الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
'عشيقات النذل' ترسم الصورة الخلفية للمجتمع بلغة غاضبة
'عشيقات النذل' ترسم الصورة الخلفية للمجتمع بلغة غاضبة


03-26-2015 03:44 AM


الروائي التونسي كمال الرياحي يقتحم في روايته المحرم وينبش في المسكوت عنه بأسلوب صادم وساخر مستخدما لغة لا تتردد في استعمال كلمات نابية.


ميدل ايست أونلاين

تونس - من محمد العرقوبي

الخروج من إطار الصورة البريدية

يعتبر الكاتب والروائي التونسي كمال الرياحي أن روايته الجديدة (عشيقات النذل) تأتي ضمن بداية التحول في الكتابة العربية بعد ما سماها "الخيبات والانكسارات وحالة اللامعنى" التي أعقبت انتفاضات (الربيع العربي).

ويرى أن بعد كل تحولات سياسية أو ثورة تهز المجتمع يظهر جيل الغضب مثلما حدث في اميركا أو اليابان.. هذا الأسلوب الغاضب في الكتابة بدأ يجد طريقه في الرواية العربية بعد انتفاضات الربيع العربي وبدأت تؤثر على أسلوبه ومنجزه الإبداعي.

والرواية الصادرة عن (دار الساقي) اللبنانية مطلع 2015 هي الثالثة للرياحي بعد (المشرط) في 2012 و(الغوريلا) في 2011. ويحاول خلالها اقتحام المحرم والنبش في المسكوت عنه بأسلوب صادم وساخر مستخدما لغة غاضبة لا تتردد في استعمال كلمات نابية تعكس غضب الشخصيات من واقعها وعلى العالم الذي رميت فيه.

وقال الرياحي في "الرواية الجديدة تخرج من إطار الصورة البريدية وترسم صورة الشوارع الخلفية وتهتم بالفضاءات والشخصيات المهمشة في أسلوب الكوميديا السوداء وأقرب إلى ما يسمى بالواقعية القذرة التي ظهرت عقب حرب فيتنام أو الحرب العالمية الثانية".

ويضيف الرياحي "الرواية نص في مديح النذالة السافرة من واقع اليوم .. نص يروي كيف تصنع البشاعة والعنف وينبت الشر".

وبحبكة روائية تنحو منحى التجريبية على بساطتها وبأسلوب إبداعي يحاول الرياحي الحفاظ على التشويق حتى النهاية لخلق المأزق الروائي.

وتعتقد وانت تقرأ ثلثي الرواية التي جاءت في 192 صفحة أنك تعيش القصة الحقيقية للبطل قبل أن تصدمك مفاجأة وتكتشف أنك عشت خدعة بعد ان تنقلب الأحداث وتضطرك لاعادة ترتيب القصة وتركيبها من جديد وتدفعك لزيادة اليقظة خوفا من السقوط في فخ آخر.

ويدفعك التشويق والأسلوب المخادع الذي حبكت به الرواية ويزيد في حدة الفضول لالتهام الصفحات التهاما لاكتشاف النهاية.

وتدور الرواية حول مقتل المراهقة سارة فتتهم والدتها ناديا وهي صاحبة مؤسسة إعلامية شهيرة زوجها كمال اليحياوي وهو كاتب وروائي ذائع الصيت بفضل شبكة علاقات زوجته الكبيرة بقتلها.

ويقول الروائي التونسي "نسجت الرواية بأسلوب الحبكة البوليسية لكن في الوقت ذاته يسخر منه ويحطمه من الداخل لأنها غير معنية بالوصول للجاني أو البحث عن الحقيقة لكنها تسعى للذهاب بعيدا في أعماق النفس لتستخرج للعلن بشاعتها عبر مجموعة من الشخصيات تتقاطع خيوط أقدارهم وأطماعهم فيفتك الواحد منهم بالآخر عبر الابتزاز والخيانة والجريمة".

وتبدأ رواية (عشيقات النذل) عندما يصطدم البطل كمال بسؤال عشيقته السرية إن كان سيبقى معها رغم حملها من زوجها "نعم أنا حبلى ولن أجهض.أجبني هل ستبقى معي؟".

هذا السؤال سيعيد (البطل) إلى ذكريات الماضي عندما عادت (ناديا) الفتاة التي كان يحبها في الجامعة حبلى من زوجها وطلبت منه الزواج بعد الحصول على الطلاق.

"ناديا أيضاً وقفت قبل سبعة عشر عاما وقفتها تلك عند باب المرأب تخيرني: أنا حبلى فهل ستبقى معي؟... كانت لا تزال متزوجة عندما طلبت مني الزواج. كانت تقول إنها فقط تصفي بعض الأمور العالقة".

يقول الرياحي "تتناول الرواية الكثير من الأمراض المجتمعية من تمييز عنصري في مجتمع يدعي الحداثة وقضية التصادم والتطاحن بين الطبقات البورجوازية والبروليتاريا اضافة للانتهازية ..ما نراه اليوم من عنف وارهاب اصيل تلك المعارك والحقد الذي ينطلق داخل الأسرة ويعشش في أركان البيت الصغير".

وفي أحداث الرواية يرسم شبكة كاملة من العلاقات المشوهة تنمو في ظل صراع طبقي يغلفه الزيف وتنهكه الأحقاد وفي مجتمع تستنزفه الانتهازية وتنخره الوصولية فتدفع الفرد للقتل والسرقة والتحيل من أجل تحقيق غايته فتصبح "الغاية تبرر الوسيلة".

وتكشف الرواية كيف ان بطل القصة (كمال) اصبح كاتبا مشهورا بعد أن احتجز طلبة "الدراماتورجيا" في قبو ليكتبوا له مسلسلات تلفزيونية يوقعها باسمه مقابل مال يؤمن وصوله إلى عائلاتهم أما زوجته (ناديا) فتقيس كل شيء بالمال والمصالح.

ويضيف الرياحي "الروائي صائد حكايات صائد وجوه .. كل الشخصيات التقطها من الواقع .. الواقع أصبح عجائبي وخيالي أكثر حتى من الخيال .. البشاعة والعنف تعلن عن نفسها نتية الانهيار القيم وانحطاط الكائن البشري".

وكمال الرياحي روائي وكاتب تونسي فاز في مسابقة (بيروت 39) التي نظمتها مؤسسة هاي فيستيفال عام 2009. وفازت روايته (المشرط) بجائزة الكومار الذهبي لأفضل رواية تونسية عام 2007 وترجمت أعماله للفرنسية والألمانية والانجليزية والبرتغالية.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2197


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة