الالتفاف حول الرجل قائمة بالنسبة لي، حيث بدا لي أنها يمكن أن تعيق انسياب الأسئلة التي تزعج رجاله بعض الشيء.
وجهت حديثي إلى محمود رفيق رحلتي من المطار، هذه المرة، طلبت منه أن يخلي لي المكان، بعضهم استجاب وخرج، لكن بعضهم لم يعر رغبتي أدنى اهتمام، على مضض قبلت بوجودهم رغم أن خشيتي من رد فعل غير متوقع منهم لم تبارحني تماما.. هلال تدخل فيما يشبه حسم الموقف "نسولم شنو"؟!.
الشيخ الجزائري
بعد حديث الشيخ، خرج البعض منهم وبقي آخرون، تناثروا داخل الخيمة دون انتظام، أحدهم كان مسلحا، وجلس أمامي عسكري برفقته رجل شديد بياض البشرة يرتدي "جلابية" عادية، لكن لهجته تبدو غير سودانية، علمت بعدها أنه جزائري الأصل يعمل مع "الشيخ"، هؤلاء كانوا جلوساً، الوقوف كانوا نحو ثلاثة رجال، خارج الخيمة جلس بعضهم بغرض الحراسة، ومنع الناس من الدخول، لم يكن هناك وضع أفضل من هذا، قبلت هذا الوضع، وبدأت أتجاذب معه الحديث قليلاً قبل أن نبدأ الحوار لمزيد من الأجواء الإيجابية.
أسئلة حرجة
قضينا نحو ساعة ونصف، ظل الرجل يجيب عن أسئلتي من وراء نظارته السوداء حتى ما اقتربنا إلى أن نكمل ساعة أزاحها عن عيونه ووضعها في المنضدة الصغيرة التي أمامنا، وبدأ مرتاحا أكثر من ذي قبل، متماسكا في ردوده على كل الأسئلة، الأسئلة التي تزعج رجاله لا تمثل له أي حرج في الإجابة، مكتنزا بالثقة رد على كل الأسئلة بوضوح قلما يتوفر في مثل هذه الشخصيات، لكن الرجل انزعج حينما أظهرت إصراري الشديد على أن يجيبني عن مصادر تمويله، لعله السؤال الأكثر إزعاجا، لكنه في النهاية تماسك، وأجاب- وإن كانت غير كافية- ثم انزعج بشكل لافت حينما سألته عن أسرته، من وجهة نظره لا يرى أهمية لإيراد أية معلومات عنها.
وردي وحنان النيل
بعد مباراة الأسئلة الصعبة حاولت طرح أسئلة خفيفة لاستكشاف الوجه الآخر المخبوء للرجل المثير للجدل.. وسألته لمن يعطي أذنيه من الفنانين فقال: إنه يستمع إلى محمد وردي، وعثمان الشفيع، كما يجذبه صوت حنان النيل على نحو خاص، وعن هواياته قال: إنه يعشق المشي لمسافات طويلة، وركوب الخيل، وكما يقولون: (إن الانسان ابن بيئته)، كانت هويات الرجل تنبئ بجلاء عن مدى ارتباطه الوثيق بحياة البادية.
اقتربت الساعة
واللقاء يدنو من نهاياته، أخرج ساعته من جيبه، ونظر إليها، في إشارة- ربما- إلى أن الوقت قد حان للانصراف، بعدها أشار الشيخ إلى أحد رجاله، وبلهجة آمرة وقال له: "سوولنا عرباتنا خلونا نمشو"، لحظت أن الشيخ بعد انتهاء الحوار أخذ يسلي نفسه بحلوى يبدو أنها إحدى عاداته، فهل بدأ الزعيم القبلي يتذوق طعم الانتصار الذي بات وشيكاً في مخيلته؟!.

التيار


تعليقات 45 | إهداء 0 | زيارات 18499

التعليقات
#1234071 [خليكم واعيين]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 04:14 AM
يا ريت لو كنتي سألتيه ما اذا كان قد سمع قوله تعالى(مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) ام لم يسمع به؟؟؟

[خليكم واعيين]

#1234062 [Atef]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 02:40 AM
ألرائعة شمائل النور تحياتي
ألزول ده ما أكثر من عسكري مغفل في بلد ألمطرطشين...، من ألإمور ترجع لنصابها ودارفور يمثلها رجالها ألأكفاء...ألرجرجة ده إحتمال نتكّل بيهو باب مدرسة تابت. تعبتي نفسك وعملتي ليهو أهمية...إحترامي

[Atef]

#1234043 [معارض]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 01:18 AM
كنت لا اريد قراة الموضوع لكن وجودة فى الواجهه اجبرنى
و ندمت على الاطلاع اولا
الكاتبة مقتدرة
لكن لم تكتب شئ عن العنوان كانت تحكى عن رحلة فقط
يدل على ان بعض المواضيع جوهرها العنوان فقط

[معارض]

#1234023 [ابو عرب]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 11:44 PM
لا يوجد انتصار جميعنا هزم

[ابو عرب]

#1234016 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 10:40 PM
لحظت أن الشيخ بعد انتهاء الحوار أخذ يسلي نفسه بحلوى يبدو أنها إحدى عاداته،
كلام غريب
وإنت قاعدة تعايني! ماأداك معاهو؟

[الدنقلاوي]

#1234013 [f]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 10:36 PM
إستمعوا لمعلومات عن قناة بلدنا الفضائية اللقاء الأذاعي بصوت السودان مع د الرازي أبو قناية الساعة الأولى والتانية ضروري

[f]

#1233959 [jungle ,s lion]
5.00/5 (4 صوت)

03-24-2015 07:55 PM
شمائل النور ياعسل يا شجاعة يا مهيرة يا بت السودان و ياالقابضه على جمر القضية تمضى نحو المجهول لتقابلى هذا السفاح القاتل و ذلك بحثاً عن الاحقيقة حفظك الله و دمتى ذخراً للوطن

[jungle ,s lion]

#1233887 [COUR]
5.00/5 (2 صوت)

03-24-2015 05:22 PM
الشيخ مجرم حرب مثلة مثل السفاح مطلوب ضبطة واحضارة لينال جزاءه العادل .قال السلاح سلاح دولة السودان طيب هل يحق لاى مجرم بان ينال من الدولة كل هذه الاسلحة

[COUR]

#1233880 [AburishA]
5.00/5 (2 صوت)

03-24-2015 05:06 PM
اطلعت على اللقاء الاول وهو الاهم.. اما هذا المقال فهو " انطباع" وتوصيف لفعالية الرحلة/اللقاء...من خلال اللقاء فان موقف موسى هلال لم يزل تكتنفه الضبابية..ومسك العصا من النص..لكون الاجابات مليئة بالتناقض... يبرز فيها الجزرة تارة والعصا تارة اخرى تجاه النظام.. مما يعطى انطباعا بان موسى هلال يمارس مع النظام "المناورة" ولعب "توم آند جيري" ولو نفى ذلك..مستغلا "ظروف النظام الحرجة" وما تلده ايام دارفور الحبلى "بدون درّة" اي ولادة بدون حِمِل.. ليفرض شروطه التي لا محالة سيستجيب لها النظام..وزي ما قال المثل " راجل أمك أبوك"...

[AburishA]

#1233763 [مدحت عروة]
4.50/5 (3 صوت)

03-24-2015 02:19 PM
عشان كده انا بحترم وبقدر الخواجات العندهم شفافية ويجاوبوا على اى سؤال طبعا ده قدام مؤسساتهم وصحافتهم ولجانهم ما فيهم زول كبير امام القانون او الدستور او الصحافة لكن قدام اعدائهم رجال وشرسين وعينهم حمراء عكس ناسنا تماما الما لامين يبقوا زى الخواجات(الانظمة الديمقراطية) ولا زى المسلمين الاوائل انهم مسخ مشوه لا يستحقوا اى احترام او تقدير!!!!!
هل السودان دولة دستورية قانونية حديثة ولا هردبيسة ساكت المفروض مافى ود مره يحمل السلاح الا القوات المسلحة والشرطة والحرس الوطنى والسجون وما يكونوا تابعين لاى حزب او جماعة بل للوطن والقانون والدستور الوضع باتفاق وتراضى جميع اهل الوطن واى زول تانى ما يشيل عكاز او سكين ضراع حتى !!!
السودان بقى مضحكة ومسخرة فى عهد الانقاذ والاسلامويين السفلة الانذال!!!!!!!!!!!!

[مدحت عروة]

#1233733 [عادل سراج]
5.00/5 (4 صوت)

03-24-2015 01:54 PM
ندعو لموسى هلال بالشفاء العاجل
ولمن صنعوهو بالخزي
بالله البلد دي وصلت للمرحلة دي
سؤال كم عدد قبيلة المحاميد مع تقديرنا لهم
ولكن هل هم اكثر من الفلاته او الجعليين او النوبيين الذين هم اكبر قبيلة بعد قبيلة الدينكا قبل الانفصال


لو كان هذا المنطق الذي يتحدث به صحيحا فان معركة موسى هلال خاسرة
من قبل ان تبدا وان كانت الحكومة تستعين به لتتفيذ عمليات اجرامية فان وقتها محدود وبغدها سيجب التخلص من هلال والطرق كثيرة واقلها كلفة هي احداث انشقاق داخلي
في مجموعته فمن قسم الحزبين الكبيرين الامة والاتحادي لن تصعب عليه عملية تقسيم مجموعة متفلته كمجموعة هلال
فموسى هلال تحركه الاموال وغيره كثر
فندعو موسى هلال لتحكيم العقل وعدم اعطاء نفسه اكبر من حجمه فهو مجرد زعيم مليشيا كل ماتجيده هو القتل والسلب والحرق والاغتصاب .

[عادل سراج]

#1233700 [د. ياسر الشريف]
3.25/5 (4 صوت)

03-24-2015 01:13 PM
بس ما طلعنا بأي حاجة من اللقاء الصحفي دا.. ما هي الأسئلة وما هي الإجابات..

[د. ياسر الشريف]

#1233695 [nasir]
3.50/5 (8 صوت)

03-24-2015 01:00 PM
يجب علي الراكوبة ان لا يأتي اهتماما لقاتل مأجور خدعنا بانه تمرد علي النظام ولكن هلال وابناء عمومته مساعدي البشير في الخرطوم لن يتغيروا ابداً الي ان تقوم الساعة من يقتل وينهب ويغتصب من عاش معهم ويدينون بدين الاسلام مكانه مقصلة الاعدام موسي هلال مجرم بدرجة زعيم قبيلة يتامر مع نظام مجرم مصيرهم الفناء باذن الله ما إرتكبه من جرائم لن تسقط في حياته بل ستطارده حتي بعد مماته العشرة آلاف قتيل الذي اعترف به المجرم البشير رغم تقليل عدد ضحايا القتل الهمجي والعنصري امثال هلال هم من نفذوها دون اي وازع ديني او اخلاقي دعواتنا نرفع أكفنا عالياً لله سبحانه وتعالي ان ينتقم منكم جميعاً عاجلاً وليس آجلاً حكومة ومليشيات ومعارضة كل من أزهق روحاً بريئه في وطني السودان الله ينتقم منكم جميعاً في الدنيا والآخرة

[nasir]

#1233635 [hassan]
3.50/5 (2 صوت)

03-24-2015 11:55 AM
زول عوقة ذى دة عاملين ليهو قومة وقعدة

وطبعا مافى حاجة ببلاش الزمن دة

كلو بتمنو

مش كدة يا العاملة طرشة

[hassan]

#1233615 [الناهة]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 11:42 AM
يالهذه الاستاذه شمايل النور التى هي مثال للتفوق والقوة مع الشجاعه ..القراءة لما تكتبه الاستاذه شمايل تجعلك قريبا جدا من الواقع والحقيقة وباسلوب انيق ومميز جدا
اما الاسئلة الصعبة تلك وعلى وجه التحديد مصادر تمويل الشيخ موسى هلال فكما تعلمين بانه قائد لميلشيا الجنجويد التى مارست ما مارست في دارفور وفي قمع ثورة سبتمبر 2013م في الخرطوم وان تعلمين ان كل شئ واي شئ يمكن ان يقوم به المؤتمر الوطني من اجل البقاء على سدة الحكم لان المسالة مسالة حياة او موت بالنسبة لهم فاما ان يبقوا في السلطة هربا من الحساب والعقاب او ان يسقطوا وهم يدركون اكثر من غيرهم ماهو مصيرهم

[الناهة]

#1233594 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 11:16 AM
ما عارف ايه علاقة التنمية بالمناصب ، كل من اراد منصب شال سلاح قال أنا بحارب عشان التنميه في منتقظه ولان ابناء الولاية لا يوجد لهم تمثيل في المناصب الحكومية العليا . المفترض التنمية تكون من البرلمان ومراقب من الحكومة ومتضمن في الدستور وليس له اي علاقة بالمناصب و الجاه ده اذا افترضنا أنو الشخص البنادي بالتنمية زول وطني فعلا ، الحاجه التانية شنو قصة الولاية ليها وضع خاص لنو فيها حرب يعني اي زول دير ياخد مكاسب في الولاية يقوم يعلن الحرب و يجي يحاسب السودان كلو علي فاتورة الحرب رغم أنو كل حركة من الحركات دي لو صرفت علي الاولية نصف ما تصرفة علي التسليح و العمليات و الرواتب لكن مشكل الاولية انتهت ولو اجتمعت هذا الحركات في فصيل واحد وقررت انها حتصرف علي التنمية في الولاية كانت هذ الاولية بقت أحسن ولاية في افرقيا
ياخي الحروب في افريقيا والتي كانت توصف انها قارة متخلفة وقفت الحروب مافي دولة في افريقيا بتحار هسي غير بكو حرام
كلام موسى هلال و ياسر عرمان و بقان امون و عقار و وكل روساء الحركات دي سمعنهو وبنفس المنهج والطريقة والمسببات لمن الانقاذ قامت و سمعناه لمن الحركة الشعبية اتمردت وقالت السودان الجديد وقالت تحرير السودان و النتيجة تمزق في السودان وحروب في الجنوب
كسره
المفارقة الحركة الشعبية لمن اتمردت علي السودان قالت تحرير السودان و الحكومة في الشمال سمتها حركة تمرد و لمن انفصل الجنوب وقامت الحرب فيها الحكومة في الجنوب سمت الحركات المسلحة متمرده والحركات سمت نفسها حركات تحرر ( كل لعب علي الدقون ).

كسره
أنا مؤمن الحركة الشعبية في الجنوب فصل الجنوب حبي في السلطة والمال كما ان اهل الجنوب رفضو أن يقتسمو لقمة البترول مع اهل الشمال حتي رسوم المرور طمعو فيه لهم فقط رغم ان البترول استخرج من فاتورة الشمال و من معاشات الشعب السودان المسكين، و النتيجة انهم منذ ان انفصال الجنوب وحتي الان لم يحفر بئر بترول واحد بل بالعكس البنية التحية التي بناه الشمال جائت الحركة الشعبية دمرته

[ahmed]

#1233551 [علامات الساعه]
1.38/5 (4 صوت)

03-24-2015 10:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله
قد نسأل انفسنا ؟
ويسأل اشعب السوداني نفسه
لماذا حل الغغضب الرباني على الشعب
السوداني .
الجواب........
ممارسة الشعوزة بانواعها وأمام الملأ لايخافون الله
ولا يخافون من رقيب فى الحكومة
ليحكموا عليهم بشرع الله
لذلك نزل الغغضب الرباني على هذه الفئات من التجاهل
وليس الجهل هم يدركون أن السحر والشعوزة من اكبر الكبائر
ويتمادون فى معاصيهم...
ولنضرب مثال لذلك
نجد اهل دارفور يحفظون القرآن ويحفظونه لأبنائهم ولكن نقف هنا .......
مالفائدة من قراءة وحفظ القرآن وفى نفس الوقت يمارسون طقوس لا علاقة لها بالدين
ولا الأحكام الشرعيه!!!!!!!!!!!!
ويمارسون السحر بكل أنواعه !!!!!!!
وبعد ذلك يريدون ان ينالوا الجر والثواب من الله
بحفظهم لكتاب الله.
استغفر الله العظيم.......
أستغفر الله العظيم
أستغفر الله العظيم
فانزل الله عليهم غضبه
بحرب من الله وملائكته
ليتعظوا ولكنهم لم يتعظوا
ويلجاوا إلى الله الذى خلقهم
من نفس واحده

[علامات الساعه]

ردود على علامات الساعه
European Union [عصمتووف] 03-24-2015 07:01 PM
احد المعتوهين مسكو عكاز قوم لف كده البلد كانت مليانة شعوذة ودجل وبيوت دعارة وانادي وبارات كانت بخيرها مما ظهرتم انتم اذناب الوهابية وظلافين وكدارين الاخوان عم وانتشر الفقر الغضب الرباني لو كان صح بسببكم انتم

[عبد الخالق السر] 03-24-2015 01:40 PM
والله انت بالجد من علامات الساعة. لأنك لحد الآن قايل انه الشريعة البتتكلم عنها دي ما اطبقت من 1400 سنة!!!. المشكلة انه انت ما ممكن تعرف أن كل النسخ العجيبة من تطبيقات الشريعة عبر التاريخ ما انتجت المثال الانت بتتكلم عنه ده لأنه الشريعة في تصوراتها الطوباوية موجودة فقط في ذهن السلفي بتجلياته الاسلامية المتعددة.

ما اطول عليك، فيا سيدي اتركونا في حالنا ودعونا نعاظل هموم دنيانا كما يفعل بقية خلق الله، عسى ولعل أن يتفك عارض هذا الوطن الممحون - وقيل الملعون!!!.


#1233539 [SHANNAF]
4.50/5 (2 صوت)

03-24-2015 10:27 AM
لو وجد فقط ولو 5% مصداقية للمقابلة دي فقولوا على السودان السلام ؟؟؟

نعم في أي مكان في الدنيا توجد عصابات وعندها زعماء ولكن ان تصل سياراتهم مطارات المدن الكبرى واسواقها وهي مدججة بالسلاح فدا معناها العصابة تمثل دولة !!!
وفي حالة وجود اتفاق بين موسى هلال والحزب الحاكم فدا معناها الاتنين عصابات !!!

[SHANNAF]

#1233468 [حسن]
4.50/5 (4 صوت)

03-24-2015 09:35 AM
لا حول ولا قوة الا بالله لن يتقدم السودان وهؤلاء حكامه والقائمين على امره، دجل وشعوذة واستغلال للبسطاء (ينتظرو ملامسة يده) مصيبة السودان ليس في حكامه ولكن في جزء كبير من شعبه ارتضي الارتهان الي الاشخاص لدرجة عبادتهم في بغض الاحيان، للاسف سيظل باقيا كما هو ويتقدم الاخرون.

[حسن]

#1233405 [المحمودي]
1.63/5 (4 صوت)

03-24-2015 08:49 AM
التحية للصحفية شمائل النور على هذه القدرة الهائلة في تصوير الاحداث بأسلوب روائي جميل يشبه الى حد بعيد ما كتبه رودلف سلاطين باشا في وصفه لبعض الاحداث والشخصيات والمعارك وهو في طريقه الى دارفور في سبعينيات القرن التاسع عشر (1879).
رغم حيادية المقال الا انني احسست من بين السطور بأعجاب الكاتبة مما راته وما شاهدته وما سمعته من حديث من كل الاطراف، وهذا يجعلني اقول ان موسى هلال زعيم رغم انف من ابى ... ومهما انتقص المهرجون من قدره لن يزيده الا قوة وثبات .... ومهما قيل فيه .. فان الرجل اصبح واقع ورقم لا يمكن تجاوزه بسهولة ،، وعلم لن تخطئه عين ... حفظك الله وحفظ اهلك ووقى دارفور شر الفتن والحروب

[المحمودي]

#1233395 [ابو محمد]
5.00/5 (4 صوت)

03-24-2015 08:41 AM
مقال وصفي في غاية الذكاء يغني عن مجلد كامل من الحديث الزائف، ويحكي عن ظروف وملابسات لا تكذب، يستشف منها مدى الفوضي التي ضربت السودان في عهد الإنقاذ. هذا المغامر ورجل العصابات ، صنيعة الإنقاذ، الذي تمادى طموحه وغروره بقوة السلاح أن يحلم بحكم السودان. لن يستقيم الحال إلا بوجود سلطة نافذة في المركز،خاصة بعد انهيار الإدارة الأهليةالتي كانت تتحلى بالحكمة والموروثات في تقاسم السبطة بما يلائم التطور الواقعي للمجتمع السوداني. إن القفز فوق الحواجز واستيراد الأشكال الدستوريةالبعيدة عن الواقع من شأنه أن يقود للفوضي التي احدثها الترابي بتطبيق الفدرالية مصحوبة بتعميق الجهوية والقبلية. يجب أن نكون واقعيين ونعود لتجربة الحكم المحلي . الفدرالية لا تصلح للسودان مع تجذر القبلية داخل اطر اقليمية تشكل بذرة للإنفصال. وأمامنا تجربة إنفصال الجنوب وتداعياته،وهاهم رفقاء الأمس فرقاء اليوم في الجنوب. وهاهي الحركة الشعبية في الجنوب ترفض- في حكمة وإدراك - مقترح الحكم الفدرالي الذي يتمسك به رياك كشار وجماعته لما قديشكله من بذرة خبيثة لإنفصال في المستقبل.

[ابو محمد]

#1233354 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 07:30 AM
شيء غريب أو أن شيء ما يحدث في الخفاء بين الشيخ موسى والمؤتمر الوطني فالقاء اجرته صحفية مستقلة جسورة معروف رأيها في الانقاذ بكتاباتها المتواترة ( لها الشكر والتقدير) ،،، في الوقت الذي لا تترك فيه حكومة المؤتمر الوطني مثل هذه اللقاءات أو الاقتراب من مثل هذه الشخصيات الا لصحفييها الموالين او المأجورين خوفا من أن يخرج رائش يصيبها ،،، فاما جماعة موسى هلال الذين رتبوا اللقاء متابعين ويعلمون حال الصحفيين لذلك اختاروا شمائل النور وهذا دليل على ان موسى هلال ليس كما يبدوا وانما ملم وله مجموعة من الخبراء أو العارفين ببواطن الامور وليسوا اهل قتال وقطاع طرق فقط وانما منظمين ولهم أهداف سياسية أوسع من ما يتصور الناس ،،،، أو أن أهل الانقاذ الذين يحصون نفس النملة الصحفية عالمون بهذا اللقاء ولم يعترضو على اجراء الاستاذة شمائل له وهم بذلك راقدين ليهم فوق رأي،،، اضافة الى ان الرقيب القبلي لم يمنع المقال من النشر،،،،، اللقاء أوضح أن موسى هلال اصبح أكبر من كونه زعيم جنجويد بل له ارتباطات خارجية يحصل منها على التمويل وارتباطات اقليمية من ضمنها أواصر الدم والقربى مع أهله الطوارق الذين يحلمون بدولة ممتدة ربما دارفور جزء منها،،،،

إما أن الانقاذ سمنة على عسل مع موسى هلال وما يحدث مجرد تبادل ادوار،، أو أن هناك قطيعة فعلية بين الرجل والحكومة راقدالا فوق رأي بترك هذا اللقاء يتم بهذه السلاسة ونشره مع وجود المراقب القبلي للصحف ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1233305 [ali]
4.50/5 (5 صوت)

03-24-2015 04:08 AM
دا سخف منك يا بت النور ومن الجريدة بتاعتك موسى هلال ولا موسى نجمة على بالحرام زول رخيص زى دا ما اركب حمار عشان اقابلو شنو راكبة ليك طيارة معلقة بين السماء الارض عشان تقابلى موسى جزمة عشان تطلعى منو بشنو nothing

[ali]

ردود على ali
[عبد الهادى مطر] 03-24-2015 12:35 PM
صدقت والله ياخي علي مافى سخف وسطحية اكثر من كدة ولذلك نلوم ناس الراكوبة على تشجيع هذه العينة من الكتابة والتى ليس لها علاقة بالصحافة الجادة!!!!! اثارة فى الفاضى واقل من زوبعة فى فنجان!!!!


#1233234 [عصمتووف]
5.00/5 (4 صوت)

03-23-2015 11:06 PM
غايتوا الخرافة السخافة وضعتم له حجم اكبر منه ف الاعلام من صنع وضخم هذا الكائن اي شخص شرامي من خريج مدرسة الشارع يكون له مجموعة وينزل يضرب ينهب يغتصب ف الناس لا يعرف كبير ولا صغير ب وحشية ويخرج بيان يصبح بطل مهاب انه صنيعة انقاذية ب امتياز التقت مصالحة ب مصالحهم بعد ان اخرجتة ولمعته وحفظته الدور والدرس المرسوم بعد قبض الثمن والمحير بقي يتكلم سياسة

[عصمتووف]

#1233200 [ابو سكسك]
5.00/5 (2 صوت)

03-23-2015 09:31 PM
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-187627.htm
رابط تفاصيل لقاء شمائل مع هلال

[ابو سكسك]

#1233178 [nagatabuzaid]
4.75/5 (5 صوت)

03-23-2015 08:06 PM
البعض من اجل الاعتراض فقط كعادتهم احتجو على المقال وتوقعوا تحقيق بينما هى نزلت التحقيق امس ووجد اهتمام وكشف جزء من شخصية الرجل اما وصف الرحلة فلكل موضوع خلفية تجعلك تستنتج امور كثيرة منها ان موسى هلال تعمد ان يكون اللقاء بعيد عن منطقته لاضفاء مزيد من الغموض ز احد المعلقين اعترض على وصف الاستاذة لبشرة اوشكل موسى هلال شخصيا ارى ان لهذا الوصف اهمية واهمية كبيرة معروف عن سكان الصحراء مهما تلثموا فان هناك خشونة وقسوة فى هيئتهم وجوههم مدبوغة عديل من الشمس مهما كان لونهم ان النضارة والنعومة التى يتميز بها تجعلنا نكاد نجزم انه لايعيش فى الصحراء ويقودنا لعدة استنتاجات منها ان الرجل قد يكون فى المركز الخرطوم وقد يكون القصر وان ما يحدث تمثيلية ومنها ان يكون يعيش فى عاصمة ما ويحضر بطائرة وقد يكون له مطار خاص يتماشى مع الامكانيات الهائلة والسيارة الفاخرة اربطوا ذلك بوجود الجزائرى الابيض اهل جنوب الجزائر سمر سحنتهم متاثرة بالصحراء ومنهم الظوارق هذا الجزائرى ليس من جنوب الجزائر شوفو الرجل عايش وين ؟؟؟؟ موسى هلال قد يكون مرتبط بفرنسا والجزائرى مترجم فهم يتكلمون الفرنسية بل لغتهم الاساسية والله اعلم

[nagatabuzaid]

ردود على nagatabuzaid
[nagatabuzaid] 03-24-2015 08:35 PM
الكرام سكران لط والمتجهجهة gogo اكرمتونى بمروركم مع تحياتى

United States [gogo] 03-24-2015 01:21 PM
You are completely right and good analyst , Najad .This man is appointed for translation and links between the mutual interest of the two countries. Musa Hellalal was made by government as great illusion to deceive rebels

[AL KIRAN] 03-24-2015 01:06 PM
Why ? a crocodile piece of child always talking like that ? is better to learn how to swim first

[المتجهجه بسبب الانفصال] 03-24-2015 11:36 AM
تسلمي أستاذة نجاة على هذا التعليق الرائع،،، ودقتك في القراءة بين السطور أتمت لنا معلومات فاتت علينا،، حفظك الله ،،

European Union [سكران لط] 03-24-2015 03:22 AM
دا تحليل مناسب يا استاذه نجات خاصة اذا ربطنا العلاقة بفرنسا وتشاد واطماع فرنسا التاريخية في دارفور واحتفاظها بعبد الواحد باعتباره يمثل قومية الفور التاريخية وربما في المستقبل القريب اذا ظل حال السودان على ما عليه أن توحد فرنسا وتشاد بين هلال وعبد الواحد وعندها سوف تصبح دارفور ولاية تشادية تحت يد الفرنسيين.


#1233177 [الحق ابلج]
5.00/5 (3 صوت)

03-23-2015 08:02 PM
احييك استاذه شمائل فقد كشفت زيارتك هذه الكثير جدا من المعلومات .
اما التحقيق الذى نشر بالامس فقد اثبت ما كان مثبتا .
ان الرجل متمرد بالفطره .
انه مغرور الى حد الجنون .
انه لا يخشى الحكام الذين صنعوه وصرفو عليه من قوت الاطفال .
ان له علاقات خارجيه واسعه .
ان الناس فى دارفور يخشون باسه الى حد التقديس وان مجرد نظره منه تكفيهم "ياحليلهم "
انه لا يأبه للسلطه بل يستطيع ان يبتزها متى شاء .
انه فرعون لايشق له غبار وانه يشبه جماعة اﻷنقاذ فى كل شئ فلا تلد الحية الا حية كثلها .
شكرا استاذه شمائل لكين تانى ما تمشى للاشكال دى خالص !!!

[الحق ابلج]

#1233148 [الحقيقة مرة]
4.94/5 (6 صوت)

03-23-2015 06:57 PM
الدراما والتشويق ماخدة تلت ارباع المقال والكلام عن الحوار مع الملك هلال ربع رطل مقال والباقي ما تعرف شنو بالضبط غايتو يا استاذة الله يسامحك بس على الدقيقتين الراحو من عمري وعشان الملكة الروائية مسامحك في نصهن

[الحقيقة مرة]

ردود على الحقيقة مرة
[الحقيقة مرة] 03-23-2015 08:32 PM
طيب ما تقولو لينا المقال منشور فوق ادونا الرابط بدل نتلبط في الاستاذة ساي معليش يا استاذة كدا انتي الطالبانا دقايق وساعات ذاتو وهسا بدلك حنتلبط في الادمن المسكين


#1233128 [الصوت]
5.00/5 (3 صوت)

03-23-2015 06:23 PM
يا شباب تفاصيل اللقاء تم رفعها في الراكوبة منذ يومين ... اما الذي امامكم هو تفاصيل الرحلة قبل اللقاء .. وكما كان اللقاء ذكياً واسئلته غاية في الإحترافيه الصحفيه، كذلك السرد الذي نراه امامنا .. لك التحية العزيزة شمائل النور .

[الصوت]

#1233122 [فرح ود تكتوك]
5.00/5 (2 صوت)

03-23-2015 06:18 PM
لله درك يابنية، ما شاءالله، ربنا يحفظك ويكثر من أمثالك، والله ما قرأت لك إلا سعدت إنك منا، تكتبين بعمق أهل التجربة وبحنكة أهل الخبرة مع حسن الصياغه وجمال المفردة، والصورة تنبئ بحداثة سنك، فالشكر لمن وقف خلفك لتصبحي ما أنت عليه، وفقك الله .
ومن لم يطالع المقابلة فهي بالراكوبة

[فرح ود تكتوك]

#1233109 [جركان فاضى]
5.00/5 (3 صوت)

03-23-2015 05:45 PM
موسى هلال قابض الجو حاليا....والصادق المهدى وود الميرغنى ينظرون اليه بعين الحسادة....موسى هلال همش الساسة سياسيا واعلاميا

[جركان فاضى]

#1233090 [Awad]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2015 05:11 PM
أحييك أيتها الشجاعة فأقلام كثيرة تحلم بلقاء الرجل الغامض رجل الجنجويد الأول.أكثر شىء يعجبمى فيك المهنية والصدق.أتمنى أن يكون الهندى عزالدين أو ضياء الدين بلال يعملوا لقاءات وبشفافية مع كبار عصبة الاجرام وبدون تحيز لسادتهم.لقاءك هذا أعطانا فرصة التمحيص فى شخصية هذا الرجل وكل على طريقته يتجول فى شخصية الجنجويدى موسى هلال وله الحق فى كشف أسبار أعماق هذه الشخصية.شكرا لك شمايل فقد غطيتى اللقاء بشفافية ومهنية محترفين.ربنا يوفقك.

[Awad]

ردود على Awad
[nagatabuzaid] 03-23-2015 07:46 PM
الهندى عز الدين وغيره من التوابه لن يصل مستوى الاستاذة شمائل لانه مستقلة الشخصية والتوجه عدم تبعيتعا جعلها قوية القلم والفكر فقلمها غير مدفوع الثمن ربنا يحفظها ويحفظ كل الاقلام الحرة .


#1233084 [توتو بن حميده آل حميده]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2015 05:05 PM
طيب وين الاسئله اللي قطعت كل هذه المسافه لطرحها على موسى هلال؟شنو بشرته ناعمه ويشبه الممثلين وغيره من الكلام اللي ما لوش اي معنى ماذا يستفيد الناس من بشرة موسى هلال ناعمه او خشنه؟

[توتو بن حميده آل حميده]

#1233072 [moiez]
3.00/5 (2 صوت)

03-23-2015 04:50 PM
مقال رؤاي رائع حسيت اني قاعد معاكم

[moiez]

#1233068 [tehiraka]
4.25/5 (4 صوت)

03-23-2015 04:48 PM
الا يذكركم هذه الخيمة بخيمة القذافي؟؟؟؟؟؟

[tehiraka]

#1233053 [العشر المنتظر يقوم ليه شوك]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2015 04:30 PM
طبا بعد كسير التلج المبالغة ده الناس نست اهم جزئية في الحوار وهي معلومة في غاية الخطورة ماذا يفعل شخص جزائرة مع المجرم موسي هلال بلا شك هذا تاكيد علي ماظلننا نقوله عن سياسة التهجير الغصري لشعب دارفور من اجل تغيير البنية السكانية للاقليم بمجموعات عربية من شمال افريقيا مالي والنيجر وجنوب الجزائر

[العشر المنتظر يقوم ليه شوك]

ردود على العشر المنتظر يقوم ليه شوك
[جركان فاضى] 03-23-2015 05:42 PM
جزائرى واحد بس يغير البنية التحتية لسكان دارفور؟


#1233052 [مبارك]
1.00/5 (1 صوت)

03-23-2015 04:28 PM
أنا كنت فاكر أجد مقابلة صحفية مع موسى هلال ..... يعني أسالة وإجابات, لكني وجدت قصة يمكن ان تكون قصة قصيرة.

[مبارك]

ردود على مبارك
[nagatabuzaid] 03-23-2015 07:37 PM
المفابلة الصحفية نزلت كوحدة منفصلة هذا المقال وصف للرحلة الحث عن المقابلة


#1233051 [عابر سبيل]
5.00/5 (2 صوت)

03-23-2015 04:27 PM
هذه الزعامة القبلية التي انتهجتها حكومة الإنقاذ والتي حلت محل الإدارة الأهلية والتي كان في عهدها يعيش الناس في سلام أما الأن فأصبح كل واحد من هؤلاء الأوغاد يصور نفسه بأنه البطل الذي لا يقهر وهو خائف لأنه يعلم أنه قتل الأنفس واستباح الديار ولو كان ماشي عديل لما خاف وأحاط نفسه بهذا الوهم

[عابر سبيل]

#1233039 [رواية جديده]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2015 04:13 PM
ده لقاء ولا رواية وادي التمر

وصفك للطريق ومخاطره تحول لرواية

[رواية جديده]

#1233030 [حسكنبت]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2015 03:54 PM
فى كم حكومة فى البلد دى ؟

[حسكنبت]

ردود على حسكنبت
[nagatabuzaid] 03-23-2015 07:39 PM
جيتا جيت يا حسكنيت سؤالك وجيه وهل يا ترى هناك حكومات اخرى فى دارفور ؟؟؟


#1233025 [قاضي إشبيلية]
3.00/5 (2 صوت)

03-23-2015 03:45 PM
أعجبني أسلوبك الشيق في السرد و سلامة اللغة و جزالة التعبير..

ممتازة...

[قاضي إشبيلية]

#1233024 []دقش القش]
4.00/5 (1 صوت)

03-23-2015 03:43 PM
بالله عليكي مشيت للجنية علشان تقولي لينا قابلت الشيخ ولقيتة ممتماسك وهكذا من الكلام الفارغ السخيف مكفاية فلقتينا بموسى هلال بتاعك دى ملعون انتي وموسى هلال بلا يخمك .

[]دقش القش]

#1233021 [واحد عزابي]
4.25/5 (3 صوت)

03-23-2015 03:36 PM
هههههه جهل عنجهيه استبداد
ياناس السودان ده الحاصل فيه شنو
من عمر البشكير لموسي هلال

[واحد عزابي]

#1233011 [معمر حسن محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2015 03:15 PM
لك التحية ..جرأة ومهنية وثقة بالنفس ..وضعتينا بالكامل أمام صورة الرجل بيسر ..حفظك الله ورعاك

[معمر حسن محمد نور]

#1232998 [الحقاني]
5.00/5 (3 صوت)

03-23-2015 02:59 PM
مسوين ليه قومة وقعده في الفاضي

[الحقاني]

ردود على الحقاني
European Union [محمد الامام على] 03-23-2015 04:27 PM
الفاضى وين يالحقانى ده ما المليان زاتو الكلام دهممكن تطلع منو حاجات كتيره اولا هلال ده دوله داخل دوله هلال ده عصابه عديل هلال ده لابس كاكى يعنى زول عسكرى وبحرسه مجموعه من المسلحين وبالمدافع والحرس عندهم رتب وعنده تمويل ومرطب والكلام ده وين جوه السودان يعنى البلد خلاص راحت وكل زول يسوى ليهو جيش وعلى الدنيا السلام قال عضو المؤتمر الوطنى والمستشار بديوان الحكم المحلى



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة