الأخبار
أخبار إقليمية
فلذات اكبادنا .. دواعش!
فلذات اكبادنا .. دواعش!
فلذات اكبادنا .. دواعش!


03-24-2015 10:43 AM
محمد وداعة

عدد من طلاب وطالبات جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا تركوا مقاعدهم الدراسية وألتحقوا ( بداعش ) ، فى البدء حاولت الجامعة تلطيف الخبر الصادم بأن هدف الطلاب هو معالجة الجرحى والمرضى فى معسكرات اللأجيئن السوريين فى تركيا ، دون أن تفصح الجامعة عن مقدرة هؤلاء على القيام بهذا العمل ، وهل وأفقت الجامعة على سفرهم وكيف ؟، وهل للجامعة أى مسؤلية تجاه الطلاب وأولياء أمورهم ؟، وماهو دور الجامعة فى وصولهم لهذه الأفكار ؟ وهى جامعة مغلقة فى وجه النشاط السياسي ولكنها حكرا مفتوحا لأحدى الجمعيات الدينية المتشددة ، وعما إذا كانت التسهيلات التى وجدتها هذه الجمعية المتشددة بعلم أدارة الجامعة وموافقتها ؟ وهل البيئة التعليمية والتربوية ( القابضة) داخل الجامعة كان لها دور فى ماوصل إليه هؤلاء الطلاب ؟ هذه ليست المرة الأولى ، فقد سبق وأن قبضت الشرطة البريطانية على طالب من ذات الجامعة يحمل جواز سفر بريطانى كان فى طريقه الى الأنضمام لداعش ، وتردد معلومات ربما أن عدد الطلاب والطالبات الذين إلتحقوا بداعش هم أكثر من ذلك ، تفيد المعلومات عن التحاق طلاب من جامعات أخرى تقيد النشاط الطلابى وتمنع العمل السياسي ، وتفسح المجال أمام الجماعات الدينية للعبث بادمغة الطلاب ، ودفعهم الى اعتناق التشدد والأفكار المتطرفة ،

الحكومة وحزبها الحاكم تتحمل مسؤلية الحديث بأسم الأسلام وتقديم صورة مشوهة ،عاجزة وفاسدة تحت راية تطبيق الأسلام ، وتتحمل مسؤلية أعتناق هؤلاء الطلاب والطالبات للأفكار المتشددة ، فهم ضحايا فشل ( النموذج ) الأنقاذى فى تقديم صورة عن الأسلام الذى حلموا به أو تطلعوا اليه، الحكومة تتحمل نتائج سياساتها فى تجهيل الطلاب وتغذية عقولهم بطريقة متخلفة و بدائية أكاديميا ،فى تتجاهل تام لدور الجامعة فى تأهيل وتدريب الطلاب على مواجهة مصاعب الحياة وتعقيداتها الأجتماعية والسياسية والأقتصادية ، وعدم قدرتها على توفير بيئة تعليمية تلقن الطلاب كيف يختارون منهج التفكير ، وكيف ينشأون متسامحين فى دينهم ودنياهم ، الجامعة مسؤلة لان ما تتقاضاه من الطلاب بالدولار يشمل تعليمهم اكاديميآ و اكسابهم خبرات حياتية تجعلهم يحسنون الاختيار و لا يعرضون انفسهم للمخاطر ، أما الأباء والأمهات وأولياء الأمور الذين لم يعد أحد من أبناءهم يستمع لهم ، فواجبهم ومسؤلياتهم لاتبدأ بعد أن شب الأبناء على غير مايرى الاباء

، لا شك إن أنشغال الأسر بتدبير ضروريات الحياة وعدم التحاور مع الأبناء والبنات سيضعهم امام خيارين لاثالث لهما ، أما التشدد أو الأنفتاح السافر ، روايات عديدة لأبناء يشتكون عدم أهتمام الأسر ، لا أجابات على الأسئلة الملحة ، بعضها يتعلق بالمستقبل ، و أسئلة عن الحاضر ، أسئلة عن الدين والسياسة ، عن الخلق والخالق والحساب والعقاب ، الحقوق والواجبات ، وعجز الأباء والامهات أن يكونوا قدوة مقبولة متصالحة مع الواقع اما لانشغالها او لانفصامها ، مع انعدام الامل فى التغيير، و عدم وضوح اى ملامح للمستقبل ، احزابنا المعارضة على كثرتها لم تستطع ان تكسب بين الطلاب ، ليس فى الجامعات المغلقة امام العمل السياسى كجامعة مامون حميدة ، و انما جامعات اخرى مفتوحة ، حوالى (90%) من الطلاب لا يعنيهم العمل العام ( سياسى او اجتماعى او تطوعى )، فراغ عريض ملأته داعش ، اخذت فلذات اكبادنا و ستأخذ منهم كثيرين ،،


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3491

التعليقات
#1234032 [كاره العنصرية]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 12:24 AM
لماذا الشام وليس الصومال ههههه عنصرية جهادية ام احساس بالدونية

[كاره العنصرية]

#1233736 [yahiakamal]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 01:55 PM
كل البيحصل فى البلد بمباركة جوز الحمير الفى الصورة ويالايت لو تريحونا من اشكلهم دى وتكون صور كاركتير يبين للناس اشكالهم الحقيقية والشاعر يقول الناس فى العروض ماتقيسها بى تيبانه ومايهمك لباسهم والعروض عريانة
وديل عريانين من كل شى اريحونا من اشكالهم المقرفة دى عليكم الله

[yahiakamal]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة