الأخبار
أخبار إقليمية
مرتادو سوق ستة بالحاج يوسف.. الخوف من المجهول
مرتادو سوق ستة بالحاج يوسف.. الخوف من المجهول



04-04-2015 09:29 PM

الخرطوم: هناء شنقر

يشتكي مرتادو سوق ستة بالحاج يوسف من الطريقة المزرية لبيع الملابس المستعملة وخاصة بعد مغيب الشمس والغش والاحتيال الذي يصاحب ذلك في جميع الأقمشة والملبوسات بمختلف أنواعها والأحذية النسائية والرجالية والملابس المختلفة، ويستخدم فيها التجار المكر والغش وحاجة المواطنين مما يجعل الكثيرين يكتشفون تلفها في الصباح الباكر حين ينجلي النهار وينكشف المستور، وقد طلب المواطنون وضع هؤلاء التجار - ضعيفي النفوس - تحت الرقابة والمساءلة حتى لا يقع المواطن ضحية لخداعهم.

"التغيير" تابعت ما يجري واكتشفت شارعاً محدداً بسوق ستة يتجمع فيه تجار الملابس المستعملة ويمارسون خداع العامة بأنها جديدة، ويقوم كل منهم بفرش البضاعة على الأرض ويصيح بسعرها وسط ذهول المواطنين، وقد تسمع من يقول اسكيرتي وبلوزه بــ (25) جنيها، وكذلك ملابس الأطفال.

"التغيير" كشفت أنه كل ما تأخر الوقت قل السعر مما يجعل الكثير من مرتادي السوق يقومون بشراء هذه الملابس ومن مختلف الأعمار والبعض يحرصون على شراء هذه البضاعة تهرباً من الأسعار الباهظة داخل محلات الملابس والأحذية، وقد رصدت "التغيير" أن البعض منهم يرجعون بخيبة الأمل لاكتشافهم بأن الملابس ممزقة لكن هنالك من الفقراء من يشتريها وسط ابتسامة عريضة ويتجاهل عيوبها وعواقبها، وقد وجهت الصحيفة سؤالاً لبعض التجار عن حقيقة هذه الملابس، فأكد البعض منهم أنها بضاعة قديمة في الدكاكين، والبعض قال كل شخص لديه ملابس أو أحذية استغنى عنها يقوم ببيعها للربح، ونحن نعمل على إعادة تدويرها وبيعها لمن يرغب في شرائها. وذكر تاجر آخر بأنها مستعملة استعمالاً خفيفاً وهي قد تفيد الفقراء كثيراً وهم يعتمدون عليها اعتماداً كليا، ولكن السؤال الذي يدور في خلد الكثيرين، هل هذه الملابس حقاً قد استغنى عنها البعض، أم إنها ملابس أموات فارقوا الحياة، كما أكد لنا بعض المواطنين ذلك؟ فإذا كانت هذه هي الإجابة فما هو دور الجهات الرقابية وحماية المستهلك لحماية المواطنين البسطاء من هذا العبث والغش

التغيير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2235


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة