الأخبار
أخبار إقليمية
الملهم الثوري: أخرج المفردة من الخدر العاطفي لملامسة القضايا الوطنية وطوع الشعر كأداة فاعلة بين يدي المستضعفين
الملهم الثوري: أخرج المفردة من الخدر العاطفي لملامسة القضايا الوطنية وطوع الشعر كأداة فاعلة بين يدي المستضعفين
الملهم الثوري: أخرج المفردة من الخدر العاطفي لملامسة القضايا الوطنية وطوع الشعر كأداة فاعلة بين يدي المستضعفين


04-02-2015 11:25 PM
درية منير
في ذات اليوم والتاريخ من العام الماضي.. يهرع الكل وهم مذهولون صوب منزله؛ بين الشك واليقين كان الكل يكذب الخبر، وفي بضع دقائق تعج الباحة أمام منزله بالآلاف، أتوا من كل حدب وصوب يعزون أنفسهم في المفتتح.. يتقالدون في نواح شق عنان أم درمان التي شهدت ميلاده وحياته بكل تفاصيلها حتى موارته الثرى.
عام يمر على رحيل شاعر الشعب والملهم الثوري.. الغصة تطعن في الحلق والكل يسل قلمه ليكتب عنه مقالات وأعمدة يشكر فيها صاحب السمو الأخلاقي، والكلمة الرفيعة.. يقول الشاعر أزهري محمد علي عن علاقته بالراحل محجوب شريف: على المستوى الشخصي علاقتي بالراحل كانت قوية فهو صديقي وصديق كل الناس محب للجمال والحرية والخير. أما على الصعيد الإنساني فمحجوب كان يتميز بالوفاء لأصدقائه، يصل كل الناس في مناسباتهم، وبرحيله افتقده الكل. ويضيف أزهري: الساحه حتما افتقدت شاعر الحداثة، فمحجوب شاعر عظيم، كتب للحرية والنضال والإنسانية، ومجد المرأة وأعطاها حقها، وهو مدرسة كما عمر الطيب الدوش وهاشم صديق وآخرين. ومحجوب بالنسبة لأزهري خلق نقلات في الشعر الغنائي مستخدما كل أدواته؛ الكتابة والإحساس الحق بمن حوله، فأثار بالشعر حركة التعامل بين المستضعفين؛ النساء والرجال، كما قام بجهد إنساني كبير من خلال (منظمة رد الجميل)، وإصدارة الهبابة، وهي سلسلة كشكول المواصلات العامة، والتي تم عبرها استقطاب الدعم الشعبي لدعم ملازمات المرضى بمستشفى أم درمان، كخطوة أولى، ودعمه لبرنامج (عديل المدارس) (حق العيش) واستطاع أن يحول الشعر إلى حركة ثقافية، فمشروع محجوب شريف مسؤولية على رقبة كل الشعراء يجب علينا الحفاظ عليه.
ويقول أزهري إن الراحل لفت انتباه الناس حيث أخرج المفردة من الخدر العاطفي لملامسة القضايا الوطنية، مناصراً للضعفاء، فأوصل رسالته بكل حب، ووجدت مكانها بين ذاكرة وقلوب محبيه، رغم أنه ابتعد عنهم جسدياً لفترات، لكنه ظل بين ألسنتهم يتذكرونه، فعلينا أن نمد مداد الكتابة، ليس من أجل المقاومة بل للارتقاء بالشعر، داعيا الشعراء بتطوير مفرداتهم ومواهبهم وقدراتهم الشعرية، من اجل انماء الوعي العام واستخدام الكتابة كحركة ووسيله للتنوير وإحياء الثقافة.
وفي ذكرى الاحتفاء به حيا أزهري قيمة الفضيلة، والتى ظل محجوب يعمل من أجلها حتى اللحظات الأخيرة من مرضة، قبل أن يوجه الدعوة لفاعلية تأبين شاعر الشعب اليوم وغدا بمركز شباب السجانة

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1116

التعليقات
#1240117 [على]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2015 09:48 PM
رحمة الله عليه كان شمعة فى ليل دامس هاجر معظم انداده خارج الوطن طلبا للرزق والامان لكنه اثر ان يظل فى وطنه مع اهله الغبش يسندهم ويمنحوه الدعوات الطيبة والتى تزيده صبرا وجلدا اخ ياوطن شردت ابناءك وقتلت من تبقى ولا تنسوا حلايب سودانية

[على]

#1239941 [مدحت الهادي]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2015 11:33 AM
وعلى كل سوداني غيور على وطنه الحبيب أن يعزي في كل ذكرى رحيل له نفسه أولا ثم ثانيا ثم ثالثا في هذا المحجوب المحبوب لك الرحمة والمغفرة بقدر ما قدمت لهذا الوطن المكلوم وبقدر ما عبرت عن شعبه المغلوب على أمره.

[مدحت الهادي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة