الأخبار
أخبار سياسية
مسئولون: السودانيون في اليمن تعرضوا للضرب والسلب والإهانة ويعيشون أوضاعا إنسانية سيئة
مسئولون: السودانيون في اليمن تعرضوا للضرب والسلب والإهانة ويعيشون أوضاعا إنسانية سيئة
مسئولون: السودانيون في اليمن تعرضوا للضرب والسلب والإهانة ويعيشون أوضاعا إنسانية سيئة


العالقون في اليمن.. سودانيون في عين العاصفة..الحكومة : مستعدون لأسوأ السيناريوها
04-04-2015 01:03 PM
الخرطوم: علاء الدين محمود

منظمات: الاستهداف ضد السودانيين ممنهجاً ويمكن أن يتطور إلى التصفية الجسدية

مبارك وسكينة طبيبان يعملان في اليمن الذي كان يطلق عليه صفة "السعيد"، يعملان تحديدا في مدينة عدن تلك التي تضج بالآلاف من السودانيين الذين ذهبوا إلى هنالك تسبقهم الامنيات بأن يمدهم "اليمن السعيد" بسعادة لم يستشعروها في وطنهم الأم بحثا عن ظرف اقتصادي وإنساني أفضل ، لكن حياة السودانيين هناك تحولت فجأة الى جحيم لا يطاق بفعل الحرب ، أسرة الطبيبين لا تكل من الاتصال ومعاودة الاتصال لا يغشاهم النوم ساعة خوفا على مبارك وسكينة وابنائهم ، وربما يغشى الاسرة بعض من الفرح عندما تجد مجيب في الطرف الاخر على الهاتف فذاك يعني ان ابنائهم مازالوا على قيد الحياة وتقول اسرتهم في الخرطوم إن السودانيين في عدن تحت الحصار وان طبيعة مدينة عدن الجغرافية لا تتيح لهم سهولة التحرك فالحركة البرية صعبة وعدن عبارة عن كماشة جبلية تفضى الى البحر ، وربما يكون البحر خيار مفضل في حال تواصل ذلك الرعب اليومي والتهديد الذي يعيشه السودانيين
أوضاع سيئة
وامثال مبارك وسكينة كثر في عدن غير أن الوضع في صنعاء ربما هو أكثر سوءا بالنسبة للسودانيين الذين يعيشون في ظل اوضاع انسانية غاية السوء في كل مدن اليمن بعد ان قلب عليهم اليمنيون من المواطنين ظهر المجن وأخذوا يسومونهم سوء العذاب عبر الاهانات اليومية والتحرش باقذع الالفاظ ، على الرغم من الجالية السودانية في الماضي القريب جدا كانت أفضل الجاليات حالا هناك لكونها تحظى بإحترام المواطن اليمني والذي ارتبط إسم السوداني عنده بالمعلم والطبيب والاستاذ الجامعي ، وكذلك لتاريخ عظيم يربط بين الشعبين حد التداخل والتزاوج خاصة وسط قبائل حضرموت الذين ارتبطوا بالسودان ارتباطا كبيرا ، لكن كل ذلك تبدل فجأة ليعيش السودانيون هنالك في اجواء الرعب وفي عين "عاصفة الحزم" ليصبح قرابة الخمس الف سوداني وسودانية في خطر مقيم يتهددهم بشكل يومي بعد أن صاروا في مرمى نيران جماعة الحوثيين في كل انحاء اليمن الذي استبدلت مقادير الايام صفته السعيد الى التعيس ، لكن تعاسة الجاليات الاجنبية هناك وخاصة السودانية لها قصب السبق في تلك التعاسة خاصة أن معظم الدول قد أجلت رعاياها عن اليمن قبيل عملية "عاصفة الحزن" ، وتبدي عدد من الاسر السودانية التي استطلعتها "التيار" قلقا بالغا تجاه ابنائهم وأسرهم هنالك و تقول بعض من تلك الأسر أن القلق يستبد بهم كلما اتصلوا على اقربائهم في اليمن من هول الحكايا التي يرونها لهم ومن شر مستطير يتربص بهم وتهديدات تنالهم ، بينما تقول أسر أخرى أنهم فقدوا الاتصال فعليا بذويهم هناك وانهم صاروا لا يدرون عنهم شيئا وينتظرون ان ينجلي الموقف حتى يستبين لهم الأمر وطالبت تلك الاسر التي القت باللائمة على الحكومة السودانية ، طالبوها بالتدخل السريع لإجلاء الرعايا السودانيين هنالك اسوة بكل الدول التي شاركت حكوماتها في "عاصفة الحزم" والد لطالب سوداني يدرس في اليمن إن الحكومة السودانية مطالبة بالتدخل السريع لاجلاء السودانيين من اليمن ويضيف إنه قد فقد الاتصال بابنه تماما ويضرب مثلا بموقف الحكومة المصرية عندما تعرض مواطنيها للقتل في ليبيا فكان أن تدخل جيش مصر مباشرة حماية لكرامة مواطنيه ويقول إن ذلك الموقف قد هزه جدا واثر فيه ، ويقول أحد اقارب العالقين باليمن : " لا نريد لابناءنا ان يدفعوا الثمن " واردف قائلا :" إن الشعوب لا تتخذ قرار الحرب لكنها تكتوي بنيرانها" ذلك كان معظم حال الاسر السودانية التي لديها اقارب عالقون في مدن اليمن فحالهم يغني عن سؤالهم ترقب وقلق وخوف على مصير الاقارب وهو القلق الذي ظلوا يتقاسمونه فيتصلون ببعضهم البعض مواسين ومصبرين على أمل سماع انباء سعيدة يتخذون من الاسافير ومواقع التواصل الاجتماعي منابر لبث مخاوفهم على اهليهم ويطالبون فيها باجلاء اقاربهم الذين بلا شك يدفعون في ثمن غال، ولئن كان حال اقارب السودانيين هو القلق والترقب والانتظار ، فإن حال العالقين هنالك في اليمن اسواء حيث يعيشون تحت رحمة الحوثيين يسيطر عليهم الخوف والرعب وربما كذلك الغضب من عدم الاهتمام بحالهم واوضاعهم في كل المدن خاصة عدن وصنعاء فالجماهير الغاضبة التي تخرج بشكل يومي ضد الحرب تتحرش بالاسر السودانية هناك كون أن الجالية السودانية ربما كانت هي الوحيدة التي لم تتعرض لعملية إجلاء ليصبح السودانيين هنالك في مواجهة خطر داهم لا يعلم أحد بماذا سينتهي والى ماذا سيقود فالحوثيين يهاجمونهم غضبا ويقول السودانيون هنالك أن الوضع يزداد خطورة ويخشون على حياتهم صباح كل يوم جديد وتروى في ذلك مئات القصص التي تعكس معناة السودانيين هناك ، وتروى اماني عبد الجليل زوجة الصحفي عثمان تراث أن السودانيين ظلوا يتعرضون لعمليات ترويع وضرب ونهب، وأن معظم الأُسَر فضَّلت المكوث بالمنازل خلف الأبواب المغلقة خوفاً على حياتهم. وأضافت أن أبناءها تعرضوا للضرب فى شارع الجزائر ونُهِبَت هواتفهم، وقد اتصلت بالسفارة السودانية وطلبت منهم إنقاذ السودانيين من الاعتداءات المتكررة ، إلا أن السفارة خيبت الأمل وقالت أنها تنتظر قراراً من الخارجية السودانية. ويقول عثمان تراث ان زوجته اماني قد وصلت اخيرا مع بقية افراد الاسرة الى مدينة صلالة بسلطنة عمان بعد رحلة طويلة شاقة عبر البر، ويبدو ان لا سبيل للسودانيين هنالك سوى التصرف على نحو ما فعلت اماني للهروب من جحيم اليمن الذي صار نارا وحربا على السودانيين بعد أن كان بردا وسلاما فالسودانيين هنالك يتعرضون وبصورة مستمرة للاعتداء والذي بداء بعد لحظات من عملية "عاصفة الحزم" ليصبح السودانيون متنفس الغضب المكبوت لدى اليمنيين فكم من اسرة سودانية استوقفت في الطرقات لتتعرض للضرب والسلب والنهب وكيل الشتائم لا لشيء الا لكونهم سودانيين ، ولكونهم كذلك صاروا مستباحين تماما من قبل الغاضبين والحوثيين وتقول أحد التقارير الصحفية "حكى بعض السودانيين أن الاعتداءات بدأت عليهم بعد ساعات قليلة من عمليات عاصفة الحزم، وقال أفراد أن دورية عسكرية استوقفتهم واحتجزتهم على متن عرباتها، حيث تعرضوا للضرب والشتم، واستولى المسلحون على هواتفهم النقالة ومبالغ مالية ثم تَمَّ رميهم بمنطقة جامع الصالح بعد أن قالوا لهم (السودانيون ناكرون للجميل، احتضناهم في بلدنا وضربونا"
صعوبات الإجلاء
ويبدو أن مطلب السودانيين واقاربهم العالقين في اليمن بالاجلاء ربما يواجه بالكثير من المصاعب وهي المصاعب التي اقرت بها الحكومة السودانية فالسفارة السودانية نفسها لم تجوء من الهجوم عندما تعرضت لقصف الايام الفائتة مما دعى الحكومة السودانية الى الاقرار بصعوبة الوضع هناك وانهم يواجهون تحديات كبيرة في ذلك الشأن عندما أعلنت الحكومة السودانية، أمس الأول، أنها تواجه صعوبة في الاتصال بطاقم سفارتها في اليمن، خاصة وأن كانت قد تعرضت لقصف السفارة من قبل جماعة "أنصار الله" أو (الحوثيين) خلال اليومين الماضيين، عقب استهداف الجماعة للدول العشر التي شاركت في "عاصفة الحزم" التي أعلنت عنها المملكة العربية السعودية وكان المتحدث الرسمي باسم الخارجية السودانية، علي الصادق قد أكد على أن هناك ترتيبات جارية لإجلاء السودانيين من اليمن. الا انه عاد وأقر بصعوبة الأمر مرجعا الأمر إلى الصعوبة التي تواجهها الوزارة في ما يتعلق بالاتصال بالسفارة السودانية في اليمن. وأضاف الصادق، أن هناك تحركات جارية لإنهاء الأزمة، مؤكداً أن الطاقم بخير ولم يصب بأذى خلال عملية السفارة وكانت رئاسة الجمهورية قد وجهت بوضع كافة الخيارات لتنفيذ عملية إجلاء السودانيين من اليمن، وتأكيدا لتلك الصعوبات التي تواجه عملية الاجلاء أكد الأمين العام لجهاز شؤون السودانيين العاملين في الخارج، حاج ماجد سوار، أكّد أن عملية الإجلاء تتطلب ترتيباً وتنسيقاً مع السلطات السعودية وقوات التحالف على مستوى البر والبحر والجو، وأقر سوار بتعرض السودانيين في اليمن لحالات تحرش لفظي وتهديدات منظمة تطالهم وكان وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية دكتور عبيد الله محمد عبيد الله قد كشف عن وجود تعقيدات أمنية تعترض عملية ترحيل السودانيين من اليمن، وقال إن الحكومة ستجري تنسيقاً كاملاً مع دول التحالف لضمان سلامة نقل السودانين سوى عبر الجو أو البر وذكر عبيد الله في تقارير صحفية متوفرة ، أن بعض السودانيين تعرضوا لمضايقات واستفزازات من قبل الحوثيين، لكنه أكد عدم وجود اي خسائر في الارواح وانهم لم يتعرضون لاي أذى وأشار إلى إن الحكومة قررت اجلاء كل الرعايا السودانين من اليمن بسبب تأزم الاوضاع الامنية هناك، كاشفاً عن تشكيل لجنة فنية لاجراء الترتيبات اللازمة لعمليات الاجلاء للراغبيين في العودة عبر الخطوط الجوية الاثيوبية أو اليمنية وذكر عبيد أن الحكومة شكلت لجنة وزارية عليا لمتابعة تطورات أوضاع السودانين باليمن وغرفة طوارئ مصغرة بصنعاء تشمل طاقم السفارة وأعضاء بالجالية للمتابعة مشيراً إلى أن حوالي 1500 سوداني من جملة 4000 سجلوا اسمائهم لدى غرفة الطوارئ بصنعاء مبدين رغبتهم في العودة، مضيفاً أن “200” سوداني يتواجدون الآن بصنعاء لوحدها وشدد على أن اللجنة وغرفة الطوارئ ستواصل اجتماعاتها بصورة مستمرة لحين اكمال الترتيبات الرسمية اللازمة لعملية الإجلاء لضمان سلامة وأمن السودانين.
مناشدة
ويقول تقرير صحفي أن المركز "الأفريقي لدراسات حقوق الإنسان" في الاتحاد الأوروبي، قد طالب الحكومة السودانية بالإسراع في إجلاء رعاياها من اليمن، معتبراً أن "قصف السفارة السودانية بمثابة إنذار للحكومة في الخرطوم لاتخاذ خطوات جدية، بما يتعلق بحماية الجالية السودانية هناك" وناشد المركز الأفريقي عبر "العربي الجديد" ، الحكومة أيضاً بالإجلاء الفوري لرعاياها، بسبب جملة الانتهاكات التي تعرضوا لها أخيراً فضلا عن منع طلاب الشهادة السودانية من الجلوس للامتحانات هناك، مطالباً الخارجية السودانية بالالتزام بتعهداتها لحمايتهم وتوفير سبل العودة لهم وقال مدير المركز الأفريقي، عبد الناصر سلم، إن "المركز تسلّم مناشدات عدة من سودانيين في اليمن، يؤكدون استهدافهم من قبل الحوثيين، فضلاً عن نهب ممتلكاتهم"، موضحاً أن "هذا الأمر يمثل استهدافاً ممنهجاً ويمكن أن يتطور إلى التصفية الجسدية" وشدّد سلم على أهمية أن تعمل الخرطوم على إجلاء رعاياها، مضيفاً أن "منظمات دولية رجحت أن تستقر الأوضاع في اليمن، بعد ستة أشهر كأقصى حد"
تحركات
ويبدو أن الحكومة السودانية تثير بخطى متثاقلة نحو إنهاء أزمة إجلاء العالقين باليمن ويبدو أن كل التحركات في هذا الاتجاه معلقة بيد البيروقراطية الثقيلة فماجد حاج سوار الامين العام لجهاز شئون السودانين العاملين بالخارج كشف لل"التيار" في هذا الاتجاه عن عن تشكيل لجنة برئاسة وزير الدولة بمجلس الوزراء وعضويته بجانب وزير الدولة بوزارة الخارجية والجهات ذات الصلة لبحث اوضاع السودانين في مناطق النزاعات غير أن سوار قال في تصريح خاص لـ" التيار" امس الاثنين ان اللجنة المشكلة تعقد اجتماعاتها بصورة دورية كما انها تعمل بتنسيق مع سفارات السودان وبشأن اوضاع السودانين في دولة اليمن اوضح الامين العام لجهاز المغتربين عن تشكيل غرفة عمليات تعمل على مدار الـ"24" ساعة لبحث الحالات الطارئة تعمل بتنسيق مع السفارة السودانية في صنعاء وروابط الجاليات ، وتابع :" لدينا خطة معدة للتعامل مع كل السيناريوهات " واضاف حاج ماجد أن الخطة تتضمن تفاصيل عملية الاجلاء لنحو "5" آلف سوداني في اليمن " ، بيد ان الامين العام اشار الى ان اوضاع الجالية السودانية بخير ولم يتعرضوا لاي اذي
تطور جديد
وفي تطور جديد قررت الحكومة السودانية الخميس إجلاء 1500 من رعاياها من اليمن وقال السفير حاج ماجد سوار في تصريح له اليوم :" إن 1500 مقيم سوداني في اليمن سيعودون إلى البلاد،وأن ترتيبات واتصالات تجري مع منظمة الهجرة الدولية وسفارات عربية وفور انتهائها ستبدأ رحلات العودة والنقل عبر إجلاء آمن ، مشيراً إلى وجود اتصالات مستمرة مع البعثات الدبلوماسية في المملكة العربية السعودية، واليمن، وجيبوتي، وأثيوبيا للإجلاء عبر البحر،مؤكدًا سلامة جميع أفراد الجالية السودانية باليمن" وفي تصريحات للـ"التيار" قال سوار أن اسباب تأخير إجلاء الرعايا العالقين في اليمن هي عمليات فنية اخرت عمليات الإجلاء وذكر سوار إن السودانيين الذين سجلوا وابدوا رغبتهم في العودة يقدرون بالفي سوداني مقيم في اليمن وقال سوار ان الحكومة السودانية قد قامت بتحويل اموال لاحدى شركات الطيران بغرض أن تقوم بعملية إجلاء السودانيين وكشف سوار أن المشكلة الفنية الاساسية متمثلة في أخذ الموافقة من قوات التحالف العربي الذي يقوم بعملية "عاصفة الحزم" باعتبار أن قوات التحالف هي التي تسيطر على الاجواء في اليمن
من جهته أوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية السودانية السفير علي الصادق أن إجلاء السودانيين من اليمن سيجري عبر مرحلتين،الأولى حصر السودانيين، والثانية التواصل مع منظمة الهجرة الدولية للمساعدة في عملية الإجلا
خروج سودانيين من اليمن
بعض السودانيين خرجوا من اليمن وقال حاج ماجد سوار أن بعض السودانيين قد وصلوا الى جيبوتي التي تبعد حوالي 25 ميل بحري من مدينة الحديدة اليمنية وقال إن هولاء السودانيين الذين وصلوا الى جيبوتي هم في طريقهم الان الى الخرطوم ، وكذلك قال حاج ماجد سوار أن بعض السودانيين تم إجلاءهم عن طريق سلطنة عمان وانهم وصلوا فعليا الى مدينة "صلالة" بسلطنة عمان ، وذكر سوار أن لجنة إمتحانات الشهادة السودانية ، والمندوب ، والطلاب السودانيين الذين جلسوا لإمتحان الشهادة السودانية قد وصلوا فعليا سالمين الى مدينة صلالة بسلطنة عمان ، وذكر حاج ماجد سوار ان معظم السودانيين الذين وصلوا الى دولة جيبوتي قد كانوا يعملون في منظمات دولية وأن عدد السودانيين في مدينة الحديدة اليمنية يقدرون بمائة سوداني وقال سوار إن الحكومة السودانية بصدد إنشأ محطة للعودة في جيبوتي وذكر سوار أن اللجنة الفنية في حالة إجتماعات على مدار الساعة تتابع اوضاع السودانيين العالقين في اليمن
تحركات ولكن
معظم المسئولين السودانيين الذين تناولوا أزمة العالقين باليمن اقروا بتعرض السودانيين هنالك للإهانة والتحرش اللفظي والضرب المباشر ومع ذلك فإن تحرك الحكومة السودانية نحو انقاذ الموقف يبدو ضعيفا وبطيئا ومرتبط بمشيئة قيادة تحالف عملية "عاصفة الحزم" وهذا الموقف يغل من يد الحكومة السودانية التي كان لزاما عليها التحرك بادرا وتهيئة السودانيين في اليمن لعملية الإجلاء أو مخاطبتهم مباشرة بمغادرة تلك البلاد على نحو ما تفعل كثير من الدول في حالة الحروب فمسلك الحكومة السودانية وطرق معالجتها للأزمة يعرض السودانيين هنالك لمزيد من المخاطر ويرى كثير من السودانيين أن التحركات المعلن عنها من قبل الحكومة السودانية تسير ببطء شديد في وقت يرى فيه الكثيرون أن الحرب مازالت في بداياتها

التيار


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5727

التعليقات
#1240568 [عوض عمر]
3.13/5 (6 صوت)

04-04-2015 10:00 PM
سيتم زج الجيش في حرب لا مصلحة للسودان فيها. هل تذكرون ما حدث للجيش المصري في اليمن في أوائل الستينات. دفع عبدالناصر بتلث الجيش المصري ليساند ثورة اليمن وقته و في إطار دعوته للقومية العربية و الطموحات الذاتية. كان أن أبيد غالب أفراد الجيش المصري و أعيق عشرات العساكر. لم يكن هناك من حل غير أن ينسحب الجيش المصري من اليمن يجرجر ذيل الهزيمة. و أسوأ من هذا أن إرتكب المصريين جريمة تفجير السفينة التي كانت تقل الجرحي من اليمن إلي مصر. ما أن توسطت تلك السفينة عرض البحر الأحمر حتي تم نفجيرها و غرق أولئك المساكين لتختفي معالم الجرينة و لكنهم أتوا يجريمة أفظع!!!!!!!!!!!!
هذه حرب بالوكالة. لماذا ندخل في عداء مع الشعب اليمني.؟ و لماذا نتدخل في شئون الأخرين و يكفينا ما نحن فيه من مشاكل خلقها هذا النظام الفاشل.

[عوض عمر]

#1240563 [Nasehj]
2.13/5 (4 صوت)

04-04-2015 09:48 PM
لا أدري بأي حق يطالب أحمق مثل أحمقنا بأن يصوت له في الإنتخابات كما لا أدر من منا هذا العبيط الذي يذهب ليصوت لمثل هؤلاء الحمقى و أقولها واضحة إن ذهب عبيط ليصوت لأحمق فعلى الوطن أن ينتظر الهلاك

[Nasehj]

#1240546 [عادل السناري]
2.88/5 (4 صوت)

04-04-2015 09:02 PM
منذ بداية الازمة كان موقف الحكومة السودانية و عمر البشير شخصيا موقف المرتزق و الانتهازي الحقير اعلن اشتراكه في عملية ( عاصفة الحزم ) قبل ان يرتب اوضاع السودانيين في اليمن الذين يقدر عددهم بين 5 و 6 الف فرد و بينهم نساء و اطفال ---
كل الحكومات الرشيدة عملت علي اجلاء رعاياها اولا قبل اعلان اشتراكها في الحرب -- عدا الاوغاد في الانقاذ يتبجحون بانهم يدافعون عن الاسلام و الحرميين الشريفيين ضد ممارسات الشيعة الحوثيين --- السعودية نفسها لم تقل ذلك انما اوضحت بجلاء انها تقود الحرب لاعادة الشريعية للرئيس هادي منصور ضد الانقلابيين الحوثيين و لم تصفهم بانهم شيعة حتى لا تكون الحرب طائفية بين الشيعة و السنة ---
حقيقة المرتزق مبتزل و دنئ ينظر الي جهة المال قبل ان يلتفت الي المبادئ و القيم و الاخلاق و الاعراف --- عليكم اللعنة يا اهل الانقاذ اللصوص الحرامية الكضابيين تجار الدين و المخدرات --

[عادل السناري]

#1240430 [الحلومر]
3.57/5 (6 صوت)

04-04-2015 04:07 PM
تصريحات سيادة المشير هي التي أزَمت مشكلة إخوانا السودانيين في اليمن وكان المفروض من سعادة المشير ان يبدأ بإجلاء رعاياه من اليمن أولاً قبل تصريحاته ضد الحوثيين .... ولكن منذ متي كان امر الشعب يهم سعادة المشير... فرحته بالمشاركة في عاصفة الحزم انسته أمر الجالية السودانية باليمن وهو الان سعيد يغني ويردد اغنية الفنان عمر إحساس
زولي هووي زولي هووي
شعبي هووي شعبي هووى
الوداك اليمن شنو ؟؟!!

[الحلومر]

#1240427 [مهدي إسماعيل مهدي]
2.75/5 (6 صوت)

04-04-2015 04:03 PM
السودانيون في اليمن دروع بشرية ثمينة في أيدي الحوثيين، ولن يفرطوا فيهم، والقادم أسوأ.

عملت في اليمن وزرت كافة مناطق النزاع الحالي وخاصةً صعدة وتعز ويريم وإب والبيضاء والحديدة وذمار ورداع،، إلخ، وأقولها لكم بكُل ثقة؛ هذه الحرب لن تنتهي اليوم أو بعد سنة، واليمن مقبرة لأي قوات برية حتى ولو تحالف حلف وارسو مع الاطلسي.

هذه نهاية نظام البشير، وعلى الجبهة الثورية تغيير إسترتيجيتها وفضح عُنصرية النظام في المحافل الدولية وخاصة الإفريقية، وإحتلال الخرطوم ديمغرافياً بالأيدي العارية، دونما سلاح.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
European Union [AburishA] 04-04-2015 08:49 PM
اتفق معك اخ مهدي.. ان طبيعة الارض اليمنية صعبة جدا لقوات برية خارجية ان تنتصر فيها..الا ناس المنطقة نفسهم اقصد القوات اليمنية التابعة لعبد ربه وهي محدودة العدد على ما اعتقد.. وان القصف الجوي سوف لن يحسم معركة.. تحياتي..


#1240426 [Amin]
2.88/5 (6 صوت)

04-04-2015 04:02 PM
كان مشاركة السودان في الحرب الدائرة في اليمن خطأ كبيراً

هذا صراع داخل اليمن وبين يمنيين .. للسعودية ودوّل الخليج مصلحة مباشرة في التدخل فيه
آستعملت كالعادة العاطفة الدينية والإختلافات المذهبية في الصراع ..
الموضوع سياسي وتاريخي ومظالم متراكمة وكراسي حكم وتدخلات في شئؤن الدول وصراعات إقليمية وعالمية
كان على السودان أن ينأى أو أن يلعب دوره التاريخي في المصالحة والتوفيق وإيجاد الحلول والمخرجات للأزمات
ولكن للآسف قيادة السودان تتخبط .. و بعد أن آنهكت نفسها في المناطحات الفارغة والعنتريات التي دفع الوطن والمواطن فواتيرها
وبعد أن وجدت أن رأيها أودى بها المهالك ..
قررت أن تتبع رأي الآخرين ... وكالعادة والأسف البديل دائماً من الخارج
وأصلاً لم يبقى لها إرادة الإختيار بعد المذلات المتتالية من الخارج .. ما علمنا منها وما لم نعلم ( وهو كثير)
ولم يتبق لها قبلة تتجه اليها بعد أن سُدَّت منافذ الأرض في وجهها
أرادت أن تثبت للآخرين إخلاصها ـ وهم يعلمون الحقائق ـ ولكنها .. للإستفادة من خضوعها ورغبتها في إثبات الولاء ولمزيد من الإملاء وضمان الولاء
نعم رضي بعض السودانيون لأن درس العراق كان قاسياً ولأن الإغتراب هو ما يفتح ويستر البيوت الآن وليس الوطن
ونعم ركب الموجة أصحاب الرؤى الدينية المتزمتة والمغيبة للعقل والمكفرة للآخر والتابعة من غير خصوصية
وأصحاب المصالح والمتطلعون سياسياً والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والقواعد .

ولكن ليس هذا هو السودان
للذين يعرفونه ويقدرونه حق قدره

هذه الحكومة وتوابعها ومصادرها لا يصلحون لقيادة السودان في هذه المرحلة الحساسة ( ولم يصلحوا قبلاً)
فليترك السودان لأهل السياسة ولتذهب هذه العصبة ببلاويها إلى مذبلة التاريخ


وكفانا هواناً وتخبطاً وقرفاً

[Amin]

#1240424 [الحق ابلج]
2.50/5 (4 صوت)

04-04-2015 03:26 PM
هذا ما كنا نخشاه منذ اول يوم . وظللنا نكرر يوميا على صفحات الراكوبه قبل ان يقع المحظور . وزير الخاجيه سبق ان قال ان هذا وضع طبيعى ان يتم تصنيف السودانيين حسب موقف حكومتهم .فقد برر استهداف السودانيين وقتلهم ونصحهم بان يبتعدو عن اﻷماكن الخطره سبحان الله هذا الكﻻم يمكن ان يقوله اى شخص ﻻعلاقة له بالسودانيين والجاليات السودانيه بالخارج اما ان يصدر عن وزير الخارجية نفسه فانها قمة اﻻستهتار بارواح السودانيين .
اﻵن ماذا انت فاعل ياوزير الخارجيه ؟
ماهو دورك بعد ان وقع الفأس فى الرأس ؟
انت مطالب بعقد مؤتمر صحفى اﻵن .انت وليس ناطق باسم الخارجيه !!!!!!!!!!!!

[الحق ابلج]

#1240413 [ود الباشا]
2.25/5 (4 صوت)

04-04-2015 02:53 PM
الشعب مبيوع من زمااااااااااان.ولكن المصيبة الكبري ان عمر البشكير ذكر بانهم سيمدون المملكة بالعسكر.والموضوع فية بيعة قوية وتبقي المسالة ذي قصة الحور العين والشباب الماتو سمبلا في حرب الجنوب وقالو العاقل من يتعظ بغيره.والكيزان مصلحتهم فوق كل شيء ولو علي جثثت كل الشعب وليس العالقون باليمن.

[ود الباشا]

#1240409 [عبر الأسير]
2.07/5 (5 صوت)

04-04-2015 02:49 PM
الخطاء من الحكومة بسياستها الطائشة .. كيف لهم الدخول في حرب دون اجلاء السودانيون مسبقا ...
كان عليهم بإعطاء مهلة زمنية للقوات المتحالفة حتى يتم اجلاء المواطن السوداني هناك .. لان بقية دول التحالف لا يوجد لديها عدد من أبنائهم بقدر أعداد السودانين ..
هذه هي سياسة التخبط البشيرية.

[عبر الأسير]

#1240397 [الدرب الطويل]
2.88/5 (4 صوت)

04-04-2015 02:14 PM
انحنا قبييل شن قلنا.. قلنا الطير بياكلنا..
قرار المشاركة العسكرية فى اليمن اتخذه الرئيس دون الرجوع الى البرلمان .. ودون ان يحسب مصالح الجالية السودانية وسلامتها..

دائماً نحن الشعب السوداني المعذبون في الارض معرضون للضرب والاهانة والقتل والسحل داخل اوطاننا او فى المنافي.. سياسة الكيزان!!
بالامس القريب في ليبيا وقبلها فى مصر ميدان مصطفى محمود.. حتى جنوب السودان فى بانتيو.. واليوم فى اليمن!!..
التهمة الوحيدة هي الارتزاق!!.. تخيل مواطنين هربوا من جحيم الحرب فى بلادهم يتم وصفهم بالمرتزقة!!..
وحكومتنا ليتها اكتفت بعدم المبالاة.. لكنها تؤيد وصف مواطنيها بالمرتزقة للتخلص منهم لأنهم فى الغالب ضد سياساتها..

كان يجب ان يكون تأييد سياسي فقط او الأصح التزام الحياد والسعي للتوسط السلمي.. لكن الفرق شاااسع بين التعقل وحساب العواقب وبين التهور والرعونة (الجعولية) التى يمتاز بها البشكير وللاسف إرادة بلد بحالها تحت رهنه.. فهو الدولة والدولة هو يقرر كيفما يشاء..

[الدرب الطويل]

#1240392 [كوكاب]
2.44/5 (5 صوت)

04-04-2015 01:57 PM
والله الاعراب ديل ما فيهم فايدة الله لا كسبهم المواطن ذنبو شنو يا طير مالسودانيين ديل طول عمرهم يعلمو فيكم وبيعالوجوكم واذا كان انتو رجال صحي ما تمشو وتاخذو حقكم من بشة المكلوج ده الذي اتخذ قرار المشاركة في الحرب ضدكم وبعدين اليمن دي ذاتها لو ما قلة حيلة ساكت في زول بيمشي ليها غير ضياع زمن وعمر في الفاضي

[كوكاب]

#1240388 [AburishA]
1.94/5 (6 صوت)

04-04-2015 01:38 PM
ان الدول التي تهتم بمواطنيها..قد قامت باجلائهم..وخاصة العوائل قبل عدة أشهر من بدء عملية عاصفة الحزم.. أما جماعتنا فلن يتحركوا الا بعد ان يقع الفاس في الراس.. وحتى الان التقرير ده كله وما ذكره المسئولون هو.. كلام X كلام = صفر..

[AburishA]

#1240378 [Hot Dog]
2.44/5 (9 صوت)

04-04-2015 01:13 PM
ﺍﻟﻜﻮﺯ ﻭﺍﻻﻧﺼﺎﺭﻱ:
ﻓﻨﺎﻥ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻣﺪﺭﻣﺎﻥ، ﻳﺼﻨﻊ ﺗﻤﺎﺛﻴﻞ ﻣﻦ
ﺍﻟﻄﻴﻦ. ﻋﻤﻞ ﺗﻤﺜﺎﻝ ﺳﻤﺎﻩ " ﺍﻟﻜﻮﺯ ." ﻭﻭﻗﻒ ﻓﻲ
ﺳﻮﻕ ﺍﻣﺪﺭﻣﺎﻥ ﻳﻨﺎﺩﻱ" :ﺍﻟﻜﻮﺯ ﺑﺠﻨﻴﻪ، ﺍﻟﻜﻮﺯ ﺑﺠﻨﻴﻪ،
ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﺎﻱ، ﻗﺮﺏ ﻭﺍﺷﺘﺮﻯ، ﺍﻟﻜﻮﺯ ﺑﺠﻨﻴﻪ".
ﺟﺎﻫﻮ ﺿﺎﺑﻂ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺳﺄﻟﻮ:
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ: ﺍﻟﺘﻤﺜﺎﻝ ﺩﻩ ﻋﻤﻠﺘﻮ ﺍﻧﺖ؟
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ : ﻧﻌﻢ ﺳﻴﺎﺩﺗﻚ.
... ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ: ﺑﻲ ﻛﻢ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ؟
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ : ﺑﺠﻨﻴﻪ ﺳﻴﺎﺩﺗﻚ.
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ: ﻣﺼﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺷﻨﻮ ؟
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ : ﻣﻦ ﻣﻮﻳﻪ ﻭﻃﻴﻦ ﻭﺯﺑﺎﻟﻪ ﺳﻴﺎﺩﺗﻚ....
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ: ﻭﺗﺴﻤﻴﻬﻮ "ﻛﻮﺯ"؟
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ: ﻧﻌﻢ ﺳﻴﺎﺩﺗﻚ.
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ: ﺩﻱ ﻗﻠﺔ ﺍﺩﺏ ﻣﻨﻚ، ﻭﺗﻬﺪﻳﺪ ﻟﻼﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ،
ﻭﺧﺮﻕ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮﻥ. ﻳﻼ ﺍﻣﺸﻲ ﻣﻌﺎﻱ ﺍﻟﺴﺠﻦ.
ﺍﻋﺘﻘﻞ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ، ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺿﺮﺑﻮﻩ، ﻭﻋﺬﺑﻮﻩ. ﻭﺑﻌﺪ
ﺍﺳﺒﻮﻉ، ﺍﻃﻠﻘﻮﺍ ﺳﺮﺍﺣﻮ، ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻁ ﻣﺎ ﻳﺼﻨﻊ ﺗﻤﺜﺎﻝ
"ﺍﻟﻜﻮﺯ" ﻣﺮﺓ ﺛﺎﻧﻴﺔ.
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺩﻳﻪ ﻋﻤﻞ ﺗﻤﺜﺎﻝ، ﻭﺳﻤﺎﻩ "ﺍﻻﻧﺼﺎﺭﻱ."
ﻭﺭﺟﻊ ﺍﻟﺴﻮﻕ، ﻭﻗﻌﺪ ﻳﻨﺎﺩﻱ" :ﺍﻷﻧﺼﺎﺭﻱ ﺑﺠﻨﻴﻪ،
ﺍﻻﻧﺼﺎﺭﻱ ﺑﺠﻨﻴﻪ، ﻗﺮﺏ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﺎﻱ، ﺍﻻﻧﺼﺎﺭﻱ ﺑﺠﻨﻴﻪ".
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﺟﺎﻫﻮ ﻣﺮﺓ ﺛﺎﻧﻴﺔ، ﻭﺳﺎﻟﻮ:
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ: ﺑﻲ ﻛﻢ ﺗﻤﺜﺎﻝ ﺍﻻﻧﺼﺎﺭﻱ؟
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ: ﺑﺠﻨﻴﻪ ﺳﻴﺎﺩﺗﻚ.
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ: ﻣﺼﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺷﻨﻮ؟
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ: ﻣﻦ ﻣﻮﻳﺔ ﻭﻃﻴﻦ ﺳﻴﺎﺩﺗﻚ.
ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ : ﻭﻟﻴﻪ ﻣﺎﻓﻴﻬﻮ ﺯﺑﺎﻟﻪ؟
ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ: ﻟﻮ ﻋﻤﻠﺖ ﻓﻴﻬﻮ ﺯﺑﺎﻟﻪ ﺣﻴﺒﻘﻰ "ﻛﻮﺯ" ﺳﻴﺎﺩﺗﻚ

[Hot Dog]

ردود على Hot Dog
[رانيا] 04-05-2015 11:27 AM
هههههه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة