الأخبار
الملحق الرياضي
سامي خضيرة.. سعيدٌ مع لينا في عيد ميلاده ال28
سامي خضيرة.. سعيدٌ مع لينا في عيد ميلاده ال28


04-04-2015 11:51 PM
DW ©
انطلق بسرعة صاروخية من صفوف الناشئين في شتوتغارت ليصبح بطلا للعالم مع "المانشافت". سامي خضيرة يحتفل اليوم السبت بعيد ميلاده الـ28، ما هي أبرز إنجازات خضيرة الكروية، وطبيعة علاقاته الشخصية.

سامي خضيرة، متوسط ميدان المنتخب الألماني، حقق جميع الألقاب مع "المانشافت" وكذلك مع الأندية التي لعب لها، لديه مسيرة متميزة رغم معاناته من تكرار الإصابات، ويحتفل خضيرة اليوم السبت بعيد ميلاده، إذ ولد في شتوتغارت في الرابع من ابريل/نيسان 1987، من أب تونسي وأم ألمانية.

وفي حي فيلباخ – أويفنغن نشأ سامي، مع شقيقيه راني وداني، ومع سن الخامسة بدأ سامي بتعلم لعب الكرة في النادي المحلي بالحي الذي يقطن فيه، ثم اكتشفته عيون مدرسة المواهب في نادي شتوتغارت وضمته إليها عندما كان في الثامنة، ومن يومها ارتبطت مسيرته بنادي شتوتغارت، وحقق معه بطولة دوري الناشئين في ألمانيا، وفي تلك السن المبكرة بدأت معاناة سامي مع الركبة، لدرجة أن الأطباء نصحوه بالتخلي عن لعب الكرة نهائيا، ولكنه لم يتخلَ عن حلمه الكروي وبحث عن أطباء آخرين ساعدوه في تجاوز الإصابات.

وفي الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2006 لعب سامي مباراته الأولى في الدوري الألماني (بوندسليغا) أمام نادي هيرتا برلين، ومن يومها بقي أساسيا مع شتوتغارت، وحقق معه في ذات الموسم الإنجاز الأول وهو التتويج بلقب الدوري الألماني.

- الانضمام للمنتخب الأول والرحيل إلى مدريد

بعد تألقه مع شتوتغارت، تم استدعاء خضيرة إلى منتخب ألمانيا تحت 21 سنة، وأحرز معه بطولة أوروبا للشباب عام 2009، إلى جانب لاعبين صاروا لاحقا نجوما عالميين، مثل مسعود أوزيل وماتس هوميلس.

يواخيم لوف لم يكن أمامه سوى ضم خضيرة إلى المنتخب الألماني الأول، وبالفعل لعب سامي مباراته الدولية الأولى في 5 سبتمبر/ أيلول، وكانت مواجهة ودية مع جنوب إفريقيا، ثم شارك خضيرة أساسيا مع المنتخب في مونديال 2010 وحقق المركز الثالث، ويومها بدأت الأندية تتسابق لخطف توقيع النجم الشاب، قبل أن ينضم في يوليو/تموز 2010 لصفوف ريال مدريد في عقد لمدة خمس سنوات، وبعدها بعامين حقق لقب الدوري الإسباني معه، وفي 2014 انتزع لقب دوري أبطال أوروبا.

- اللقب الأغلى

الصعوبة الأكبر لسامي تمثلت في الإصابات المتلاحقة، واضطراره للغياب لفترات طويلة، ورغم أنه كان مصابا، إلا أن مدرب المنتخب يواخيم لوف استدعاه لتشكيلة المنتخب المشاركة في كأس العالم بالبرازيل، وهناك ساهم خضيرة مساهمة أساسية في حصد اللقب العالمي، بعد أن غاب 24 عاما عن خزائن الألمان.

ومؤخرا تردد أن خضيرة، الذي يلعب موسمه الأخير مع ريال مدريد، قريب جدا من العودة إلى البوندسليغا، وذلك عبر بوابة شالكه، ولكن لا توجد اي شيء رسمي حتى الآن.

- الحياة الخاصة

منذ 2011 وسامي في علاقة مع صديقته الحسناء لينا غيركه، الفائزة بلقب البرنامج التلفزيوني الشهير 'Germany's Next Topmodel' موسم 2011، ودائما كان حضور لينا لافتا لعدسات المصورين، وهي تشجع خطيبها من على مدرجات الملاعب، وخاصة في نهائيات مونديال البرازيل الصيف الماضي.

لينا تعيش مع سامي في إسبانيا، رغم اضطرارها للسفر بشكل متكرر بسبب ظروف العمل، وعن علاقتهما قال سامي في حوار صحفي: "يمكنني أن أقول بأننا نفهم بعضنا مئة بالمئة، نحكي لبعضنا كل شيء، كما أننا نتحدث عن أشياء قد تكون غير مريحة".

سامي يعتبر القدوة بالنسبة لشقيقه راني، الذي يصغره بسبع سنوات، ويلعب الآن مع نادي لايبزيغ الألماني في دوري الدرجة الثانية. الاثنان لا يجمعهما حب كرة القدم فقط، ولكنهما صديقان حميمين أيضا.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1805


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة