الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
حول أسطورة فينسنت فان غوخ في الأدب والسينما!
حول أسطورة فينسنت فان غوخ في الأدب والسينما!
حول أسطورة فينسنت فان غوخ في الأدب والسينما!


04-03-2015 02:05 AM
أسمى العطاونة

باريس ـ »: يعد الفنان الهولندي فينسنت فان غوخ من أكثر الظواهر الثقافية والفنية غرابة ودهشة، خلافا عن الرسامين في عصره. حير فان غوخ النقاد والمعجبين بفنه، وأثارت مأساته فضولهم فقط بعد مماته. ربما تعود الحيرة إلى الشهرة التي أحدثها باختلاقه لفن جديد، أو بسبب حادثة انتحاره، وربما تعود إلى نوبات جنونه وشغفه الذي انتهى إلى قتله.
اتُهم فينسنت فان غوخ بالجنون ولم يُفهَم فنه ولم يبع طوال حياته من لوحاته سوى واحدة، ساعده في بيعها أخاه ثيو تاجر الفن، ذو الاتصالات والعلاقات العديدة مع الفنانين. إن المشاهد للوحات غوخ لابد أن يتأملها جيدا لساعات، ليرى فيها مقدار كثافة وطبقات الألوان المتكدسة، والإضاءة الشاسعة، سواء انبعثت من لون القش الذهبي في الحقول، أم في ضوء خافت ينبعث من مصباح في منازل الفلاحين والفقراء، أو تلك المنبعثة من التعابير الوجدانية لعبقري استخدم الفرشاة لسكب آلامه وشغفه بالحياة والفن.
مات فان غوخ، تاركا وراءه الألغاز والدهشة، لتختلف الآراء في ما إن كان مجنونا وسكيرا، أم مجرد عبقري أسيئ فهمه وحكم على شغفه بالهلوسة. لم يعط فان غوخ حقه في الإعجاب والفضول، كونه قدَم فنا جديدا يرتكز على التعبير الوجداني والشغف، لا على ما اعتاده رواد الفن وتجاره، في تلك الفترة من رسم كلاسيكي يبتعد عن وصف الفنان ومشاعره النفسية أو الشخصية لما يدور من حوله. لقد كتب فان غوخ بالحرارة والتوهج نفسيهما، اللذين استخدمهما في رسم لوحاته، رسائل عديدة لأخيه ثيو، فكتب كمًا هائلا من الرسائل والخواطر، التي جُمعت في كتاب من ثلاثة مجلدات، تضمنت آراءه في الرسم وفي النقد والمجتمع والمرأة، وعن نفسه في اغلب الأحيان. لقد ساعدت المراسلات التي تركها فان غوخ في محاولة فهمه وسلطت الضوء على فان غوخ الإنسان وبالتالي ساعدت على فهم فنه.
من بين هذه الكتب، كتاب «فان غوخ، نفسية العبقري الذي أسيئ فهمه» للكاتب فرانسوا بينارد ميشيل، حيث يحاول الكاتب والبروفيسور تحليل وفهم ما كان يدور في عقل وقلب الفنان، من خلال لوحاته ورسائله لأخيه ثيو، وكذلك رسائل تبادلها مع طبيبيه الدكتور راي والدكتور غاشيه.
كتب عن فان غوخ أيضا، الكاتب والشاعر والممثل المسرحي الفرنسي أنطونين أرتو الذي عانى من اضطرابات عقلية كفان غوخ، كتابا بعنوان «فينسينت فان غوخ، انتحار المجتمع» وتم جمع الكاتب والفنان في معرض في متحف أورسي في باريس في مقاربة بينهما. لقد اتهم أرتو المجتمع التقليدي، في ذلك الوقت، بعدم استيعاب العبقري الرسام وبمسؤوليته الكبرى عن انتحاره المبكر عن عمر يناهز فقط 37 عاما.
لم يثر لغز موت فينسنت وجنونه حديث الأدباء والمحللين والشعراء فقط، بل أثار أيضا فضول السينمائيين، الذين تسارعوا في صناعة وإخراج الأفلام السينمائية، التي لاتزال تعرض في الصالات الأوروبية، من الوثائقية إلى الخيالية التي تحاول إعطاءه ولو جزءا بسيطا من حقه في التمعن، حقا لم يعط له خلال فترة حياته كلها. ومن أهم الأفلام السينمائية التي لا بد من ذكرها فيلم «شهوة للحياة» للمخرج الأمريكي فينسنت مينيلي، الذي تم عرضه مؤخرا على قناة آرتيه، لنرى من خلاله حياة فان غوخ العبقري والفنان ذي النوبات العصبية التي تنتابه من شدة شغفه بالرسم بطريقة صادقة ونقية تقربه من مشاعر البسطاء ومآسيهم.
ويعتبر فيلم «شهوة للحياة» من أهم الأفلام السينمائية التي تحدثت عن حياة الفنان، إلى جانب فيلم «فان غوخ» للفرنسي موريس بيلات، وفيلم «أحلام» للياباني أكيرا كوروساوا، وفيلم «حياة وموت فان غوخ» للمخرج الأسترالي من أصل هولندي بول كوك الذي أعيد ترميمه مؤخرا في فرنسا.
يقترب فيلم «شهوة للحياة» لشخصية الفنان الإنسانية والفنية، المستمد موضوعه مما كتبه فان غوخ لأخيه ثيو من رسائل. يسلط الفيلم الضوء على حياة فان غوخ الذي يقوم بدوره الفنان الأمريكي كيرك دوغلاس، ويقربنا من فان غوخ، الإنسان الممتلئ بالطاقة والحماسة عند النظر إلى طريقة رسمه واستخدامه لألوانه. كما يظهر الفيلم الحياة المتواضعة والفقيرة التي عاشها فان غوخ، ومصيره المتسلسل من قس كنيسة إلى مجنون يقتل نفسه بطلقة مسدس.
لم يكن فان غوخ من الرسامين الذين عاشوا مما باعوه من لوحات، رغم جهد أخيه ثيو تاجر الفن وعلاقاته بالفنانين ومحاولاته الدائمة في مواساة أخيه فينسنت وإيمانه العميق بفنه وموهبته. يوضح الفيلم أثر ثيو وعلاقة فينسنت الوطيدة به، من خلال المراسلات والزيارات المستمرة بينهما.
ويرينا عن قرب حماسة فان غوخ وشغفه المتنامي كلما اقترب من فرشاته وألوانه، ليذهب به الأمر إلى «أكل معجون ألوانه»، بحسب رسالة كتبها طبيبه راي إلى أخيه ثيو، مما اضطره إلى منع فينسنت من الرسم، الأمر الذي أثار حزن فينسنت وزاد من مأساته.
ينقلنا الفيلم من خيبات فان غوخ العاطفية مبتدئا بحب فينسنت الأول من ابنة عمه، ورفضها مبادلته هذا الحب وحرق فينسنت يده مستخدما ضوء الشمعة، لعدم رغبتها في لقائه. وتستمر الخيبة العاطفية أيضا من خلال علاقة فان غوخ بعاهرة وسكيرة وأم وحيدة «سين»، احتضنها فان غوخ لمساعدتها ورعاية طفلها بمشاركتها له ما كان يرسله ثيو له من مال.
يركز الفيلم على شخصية فان غوخ الإنسانية واقترابه الدائم من الطبقة العاملة، عمالا في المناجم أم مزارعين في الحقول، ولم يهتم فان غوخ برسم الطبقة البرجوازية خلافا لفنانين آخرين.
لقد آثر فان غوخ رسم التعابير المحفورة على وجوههم ليوضح مدى الجهد والتعب الذي يواجهونه لنيل رزقهم وما يشبع جوعهم. واعتبرت لوحة «آكلو البطاطس» 1885 من أهم وأقرب اللوحات إلى قلبه، حيث عبر عن هذا في رسالة وجهها لثيو «لقد حاولت أن أظهر الناس الذين يأكلون البطاطا في ضوء المصباح، وقد حفروا الأرض بذات الأيدي التي يمدونها الآن إلى الطبق». والمتمعن في اللوحة سيرى اصحاب الأيادي الهزيلة والضعيفة، محاطين بجو من الألفة والمودة والدفء. استطاع فان غوخ رسمهم بتعابير دقيقة وصادقة، سواء عن طريق الإضاءة الخافتة والدافئة أم استخدامه للألوان القاتمة.
نرى في الفيلم كذلك نوبات فان غوخ الجنونية والدراماتيكية، التي تنتابه أثناء رسمه، فنراه في مشهد يقطع أذنه مستاء من مجادلة ساخنة دارت بينه وبين صديقه الفنان بول غوغان، الذي يقوم بدوره الفنان «أنطوني كوين» حيث يسخر الأخير من مشروع فان غوخ من تأسيس ورشة ورابطة يجتمع فيها الفنانون لممارسة أعمالهم.
أتت الفكرة من ملل فينسنت من حياة الفنانين في باريس، فقرر أن يستأجر منزلا في مدينة آرل، جنوب فرنسا سماه «المنزل الأصفر» يستضيف فيه الفنانين ويشكل رابطة.
لقد رحب ثيو بالفكرة ورأى بأن مساعدته لأخيه في تحقيق حلمه سيساعد في استقراره النفسي. وكتب فينسنت لثيو مرارا معبرا عن مدى سعادته في آرل، ومدى حماسته في إنتاج العديد من اللوحات، مستلهما أجواءها من إقامته في الجنوب الفرنسي، حيث الضوء والفلاحون والطبيعة الخلابة، التي وجد فيها فان غوخ الملاذ للتعبير عن شغفه. ولكن حلم فان غوخ ما لبث أن تلاشى حين هجره غوغان واتهمه بالجنون وتخلى عنه تاركا إياه وحيدا وبائسا بين جدران المصح النفسي.
لم يحتمل فان غوخ العذاب الداخلي الذي يختزل وجدانه، ولا الوحدة والخيبات التي لاحقته طوال حياته، سواء من عدم بيعه للوحاته، أو من خلال هجران المقربين له وتخليهم عنه. وربما كان أخوه ثيو هو الكائن الوحيد الذي رافقه وقدم له الدعم المتواصل، سواء كان معنويا أم ماديا.
يحملنا الفيلم في ما بعد إلى المصح النفسي في أوتيل ديو في آرل، حيث تولى الدكتور فيلكس راي رعاية فينسنت.
لقد أنتج فينسنت العديد من اللوحات خلال إقامته في المصح، أهمها لوحة «ليلة النجوم» 1889 لتعتبر من أعظم لوحاته، لتستقر حالته النفسية نسبيا، ويعود لزيارة أخيه ثيو في باريس ويلتقي بزوجته وولده الصغير. ولكن الحزن الداخلي الذي عاناه فينسنت أثر عليه من جديد، ليكون هذه المرة تحت رعاية طبيبه الدكتور غاشيه.
إن تشابه شخصية الدكتور غاشيه وفان غوخ أتت بسبب التشابه في الشخصية والتعبير عن المشاعر الجياشة والحادة في آن واحد، ولقد عبر فان غوخ عن تقاربه هذا في رسالة لثيو «أنا أعتقد أنه أكثر مرضاً مني، أو دعني أقول إنه كان مريضاً مثلي» واصفا الدكتور غاشيه. لقد توطدت العلاقة بين الطبيب ومريضه لتتطور وتصبح علاقة صداقة، يرسم خلالها فان غوخ بورتريه لصديقه بعنوان «صورة الدكتور غاشيه» 1890. لم يكن فان غوخ يعلم أن اللوحة لن تعجب الدكتور غاشيه المعروف بحبه واهتماه بالفن وتقربه من عالمه، ولقد ألقى بها من العلية، مما أثار حزن فان غوخ معبرا عن هذا الحزن برسالة لثيو «أنا لا أرسم صورا فوتوغرافية بل أرسم تعابير وجدانية أراها في عيون من أرسمهم».
وينتهي الفيلم عند لقطة مصيرية في حياة الفنان الميلنخولي وحياته السوداوية والبائسة، ففي أحد أيام شهر يوليو/تموز من عام 1980، وبينما كان فان غوخ منهمكا في رسم لوحته الشهيرة «حقل قمح مع الغربان» 1890، نرى سربا من الغربان السوداء تهاجمه، وتشوش صفاء ذهنه، وسماء لوحته الزرقاء، ليعدل في اللوحة ويرسم بريشته سماء مظلمة وطيورا سوداء تغطيها، منذرة بالخطر مع طريقين متشعبين ينتهيان في نقطة ما من الحقل.
ربما كانت الغربان حقيقية كما نراها في الفيلم. وربما لم تكن سوى تعبيرات القلق والنوبات العصبية التي لطالما انتابت فان غوخ خلال رسمه، لتتشكل على هيئة غربان وسماء سوداء، ليقطع فان غوخ الطريق على وساوسه، إلى الأبد هذه المرة، وينهي عذاب الوحدة والعزلة والكآبة التي تسكنه، ويطلق رصاصة أخطأت قلبه ليبقى في حالة من الغيبوبة جراء نزيف دموي ليرحل تاركا وراءه مدرسة فنية جديدة تأثرت بها المدارس الانطباعية والوجدانية والوحشية، التي لم يفهمها النقاد أثناء حياته بل احتفوا بعبقريتها بعد مماته، ولينتهي الفيلم بمشهد لفان غوخ مع أخيه ثيو جالسا بقربه، ليذكره فينسنت بحقيقة واقعه المرير متمتما «إن الحزن يدوم إلى الأبد»!

أسمى العطاونة
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1080


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة