الأخبار
أخبار إقليمية
هويدا إبراهيم تقارب الطبيعة السودانية في 40 لوحة
هويدا إبراهيم تقارب الطبيعة السودانية في 40 لوحة
هويدا إبراهيم تقارب الطبيعة السودانية في 40 لوحة


03-30-2015 11:23 PM
الشارقة -محمد ولد محمد سالم:
نظم النادي الثقافي العربي في الشارقة معرضاً شخصياً للفنانة السودانية هويدا إبراهيم، ضم 40 لوحة فنية جالت فيها بين مواضيع عدة، منها رسم "السواكن" وهي البيوت السودانية التقليدية، والسكك، ورسم الطبيعة الصامتة، والغابات، وغيرها من المواضيع التي تحيل على السودان بكل تفاصيله البصرية، وغناه اللوني، وذلك على الرغم من أن الفنانة مقيمة في الإمارات إلا أن اشتغال الذاكرة لديها قوي .
تستند الفنانة هويدا إبراهيم في أعمالها إلى ثقافة بصرية واسعة وقراءات معمقة في الفن والثقافة، بالرغم من أنها لم تتخصص في الفن إلا أن اهتمامها به، وزياراتها لمتاحف فنية عالمية خصوصاً في فرنسا شبعها بثقافة فنية مما كون لها خبرة بصرية ترجمتها في حركات الفرشاة على اللوحة، فعكست لوحاتها عدة تيارات ومدارس فنية متعددة، وجربت فيها كل أساليب متعددة، كالطباعة والرسم بالسكين والرسم بالفرشاة، ويظهر أثر بحثها الفني المتواصل عن أسلوبها الخاص في تجريبها لمواضيع متعددة .
بالرغم من تنوع المواضيع والأساليب إلا الفنانة امتلكت قدرات احترافية كبيرة في مجال مزج الألوان وغناها، حيث يظهر في لوحاتها انسجام لوني باهر، وهذه ميزة كبيرة لهذه الفنانة التي يعتبر هذا المعرض أول معارضها الشخصية .
وقال الفنان أحمد حيلوز "إن هويدا تمتلك قدرة احترافية على خلط الألوان، وهي قدرة تضمن لها الاحترافية، وهي لا تزال في طور البحث الشخصي عن أسلوبها الخاص، لكن مشهديتها وألوانها ممتعة وتحيل على دلالات متعددة، وهو ما يؤهلها للوصول إلى مساحات إبداعية كبيرة، إذا ما واصلت البحث والإصرار على العمل، وأتمنى أن ترسم على مساحات واسعة ولوحات كبيرة، لأن خبرتها بالألوان والكثافة التي نشاهدها الآن في لوحاتها الصغيرة والمتوسطة تؤهلها لذلك وستجعل رسوماتها وألوانها أكثر بهاء" .
الفنانة هويدا إبراهيم قالت: "الرسم كان هواية مدرسية واظبت عليها لسنوات طوال، لكنني لم أتجه إلى احترافه، وعندما كنت في باريس للدراسة في كلية الآداب في السربون، تشكلت لدي هواية متابعة المعارض وحضور المزادات الفنية، وهذا كون لدي ثقافة فنية عالية حول الفن ومدارسه وتاريخه، وفي السنوات الأخيرة أردت أن أترجم تلك الهواية القديمة وهذه الثقافة إلى أعمال جمالية، خصوصاً بعد وفاة والدي التي أثرت في وجعلتني بحاجة ماسة إلى التعبير، وكانت لوحة "الباب الموارب" هي البداية التي حفزتني على العمل، فقد أردت ألا أغلق الباب على حزني، وأعيش به وحدي، بل حولته إلى عمل بصري جمالي مؤثر يراه الجميع، وهذا أعطاني الدافع للمواصلة والتجريب المستمر" .

الخليج


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1814

التعليقات
#1238186 [سمير الحسين / كســــــــــــلا]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 12:01 PM
مابقولوا (( معرضاً شخصياً )) إنما معرض فردي أو جماعي


جننتونا تعبتونا نفتح مدرسة وألا شنوللصحافيين الجهلة !!!

[سمير الحسين / كســــــــــــلا]

#1238021 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 08:58 AM
اين صور العرض؟!

[برعي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة