الأخبار
أخبار إقليمية
داعش داخل النطاق السوداني
داعش داخل النطاق السوداني
داعش داخل النطاق السوداني


03-26-2015 11:47 PM
مديحة عبد الله

تمدد الإرهاب وانتشاره في المحيط العربي والأفريقي يجعل من أمر اختراقه المجتمع السوداني أمراً لا ريب فيه. الصحف وأجهزة الإعلام تناقلت أخبار الشباب السودانيين الذين توجهوا صوب سوريا لدعم داعش, وما من مجلس عام أو خاص يخلو من نقاش وتداول المعلومات والحكايات حول داعش، ومحاولاتها الدائبة لتجنيد وإغراء الشباب السودانيين من الجنسين للسفر والإلتحاق بصفوفهم في سوريا وغيرها.

الكل يتحدث, عدا الأجهزة الرسمية المعنية بكشف الحقائق وتنوير الرأي العام وتوعيته بالمخاطر المحدقة بالمجتمع وشبابه وقواه الحية, عوضاً عن ذلك يسارع المسؤولون لنفي وجود الإرهاب بالسودان, رغم أن كل العوامل المساندة لوجوده متوفرة بالسودان, ابتدءاً من السلطة الحاكمة التي تمارس صنوفاً من القمع والإرهاب ضد المواطنين بمصادرة حقوقهم المدنية والاقتصادية, إضافةً للقيود والحجر على حرية التعبير, وحرية التفكير الحر والنقد والإبداع, ومحاربة الفنون والمبدعين, والحجر على تلقي المعرفة المتنوعة, وفرض الحصار على السودانيين من الإطلاع على المطبوعات العالمية، وأحدث ما تصدره دور النشر من مؤلفات وكتب، إضافة إلى الحصار المحكم من الخطاب الديني المتشدد، الذي يندد بمظاهر حضارة اليوم ويشيِّد ويثمِّنُ بنموذج الماضي دون تمحيص.

إنه مناخ معتم فقير وبائس, إضافة لدورة كاملة من المصاعب تجعل الحياة بتفاصيلها قاسية وغير محتملة تدفع لليأس والتفكير في الموت, أي مناخ غير ذلك يهيئ أي إنسان للتطرف والتفكير في الهروب حتى ولو( بالهجرة) لداعش؟ إننا جميعاً في مرمى الخطر, أفرادا ومجتمعات, الأمر يقتضي مواجهة كاملة شفافية وصريحة، حتى لا نرى شبابنا جماعات وأفراد ينضمون لداعش وغيرها، وحتى لا نجد أنفسنا بغتة أمام العنف الدموي, ونحن على ما نحن عليه دون حماية أو استعداد ذهني ومادي لمواجهة الإرهاب بكل ما يملك من عتاد قاتل وفكر إقصائي, وسائل الإعلام والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني عامة، لابد أن تعد نفسها لعمل واعٍ تواجه به الخطر وتضغط على الحكومة لتقوم مؤسساتها بواجبها في حماية المجتمع وتبصيره بخطر التطرف والإرهاب.

الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4618

التعليقات
#1235609 [جركان فاضى]
3.75/5 (5 صوت)

03-27-2015 11:13 AM
اشار صحفى تركى فى غازى عنتيب على الحدود التركية السورية ان وجهة الاطباء السودانيين قد لاتكون داعش فقد تكون وجهتهم مساعدة الجيش الحر...او قوى المعارضة السورية عامة...فلا داعى للشفقة فى توصيف كل من يذهب لسوريا بأنه ذاهب للانضمام لداعش....هناك قد تكون اهداف اخرى وهو ان سوريا اصبحت حقل تعليمى للاطباء من كثرة الحوادث...قد يكون الهدف تعليمى وهذا لا ينقص من اجر الاطباء فى المساعدة فى علاج الجرحى

[جركان فاضى]

#1235543 [almesery]
2.75/5 (5 صوت)

03-27-2015 06:59 AM
ارجو الا يحدث هذا الكلام

[almesery]

#1235529 [حسن النور]
2.19/5 (5 صوت)

03-27-2015 04:23 AM
ثم

[حسن النور]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة