الأخبار
أخبار إقليمية
أضواءٌ على اتفاقِ إعلانِ مبادئ حول سدِّ النهضة
أضواءٌ على اتفاقِ إعلانِ مبادئ حول سدِّ النهضة
أضواءٌ على اتفاقِ إعلانِ مبادئ حول سدِّ النهضة


03-24-2015 10:54 AM
د. سلمان محمد أحمد سلمان

1
أخيراً، وبعد أربعة أعوامٍ من النزاع والتصريحات الملتهبة والاجتماعات المتكرّرة، توصّلت البلدان الثلاثة – إثيوبيا ومصر والسودان– إلى "اتفاق إعلان مبادئ حول مشروع سد النهضة الإثيوبي." وقد وقّع على الاتفاق الرؤساء الثلاثة بأنفسهم ظهر يوم الأثنين 23 مارس عام 2015 في الخرطوم. يتكّون الاتفاق من ديباجة وعشرة مبادئ، ستةٌ منها تتعلّق بالقانون الدولي للمياه، بينما تختصُّ الأربعة الأخرى بسد النهضة وسلامته، وملء البحيرة، وكهرباء السد. وسوف نتعرّض في هذا المقال بإيجاز لهذه المبادئ العشرة.

2
المسألة الأساسية التي أكدها اتفاق إعلان المبادئ أن سد النهضة قد أصبح حقيقةً واقعة، قبلت بها مصر والسودان صراحةً ودون أدنى مواراة. وقد أسدل الاتفاق الستار نهائياً على الحديث عن استخدام القوة العسكرية لوقف بناء السد، كما أشارت إلى ذلك الكثير من التصريحات التي صدرت من القاهرة، مثلما حدث بعد اجتماع الحكومة والمعارضة المشترك في شهر يونيو عام 2013 إبان فترة حكم الرئيس السابق الدكتور محمد مرسي. وقد كان ذلك الاجتماع مذاعاً ومنقولاً على الهواء دون علم المشاركين فيه، فأدلى كلٌ بدلوه في خيارِ العمل العسكري وضربِ موقع السد.

كما أسدل الاتفاق الستار على طلب مصر المتكرّر والمتشدّد بوقف بناء سد النهضة حتى تكتمل الدراسات التي أوصت بها لجنة الخبراء الدولية بشأن السد. وكانت مصر قد تقدّمت بذلك الطلب بعد صدور تقرير لجنة الخبراء في شهر مايو عام 2013. ثم أثارته في الاجتماع الثلاثي الوزاري الأول في شهر نوفمبر عام 2013، ثم في الاجتماعين الثاني والثالث في شهري ديسمبر عام 2013 ويناير عام 2014. وقد توقّفت الاجتماعات الوزارية الثلاثية بسبب إصرار مصر على وقف بناء السد حتى تكتمل الدراسات، ورفض إثيوبيا لذلك الطلب. وظلّت مصر متمسكةً بهذا الطلب حتى الاجتماع الوزاري الرابع في الخرطوم في شهر أغسطس عام 2014.
وقد شاهد الرؤساء الثلاثة عرضاً وثائقياً لعملية بناء السد قبل التوقيع على الاتفاق. وكان السيد وزير الري والموارد المائية المصرية قد قام مع نظيره السوداني بزيارة موقع السد بعد عقد الاجتماع الوزاري الخامس في أديس أبابا في يومي 22 و23 سبتمبر عام 2014. وقد فسّر الكثيرون من المراقبين تلك الزيارة بأنها بداية القبول المصري لسد النهضة، رغم نفي الوزير المصري لذلك. وقد تم تأكيد ذلك القبول للسد من جانب مصر بوضوحٍ في اتفاق إعلان المبادئ.

3
أكد الاتفاق في فقرته الأولى المبدأ الاساسي الذي تنبني عليه إدارة الموارد المائية الدولية، وهو مبدأ التعاون. وهذا هو المبدأ الذي تُدار به معظم الأحواض المائية المشتركة في العالم اليوم، لكنه ظل غائباً عن حوض النيل حتى لحظة توقيع الاتفاق. وينبني التعاون بمقتضى الاتفاق على التفاهم والمنفعة المشتركة للدول الثلاثة، وحسن النوايا، وتفهّم الاحتياجات المائية بين دول المنبع ودول المصب.

وتناولت الفقرة الثانية ما أسمته "مبدأ التنمية، التكامل الإقليمي والاستدامة."، وهذا هو الاصطلاح الذي استخدمه الاتفاق كمدخلٍ لقبول مصر والسودان لسد النهضة. إذ أشارت هذه الفقرة إلى أن الغرض من سد النهضة هو توليد الكهرباء مما سوف يساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية،و الترويج للتعاون عبر الحدود والتكامل الإقليمي من خلال توليد طاقة نظيفة و مستدامة يعتمد عليها.
انتقل الاتفاق بعد ذلك إلى مبادئ القانون الدولي للمياه، وأوضح التزام أيّةٍ من الدول الثلاثة بعدم التسبّب في ضررٍ ذي شأن لأية دولة أخرى من خلال استخداماتها لمياه النيل الأزرق أو نهر النيل . لكن هذه الفقرة تراجعت بعض الشيء عن حتمية هذا النص بإلزامها للدولة التي قد تتسبب برامجها في ضررٍ ذي شأن باتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع ذلك الضرر أو تخفيفه، ومناقشة تعويض الدولة المتضررة إن كان ذلك ممكناً.
ثم اعتمدت الأطراف الثلاثة في الفقرة الرابعة مبدأ الاستخدام المنصف والمناسب لمياه النيل بين دول الحوض، وأشارت إلى العناصر الاسترشادية كعوامل لتحديد الانتفاع المنصف والمناسب، وهي:

أ- العناصر الجغرافية، والجغرافية المائية، والمائية، والمناخية، والبيئية وباقي العناصر ذات الصفة الطبيعية؛
ب- الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية لدول الحوض المعنية؛
جـ- السكان الذين يعتمدون على الموارد المائية في كل دولة من دول الحوض؛
د- تأثيرات استخدام أو استخدامات الموارد المائية في إحدى دول الحوض على دول الحوض الأخرى؛
هـ- الاستخدامات الحالية والمحتملة للموارد المائية؛
و-عوامل الحفاظ والحماية والتنمية واقتصاديات استخدام الموارد المائية، وتكلفة الإجراءات المتخذة في هذا الشأن؛
ز- مدى توفر البدائل، ذات القيمة المقارنة، لاستخدام مخطط أو محدد؛
حـ- مدى مساهمة كل دولة من دول الحوض في نظام نهر النيل؛
طـ- امتداد ونسبة مساحة الحوض داخل إقليم كل دولة من دول الحوض.

وهذه العوامل مبنيةٌ بناءً تاماً على العوامل المضمنة في اتفاقية عنتبي.

وبقراءة متأنية لهذين المبدأين فمن الواضح أن الاتفاق قد أعطى السيادة لمبدأ الانتفاع المنصف والمعقول على الالتزام بعد التسبب في ضررٍ ذي شأن. إذ أن الاتفاق ألزم الأطراف بمنع الضرر أو تخفيفه، وأضاف مبدأ التعويض إن لم يكن ذلك ممكناً.
وأقرّت الفقرة الخامسة مرةً ثانية مبدأ التعاون، وتناولته في مسألة ملء بحيرة السد، وفي إدارة السد نفسه. وأشارت الفقرة إلى أن ذلك سيتم وفق المخرجات النهائية لتقرير بيت الخبرة الذي سيقوم بالدراسات الثلاثة المتبقّية حول السد. كما تضمّنت نصاً يقضي بإخطار دولتي المصب بأية ظروف غير منظورة أو طارئة تستدعي إعادة الضبط لعملية تشغيل السد. كما نصت على إنشاء آلية تنسيقية بين الدول الثلاثة. وكانت لجنة مكونة من اثني عشر خبيراً من الدول الثلاثة قد بدأت إجراءات اختيار بيت الخبرة الذي سيقوم بهذه الدراسات، وستشرف على عمله، بعد أن اتفقت على مرجعيته.
وانتقلت الفقرة السادسة من الاتفاق إلى مبدأ "بناء الثقة بين الأطراف الثلاثة." وأشارت هذه الفقرة إلى أن إثيوبيا ستعطي السودان ومصر الأولوية في شراء الكهرباء التي سيقوم السد بتوليدها. وكما ذكرنا من قبل فسوف تبلغ كمية هذه الكهرباء ستة ألف ميقاواط عند اكتمال مراحل السد المختلفة عام 2017. ومن المؤكد أن مصر والسودان متلهفان لوصول هذه الكهرباء لسد العجز الكبير في البلدين.
وشدّدت الفقرة السابعة على أهمية تبادل المعلومات والبيانات اللازمة للقيام بدراسات مشتركة متى تطلّب الأمر ذلك، وبحسن نية وتعاون.

وتطرقت الفقرة الثامنة إلى مسألة سلامة السد، وأمّنت مصرُ والسودانُ في البداية على الجهد الذي قامت وتقوم به إثيوبيا لضمان سلامة السد، وإلى موافقة إثيوبيا اتباع مخرجات دراسة اللجنة الدولية.حول سلامة السد.
وعادت الفقرة التاسعة والقبل الأخيرة مرة ثانية إلى موضوع التعاون. فقد اتفق الأطراف الثلاثة بمقتضى تلك الفقرة على السيادة المتساوية،والمنفعة المشتركة وحسن النوايا، بهدف تحقيق الاستخدام الأمثل والحماية المناسبة للنهر.
واختتمت الفقرة العاشرة المبادئ بتأكيد الأطراف الثلاثة على مبدأ حل النزاعات التي قد تنشب بينهم بالوسائل السلمية. وأشارت إلى التزام الدول الثلاث بتسوية منازعاتهم الناشئة عن تفسير أو تطبيق هذا الاتفاق بالتوافق من خلال المشاورات أو التفاوض وفقاً لمبدأ حسن النوايا. فإذا لم تنجح الأطراف في حل الخلاف من خلال المشاورات أو المفاوضات، فيمكن لهم مجتمعين طلب التوفيق، أو الوساطة أو إحالة الأمر لعناية رؤساء الدول/رئيس الحكومة.

4
وهكذا كسبت إثيوبيا معركة سد النهضة بعودة رئيس وزرائها من الخرطوم إلى أديس أبابا يوم الأثنين 23 مارس عام 2013 وبيديه وثيقة أيّدت قيام سد النهضة بواسطة مصر والسودان. وقد أنهت تلك الوثيقة التهديدات باستخدام القوة لوقف بناء السد، كما أنهت مطالبات مصر بوقف بناء السد لحين اكتمال الدراسات. بل وزادت على ذلك وفتحت الباب لسوقٍ جديد، وكبيرٍ، لكهرباء سد النهضة في دولتين لهما عجزٌ واسعٌ في الكهرباء.
غير أنه لا بد من إضافة أن الاتفاق عالج مخاوف السودان الخاصة بسلامة السد بالإشادة بما قامت به إثيوبيا، وبموافقة إثيوبيا تطبيق توصيات اللجنة الدولية بخصوص سلامة السد. كما عالج الاتفاق مخاوف مصر والسودان بخصوص فترة ملء البحيرة والتي تبلغ سعتها 74 مليار متر مكعب، حيث أشار الاتفاق أيضاً إلى أن ملء البحيرة وتشغيل السد سوف تتم بناءً على توصيات اللجنة الدولية. وكما ذكرنا من قبل فكلما قصرت فترة ملء البحيرة كلما قلت كمية المياه الواصلة للسودان ومصر.
كما نوّه الاتفاق إلى أن إثيوبيا سوف تعطي مصر والسودان الأولوية في بيع كهرباء سد النهضة. وهذه نقلةٌ نوعيةٌ كبيرة في مسألة التعاون وتفعيله، ومرحلةٌ جديدة للعبور من محاصصة مياه النيل إلى المنافع وتشاركها بين دول الحوض.

5
لا بد أن السؤال عن مصير اتفاقيات عام 1902 و1929 و1929، وتأثير هذا الاتفاق الجديد عليها، قد ثار في أذهان بعض القراء. وكان هذا التساؤل نفسه قد ثار في القاهرة قبل أربعة أيام من التوقيع على اتفاق إعلان المبادئ. فقد أوردت وكالات الأنباء أن مصر أعلنت يوم الخميس 19 مارس أن مشروع إعلان المبادئ "لم يلبِ بعض الشواغل المصرية" وأن هذه الشواغل تُعالج بعيداً من الإعلام قبل الزيارة الرئاسية إلى إثيوبيا والسودان.
ثم ذكرت وكالات الأنباء أن الرئيس السيسي قد اجتمع مع وزير الخارجية سامح شكري، ووزير الموارد المائية والري حسام مغازي، ووزيرة التعاون الدولي نجلاء الأهواني، ورئيس الاستخبارات العامة خالد فوزي، وممثل لوزارة الدفاع، ووجه بـ "استمرار قيام اللجنة العليا لمياه النيل واللجنة الفنية المنبثقة عنها بمراجعة مشروع اتفاق إعلان المبادئ ودراسة كل جوانبه في شكلٍ متكامل، فضلاً عن الإجراءات القانونية اللازمة إزاءه."
وأوضحت بعض التقارير أن هناك مطالب مصرية يتم التفاوض في شأنها لتضمينها المشروع قبل توقيع الرؤساء عليه، ليكون ملزماً للدول الثلاثة، والمفاوضات والاتصالات المكثفة ماضية في تحقيق هدفها لإتمام عملية التوقيع. ولكن تقارير أخرى أشارت إلى أن الرئيس السيسي سوف يتوجه إلى أديس أباب لمناقشة تلك الشواغل، والتي شملت بذاك الوقت إلزامية اتفاقيات 1902 1929 و1959.
غير أن اتفاق إعلان المبادئ كما ناقشنا أعلاه قد خلا من أية إشارة إلى هذه الاتفاقيات، دعك من إلزاميتها.

6
لا بد أن التاريخ قد سجل أن يوم 23 مارس عام 2013 قد فتح صفحةً جديدةً في حوض النيل تختلف كل الاختلاف عن العهود الماضية واتفاقات عام 1902، و1929 و1959. فقد قبلت مصر والسودان التفاوض مع إثيوبيا، وكان هذا ما رفضاه بشدة في الماضي. كما قبلا أن يوقّعا معها على اتفاق يؤكد الندّية والمساواة بين الأطراف الثلاثة. ولكن أهم من كل هذا فقد انبنى الاتفاق على مبدأ التعاون، ووضع الأسس الازمة لذلك، ليلحق حوض النيل بالأحواض الأخرى التي ساد فيها التعاون والمنافع المشتركة محل الهيمنة والمشاريع الأحادية.
كم أكّد الاتفاق سيادة مبدأ الانتفاع المنصف والمعقول على الالتزام بعدم التسبب في ضررٍ ذي شأن. وصار الاتفاق في هذا المنحى متناسقاً مع القانون الدولي، كما عكسته اتفاقية الأمم المتحدة للمجاري المائية الدولية التي دخلت حيز النفاذ في أغسطس عام 2014 بعد أن صادقت عليها 35 دولة، منها تسع دول أفريقية وتسع دول عربية.

7
وإذا كانت مصر والسودان قد قبلتا مبدأ التعاون كمبدأ أساسي لإدارة وحماية والانتفاع من المياه المشتركة، وقبلتا كذلك مبدأ الانتفاع المنصف والمعقول وسيادته على الالتزام بعدم التسبب في ضرر، وقبلتا أيضاً مبدأ تبادل المعلومات، وحل النزاعات بالوسائل السلمية، فإن الخطوة المنطقية القادمة هي الانضمام لاتفاقية عنتبي لحوض النيل. فهذه المبادئ الستة هي الركائز الأساسية لاتفاقية عنتبي.
وبما أن اتفاقية عنتبي نفسها قد انبنت على اتفاقية الأمم المتحدة للمجاري المائية الدولية، فإنه لا معنى لبقاء السودان ومصر، بعد تأكيد اعترافهما بهذه المبادئ، خارج دائرة الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة.

8
تبقى أسئلةٌ أثارها معي بالبريد الالكتروني وبالهاتف عددٌ من الأصدقاء والقراء. وهذه الأسئلة هي: كيف ولماذا نجحت إثيوبيا في استراتيجيتها حول سد النهضة؟ وكيف استطاعت الوصول بسد النهضة إلى بر الأمان، وتأكيد قيامه في اتفاق إعلان المبادئ الذي وقّع عليه الرئيسان المصري والسوداني بنفسيهما مع رئيس الوزراء الإثيوبي؟ بل كيف وصل بها النجاح إلى بيع كهرباء السد إلى الدولتين اللتين كانت قد رفضتا بشدة قيام السد، وهدّدت إحدى هاتين الدولتين بضرب ذلك السد؟
هذه أسئلةٌ هامة، وسنحاول الإجابة عليها في المقال القادم.

[email protected]
www.salmanmasalman.org


تعليقات 25 | إهداء 0 | زيارات 6781

التعليقات
#1234739 [ابو ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2015 02:53 AM
السؤال المصيرى الذى ينبغى لاى سودانى ان يطرحه على نفسه هو من سيتكفل بتعويض السودان فى حالة انهيار السد علما بان اثيوبيا حتى الان افقر من السودان ولن تكون قادرة على الوفاء بالنذر اليسير من اضراره ؟ الجهة الوحيدة الملزمة بهذه الضمانة فى نظرى هى الامم المتحده وكان ينبغى على حكومة السودان طلب ضمانتها وهو ما سيجعلها شريكة فى مسؤولية سلامته من كارثة الانهيار وفداحة عواقبه حتى ولو بعد اجيال-واما فى حالة عدم قبول طلبه فانها ستكون ايضا ملزمه بايقاف بنائه او تحديد سعة مخزونه من خلال دراسات علمية ووافيه-فاذا كانت الامم المتحده مسؤوله عن تراث البشرية فوق وتحت الارض فكيف لا تكون مسؤولة عن حياة عشرات الملاين من السودانين وتراث احفادهم؟؟ وقد لا اكون مبالغا اذا قلت ان اى سودانى مدرك لمخاطر انهياره لن يرضى ان يعيش تحت كابوس هذا الاحتمال مقابل عطاء لا يثمن ولا يغنى من جوع لان انهياره سيحصد الاف الارواح وسيدمر كافة سدود السودان وزراعته وعمرانه -وعلى احسن الفروض فان قيام هذا السد سيجعل السودانين تحت الهيمنة والاملات والخضوع-واعتقد ان مصر قد وصلت من خلال علمائها الى اليقين بان انهياره لن يضرها اذا لم يكن ذو فوائد جمة لها وهذا ما يفسرهذا التراجع الذى لا يتناسب مع بدايةانفعالاتهم-واذا كنا نتاوه حسرة من حكوماتنا العاجزة عن الاستفادة حتى من نصف نصيبنا فى اتفاقية عام ١٩٥٩ فان هذا الضرر لن يسوى بعوضة فى قرن ثور من الضرر الذى سيصيبنا فى حالة انهيار هذا السد او حتى قيامه

[ابو ياسر]

#1234663 [اغاثه]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 09:22 PM
يعني فيضان تاني مافي!!!!!!؟؟يعني اغاثه بالطيارات مافي!!!؟؟؟يعني بطاطين وخيام مافي!!!!؟الحمد لله

[اغاثه]

#1234646 [rafraf]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 08:37 PM
رد على من رد على باننى كوز
اولا انا ضد السد وحكاية كوز دى ما بتخوفنى
ثانيا دكتور سليمان اكبر مروج للسد وواضح انه يعمل مع الاثيوبين
ثالثا يهمنى وطنى ولا تهمنى مواقف مصر
رابعاضياع كل حقوق السودان فى زمن حكم الفرد وبالتالى الاثيوبيى مستفيدين من صعف الانقاذ ومررو اجندتهم فى السد وفى تهجير عطالتهم للسودان
خامسا الطمى مهم جدا لانه تخصيب طبيعى وافضل من السماد الصناعى ولا اعتقد ان المصرين ولا الصينين مرتاحين فى هذا الموضوع وقد حبانا الل بطمى من الهضبة الاثيوبية عغى بالمواد المفيدة للزراعة والتى مممكن ان نكون بسببها ننتج احسن المحاصيل فى العالم فلماذا تريدون حرماننا منه
سادسا السد لايساوى قيمة مشاكله للدول الاخرى اذا قارنا موضوع 5 الاف واط من الكهرباء ممكن تنتج بسهولة من الرياح والشمس بدون ان نسبب مخاطرللاخرين
سابعا مصلحة السودان فى عدم قيام السد وما عندى علاقة بموضوع مصر موافقة ام رافضة

[rafraf]

#1234426 [عمر الحاج حلفاوي]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 01:42 PM
د.محمد سلمان خبير مياه دولي معترف به علي النطاق العالمي ورايناه باستمرار ينافح ويكافح في موضوع السد ولمصلحة السودان قبل كل شيئ-والعجيب ان لايستعان به وبامثاله من العلماء في هذا المجال الحيوي الهام-بدل الاستعانة بالسيد كرتي وغيره من غير المتخصصين في هذا المجال ورغم اانني لا اعرف تفاصيل الاتفاقية لكنني وغيري كثييرين واثقين ان الضحية في هذه الانفاقية السودان وبدون شك وقد خبرناهم -الانظمة الاحادية- منذ عهد عبود ومافعله بنا اللواء طلعت فريد من تهجيرنا من ارض النوبة اقدم ارض سودانية وبدون مقابل وثم الاستيلاء علي الارض السودانية وضمها لمصر كما فعلوا في حلايب -والرئيس البشير فرح بالكاميرات ظنا منه انه كسر الطوق عليه وافلت من الجنائية لكن هيهات..

[عمر الحاج حلفاوي]

#1234425 [د. احمد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 01:41 PM
كلام عقلاني وجميل
لك التحية دكتور سلمان

[د. احمد حسن]

#1234362 [زول ساي]
2.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 11:42 AM
ما يحيرني دائماً في الدكتور سلمان انه يكتب وكأنه إثيوبي وليس سوداني، الاحظ هذا الامر في كل مقالاته، ولكن بداية راجعوا الفقرة 4 والكلام عن الندية في الفقرة 6. هذا اضافة توحيد المقال لموقف السودان ومصر، في حين فرز السودان موقفه قبل أكثر من عامين ووافق على قيام السد.
واضح ان هذا المقال كتب على عجل بدليل تكرار ذكر العام 2013 بالخطأ بدلاً عن 2015 في بداية الفقرتين 4 و 6، وهو يقل كثيراً عن الأسلوب الرصين لدكتور سلمان، ولم يضف شيئاً يذكر.
رأيي الشخصي ان الاتفاق أتي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، فإن صح ان اثيوبيا كانت ماضية في تشييد السد طيلة الفترة الفائتة وانها قد قطعت 40% من المشروع فسيكون هذا الاتفاق لتدارك الموقف وقد كسب السودان ومصر من الاتفاق ضمان وضع جدول زمني مناسب للملء الأول للخزان والمشاركة في برنامج تشغيل الخزان، بينما كسبت اثيوبيا اعتراف الدول المشاطئة لها بالإتفاق وبالتالي تسهيل الحصول على قروض دولية لإكمال المشروع.

[زول ساي]

#1234356 [الناهة]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 11:37 AM
نقولها بصراحة ووضوح
نحن في السودان اصبحنا معتادين جدا على فقدان ثرواتنا ومقدراتنا مثلا
-فقدنا وحدة بلادنا وتم تمزيق خرطته الجغرافية والاجتماعية واضاعوا معها 75% من الثروة البترولية مما تسبب في الانهيار الاقتصادي التام
- فقدنا مشروع الجزيرة ومشروع الرهد وجبال النوبة
- فقدنا الذهب بالتنقيب العشوائي والتهريب من قبل النافذين
- فقدنا سودنير وخط هيثرو وسودان لاين و11 باخرة كانت تمخر عباب بحار الدنيا والسكة حديد
- فقدنا الثروة الحيوانية وجاري تصدير الاناث منها وهو ما تجتهد فيه الانقاذ هذه الايام لانه اخر ماتبقى
- فقدنا الخدمة المدنية بسبب سياسة التمكين البغيضة التى جاءت باغبى وافسد مافي السودان على الاطلاق
والان جاء دور اشقائنا في مصر ليشاركونا في فقدان مياه النيل بعد ان نجحت اسرائيل في بناء سد النهضة الاثيوبي والذي هو بمثابة بلف تحكم في المياه
نعم بيننا وبين مصر احتلالها لحلايب وشلاتين ولكن نكون قد اخطانا اذا راينا ان هذه بتلك لاننا ايضا خاسرون مثلنا مثلهم اما حلايب تحتاج ارادة وقوة لتحريرها وهذا غير متوفر لدينا الان بالطبع

[الناهة]

ردود على الناهة
European Union [حفيد تور شين] 03-25-2015 02:19 PM
كلام عقلانى ومليان..ورشته ..واقع معاش...وفقدان انسيج الإجتماعى...وقومية الاحزاب ..وتمزيق الهوية...واخصاء الثورية السودانية..


#1234241 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
5.00/5 (3 صوت)

03-25-2015 09:21 AM
يا جماعه خليكم واعين ، الدكتور سلمان وبمتابعتى لما يكتب رجل وطنى حتى النخاع وهو الأكاديمى السودانى الوحيد الذى كان يجاهر بفائده السد للسودان لذلك كان يتعرض للهجوم الدائم من بعض الخبراء المصريين المعروفين بعدائهم للسودان ، عليه يجب الا تنساقوا للترويج المدسوس من بعض المعلقين فى الموقع ضد فائده السد للسودان وضد الدكتور سلمان وأقول للذين يشككون فى فائده السد للسودان بذرائع واهيه جمله واحده فقط ( سد النهضه بموقعه بالنسبه للسودان شبيه تماما" بموقع السد العالى بالنسبه لمصر أى أن كل ذرائعكم ضد سد النهضه تنطبق على السد العالى )

[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]

#1234183 [النخبة السودانية وادمان الفشل]
3.50/5 (2 صوت)

03-25-2015 08:28 AM
|وهذه الأسئلة هي: كيف ولماذا نجحت إثيوبيا في استراتيجيتها حول سد النهضة؟ وكيف استطاعت الوصول بسد النهضة إلى بر الأمان، "
الاجابة بسيطة وسهلة جدا وهي ان السودان في حقيقته والتي نلنسها ونعيشها كلنا اليوم ولا يختلف عليها اثنان دولة هشة وضعيفة جدا منذ استقلالها ويتزايد ضعفها كلما تقدمت بها السنين وستموت تفتتا قريبا جدا وكل جيرانها يعلمون ذلك ومن يأتي علي سدة الحكم يكتشف ذلك بكل اسف ويجد ان كل ما يستطيع فعله التمسك بالسلطة وارضاء الأقوياء وهم بالغالب دول الاطماع باشكالها لذا السودان دولة لا قيمة لها في أي اتفاقية حتى ولو عا
لي ارضها مع العلم ان معظم النيل يجلاي بارضه. فالحل في الحل يا أحبة وكونوا عملين

[النخبة السودانية وادمان الفشل]

#1234073 [muslim]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 04:16 AM
اول مره اشوف لي سوداني تكنوقراط في مستوى عالي زيك يا دكتور يكون فرحان في بلده.
يعني يا د سلمان كل كلامك الفوق ده انه مصر والسودان اعترفوا بالسد...والجزاء حسب كلامك هو بدل المويه الحبش حيدونا كلنا كهرباء رخيصه.
خلاص نعرش على كده ولمن يعطشونا الحبش عشان يملوا خزانهم نشوف لينا مكيف ساقط بكهربتهم نرقد تحته ونتكل.

[muslim]

#1234072 [rafraf]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 04:15 AM
ايها الاخوة من خلال متابعتى لهذا الموضوع نجد الضرر سيقع على السودان وحده وذلك من خلال الاتى:

1/ لن يكون هنالك طمى لتخصيب الاراضى الزراعية
2/ لايحق للسودان بناء اى سد على النيل الازرق
3/ سينهار ماتبقى من مشروع الجزيرة والمناقل .
4/ ضعف انتاجية الثروة السمكية.
5/ لن يكون هنالك فيضانات تعمل على زيادة التخصيب للمساحات الغير مروية


ملاحظة :
الحكومة المصرية ضمنت عدم الضرر لها
والحكومة السودانية قبلت الضرر على نفسها

اللهم قدبلغت فاشهد...

هذا هو الكلام الصاح وج كتور سليمان اكلر مروج للسد ومنذ مدة لانه يعمل لصالح الاثيوبين وبالمناسبة يفترض اننا نكون كمثقفين حريصين على وطننا من الانقاذين الذين يسهل رشوتهم من اى جهة وانا ارى ان قيام السد سيضر السودان ضررا بليغا الخطورة فى سليمان لانه يعمل مع الاثيوبين باجر واستشارى وفى تسويق السد ولذلك تحس انه فرحان للاتفاق

[rafraf]

ردود على rafraf
[FHF] 03-25-2015 12:06 PM
الاخ الكريم RAFRAF
تحياتي
مقولة ان الاطماء تخصب الارض كلام غير موفق الي حد ماء
فمصر مثلا لا يوجد بها اطماء البتة وهي مصدرة للبرتقال ووو غيره للسودان
الصين تعتمد علي زراعة الارز علي الامطار وهنالك مساحات (حواشات) في الصين تزرع ثلاثة مرات في العام ارزا واغلبها تزرع مرتين من غير اطماء تخصب الارض
مشروع الجزيرة والمناقل الان يحتاجان الي اعادة تخطيط من الاول وذلك بفعل الاطماء التي ترسبت علي الحواشات وصارت الحواشات اعلا من منسوب الترع والكباري وانعدم الانسياب الطبيعي للماء من الاعلي الي المنخفض
لاحظ ذلك لو كنت بترعرف حواشات
زمان كان ابو عشرين يغرق الصبي، الكنارات تحفر نفسها بنفسها بسبب شدة التيار بها
لان الماء منساب بطريقة طبيعية للمكان المنخفض النهائي وهو الحواشة
سد النهضة مشيد علي ارض جبلية و20 كم من الحدود السودانية وهو فقط لاغراض انتاج الكهرباء بمعني الماء سوف يتم حجزة اثناء فترة الفيضان ويتم تصريفة اثناء فترة الجفاف اي متبقي الشتاء والصيف
بمعني ان سد النهضة عبارة عن بحير تخزين المياه للسودان تضاف لبحير خزانات السودان (الروصيرص سنار مروي) وعلي فكرة الان يمكن اقامة خزانات علي طول النيل من الروصيرص الي حلفا
خزانات صغيرة لتوليد الكهرباء واقترح التالي
خزان بين الدمازين وسنار ود الحداد مدني الحصاحيصا ود راوة سوبا سندي عطبرة والي سدود الشمال
في اي كبري ممكن نعمل سد صغير يرفع الموية ان شاء الله 7 متر ونولد كهرباء طول العام وتكون السدود معابر للسيارات والشاحنات

[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 03-25-2015 09:01 AM
هل أنت ( الكلاكلاوى ) أم ( Rafraf ) أم ( هانى رسلان ) ؟؟؟؟


#1234066 [زول مقهور]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 03:11 AM
ياللقهر إثيوبيا تتحول لمارد سيحكم إفريقيا و هى تحتل الفشقة و تشاد تتحول لواحة نمو و رخاء و ستأخذ دارفور تحت رعاية فرنسية . اما السودان فهو دولةالفشل بعينه و شعب فاشل . اللهم أرفع مقتك و غضبك عنا اللهم دمر الكيزان

[زول مقهور]

#1234059 [chatt]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 02:32 AM
لابد من ان البحث والجهود المثفة وتسليط الاضوء على النقطة الرابعة وما تضمنته من عناصر استرشادية للاستفادة المنصفة لمياه النيل " خاصة الفقرةهـ" الاستخدامات الحاليةوالمحتملة...فهل سيفهم المفاوضون السودانيون كيف يمكن الاستفادة من هذا الجانب والتغلب على مشكلاتنا مع الاتفاث\قيات المجحفة السابقة...تضمين الثروة الحيوانية حالياً ومستقبلا، لاتقاء شرور الجفاف والتصحر ومشكلات المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية... الاراضي الزراعية الصالحة للزراعة ... وتبقى نقطة هامة ترتبط باهمية تطوير الاتفاقية لاقامة تجمع لدول حوض النيل اتقاءٍ للمشكلات المتقبلية...ارتريا... جنوب السودان... وبقية دول الحوض

[chatt]

#1233949 [على]
5.00/5 (3 صوت)

03-24-2015 07:32 PM
كما نرجو التوضيح عن كيفية مطالبة السودان لمصر عن المياه التى استلفتها من السودان وايضا اذا كان مطالبة مصر بالتعويض المالى لاتنسوا حلايب سودانية

[على]

#1233928 [كانى مانى]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 06:59 PM
انتوبس قاعدين للبرى

[كانى مانى]

#1233926 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 06:54 PM
توضيح وشرح مفيد لاتفاقية سد النهضة (2015)، بس (أيّةٍ) دي شني؟ لعلك تقصد (أيٍّ) أو (أيَّةَ) وهي دائماً هكذا مبنيةٌ على الفتح ولا تصرف بتنوين مكسور كان أو مضموم أو مفتوح عند خبراء اللغة العربية.

[الأزهري]

#1233890 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 05:28 PM
74 مليار من المياه حجم بحيرة سد النهضة وتعادل تماما حصة مصر والسودان السنوية من مياه النهر...اذن المشكلة تتمثل فى كيفية ادارة مياه السد....لو حاولت اثيوبيا ملء بحيرة السد فى سنة واحدة فسوف يجف النيل فى السودان ومصر...الخيار الثانى ان تملأ اثيوبيا البحيرة خلال اربعة سنوات وهذا سوف يفقد حصة السودان ومصر سنويا 25% فى حين انه غير اقتصادى لاثيوبيا...وفقدان هذا الحجم سنويا سوف يؤثر على السدود فى مصر والسودان من حيث حجم الرى ومن حيث توليد الطاقة الكهربائية...المشكلة الحقيقة فى كيفية ادارة السد...وجميع الخيارات تبين ان السودان وخاصة مصر سوف يتأثران تأثرا بالغا بقيام سد النهضة

[جركان فاضى]

ردود على جركان فاضى
[جركان فاضى] 03-25-2015 08:40 AM
الاخ الفاضل محجوب معنى تحية طيبة وشكرا على التعليق...اما الفيضانات فلا تحدث دائما بل من فترة لاخرى...وقد تمر فترة خمسة او ست سنوات لايكون فيها فيضان...فهل ينتظر الاثيوبيون حتى تحدث فيضانات ليملاؤا بحيرة الخزان؟

[محجوب عبد المنعم حسن معني] 03-24-2015 07:13 PM
الاخ الكريم جركان فاضي
تحياتي
كلامك صحيح لكن فات عليك كمية الامطار التي تهطل سنوياً وفي بعض المرات تحدث فيضانات ممكن انت تعوض كثير من الفاقد للبلدين
مع مودتي


#1233835 [الكلاكلاوى]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 03:55 PM
ايها الاخوة من خلال متابعتى لهذا الموضوع نجد الضرر سيقع على السودان وحده وذلك من خلال الاتى:

1/ لن يكون هنالك طمى لتخصيب الاراضى الزراعية
2/ لايحق للسودان بناء اى سد على النيل الازرق
3/ سينهار ماتبقى من مشروع الجزيرة والمناقل .
4/ ضعف انتاجية الثروة السمكية.
5/ لن يكون هنالك فيضانات تعمل على زيادة التخصيب للمساحات الغير مروية


ملاحظة :
الحكومة المصرية ضمنت عدم الضرر لها
والحكومة السودانية قبلت الضرر على نفسها

اللهم قدبلغت فاشهد...

[الكلاكلاوى]

ردود على الكلاكلاوى
[جركان فاضى] 03-24-2015 05:15 PM
والمشكلة الكبيرة سد مروى...سوف يصبح بدون اى فائدة بناء على الطريقة التى يدار بها سد النهضة


#1233820 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 03:32 PM
سؤال .. ل د. سلمان محمد أحمد سلمان
الله يديه الصحة والعافية، وراحة البال ،،،،،،،،

1) إذا تم تحديد نصيب كل دولة من الدول الثلاثة من مياه النيل الأزرق سنويآ بإتفاقية واضحة المسارات ! .. وافترضنا أن دولة اثيوبيا او السودان رأت انها سوف لا تستخدم كامل حصتها خلال السنة القادمة .. هل من حق الدولة أن تبيع حصتها الغير مستخدمة ، أو تقايض بها إحدى الدولتين مقابل خدمة أو سلعة ؟ . مثلآ أن تقايض السودان أو اثيوبيا مياهها الغير مستخدمة فى سنة من السنين لأسباب خاصة بهما( لفترة ملأ خزان السد مثلآ ) ؟ .
2) ما هى معايير تحديد حصة كل دولة من دول حوض النيل ؟.. هل يمكن أن تتأثر هذه المعايير بالضغوط السياسية من دولة لأخرى ؟ ، مثلآ السماح أو المنع أنشطة المعارضة للحكومات الحاكمة ! .

[سيف الله عمر فرح]

#1233798 [حسين]
5.00/5 (2 صوت)

03-24-2015 02:57 PM
مافي شك ان (الحبوش) أرجل مننا وماشاء الله على رؤساءهم الرجال الذين لا يشبهون (القشير) وكيزانه ن اللصوص..
ولذلك اثيوبيا ينتظرها مستقبل باهر وستكون من اهم دول القارة فهنيئا لشعبها ولعنة الله على العرب الجهلة العنصريين الذين لا يزالوا يلوكون روايات بالية مثل: (ولو كان عبدا حبشيا) امعانا في الزراية والازدراء!!

[حسين]

ردود على حسين
[جركان فاضى] 03-24-2015 05:18 PM
يا اخى الانقاذ لاتمثل العرب وحدهم....هل كبر عربى؟...دكتور ايلا؟...ياسر يوسف يوسف وزير الاعلام الذى يشكر فى العرب كل يوم؟


#1233744 [moiez]
4.50/5 (2 صوت)

03-24-2015 02:03 PM
نرجو الافادة بي النقاط ال6 التي يتضرر منها السودان امبارح في البرنامج مع الطاهر التوم ما وضحتة كتير بي النسبة لي الضرر الزي يصيب السودان من الســد وافاد الوزير السابق انا سد النهضة يمثل تهديد للسودان في ستة نقاط ولم يسمح له بزكرها بحجت لايوجد وقت

[moiez]

#1233741 [حسكنبت]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 02:01 PM
يهمنا أن نعرف ما هى الأضرار التى يمكن أن تنتج عن بناء السد ( جيولوجية وجغرافية وديموغرافية وإقتصادية ...خاصة التأثير السلبى على المياه الجوفية) على الجانب السودانى و مقارنتها بالفوائد ( من كهرباء أو تخزين مياه )

[حسكنبت]

#1233707 [TARIG AMMAN]
4.50/5 (4 صوت)

03-24-2015 01:27 PM
مبروك اثيوبيا ... و هارد لك مصر

[TARIG AMMAN]

#1233683 [ابو شوك]
5.00/5 (4 صوت)

03-24-2015 12:50 PM
نجحت اثيوبيا لانها علي حق . و ادارت الملف بواسطة خبراء و ليس سياسين وهذا درس الى حكومتنا لو بتفهم ان المسائل المصيرية لدي الشعوب يجب ان تدار بامانة و مسؤلية .

[ابو شوك]

ردود على ابو شوك
United States [كاره العنصرية] 03-24-2015 01:59 PM
خبراء ايه يا ابو شوك
في السودان كل الخبراء والفاهمين متهمين
بالتخريب والتحريض والشيوعية


#1233596 [sudani one]
4.94/5 (7 صوت)

03-24-2015 11:18 AM
ادارت اثيوبيا صراعها بأحترافية ووطنية وشجاعة تحسد عليها ... الايتستفيد النظام الاخواني من هذا الدرس المجاني من الشقيقة اثيوبيا ويطبق هذا النموذج الذي اثبت نجاعته لحل مشكلة الاحتلال المصري لمثلث حلايب ؟!!!!

[sudani one]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة